إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ذاكرة وهم ..

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ذاكرة وهم ..



    لا أجيد صياغة إهداء لــ وجعٍ كهذا ..
    إنما............
    إليكِ " نـــور الأدب "
    مجرد حرف يقتفيني ..

    محبتي؛





    ( 1 )


    على أيّ حدود " حياة " وقفتِ بي اليوم يا ....... يا صديقتي..!
    فهذا الموت له مذاق قديم عرفته قبلكِ ، وله مذاق حيّ أدركني الآن بكِ ..
    ما الذي نفثتهِ في الصمت ليغدو تعويذة دمع ينهمر وينهمر ..؟
    كيف شققتِ عن موتي وجهه ومنحته حياة ..فقط .. لينزفكِ مرة أخرى !؟

    ما عاد " فيّ " وجود ..............
    أمضي بلا وجهي ... أودعه أشواقاً حنونة تحمل على عاتقها همّ غيابِ لن يأتي ..
    أصبحت خواءً بارداً يتشكلني الآخرون فرحاً بقدر أحزانهم ...
    أصبحت امتداد الأشياء بلا صوت ، تؤرخني ..الأمكنة لتأكيد سطوتها في الوداع ...
    وجعاً أقول " صديقتي " فكل ما كنا وما لم نكن تائه بيننا في حزن غريب ...
    فكيف يخفقكِ قلبي في صدر ميتٍ و وجه ميتٍ و روح ترقب الوقت بوهنٍ فربما أطلّ عُمْر ..
    أيّ فرحٍ هذا الذي سينبته الــ صدق وبيننا كل هذا الــ موت ..!!

    ولا .............. أعلم ..؟
    حين ضممتِ وجهي وحين قبلتني هل .....ميزتني ؟
    هل تحسستِ تحت الجلد دمعي ؟
    هل خانني النَفَس وسرّب إليكِ شيئاً من هذا الموت الساكن فيّ ؟
    هل لمستِ قحط أصابعي وهي تطوي سماءً لم تمطر يوماً سوى أنتِ ؟
    هل بلل السكون بين يديكِ رموشي وهي تشيّع نظرةً حاولتْ بيأس اختلاس ملامح سابقة منكِ ؟
    هل غيّب الوقت الوقت ؟ أم أن الغياب ضاق بحضورنا معاً ؟
    ساعود وأقترف ذات " الوجع وأقول ... صديقتي ..
    فلا أعرف ماذا أسمّي " إثم " ملامحكِ التي تسكنني ..
    والحقيقة ..!!؟
    عينُ لا أبصر بها ومدىً يتطاول و يتطاول فيخنقني المكان ..
    ماذا ظننتُ بيّ حين شرّعت جرحاً على ريحٍ تأبى اقتلاعي ، فلا زال في عمر الألم بقية نضج ..
    .
    .
    .

    آهـ ..... فقط
    اتركي العُمْر موارباً " لهم " فأنا الموت الوحيد الذي سيزهر اشتياقهمْ قلبكِ مهما فاض الوجع ..



    8/2/2009


    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


    ( 2 )



    " أضم في القلب أحبائي أنا
    والقلب أطلال
    اخدعني أقول : لا زالوا
    رجع الصدى يصفعني
    يقول : لا............. زالوا ! "
    ( للشاعر / أحمد مطر )





    ما انحنى الحزن إلا ليغرس فيّ وجعاً أكثر
    ..
    ......

    اليوم ..
    طيف آخر رتب ذاكرته ومضى . .
    لفظ ما تيسر من حزني . .
    لم يمهلني حتى لأدمع ..

