إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لقاء محزن ....: قصة قصيرة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لقاء محزن ....: قصة قصيرة

    [justify]لقاء محزن : قصة قصيرة :




    التقيت به في جوانب الحديقة وسألته:
    _ ماذا تفعل هنا في هذا الجو البارد؟ .
    أجابني: بعد نجاحي في شهادة الباكلوريا، كتبت عشرات الطلبات أطلب فيها عملا محترما يقدر ميزة الشهادة الجيدة، وطرقت أكثر من باب شركة ومكتب بنفسي كي أحصل على وظيفة إنسانية أستطيع بها أن أحيا حياة محترمة وسعيدة، لكن دون جدوى.... والآن ... أصبحت المقهى والحديقة ملاذي المفضل، ولا أستطيع أن أوفر لنفسي نفقتي الشخصية وأنا في هذه السن .
    حاول أن يضع حدا للأفكار الصعبة التي كانت تداهمه، وانتصر على صعوبة خروج الكلمات من حنجرته، وتابع حديثه:
    _ من يفهمك يا صديقي في هذه الدنيا؟ حتى الآباء يصبحون وحوشا لا ترحم، يا لصعوبة الحياة !!
    وضعت يدي على كتفه وربت عليها وأنا متشبع بحزن عميق كاد يخنقني، وقلت له:
    _ أنا اخترت التعليم، لكن لا يغرنك مظهري، فأنا في عملي هذا لا أشعر بالراحة، أو كما يقولون المعلم قنطرة الدولة وحمار الشعب. والآن صارت أحوالي فوق الهواء بلا جاذبية، صرت كالفنان في صحراء بلا جمهور وبلا ألوان ...
    وصمت برهة غير يسيرة... تمكنت فيها من إعادة تنظيم أفكاري المبعثرة. تحسست جبهتي وعيناي وأنفي كـأني أريد التأكد من بقائها في مكانها. ثم سألته: وما الذي تفعله الآن؟ .
    أجاب: نصب واحتيال وسرقة... كل ما يخطرك به خاطرك من الأعمال الحرة..
    ولأنني كنت أشفق عليه، لم أستطع أن أحتقره أو أنبذه، هذا التلميذ النجيب الجاد في الدراسة، يصبح هكذا، وتموت طمواحاته وأحلامه في غياهب الجريمة .
    كنت على عجلة من أمري لذلك أردت أن أتركه، حين أعدت النظر إليه بدت سمات الحقارة والجريمة عليه... ثم ودعته دون أن أ، أعيد النظر إليه مرة ثانية .
    لما وصلت إلى البيت، توجهت إلى المكتب، فتحت الدرج وأخرجت منه صورا التقطناها معا عندما كنا ندرس في ثانوية بالمدينة، بدأت بتقليبها والحزن يملأ قلبي دون أن أعرف كيف أوقفها.ثم بدأت التمعن في التعليقات المكتوبة على ظهر كل صورة:
    _ لنحافظ على الحياة كما يحافظ الحبيب على حبيبته .
    _ لننبذ الموت كما ينبذه السلطان المحب للحياة والسلطة .
    _ على الأصدقاء الالتزام بالقانون الداخلي للصداقة ....



    عزيز العرباوي

    كاتب [/justify]

  • #2
    رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

    عميقة وحزينة قصتك اليوم أخي عزيز
    تحياتي

    تعليق


    • #3
      رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

      شاب متفوق في دراسته يمتهن السرقة والنصب والاحتيال لأنه لم يجد الرعاية ولا الاهتمام

      حتى أنه لم يجد عملاً شريفاً يعيل فيه نفسه

      قضية تعيشها مجتمعاتنا في غياب التنمية البشرية والاهتمام بالإنسان

      تقديري العميق

      تعليق


      • #4
        رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

        عزيزنا الاستاذ عزيز
        مع الاسف نموذج بطل القصة موجود بكثرة في بلاد العربان
        فاسلم مبدعا واقعيا يحمل هموم شعبه

