إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

    301442_135539526547550_100002745098272_130608_352751291_n.jpg

    لثمتُ جراحك في”فتحـةٍ”هي المصحف الطهرُ إذ يُلثَمُ .. وقبّلتُ صدركَ حيث الصميمُ من القلب مُنخرقَاً يُخْرَمُ

    ولَقَّطتُ مـن زبَدٍ طافـحٍ بثغرِكَ شهداً هو العَلْقَمُ .. وعَوَّضتَ عـن قُبلتي قُبلـةً عَصَرْتَ بها كلَّ ما يُؤْلِمُ !.*


    ثورة سوريا لا تعرف عُمراً ..حمزة وإبراهيم .. للبراءة ثورة لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.
    منذ أن سار حمزة في موكب الثائرين فاعتقله النظام وأعاده جثة هامدة ممزقة مُعذبة أشد العذاب .. أعاد النظام قصته .. بدأت من حمزة في درعا .. وتكررت في أطفال آخرين من أنحاء الوطن ..
    يقف الأطفال عن إكمال دراستهم هذا العام .. إختاروا إسقاط النظام إختباراً لهم .. فإما أن ينالو إحدى الحسنيين .. النصر أو الشهادة .. يخرج أطفال سوريا في مسيرات الثورة هاتفين بإسقاط النظام .. مُنادين بالحرية ..لا يوقفهم زخ الرصاص ولاقذائف الدبابات .. لا يُرعبهم ذاك الصوت الآتي من مدافع المدرعات التي تُحاصر المُدن والقرى ..
    مقاعد الصف فارغة .. بين شهيدٍ وجريح ومعتقل وثائر .. هذاما إختاره أطفال الثورة السورية .. ممن قتل أباه أو عُذب أخاه أو فقد أمه وأخوته .. كل بيتٍ في داخله من الجراح ما يكفيه ومن الفقد ما يُحزنه ويُبكيه .!
    إبراهيم الشيبان ..إنتهج نهج حمزة .. فخرج ثائراً هاتفاً مُنادياً بالحرية التي لا ينالها دون إسقاط النظام ..
    و في سوريا يفقد الأطفال ربيع أعمارهم وتموت كل أمنياتهم ,في سوريا لا مستقبل لطفلٍ حمل ألوانا يرسم بها حُلماً إغتاله النظام قبل أن يُحقق !
    رصاصة القلب يا إبراهيم أدمت قلوبنا أجمعين .. أفقدتك الحياة .. وأفقدتنا البهجة التي بهتت منذ أول شهيد إرتقى في الثورة !
    لم أمتلك أدمعي عندما رأيت صورتك وقد غمرتك الإبتسامة .. إغتال النظام تلك البسمة وذاك الحلم وهذه البراءة التي تفيض منها عيناك !
    حمزة وإبراهيم تامر ليال هاجر .. أيتها ” البراءة الثائرة ” .. بدمائكم يُزهر الياسمين .. عابقاً بالحرية .. أنتم مهدتم لنا العبور إلى وطنٍ كنا عنه مُبعدين .. مهدتم العبور لرجلٍ غادر شاباً وعاد والشيب يعتريه .. لأمٍ غادرته بثوب زفافها لتعود إليه حانية الظهر .. في وجهها تفاصيل الحزن والألم والمنفى .. لطفلةً غادرته تبكيه بُعداً .. لتعود وهي تبكيه شوقاً ..!
    ظُلم النظام أينع .. وقد حان قطافه .. 40 سنة 30 سنة 15 عشر سنة وحتى الغربة .. كل تلك السنين هي لأناسٍ غادرو الوطن قسراً .. وآن لهم أن يعودوا إليه رافعين رؤوسهم ..
    مُثقلين بالحرية والكرامة .. ” إدخلوا دمشق إن شاء الله آمنين ” !

    مدونة عروب عبد العزيز

    http://twitter.com/#!/aroob_abdulaziz

  • #2
    رد: للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

    هنيئا لك الشهادة يا ابراهيم
    ثمن الحرية باهض اخوية

    وهؤلاء يضربون اروع الأمثال في التضحية والنضال

    تحية لك ولقلمك الثوري

    حفظ الله سوريا وشعبها
    قلبي طليق ...وليس المكر من ديني


    sigpic

    تعليق


    • #3
      رد: للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

      عروب
      جاء الدور على الاسد..
      الشعب اصبح الها وسينتقم لبراءة اغتيلت..
      تحية لقلمك الرائع ..
      دمت بود
      " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

      تعليق


      • #4
        رد: للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

        عروب . . . .


        مايحدث أكبر من الكلمات


        جسبي الله ونعم الوكيل


        ومالنا غير الله


        تحيتي ليراع يعرف درب الحق




        تعليق


        • #5
          رد: للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

          الاخت عــروب

          كتب على اطفالنا

          من المشرق,,,,

          الى مغربنا,,

          ان تكون التضحيه,,,

          شعارنا,,

          رحم الله شهدائنا,,,

          تحيه لقلم يعيش المآساه,,,

          تعليق


          • #6
            رد: للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

            لكل ظالم نهاية
            ربك يمهل ولا يهمل
            دمتِ بخير

            يا قارئ وصديق حرفي ...
            متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
            وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
            تنطلق لتصدح بالغناء،

            هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
            في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
            وفي جنوني عشق للحب

            وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
            مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

            مـ نــ ى
            **



            حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



            هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
            http://monaaya7.blogspot.com/


            تعليق


            • #7
              رد: للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

              حفظ الله سوريا وشعبها
              حسن مناصرة





              تعليق


              • #8
                رد: للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

                ثورة البراءة عرفها أطفال تونس و أطفال مصر و ليبيا و أطفال سورية الحبيبة و أطفال الوجع الأكبر: أطفال فلسطين
                هنيئا لمن استشهد و هنيئا لمن خرج يطلبها بينما يقبع غيره في غياهب النسيان.
                تحية لقلم الرائع
                مودتي

                تعليق


                • #9
                  رد: للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.




                  أي وجع هذا الذي يعترينا
                  أي قمع هذا الذي يمزقنا
                  وهل يستطيعون محو الوطن من مهجنا وقلوبنا
                  لك الله أ/ عروب
                  كم أوجعت ولكن لابد من الوجع لننعم بالشفاء إن شاء الله

                  حفظ الله كل شعوبنا بخير ونعيم


                  ودمت بسلام




                  تعليق


                  • #10
                    رد: للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

                    لكل من مر من هنا .. وخط بحروفه أجمل الكلام .. أعمق التحايا .. وللشعب المناضل الصابر . النصر والحرية ..
                    جزيل الشكر للجميع ..

                    تعليق


                    • #11
                      رد: للبراءة ” ثورة ” لا يُدركها إلا أطفال سوريا !.

                      ولحرفك روعة لا يدركها إلآ من تذوّقها . . . .


                      بانتظار جديدك عروب




                      تعليق

                      يعمل...
                      X