    * * * * *

    ( ... )

    يتوارى الوقت خلف وجهي ..
    لم يعد الغياب مارد الوجع الوحيد ..
    كما لم يبق بـ الروح متسع لخفق تلفظه الحنايا
    فـ .. ثمة " فقد " يرتدي الذاكرة ويتآكل بحنين لم يعد حياة
    أتراني سأعود يوماً لأكتب لكم حروفاً مثقلة بالحزن ؟
    أستذكرونها كلما اشتاقتني قلوبكم ؟
    أسترتبون الوقت لتلتقوني ؟
    أم ...... !!
    لا تخافوا .. .
    إذا ما تماهى حرف ما فجأة وتجسد بقاياي ..
    أو تخلّق ضوء ما .. ظلي ..
    أو تدفق السكون صوتي ..
    لا تهربوا ... إذا ما باغتت النداءات أحلامكم ..
    وحين يمر خفقكم شوق غريب يداعب وجناتكم ..
    لا تفزعوا ...
    تذكروا " أنني " كنت لكم يوماً روح ..
    دفئاً أتيت .. ..

    عانقتكم .... ورحلت !!


    ( ... )

    حميماً من ذات الوجع بين قلبها وحزني . . كانت بيضاء مثل نوايا الحلم حين يعانق العمر ،
    شهية كصباح يبسط تغريده صلاة للأمنيات . .
    وكنتُ بلا لون . .
    قربان سكون وآخر المتوسدين فقد ...
    ( أكاد أقسم أن صوتها كاد يستل روحي ويعتقها على شفاهي ابتهالاً " أحبكِ " )
    أكان قدري متواطئ ضدها ؟؟
    فمفترق وصولي لعنة غدت تدميني كنبوءة منبوذة ..
    وتلك اللحظات حين جاهرت بروعتها أكانت تعي أنها حين تشي بي إنما تحتال
    عليّ بفقد يرتب موتي ! والفقد ....ميلاد الموت ..
    وبهـا .. صدقت ُ أني قد أمضي لعالمٍ لا تقتله الأمكنة .. !


    ( ... )

    ولأني بكامل فزعي . .
    ترفّق ...
    ومدّ قلبكَ . . . تحسس ما شئت من موتي
    من حرفي " إليكَ " لـ حرفي " عنكَ " مسافة فزع
    لمن كان بعض حضوره تعويذة حياة وصمته منتهى الفجيعة ..
    تُرى ....
    بأي انتهاء حينها كان ؟!
    وغد هو الحرف بكل اعتزاز دون أن يحنو على فزعةٍ مثلي ما فتأت تصحو بذهول الحياة كل يوم ..
    أكنت يوماً بعضه !!
    شيء ما علق مني هناك . .
    كأن الله خلق للـ غياب صوت وذراعين اعتصرتا ما تبقى مني . .
    لم يعد الإيمان ذهول طفل حين تجسد الموت مواجهة . .
    الموت ..!!!
    موت حقيقي طاف بي حين أدركت أن " الحزن " ليس الدمع حال فراق لكنه تهيئة لعمر وجع كامل ،
    كـ دائرة عُمْر نبتهل دهراً برسمها ، ولا يستغرقها سوى لحظة إدراك لتمحونا دائرة القدر . .

    .

    .

    أكنت حقاً بعضه ؟



    ( ... )

    تماماً ..........
    كما يليق بفرح ، غدوت " روح " تتفيأ البقاء على ظلال فجيعة كانت يوماً حياة
    كل الغائرين مثلي الآن .. احترفوا مواجع الحرف ولم تعد الأغاني لديهم إلا نافذة مُشرّعة على الوجع ..
    هو الانتهاء . . . بعض موت والمباغتة بلعنة لـ سكون مُقيم .. فلا انتظار يشد على القلب بوهم دفء مُرتقب في غربة لا تلملم الأشلاء . .
    ولا جدوى ...
    فلا أشلاء لي أدين بها ، ولا حزن يستهوي أحد إلا من ترفّق ببعضي ..


    17/11/2007
    روح ..!

  • #2
    رد: ذاكرة وهم ..