        تعليق


        • #5
          رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

          للأسف قصتك المحزنة واقعية


          يعيشها شبابني كل يوم


          ويجي لحال بائس وصلنا إليه


          دمت بودّ




          تعليق


          • #6
            رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

            المشاركة الأصلية بواسطة el mostafa doukary مشاهدة المشاركة
            عميقة وحزينة قصتك اليوم أخي عزيز
            تحياتي
            شكرا لك أخي المصطفى على قراءتك

            أسعدني تفاعلك

            تحياتي

            تعليق


            • #7
              رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

              المشاركة الأصلية بواسطة همس الشوق مشاهدة المشاركة
              شاب متفوق في دراسته يمتهن السرقة والنصب والاحتيال لأنه لم يجد الرعاية ولا الاهتمام

              حتى أنه لم يجد عملاً شريفاً يعيل فيه نفسه

              قضية تعيشها مجتمعاتنا في غياب التنمية البشرية والاهتمام بالإنسان

              تقديري العميق
              شكرا لك همس الشوق على قراءتك

              صدقت في كلامك كله

              أسعدني مرورك

              تحياتي

              تعليق


              • #8
                رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

                المشاركة الأصلية بواسطة جميل السلحوت مشاهدة المشاركة
                عزيزنا الاستاذ عزيز
                مع الاسف نموذج بطل القصة موجود بكثرة في بلاد العربان
                فاسلم مبدعا واقعيا يحمل هموم شعبه
                شكرا لك أخي جميل على قراءتك

                أسعدني مرورك

                تحياتي

                تعليق


                • #9
                  رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

                  المشاركة الأصلية بواسطة ophilia hamlet مشاهدة المشاركة
                  للأسف قصتك المحزنة واقعية


                  يعيشها شبابني كل يوم


                  ويجي لحال بائس وصلنا إليه


                  دمت بودّ

                  شكرا لك اوفيليا على قراءتك

                  أسعدني تفاعلك

                  محبتي

                  تعليق


                  • #10
                    رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

                    ولن ازيد على ما قالته الشاعره الاستاذه الرائعه همس الشوق
                    والاخوة الاحبة الاخرين
                    تحياتي لك وتقديري لقصتك

                    اسرار
                    انتظرك لقراءة ما نكتب بمعهدنا
                    مسرور بك
                    عمر ابورمان
                    (عمر أبو رمان)

                    تعليق


                    • #11
                      رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

                      المشاركة الأصلية بواسطة asrar مشاهدة المشاركة
                      ولن ازيد على ما قالته الشاعره الاستاذه الرائعه همس الشوق
                      والاخوة الاحبة الاخرين
                      تحياتي لك وتقديري لقصتك

                      اسرار
                      انتظرك لقراءة ما نكتب بمعهدنا
                      مسرور بك
                      عمر ابورمان
                      شكرا لك اسرار على قراءتك واهتمامك

                      أتابع كل ما يروج بالمنتدى

                      تحياتي

                      تعليق


                      • #12
                        رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

                        المشاركة الأصلية بواسطة عزيز العرباوي مشاهدة المشاركة
                        [justify]لقاء محزن : قصة قصيرة :[/justify][justify]




