إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تلك الرسالة الحمقاء

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تلك الرسالة الحمقاء

    تلكَ الرِّسالَةُ الحمقاءُ

    عبد الغفور الخطيب



    1
    لَمْ أَقُلْ شيئاً حينَ قَالتْ: لا
    فقطْ.. تَأبَّطتُ قصائدي
    وكراريسي الأَرْبَعَةَ
    التي كتبتُها لها..
    وتَأَبَّطتُ كُلَّ أحلامي،
    طُموحاتِ قلبي
    وما بَيَّضتُ على الأَوراقِ الصَّفراءِ
    وما خَرْبَشْتُ على هَوامِشِ الكُتُبِ..
    كُلُّ ذَلكَ تَأبَّطتُهُ ذَاتَ خَرِيفٍ
    ومَضَيْتُ منتعلاً وَجَعاً كَبيراً
    بحجمِ الحُبِّ..
    مَضَيْتِ إلى خارجِ الفَرَحِ،
    إلى مَكَانٍ جَديدٍ
    أَضَعُ فيهِ قصائدي،
    بعيداً عَنِ الوَجَعِ والحُزْنِ.
    2
    كانَ يوماً بارداً جِدّاً
    يوماً خريفيّاً بامتيازٍ؛
    أَوراقُ الأَشجارِ الصَّفراءِ
    تتساقَطُ في كُلِّ مكانٍ،
    والسُّحُبُ الرَّمادِيَّةُ تتكَتَّلُ في السَّماءِ
    وكُلُّ شيءٍ يبدو كئيباً.
    ......
    وصلتْ رسالتُكِ أَخيراً
    تحمِلُ كُلَّ القَلَقِ والفَزَعِ
    تحمِلُ الخَوْفَ والرُّعْبَ والجَهْلَ..
    وصَلَتْ رِسالتُكِ الحمقاءُ أَخيراً
    تَقْطُرُ دَماً
    وقَيحاً
    وكُفراً
    وَصَلَتْ وأَنَا أَرسُمُكِ هُنا
    في سِيَرِي الشَّعبيَّةِ
    في مَرويَّاتِ أَبطالي الأُسطورينَ
    لمْ أَهْرُبْ كَمَا هَرَبْتِ،
    ولا أَخشى صَقِيعَكِ المميتَ.
    فَقَدْ بَدَأْتُ أَرْسُمُكِ في دَفَاتِرِ الغِيابِ
    وفي لوحَاتِ الأَمسِ الجميلِ..
    حُلُماً كُنْتِ
    تَرقُّباً أَلهبني مَعَ أَوراقي
    انتظاراً أَرَاقَ الكَثيرَ مِنَ الحِبرِ
    والدَّمعِ..
    3
    سيكونُ الشّتاءُ القَادِمُ دافئاً مِنْ دونِكِ
    وستشتَعِلُ أَصابعي حُبّاً
    ستبوحُ بأَغلى ما امتَلَكَتْ
    ستمْطِرُ حُبّاً وحِبراً وحناناً
    لنْ تحتاجَ إِليكِ
    وستُغنِّي بسعادَةٍ كبيرةٍ
    كَمَا غَنَّتْ مارلين مونرو
    في فِلمِهَا الرَّائِعِ "غِنَاءٌ تحتَ المَطَرِ"
    سترقُصُ أَصابعي فرحاً
    وهيَ تُداعِبُ حُلُماً جديداً
    بَعْدَ أَنْ تَدفنَ آخرَ ما تَبَقّى مِنكِ.




    من قصيدة طويلة

  • #2
    رد: تلك الرسالة الحمقاء

    عبد الغفور الخطيب

    أهلا بك و بقلمك ،،
    ~~~~

    هــــــــــــــــــــــذا رأيي و لكلٍّ وِجهة هو مُوَلّيهـــــــــــــــــــــــا !!!








    *

    تعليق


    • #3
      رد: تلك الرسالة الحمقاء

      عبد الغفور مررت من هنا لاسجل اعجابي
      تحياتي
      حسن مناصرة





      تعليق


      • #4
        رد: تلك الرسالة الحمقاء

        سيكونُ الشّتاءُ القَادِمُ دافئاً مِنْ دونِكِ
        وستشتَعِلُ أَصابعي حُبّاً
        ستبوحُ بأَغلى ما امتَلَكَتْ
        ستمْطِرُ حُبّاً وحِبراً وحناناً
        لنْ تحتاجَ إِليكِ
        وستُغنِّي بسعادَةٍ كبيرةٍ
        كَمَا غَنَّتْ مارلين مونرو
        في فِلمِهَا الرَّائِعِ "غِنَاءٌ تحتَ المَطَرِ"
        سترقُصُ أَصابعي فرحاً
        وهيَ تُداعِبُ حُلُماً جديداً
        بَعْدَ أَنْ تَدفنَ آخرَ ما تَبَقّى مِنكِ.


        أخي عبد الغفور تحية لنبض جميل................................مودتي
        [frame="9 80"]
        هكذا أنا


        http://www.yacoub-y.com/
        [/frame]

        تعليق


        • #5
          رد: تلك الرسالة الحمقاء

          أخي عبد الغفور

          سعدت بالقراءة هنا وكنت أود لو أنك أكملتها

          تحياتي

          تعليق


          • #6
            رد: تلك الرسالة الحمقاء

            أخي الحبيب عبدج الغفور راق لي جدا أن تكون هنا


            شكرا لباقة من الجرف الملتهب على صفحات البياض
            أحبك ِ ؟ ويغلق ُ فمي فمي
            وتنسابين كما قصيدة حبرها دمي
            ويسألني السؤال ُ أتحبُّها
            أحبُّك ِ ويغلقُ بعدها فمي

            صفحتي
            إعترافات ْ على وجه ِ القمر ْ

            https://www.facebook.com/pages/%D8%A...7375547?ref=hl

            تعليق


            • #7
              رد: تلك الرسالة الحمقاء

              متابعة لقلم جميل

              تقديري
              sigpic

              اللهم إني آمنت بقضائك وقدرك فارزقني ما تمناه قلبي

              رحمك الله يا امي
              (شوكة الحياة تجرحك لكنها لن تقتلك)

              تعليق


              • #8
                رد: تلك الرسالة الحمقاء

                الأخوة والأخوات
                حسن ومنجي ويعقوب ونور ورائد وميسون
                تحياتي الحارة لكم

                تعليق


                • #9
                  رد: تلك الرسالة الحمقاء

                  كل عام و أنت و الأسرة الكريمة بألف خير؛





                  شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                  الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                  الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                  فهد..

                  و بدات ماساتي مع فقدك..
                  *** ***
                  اعذروا.. تطفلي على القلم

                  أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                  الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                  لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                  تعليق

                  يعمل...
                  X