إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هنيهةٌ عزَفَ فيها الوداع لحنه! :(

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هنيهةٌ عزَفَ فيها الوداع لحنه! :(

    [align=right]لا زلتُ أميّزه، "ذاك اللحنْ"..

    من بين اختلاف ترددات، واختلاف ألحان إمّا لحن قيثارٍ أو عود مقوّسٌ رنّان!

    ،

    ،

    كان هو!

    مرّ رفيفه على الأذن، فأيقنت بأنها الهنيهة،

    "هنيهةٌ عزف فيها الوداع لحنهْ!"

    ،

    ،

    فأصيبت المدامع بضجْرة، والآلئ بدأت تتراقص حزناً مع كل تردد!
    الكفكفة ما عادت تُجدي نفعاً، فالعين كليل!





    كلّ من يُلقِي لحظه صوبي، يَسْْتَشْعِرُ ما لا يُسْتَشْعَرْ!

    يراني من الداخل، وكأن نور البصر اخترق الزجاج وفي الدواخل استقر..



    يرى تقاطيع حزن في وجه أسعى جاهدة لأرسم ابتسامة عليه.. فقط جهادٌ داخلي يمنع قلق أقرب الناس..

    ما عدت أمارس التمثيل كالسابق!

    تقهقرت الموهبة للوراء...

    ربما لأني قبْلاً أحضّر دوري جيداً...

    والآن،

    هو مَنْ يحضّرني!!!

    وربما لأن ذاك الشيء المسمّى بـ "أرق" يحكم! وكذا القلة في كل شيء يحتاج كثرة! والحَدَث...!





    أعلن أنِ الـ "وداع"..

    فكانت أربعا..

    وكل واحدة خيّمَتْ في نبضي ولم ولن تُجْجم!





    * فاـ "واو" ورد الأقحوان وريحهُ ~ تُغري، فهلّا ينفع الإغراءُ؟
    اتئدِي، واحفظيها في قلبك، واسقيها روحاً، فلن تشعر ولن أشعر بالغلَّة المحتّمة!!

    إن رحلتُ تبقى الروح كإكليل أقاح يزين جيدك!





    *و "الدال" حرف آخرٌ يسعى إلى ~ قلْبِ الحياة وعذرهُ الغيداءُ!
    إيقان داخليّ يقول: أنتِ الكوكب الدرِّي، وأنا هائم لا أستقر في كوكب!

    رأيتك فخلتك كوكبي المنتظر!

    أرى الإثْمد في عينيكِ فأحسبه لحاف سماءٍ سكن البدر منتصفه! ولكن بعد التفكير والأحداث أيقنت أنّ بقائي الأذى وإن لم أكن سببته، فلعلي أسببه الآن!





    *"ألِفٌ" تراءى بين ألْفِ مصيبةٍ ~ زارَ المنامَ وزادت الضوضاءُ!
    يا أنتَ ما بالك؟........

    مع الصَّبا كنتَ تُقدم، والآن كالصقيع في قلب ذكت النار فيه!

    كلّما علا مؤشر النبض عندك، تقول: ازداد حبي لك أضعافاً مضاعفة، ولكن...!

    إن رحلتُ أبقى على العهد..

    ،

    ،

    فقلبي لن تسكنه أنثى غيرك.. وما رحيلي إلا ألمُ أمل..





    *صمتٌ أخيرٌ عند "عينٍ" ماؤها ~ فيها أُوَامٌ سرِّهُ غوغاءُ!
    كان إحسان الظن أولى، ففي بعض التفسير قد يغلب القلب المستشيط دون حتّى إنصاف!

    هل احتضر الإنصاف في هذه الأزمنة؟

    لنفرض أنني أخطأت –فقط افتراض، ومرفوض- ألا يكون في قلبكم رحمة على محبوبتكم؟

    ألا تسمعون سببها؟ ألا ترحمون من في الأرض كي يرحمكم من في السماء؟

    ،

    ،

    ،

    قلتَها،

    كيف لا أسامح قرة عيني؟

    كيف لا أصفح عن لصيقة فؤادي؟

    ،

    ،

    ،

    ولكن.................!!!!