                        التقيت به في جوانب الحديقة وسألته:
                        _ ماذا تفعل هنا في هذا الجو البارد؟ .
                        أجابني: بعد نجاحي في شهادة الباكلوريا، كتبت عشرات الطلبات أطلب فيها عملا محترما يقدر ميزة الشهادة الجيدة، وطرقت أكثر من باب شركة ومكتب بنفسي كي أحصل على وظيفة إنسانية أستطيع بها أن أحيا حياة محترمة وسعيدة، لكن دون جدوى.... والآن ... أصبحت المقهى والحديقة ملاذي المفضل، ولا أستطيع أن أوفر لنفسي نفقتي الشخصية وأنا في هذه السن .
                        حاول أن يضع حدا للأفكار الصعبة التي كانت تداهمه، وانتصر على صعوبة خروج الكلمات من حنجرته، وتابع حديثه:
                        _ من يفهمك يا صديقي في هذه الدنيا؟ حتى الآباء يصبحون وحوشا لا ترحم، يا لصعوبة الحياة !!
                        وضعت يدي على كتفه وربت عليها وأنا متشبع بحزن عميق كاد يخنقني، وقلت له:
                        _ أنا اخترت التعليم، لكن لا يغرنك مظهري، فأنا في عملي هذا لا أشعر بالراحة، أو كما يقولون المعلم قنطرة الدولة وحمار الشعب. والآن صارت أحوالي فوق الهواء بلا جاذبية، صرت كالفنان في صحراء بلا جمهور وبلا ألوان ...
                        وصمت برهة غير يسيرة... تمكنت فيها من إعادة تنظيم أفكاري المبعثرة. تحسست جبهتي وعيناي وأنفي كـأني أريد التأكد من بقائها في مكانها. ثم سألته: وما الذي تفعله الآن؟ .
                        أجاب: نصب واحتيال وسرقة... كل ما يخطرك به خاطرك من الأعمال الحرة..
                        ولأنني كنت أشفق عليه، لم أستطع أن أحتقره أو أنبذه، هذا التلميذ النجيب الجاد في الدراسة، يصبح هكذا، وتموت طمواحاته وأحلامه في غياهب الجريمة .
                        كنت على عجلة من أمري لذلك أردت أن أتركه، حين أعدت النظر إليه بدت سمات الحقارة والجريمة عليه... ثم ودعته دون أن أ، أعيد النظر إليه مرة ثانية .
                        لما وصلت إلى البيت، توجهت إلى المكتب، فتحت الدرج وأخرجت منه صورا التقطناها معا عندما كنا ندرس في ثانوية بالمدينة، بدأت بتقليبها والحزن يملأ قلبي دون أن أعرف كيف أوقفها.ثم بدأت التمعن في التعليقات المكتوبة على ظهر كل صورة:
                        _ لنحافظ على الحياة كما يحافظ الحبيب على حبيبته .
                        _ لننبذ الموت كما ينبذه السلطان المحب للحياة والسلطة .
                        _ على الأصدقاء الالتزام بالقانون الداخلي للصداقة ....



                        عزيز العرباوي

                        كاتب [/justify]
                        عندما تكثر الغيوم
                        تختنق حتى الأحلام
                        فيتضاءل الأمل في قلب الشباب
                        يصدمهم الواقع
                        بمرارته ويوفر لهم مقاعد الجلوس
                        فيؤدي بهم الغضب والاستسلام
                        عند انعدام فرص العمل
                        الى ما يؤدي...
                        قلم جميل
                        واسلوب راقي
                        راقني ما قرأت لك
                        تحياتي
                        ابنة الأوراس

                        تعليق


                        • #13
                          رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

                          المشاركة الأصلية بواسطة فوزية بلجراف مشاهدة المشاركة
                          عندما تكثر الغيوم
                          تختنق حتى الأحلام
                          فيتضاءل الأمل في قلب الشباب
                          يصدمهم الواقع
                          بمرارته ويوفر لهم مقاعد الجلوس
                          فيؤدي بهم الغضب والاستسلام
                          عند انعدام فرص العمل
                          الى ما يؤدي...
                          قلم جميل
                          واسلوب راقي
                          راقني ما قرأت لك
                          تحياتي
                          ابنة الأوراس

                          شكرا لك عزيزتي فوزية على قراءتك

                          أسعدني مرورك الجميل

                          كلماتك الراقية اسعدتني كثيرا

                          محبتي وتحياتي

                          تعليق


                          • #14
                            رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

                            [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
                            وفي الشقاء لذة........
                            وفي اللذة راحة........
                            وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
                            [/ALIGN]
                            [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

                            تعليق


                            • #15
                              رد: لقاء محزن ....: قصة قصيرة

                              المشاركة الأصلية بواسطة محمدالغليزاني مشاهدة المشاركة
                              شكرا لك أخي محمد

                              عيد مبارك سعيد

                              تحياتي

                              تعليق

                              يعمل...
                              X