إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الدرس الأول ......قصة قصيرة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدرس الأول ......قصة قصيرة

    الدرس الأول


    الحافلة تشق طريقها ببطء وأعمدة الطرقات أشباح أشجار عارية تسقط بقايا حيويتها في لونها الشاحب مستغرقة في قدرها الصامت بينما ألتوي بين دفتي مقعدي معلمة بوساطة أحد المسؤولين،ألتهب بصراعي ما بينك وبين واقع فاجأني فشهادتي بلا أيد خفية لم تعد كافية أمام ذلك الكم الهائل من مثيلاتها.
    أين أنت الآن؟..أين أنت؟..
    لأنتزع عينيك وأستبدلهما باثنتين بشريتين وأمنحك قناعاً آدمياً فلربما بعد كل هذا أراك طبيعياً بعيداً عن هالتك المقدسة أو أنني قد أنسى رغبة ملحة بالكسر تعيدني إلى أيام الطفولة وإلى ساعتي الرقمية وإلى كل شيء حطمته لأدرك كنهه وأرى خفاياه.أريد أن أحطمك،أريد أن أنهيك لأعرف سر مركباتك الغريبة.لكن ماذا أستعمل مشرطاً ومقصاً أم أستخدم مطرقة الطفولة أم أنك تحتاج لأدوات مبهمة ككل شيء فيك.أشعر برغبة لا تقاوم بالبكاء،بكاء وحشي ينشب مخالبه في وجهك ممزقاً نفسه بغليان دموي ليخرج حراباً تنغرس في جسدك،تمتص دمك وتبقيك أحشاء جافة وأوصالاً مقطعة،بكاء بأعصاب مضطربة يحيي يوم الدرس الأول في طفولتي حين دخلت قاعة الامتحان متأخرة كنت تقف أمامنا وتقول لنا:
    - لقد حان يوم الدرس الأول أمام أوراقكم ستكونون وحدكم عراة تحاربون نفوسكم الضعيفة،تبدؤون بذواتكم،تتغلبون عليها ثم تنطلقون إلى الحياة ليس من رادع لكم سوى ضميركم وإن كنت لا أراكم فالله يراكم.وخرجت بعد أن منحتنا ثقة تقتل كل ذرة تخاذل فينا.أذكر هذا اليوم وأذكر ألامي التي خلقت معه،مبادئك،قيمك وهاأنا أبدأ معلمة الأيدي الخفية.
    الحافلة تكمل طريقها وسط عاصفة من الغبار وأنا في مقعدي لا أشعر بشيء كأنني في مكان ثابت أمام شاشة كل ما فيها متحرك ، صور متتالية تأتي وتمضي في رحلة الوصول إلى البداية و النهاية.
    اليوم وقفت أمام طلابي أريد أن أبدأ معهم درسي الأول،لم أستطع،إحساسي بالكذب والخداع في كل كلمة سأقولها جعلني أشعر بشياطين تنبعث من أطفالي تلف جمر المدفأة وتحتضنني محرقة روحي،خرجت مسرعة من المدرسة لأصعد أول حافلة تعترض طريقي.
    أين أنت؟..أين أنت الآن؟..سأقتلك لا محالة،سأنثر شظايا جداري البلوري في وجهك الملائكي لعلك تشعر بعويل تمردي وهو يلطم أمواجه الهمجية في زوايا روحي داخلي وخارجي محاولاً أن ينتزعني من نفسي أن يخرجني من جلدي لينهيك من فكري وينهي صراعي لصالح الأيدي الخفية.
    الحافلة تمضي في دورتها،أين أنا لا أدري،ماذا أرى لا أدرك،لكنني أشعر بشخص بجانبي إنه معلمي!..إنه أنت!..الآن سأمزقك وأملأ نوافذ الحافلة بدمائك،سأحيلك قطعاً مكسرة تبوح بسرها القديم لتنزف بغزارة تروي ظمئي ، إن دماءك شفافة متلألئة تحيط بي تتسرب عبر مسامي تملؤني.ابتعد عني أرجوك ابتعد عني.
    - اهدئي يا ابنتي وانظري إنها تمطر والمطر يغسل كل شيء.العواصف في كل مكان تبدأ بصراخ ودمار نسبي لكنها تنتهي بالمطر.هيا اقتربي مني،استعيدي صورتك الأولى واحتضني طفلتك الصغيرة.
    - تابع خلصني من عويل يسكن نفسي..ضمني..بقوة أكثر..إنك تتلاشى تختفي في جسدي والحراب تنضمر،تذوب وتنتهي في هدوء روحي.
    بعد دورة كاملة الحافلة تتوقف قرب مدرستي،انتهت رحلتي.أوتار الحياة تنفض غبارها عن صدري،باب المدرسة أمامي،لقد حان وقت الدرس الأول.