    لتبقي كما أنْتِ، فهكذا أحببتك وسأبقى!





    قد ماتت النقاط على الحروف، ولن يبقَ إلا "وداع"/ أيضاً.. ليحفظكَ الله بعينه التي لا تنام، واترك القلق لي!





    كلمات

    18/10/2003
    [/align]
    " في الحبّ أنتَ والحبيب كيانٌ واحد، حتّى أنّه إذا بكى أحسستَ أنتَ بطعم الملح! "

  • #2
    رد: هنيهةٌ عزَفَ فيها الوداع لحنه! :(

    [align=center]

    حرف أم قيد هذا الذي قرأت يا كلمات ؟

    إنه يلهب ما تبقى من شروخ في الذاكرة ..


    [/align]
    التعديل الأخير تم بواسطة مائسه ماجد; الساعة 06-03-2008, 12:53 PM.


    الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
    فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

    تعليق


    • #3
      رد: هنيهةٌ عزَفَ فيها الوداع لحنه! :(

      بعد غياب طال يا رائعة
      ها أنت تبدعين
      مودتي

      تعليق


      • #4
        رد: هنيهةٌ عزَفَ فيها الوداع لحنه! :(

        كلمات
        كلمات ليس كالكلمات
        جميل حرفك ورائق انسياب اللغة بين يديك

        دمتِ بخير
        [align=center]
        sigpic
        شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


        مدونتي حبر يدي

        شكرا شاكر سلمان
        [/align]

        تعليق


        • #5
          رد: هنيهةٌ عزَفَ فيها الوداع لحنه! :(

          رائعة بكل ما تحمله الكلمة من معنى يا كلمات
          سيل رقراق من عبير الكلمات
          دمت بود
          سهام
          [frame="1 98"]مع اشراقة كل شمس يزداد حبي لك ........يتجدد الأمل ...... الحلم بلحظة اللقاء .......البقاء .......العيش تحت سقف واحد لأننا روح واحدة ........ جسد واحد .......أنا أنت وأنت أنا[/frame]

          تعليق


          • #6
            رد: هنيهةٌ عزَفَ فيها الوداع لحنه! :(

            كلمات .......
            معانيك عميقة
            و كلماتك مدروسة
            نهى

            تعليق


            • #7
              رد: هنيهةٌ عزَفَ فيها الوداع لحنه! :(

              كلمات..

              نشتاقك..

              تحياني؛





              شكرا غاليتي ذكريات الأمس


              الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

              الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

              فهد..

              و بدات ماساتي مع فقدك..
              *** ***
              اعذروا.. تطفلي على القلم

              أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


              الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


              لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

              تعليق


              • #8
                رد: هنيهةٌ عزَفَ فيها الوداع لحنه! :(

                يا لهذا اليراع ما اجمله
                يسيل كشهد في لذته و اتزانه

                تعليق


                • #9
                  رد: هنيهةٌ عزَفَ فيها الوداع لحنه! :(

                  اثر فينا كما اثر في غيرنا، ما اتفق على تسميته بالربيع العربي، حيث انعكس علينا بجمود، لان عقلنا كما عقول غيرنا شلت عن التفكير واصبنا بذهول الموقف الذي لم نستطع استيعابه حتى اللحظة..
                  نحن الان نحاول جمع شتاتنا، مرة أخرى، حتى يساعد تفكيرنا المشترك تفسير الموقف بشكل واقعي، لنستطيع الاستفادة من النتيجة والاخذ بيد أمتنا تجاه البناء..
                  نحتاجك كما نحتاج كل العقول القادرة على الدفع البناء فلا تتاخر يا صديقي، عن التواجد والتاثير الايجابي..
                  فائق التقدير وصادق المحبة؛





                  شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                  الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                  الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                  فهد..

                  و بدات ماساتي مع فقدك..
                  *** ***
                  اعذروا.. تطفلي على القلم

                  أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                  الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                  لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                  تعليق

                  يعمل...
                  X