إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الملاك المرسل

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الملاك المرسل

    الملاك المُرسل




    الحزن زائر طرق أبواب قلوبنا جميعاً وأسرنا ما لا يُحصى من المرات في تباريحِ الألم ودوائرِ غضبٍ ورضى تدافعت بحسب إيمان كل منّا بأقداره ؛ زائرٌ تسبقُه سنَنُه المعهودة من فقدِ غالي الأنفس أو الأموال بلا حول ولا قوة منّا ؛ فلا عجب إذن أن نُجبَل على خشيته وتجنبِ دواعيه ما أمكننا إلى ذلك سبيل ، حقيقةٌ تغلب حتى من اتخذ الحزن دربَ إبداعٍ له حين تخذله براعةُ الصنعة في إخفاء مرارة السخط ...



    مع ذلك فإنّ للحزن وجه مرور غامض ونبيل وذلك حين يباغتنا حضوراً دونما سابق أسبابه المعروفة ليسدل علينا أستارَ سكونٍ وسكينةٍ عميقين ويبحر بنا في هدوء تأمل إلى ضفافِ صلحٍ عجيبٍ مع الألم ؛ صلحٌ يبدأ بالبحث عن سرّ هذا الحضور المختلف ليتشعب فيرتقي بنا عن دائرة ذاتنا إلى محيط أوجاع وهموم من حولنا لنحصد بذلك إجاباتَ أسئلةٍ مهمة كنا قد أهملناها في زحمة الحياة ...



    حين نتحول بأنفسنا من قهرِ تلقي أحداث واقعنا إلى وعي شاهدٍ عليها فإننا نغيّر بعمق مفاهيم لنا كثيرة : فالحزن قد نستقبله ملاكًا مرسلاً بالنعم الخفية لا زائراً يثقل قلوبنا بهدايا الخسران والوجع ، والوحدة نثيبها التوقير لأنها دون سواها كانت ملاذ الأنبياء في رحلة بحثهم عن الله ، أما الضعف فهل بغير معرفة مدى عجزنا البشري يدرك العاقل منّا قوته الحقيقية .. !!!



    أعلم أن ربط مثل هذه المشاعر المحمّلة بالألم والمحاطة بمعاني الانهزام بما يمثلُ قوة الإنسان وصلابته من حضور الصدق وإشراقة الحكمة قد يثير العجب ؛ لكنها المعاني الكامنة في الفروق الدقيقة التي تحملنا إلى ما هو أبعد من ظاهر الأفهام : كالفرق بين الفطرة تدعونا إلى نشود الراحة وبين الفطنة تدعونا إلى تبيّن سبلها الحقيقية ... أو كالفرق بين التسليم نتلمس به وجوه خيرٍ فيما يُملى علينا من تصاريف الزمان بإذن ربنا وبين الإيمان يهدينا يقينَ أن لا نور إلا بعد ظلمة ...



    فروق دقيقة لكنها تصنع الفوارق الكبرى في مسارات المعرفة ومعابرِ تبديل الرؤى التي نجدّد بها طاقات فكرنا ومَقْدِرات عطائنا لنرى ما لا يراه الآخرون : كتطهير الحروب للبلاد والعباد رغم ظاهر ويلاتها .. وكتمحيص الفتن لمعادن البشر ودرجات إيمانهم رغم خبث نيرانها ... إنها الفكرة بعد الفكرة ؛ والخطوة تتلوها الخطوة تسري بنا إلى حكمة لُبّها الرحمة وحدودها الأمل .

  • #2
    رد: الملاك المرسل

    //الملاك المُرسل \\



    دائما ما تدفعني كتاباتك يا راقية الحرف إلى الاغراق في التحليل موقنة تماما أن ما يجود به قلمك علينا يستحق المتابعة والتحليل .. والتعمق

    /

    /

    الملاك المرسل ... وهل يكون الحزن ملاك يا غالية؟

    الحزن وما يبثه في أرواحنا وذواتنا من ضيق إذا لاحت بوادره ... أتراها رحمة بالحزن؟

    وجدتها دعوة لاستشعار تلك السعادة التي ينتهي بها طريق الحزن .. تلك الراحة بعد التعب..

    /

    /

    دمت دائما بخير وسعادة

    لك كل التقدير


    الغالية .. آية

    يقيني الأكيد أن الله تعالى لم يخلق شراً محضاً فهناك دائماً إشراقة تستوجبها رحمته التي وعدنا سبحانه بها

    وأمّا مرارة اللحظة الصعبة فهي جزاء أفعالنا وأيضاً بعدله تعالى

    وهكذا يكون الأمر بأيدينا إمّا نضطرب في حضرة الحزن ضعفاً أو ننتزع من صدق حضوره الصفاء

    .