    تماما كنسيم الذاكرة جاء احتراق حروفك أيا "روح " بعضي يهرب من بعضي .. اللحظة ،
    خبريني أأعيد ترتيل ما قرأته بحدسي الذي كثيرا ما يوجعني ؟! أم للنشوة تحت رذاذ الحضور تدعوني سطورك .؟!




    الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
    فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

    تعليق


    • #3
      رد: ذاكرة وهم ..

      غاليتي فوزية عوض ...


      بجد لااعرف مااكتب

      اشعر ان عباراتي تحتاج الى عملية جراحية بقدميها حتى تحاول ان ( تزحف ) وهذا اقل ما تستطيع فعله

      اليك مع هذا الكم الهائل من جبال الوجع الطاغ ِ


      وكاني استشعر نبض الوجع في ضلوع حرفك


      مبدعة واكثر

      شمس بغداد
      عراقً من النور ِوسع المآق ,,,, وفجرً على الكبرياءِ استفاق

      تمرُ به النوب العاديات ,,,,,,ويبقى العظيمُ العظيمُ العراق

      كأن يد اللهِ فوق العراق ,,,,, كأن جميع البرايا عراق

      تعليق


      • #4
        رد: ذاكرة وهم ..

        فوزيه عوض...


        أعجب من أي أبجدية أحضرت هذه الحروف لترسمين وجعا يدمي القلوب...
        آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

        تعليق


        • #5
          رد: ذاكرة وهم ..

          ولا .............. أعلم ..؟
          حين ضممتِ وجهي وحين قبلتني هل .....ميزتني ؟
          هل تحسستِ تحت الجلد دمعي ؟
          هل خانني النَفَس وسرّب إليكِ شيئاً من هذا الموت الساكن فيّ ؟
          هل لمستِ قحط أصابعي وهي تطوي سماءً لم تمطر يوماً سوى أنتِ ؟
          هل بلل السكون بين يديكِ رموشي وهي تشيّع نظرةً حاولتْ بيأس اختلاس ملامح سابقة منكِ ؟
          هل غيّب الوقت الوقت ؟ أم أن الغياب ضاق بحضورنا معاً ؟
          ساعود وأقترف ذات " الوجع وأقول ... صديقتي ..
          فلا أعرف ماذا أسمّي " إثم " ملامحكِ التي تسكنني ..
          والحقيقة ..!!؟
          عينُ لا أبصر بها ومدىً يتطاول و يتطاول فيخنقني المكان ..
          ماذا ظننتُ بيّ حين شرّعت جرحاً على ريحٍ تأبى اقتلاعي ، فلا زال في عمر الألم بقية نضج ..
          .
          صور شتى ما أروع رسمها من فنانة راقية

          دمت سيدتي بهذا التألق فى المعاني والمفرادت

          أسجل أعجابي بزخم حرفك

          الشكر والتقدير مع الود
          ياطير النور دور

          وأفرد ع الكون جناحك

          تعالى نتوضى ونصلي

          ركعتين الضحى قبل الأدان

          أمسح دموعك

          وكفكف نزيف جراحك

          أبدر حب الأمل

          ويا السنابل على سطوح الغيطان

          http://nzarelmsry.maktoobblog.com/

          تعليق


          • #6
            رد: ذاكرة وهم ..

            غاليتي .........

            لطالما عشقت قراءة حرفك

            ولطالما اختلست النظر من وراء العبارات

            وتمنعت النظر مليّا ً,,,,,

            لأن حرفك ما انفك ينهكني ....ويطربني

            شعوران قلة من يمنحني إياهما

            سلمت ودمت لمن منحتك أن تسطّري الكلمات من وحي صداقتكما النقية

            نوارتنا الغالية ...........

            لك ِ ولها أرقّ المنى وأنبل التحايا

            أوفيليا




            تعليق


            • #7
              رد: ذاكرة وهم ..

