إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

    كلُّ ما في الحياة اثَّاقَلَ علي..!
    تداعيات فرضتْ نفسها فرضا..
    والآآآآه اشتدّت لـ"أوّاااه"..!
    لا جمالَ إلّا ما ازينَّتْ به القطائف من الدّمع البـِكْر .. إي وربِّي فالضّربات بـِكْر!!! والخَطْبَ جَلل..!

    أقفُ مُحقَوقفةً أمامه بوجهٍ قَطوب..!
    جَدَث يحوي الـ"أنا"..
    ليحين وقتُ تضاعف العَسْكَرة .. أيّ جزءٍ من أنا..!!!؟
    لتنخَفضْ...
    "من التّرابِ على التّرابِ إلى التّرابِ!!"
    ومَدّ الليلُ رِوَاقَ ظلمته..!!
    وانقضى كلُّ شيء تحت هجْعَته..!
    وانتهيتُ أنـــا!!!

    * وكعادةِ القدر بعد افترار الزّهْر لا بُدّ من أنْ يُنْسَى ليأْسَى ثمّ يــموت ..

    * وكعادته يُقطّع أوتار قيثارٍ بحجّة أنّه يسعى بريشته لإبداع سمفونية ..


    وفي حال (اللاوعي)..!
    كتبتُ رسالة لم تُكتَبْ قط.. وناجيتُ ذاتاً ما كانت لتُناجَى بكلٍّ إلّا كلِّي..
    أكذبُ إن قلتُ كَلّي.. ! لأنّ جزءا هناك !


    ذاتَ غَصّة.. اسْبَطَرَّت الغُصَص لتملأ الحياة دويَّا!
    وعند حافّة الصَّرْم أيقنتُ أنّ راحتهم تكون بانتهائي!
    فما لي أرى الكلّ يغُصُّ غَصَّةً في ذاتِ غصَّتي! وكأنّها أنشودة أنْ "لن ينتهي ألمكْ"!!

    كدقّةِ الأَلِف أصبحتْ!!
    والألْف لم يرتدَ طرْفهم ، ولم الارتداد؟؟ .. فقطْ مدامعٌ كالينابيع الثجَّاجَة!
    "لا لن ينتهي ألمي"!!!
    "لا لن ينتهي ألمي"!!!
    ولو عفرتُ جبيني بالتّراب! ولن أفعلْ!
    ذرونــي
    ذرونــي
    .
    .
    كمْ أُحسُّ بالإملاق!
    طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ..
    خَصَاصَة..!
    ألسَّغَبُ يُهلكني..!
    والطَّعام موجـــود..
    والثَّغَبُ يجتذبني..!
    لأُطفئ غليلي..!!
    أيّـــانَ أرتــاح..؟؟
    واستمراريّة الوجــود..
    تصرخُ "رأْيُ العين ســـراب!!!!!!!!"

    * والآآآآآآآآآآهُ اشتدَّتْ لأوَّااااااااه..


    وكيف لا..؟!!
    والزِّيادة..
    واهــا على رموز الأمّة..
    .
    .
    الِّريح تعصف بي من كل حَدْب وصَوْب..
    لولا تلكَ الجذور لكنتُ الآن في مهبِّهَـا..

    أأبكي..؟
    أو أبكي..؟
    إنَّنا والله على فراقكم لمحزونون..

    ولا زال أخطرُ الأسنِّة هنـا..
    ((أعدى أعدائك نفسكَ التي بينَ جبنيك))
    لأن..
    ((ميدانكم الأولُ أنفسكم فإنْ قدرتم عليها كنتم على غيرها أقْدَرْ))

    مخرج/
    بأطراف الأنامل حاولتُ نبشَ القبر!!!
    لا تعتبوا لتقولوا جشأت نفسها ..
    فهي الذَاتْ .. "ذاتي" ..
    أبكيها وأنتحبْ.. كما أبكي ذاك القِطْمير الذي أضحى غُلُفا ورانا!!
    دعيني أضمّكْ..
    فما أقسى الكل!!
    إذْ لا محاولة للتخفيف عنكِ حتّى بِعناق..!

    هلوسة/
    أحتاج لضحضاح من الماء..
    صُبّوه علِّي أخرج من غيبوبتي..!!!!!!!!!!!!!!!!


    آآآآآآآه :(
    كليمات
    " في الحبّ أنتَ والحبيب كيانٌ واحد، حتّى أنّه إذا بكى أحسستَ أنتَ بطعم الملح! "

  • #2
    رد: طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

    مررت من هنا فقرأت أعذب الكلمات
    تحياتي

    تعليق


    • #3
      رد: طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

      كلمات ليست كالكلمات

      تحيتي

      تعليق


      • #4
        رد: طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

        كلمات
        وحق بقولك جمال القول على الرغم من صعوبة بعض الألفاظ
        مودتي
        [align=center]
        sigpic
        شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


        مدونتي حبر يدي

        شكرا شاكر سلمان
        [/align]

        تعليق


        • #5
          رد: طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

          كلمات بالجمال تسربلت

          تقديري

          تعليق


          • #6
            رد: طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

            نتعلم من نصوصك الكثير الكثير
            نترك ما حولنا لنحلق بعيدا مع كلماتك
            على أني أفقد هذه الفترة شهية القراءة و الكتابة
            إلا أني وجدت هنا ما يحركني باتجاه غيمة تبللني بالمطر

            محبتي

            تعليق


            • #7
              رد: طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

              اتيت وقد شدني النور المنبعث من هنا
              تحيتي لجمال حرفك

              تعليق


              • #8
                رد: طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

                لغة راقية و إحساس مميز
                مودتي و كل التقدير
                يا قارئ وصديق حرفي ...
                متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
                وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
                تنطلق لتصدح بالغناء،

                هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
                في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
                وفي جنوني عشق للحب

                وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
                مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

                مـ نــ ى
                **



                حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



                هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
                http://monaaya7.blogspot.com/


                تعليق


                • #9
                  رد: طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

                  تصيغ لنا من الأبداع سطور تُبهر كل من ينظر إليها
                  تحيتي لك

                  تعليق


                  • #10
                    رد: طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

                    نص رائع يا كلمات..
                    هل يحق لنا ان نطمع في جديدك؟!!!!





                    شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                    الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                    الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                    فهد..

                    و بدات ماساتي مع فقدك..
                    *** ***
                    اعذروا.. تطفلي على القلم

                    أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                    الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                    لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                    تعليق


                    • #11
                      رد: طَُرِِقَ باب الكَمَد وإذا بالزائرِ(.....)!!

                      بوح جميل
                      محبتي


                      كل الأشياء متواطئة كل الوسائد متواطئة ضحايا نحن لكل شيء ضحايا أي ذكرى أي صدفة أي كلمة غير مقصودة يرميها الزمان على مسامعنا ليختبر فقط قدرتنا على حبس الدموع ضحايا نحن لزماننا المتواطئة ضحايا لأشواقنا المستترة.

                      شكرا شاكر السلمان

                      تعليق

                      يعمل...
                      X