إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صدى الريــــــح

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صدى الريــــــح

    صدى الريـــــــح

    ( كنت الملم بعضا من ذكرياتي في استانبول فاكتشفت ان امواج البحر قد ارتحلت بالحرف حين عانقت حبات الرمل! )

    تهرب الريحُ
    وأصوات العصافير
    تهاجر صوب المدى
    وأنت
    كما الأمواج
    وحبات الرمل
    تعانق الماء
    وتحتضن الصدى

    يا أنتِ
    كم من العمر مضى
    حتى التقينا
    فهاجرت
    قوافل الحنين الينا
    وعادت رفوف النبض
    تشدو اغانينا
    تلتحف
    عند حافات البحر
    مويجات الشواطئ
    وتداري بالدمع مأقينا

    ترتحل إليك الشواطئ
    ليس كعادتها
    تأتيك
    في لجة الرحيل
    تداعب الموج
    وتلامس في الريح
    أطراف الصفير
    تتذكركِ
    تتذكرني
    لكنها حبات الرمل
    ما زالت تداعب بالحرف
    نبضاتنا
    وذياك الدليل؟
    ما زالت تسأل أسرارك
    أي الحروف تعشقين
    غداة الرحيل؟

    تتهامس الامواج سرا
    والبحر يعانق وجه حبيبتي
    تداعبه الذكريات
    كل الذي تتذكره
    حبات الرمل والساحل
    إننا هنا التقينا
    ذات يوم
    لكنها الامواج
    عشقت تلك الحروف
    فعانقت الرمل
    وارتحلت..


    استانبول
    27 ايلول 2009م

  • #2
    رد: صدى الريــــــح

    تتهامس الامواج سرا
    والبحر يعانق وجه حبيبتي
    تداعبه الذكريات
    كل الذي تتذكره
    حبات الرمل والساحل
    إننا هنا التقينا
    ذات يوم
    لكنها الامواج
    عشقت تلك الحروف
    فعانقت الرمل
    وارتحلت..



    هو البحر ....

    من على شاطئه يحلو اللقاء ...

    هي الرمال من تشهد شوق الأحبة وحنينهم

    لتأتي موجة إثر موجة ,,

    تضم الحروف لتلقيها في عرض البحر ,,

    كفاح محمود كريم

    تحية لأحرف تكمن فيها الروعة

    دمت بودّ




    تعليق


    • #3
      رد: صدى الريــــــح

      ترتحل إليك الشواطئ
      ليس كعادتها
      تأتيك
      في لجة الرحيل
      تداعب الموج
      وتلامس في الريح
      أطراف الصفير
      تتذكركِ
      تتذكرني
      لكنها حبات الرمل
      ما زالت تداعب بالحرف.

      ما أجمل الذاكرة حين تداعب مشاعر الحب و الحنين إليها

      الأستاذ كفاح محمود ذاكرتك مثقلة بالحنين ...

      تحاياي و تقديري
      لايكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك , عليك أن تخطو تجاهها و التوقف عن الاختباء خلف الزمن,


      امرأة محتلة

      تعليق


      • #4
        رد: صدى الريــــــح

        أهذا صدى الريح أم صدى صوت الذكريات حين يعلو مداعباً حنيناً وشوقاً ما فارقا الوجدان لحظة .. ؟!

        كفاح .. سلم قلبك

        تعليق


        • #5
          رد: صدى الريــــــح

          المشاركة الأصلية بواسطة ophilia hamlet مشاهدة المشاركة
          تتهامس الامواج سرا
          والبحر يعانق وجه حبيبتي
          تداعبه الذكريات
          كل الذي تتذكره
          حبات الرمل والساحل
          إننا هنا التقينا
          ذات يوم
          لكنها الامواج
          عشقت تلك الحروف
          فعانقت الرمل
          وارتحلت..



          هو البحر ....

          من على شاطئه يحلو اللقاء ...

          هي الرمال من تشهد شوق الأحبة وحنينهم

          لتأتي موجة إثر موجة ,,

          تضم الحروف لتلقيها في عرض البحر ,,

          كفاح محمود كريم

          تحية لأحرف تكمن فيها الروعة

          دمت بودّ

          الرائعة
          ophilia hamlet

          مرور معبق بالود والجمال والوفاء
          وكلمات تقطر روعة وبهاء

          شكرا من الاعماق سيدتي الكريمة
          ophilia hamlet
          لهذا المرور الجميل

          تعليق


          • #6
            رد: صدى الريــــــح

            المشاركة الأصلية بواسطة مرمر القاسم مشاهدة المشاركة
            ترتحل إليك الشواطئ
            ليس كعادتها
            تأتيك
            في لجة الرحيل
            تداعب الموج
            وتلامس في الريح
            أطراف الصفير
            تتذكركِ
            تتذكرني
            لكنها حبات الرمل
            ما زالت تداعب بالحرف.

            ما أجمل الذاكرة حين تداعب مشاعر الحب و الحنين إليها

            الأستاذ كفاح محمود ذاكرتك مثقلة بالحنين ...

            تحاياي و تقديري

            سيدتي الراقية
            مرمر القاسم

            شكرا من الاعماق سيدتي الكريمة مرمر
            لهذا المرور المعبق بالود واريج الورد

            لك كل المحبة والاعتزاز

            تعليق


            • #7
              رد: صدى الريــــــح

              المشاركة الأصلية بواسطة ophilia hamlet مشاهدة المشاركة
              تتهامس الامواج سرا
              والبحر يعانق وجه حبيبتي
              تداعبه الذكريات
              كل الذي تتذكره
              حبات الرمل والساحل
              إننا هنا التقينا
              ذات يوم
              لكنها الامواج
              عشقت تلك الحروف
              فعانقت الرمل
              وارتحلت..