              كلمات من العنوان تتجلى
              برقي الحرف
              و رقة الاحاسيس
              التي كينبوع معرفة
              منه ننهل
              و روضة الهام
              منها نستسقي حروفنا
              تحياتي لك
              ساره
              [ALIGN=CENTER][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="1 98"]تسمو روحي دوماً نحو العلياء.........
              تعانق آفاق ذاك الوطن السليب..........
              و تمضي الى ما وراء حدود الزمان و المكان
              ...[/frame]
              [/ALIGN]
              [/CELL]
              [/ALIGN]
              مدونتي :http://alsahira.0yoo.com/index.htm

              تعليق


              • #8
                رد: ذاكرة وهم ..

                لا تعليق

                فقط مشدوه ... وأكثر
                ساكت مثلك تمثالي
                والساكت سره حزين ..

                تعليق


                • #9
                  رد: ذاكرة وهم ..

                  [align=center]الحق أنك أديبة بثوبها المقدس


                  مانثرتِ لاأجد ما أزنه به


                  تقبلى قبعتى التى ألقيها لديكِ إحتراما


                  شكرا على ما خطت أناملك الفنانة[/align]

                  تعليق


                  • #10
                    رد: ذاكرة وهم ..

                    اتركي العُمْر موارباً " لهم " فأنا الموت الوحيد الذي سيزهر اشتياقهمْ قلبكِ مهما فاض الوجع ..
                    ماذا ستفعلين يا روح بالحياة بدونهم؟

                    حرف شقي .


                    الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
                    فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

                    تعليق


                    • #11
                      رد: ذاكرة وهم ..

                      الاستاذة فوزية عوض
                      تبدعين لم تتركي القلم؟
                      لاعدمناك
                      رحيق

                      تعليق


                      • #12
                        رد: ذاكرة وهم ..

                        عزيزتي
                        لا يسعني الا ان اقف مشدوهة امام جبال كلامك الشاهقة!
                        دمت

                        تعليق


                        • #13
                          رد: ذاكرة وهم ..

                          المشاركة الأصلية بواسطة نور الأدب مشاهدة المشاركة
                          تماما كنسيم الذاكرة جاء احتراق حروفك أيا "روح " بعضي يهرب من بعضي .. اللحظة ،
                          خبريني أأعيد ترتيل ما قرأته بحدسي الذي كثيرا ما يوجعني ؟! أم للنشوة تحت رذاذ الحضور تدعوني سطورك .؟!


                          نــــــور ...
                          .
                          .
                          لا تعيدي ترتيل الحدس ...
                          انتشي مثلي فقط بأننا لا نزال يستطيعنااا حرف ..


                          مودتي؛
                          روح ..!

                          تعليق


                          • #14
                            رد: ذاكرة وهم ..

                            المشاركة الأصلية بواسطة SHA مشاهدة المشاركة
                            غاليتي فوزية عوض ...


                            بجد لااعرف مااكتب

                            اشعر ان عباراتي تحتاج الى عملية جراحية بقدميها حتى تحاول ان ( تزحف ) وهذا اقل ما تستطيع فعله

                            اليك مع هذا الكم الهائل من جبال الوجع الطاغ ِ


                            وكاني استشعر نبض الوجع في ضلوع حرفك


                            مبدعة واكثر

                            شمس بغداد

                            رغم الــ ..........

                            لا أملك ألا أشعر بــ قوة الأمل حين تمرين هنا ..

                            حضوركِ ، أحبببه


                            مودتي؛
                            روح ..!

                            تعليق


                            • #15
                              رد: ذاكرة وهم ..

                              المشاركة الأصلية بواسطة قيس النزال مشاهدة المشاركة
                              فوزيه عوض...


                              أعجب من أي أبجدية أحضرت هذه الحروف لترسمين وجعا يدمي القلوب...



                              صباحكـ خير ..

                              إنها أبجدية قلب صاااادق ، ليس إلا ..


                              مودتي؛
                              روح ..!

                              تعليق

                              يعمل...
                              X