    .

    يسعدني دائما تواجدكِ أيتها العزيزة

    تعليق


    • #3
      رد: الملاك المرسل

      العزيزة فاطمة الراشد

      يبقى الحزن ملاكا شفافا على قلوبنا يحملنا إلى نوع من الثبات والاستيعاب والتعامل مع كل ما هو بمفهوم الآلم

      وأما الوحدة هي عالمنا الخاص الذي لا نجد أنفسنا الا من خلاله ولا نعانق أرواحنا الا بمقدار وحدتنا

      وضعفنا هو نقطة انطلاقنا للبحث عن قوتنا وسر بقاءنا

      دمت بخير
      عزيزتي

      RedRose



      الحزن / الوحدة / الضعف

      ثلاثية حرصتُ على التركيز عليها لأننا غالباً ما نقع في فوضى فهم أنّه من حقنا كبشر أن نشعر بتباريح الحزن أو وحشة الوحدة أو انكسار العجز والضعف ولكن ليس من الإيمان أن نتوقف عندها أو نسخط على مشيئة الله فيها ... الإيمان لا يكون بتبيّن الحكمة من الألم لحظة حدوثه وإنّما في الثقة بأن مشيئة الله تقتضي الخير عاجلا أم آجلا

      :

      :

      دمت بكل الود

      تعليق


      • #4
        رد: الملاك المرسل

        كثيرة هي الأقوال العالمية بهذا الخصوص ولكن الحقيقة أن هؤلاء لم يعرفوا الحكمة من خلقهم،

        على الرغم من ذكائهم ومعارفهم، أو أنهم لم يهتدوا بهدي الله الذي

        بعث به الرسول صلى الله عليه وسلم

        (( ومن لم يجعل الله له نورا، فما له من نور ))

        ((ومن يتق الله يجعل له مخرجا، ويرزقه من حيث لا يحتسب ))



        /

        اسمحي لي أن أسوق قول جوزيف مونتاغيو مؤلف كتاب مشكلة العصبية

        يقول فيه:

        أنت لا تصاب بالقرحة بسبب ما تتناول من طعام ، بل بسبب ما يأكلك

        /

        /

        فاطمة الراشد ؛

        كل الغلا؛
        عزيزتي / نور الأدب

        المعرفة المستمدة من تجارب الإنسان وحسب تبقى دائماً معرفة ناقصة وإن صدقت تجاربنا وارتقى وعينا ؛ لا مفرّ من جذور دين صحيح وعقيدة سليمة لتطمئن قلوبنا إلى المعرفة الكاملة والأكيدة

        سلم مرورك الغالي يا نور

        تعليق


        • #5
          رد: الملاك المرسل

          "الغالية .. آية

          يقيني الأكيد أن الله تعالى لم يخلق شراً محضاً فهناك دائماً إشراقة تستوجبها رحمته التي وعدنا سبحانه بها

          وأمّا مرارة اللحظة الصعبة فهي جزاء أفعالنا وأيضاً بعدله تعالى

          وهكذا يكون الأمر بأيدينا إمّا نضطرب في حضرة الحزن ضعفاً أو ننتزع من صدق حضوره الصفاء

          .

          .

          يسعدني دائما تواجدكِ أيتها العزيزة"
          راقية الحرف والحضور ويسعدني كما يسعد الكثيرين هنـا أن نقرأك من جديد
          بوركت


          DONT LEARN TO HACK........HACK TO LEARN

          تعليق


          • #6
            رد: الملاك المرسل

            فاطمة
            موضوعك بستحق قراءة يوميه


            يسلمو

            تعليق


            • #7
              رد: الملاك المرسل

              كلمات جميلة
              سررت بالمرور عبرها
              تحياتي لك
              ساره
              [ALIGN=CENTER][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="1 98"]تسمو روحي دوماً نحو العلياء.........
              تعانق آفاق ذاك الوطن السليب..........
              و تمضي الى ما وراء حدود الزمان و المكان
              ...[/frame]
              [/ALIGN]
              [/CELL]
              [/ALIGN]
              مدونتي :http://alsahira.0yoo.com/index.htm

              تعليق


              • #8
                رد: الملاك المرسل

                كلمات جميلة
                سررت بالتواجد بين رحيقها
                و الاستمتاع بقراءتها
                عبد

                تعليق


                • #9
                  رد: الملاك المرسل

                  رائع هو الحزن ..

                  إذ يسمو بنا ويرّفعنا عن تفاهات الأشياء

                  دمت وهذه الروعة

                  أوفيليا




                  تعليق

                  يعمل...
                  X