              هو البحر ....

              من على شاطئه يحلو اللقاء ...

              هي الرمال من تشهد شوق الأحبة وحنينهم

              لتأتي موجة إثر موجة ,,

              تضم الحروف لتلقيها في عرض البحر ,,

              كفاح محمود كريم

              تحية لأحرف تكمن فيها الروعة

              دمت بودّ

              الرائعة
              ophilia hamlet

              مرور معبق بالود والجمال والوفاء
              وكلمات تقطر روعة وبهاء

              شكرا من الاعماق سيدتي الكريمة
              ophilia hamlet
              لهذا المرور الجميل

              تعليق


              • #8
                رد: صدى الريــــــح

                المشاركة الأصلية بواسطة ماسه الموصلي مشاهدة المشاركة
                أهذا صدى الريح أم صدى صوت الذكريات حين يعلو مداعباً حنيناً وشوقاً ما فارقا الوجدان لحظة .. ؟!

                كفاح .. سلم قلبك

                ماسة الموصلي

                انه الحرف المشاكس دوما
                بين الحاضر والذكريات

                شكرا من القلب يا ماسة

                تعليق


                • #9
                  رد: صدى الريــــــح

                  المشاركة الأصلية بواسطة كفاح محمود كريم مشاهدة المشاركة
                  صدى الريـــــــح

                  ( كنت الملم بعضا من ذكرياتي في استانبول فاكتشفت ان امواج البحر قد ارتحلت بالحرف حين عانقت حبات الرمل! )

                  تهرب الريحُ
                  وأصوات العصافير
                  تهاجر صوب المدى
                  وأنت
                  كما الأمواج
                  وحبات الرمل
                  تعانق الماء
                  وتحتضن الصدى

                  يا أنتِ
                  كم من العمر مضى
                  حتى التقينا
                  فهاجرت
                  قوافل الحنين الينا
                  وعادت رفوف النبض
                  تشدو اغانينا
                  تلتحف
                  عند حافات البحر
                  مويجات الشواطئ
                  وتداري بالدمع مأقينا

                  ترتحل إليك الشواطئ
                  ليس كعادتها
                  تأتيك
                  في لجة الرحيل
                  تداعب الموج
                  وتلامس في الريح
                  أطراف الصفير
                  تتذكركِ
                  تتذكرني
                  لكنها حبات الرمل
                  ما زالت تداعب بالحرف
                  نبضاتنا
                  وذياك الدليل؟
                  ما زالت تسأل أسرارك
                  أي الحروف تعشقين
                  غداة الرحيل؟

                  تتهامس الامواج سرا
                  والبحر يعانق وجه حبيبتي
                  تداعبه الذكريات
                  كل الذي تتذكره
                  حبات الرمل والساحل
                  إننا هنا التقينا
                  ذات يوم
                  لكنها الامواج
                  عشقت تلك الحروف
                  فعانقت الرمل
                  وارتحلت..


                  استانبول
                  27 ايلول 2009م
                  سمعت صدى الريح
                  يعانق حرفك
                  و صوت انغام الموج
                  حين عانق حبات الرمل
                  و ارتحل عبر الذكرى
                  ...........
                  رايت تقاسيم وجهها يعانقها البحر
                  بوجه
                  يداعب خصلات الذاكرة
                  سيدي الكريم
                  ابدعت في حملي الى ذكرياتك
                  عشت اللحظة و كانها لوحة متقنة الرسم
                  سلمت الانامل
                  و دام الابداع
                  دعني اقول
                  رائــــــــــــــــــــع ما قرأت
                  تحياتي
                  سلام
                  sigpic

                  تعليق


                  • #10
                    رد: صدى الريــــــح

                    المشاركة الأصلية بواسطة مالكي سمية مشاهدة المشاركة
                    سمعت صدى الريح
                    يعانق حرفك
                    و صوت انغام الموج
                    حين عانق حبات الرمل
                    و ارتحل عبر الذكرى
                    ...........
                    رايت تقاسيم وجهها يعانقها البحر
                    بوجه
                    يداعب خصلات الذاكرة
                    سيدي الكريم
                    ابدعت في حملي الى ذكرياتك
                    عشت اللحظة و كانها لوحة متقنة الرسم
                    سلمت الانامل
                    و دام الابداع
                    دعني اقول
                    رائــــــــــــــــــــع ما قرأت
                    تحياتي
                    سلام
                    سيدتي الرائعة
                    مالكي سمية

                    وماذا بعد كل هذا الجمال في الحرف والاحساس؟
                    رائعة أنتِ سيدتي في مرورك الأخاذ

                    لك كل المحبة وغاية التقدير والاعتزاز
                    شكرا من الاعماق

                    تعليق


                    • #11
                      رد: صدى الريــــــح

                      جميل هو البحر إذ مازجت رماله حبر كتابتك ، فجاد علينا بالجمال،،

                      محبتي
                      [align=center]
                      sigpic
                      شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                      مدونتي حبر يدي

                      شكرا شاكر سلمان
                      [/align]

                      تعليق


                      • #12
                        رد: صدى الريــــــح

                        [align=center]الاستاذ
                        حسام احمد المقداد

                        شكرا من الاعماق استاذنا الكريم
                        لكم كل المحبة والاحترام[/align]

                        تعليق

                        يعمل...
                        X