  • #2
    رد: الدرس الأول ......قصة قصيرة

    مرحبا بك لمى....


    قلمك يرسم الأبداع والروعه.....يجيد أن يخرج لواعج القلب لتطفو...وتتحول الى كلمات....


    تحيتي
    آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

    تعليق


    • #3
      رد: الدرس الأول ......قصة قصيرة

      لما. أول نص/أجمل نص.قوة واضحة في تطويع الكتابة السردية.
      في انتظار المزيد من النصوص الجميلة
      تحياتي

      تعليق


      • #4
        رد: الدرس الأول ......قصة قصيرة

        كلمات رائعة و أسلوب متميز
        جاءت القصة سهلة التعابير بحيث ان الجميع يستطيع فهم كنهها
        تحياتي لك أخي
        ساره
        [ALIGN=CENTER][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="1 98"]تسمو روحي دوماً نحو العلياء.........
        تعانق آفاق ذاك الوطن السليب..........
        و تمضي الى ما وراء حدود الزمان و المكان
        ...[/frame]
        [/ALIGN]
        [/CELL]
        [/ALIGN]
        مدونتي :http://alsahira.0yoo.com/index.htm

        تعليق


        • #5
          رد: الدرس الأول ......قصة قصيرة

          رائعة بجد

          اهلا وسهلا فيك ، راجعتلك


          يسلمو

          تعليق


          • #6
            رد: الدرس الأول ......قصة قصيرة

            لأول قراءة للحرف الرائع
            أود أن ارحب بك اجمل ترحيب
            متمنياً لك اقامة طيبة في دارك هذا بين اخوة لك ومحبين


            سؤال لو ممكن فيما يخص الإسم ليطلع عليه الأعضاء

            هل هو كما مدون في الأعلى ( لما )
            أم انه اسم مؤنث (( لمى )

            لك ودي

            تعليق


            • #7
              رد: الدرس الأول ......قصة قصيرة

              دائما ما تقوم حياتنا..... بداياتنا........... نجاحنا على الدرس الأول

              وعندما نتخطاه بقوة يستمر النجاح

              لما

              استمري بعطاءك

              اهلا ومرحبا بك معنا

              تحياتي
              [align=center]
              اجمع براعم الورد
              ما دمت قادرا على ذلك

              مدونتي

              http://sahar.blogsland.net[/align]

              تعليق


              • #8
                رد: الدرس الأول ......قصة قصيرة

                وعدنا مرة اخرى لرفعها
                محبتي

                تعليق


                • #9
                  رد: الدرس الأول ......قصة قصيرة

                  المشاركة الأصلية بواسطة لما كربجها مشاهدة المشاركة
                  الدرس الأول


                  الحافلة تشق طريقها ببطء وأعمدة الطرقات أشباح أشجار عارية تسقط بقايا حيويتها في لونها الشاحب مستغرقة في قدرها الصامت بينما ألتوي بين دفتي مقعدي معلمة بوساطة أحد المسؤولين،ألتهب بصراعي ما بينك وبين واقع فاجأني فشهادتي بلا أيد خفية لم تعد كافية أمام ذلك الكم الهائل من مثيلاتها.
                  أين أنت الآن؟..أين أنت؟..
                  لأنتزع عينيك وأستبدلهما باثنتين بشريتين وأمنحك قناعاً آدمياً فلربما بعد كل هذا أراك طبيعياً بعيداً عن هالتك المقدسة أو أنني قد أنسى رغبة ملحة بالكسر تعيدني إلى أيام الطفولة وإلى ساعتي الرقمية وإلى كل شيء حطمته لأدرك كنهه وأرى خفاياه.أريد أن أحطمك،أريد أن أنهيك لأعرف سر مركباتك الغريبة.لكن ماذا أستعمل مشرطاً ومقصاً أم أستخدم مطرقة الطفولة أم أنك تحتاج لأدوات مبهمة ككل شيء فيك.أشعر برغبة لا تقاوم بالبكاء،بكاء وحشي ينشب مخالبه في وجهك ممزقاً نفسه بغليان دموي ليخرج حراباً تنغرس في جسدك،تمتص دمك وتبقيك أحشاء جافة وأوصالاً مقطعة،بكاء بأعصاب مضطربة يحيي يوم الدرس الأول في طفولتي حين دخلت قاعة الامتحان متأخرة كنت تقف أمامنا وتقول لنا:
                  - لقد حان يوم الدرس الأول أمام أوراقكم ستكونون وحدكم عراة تحاربون نفوسكم الضعيفة،تبدؤون بذواتكم،تتغلبون عليها ثم تنطلقون إلى الحياة ليس من رادع لكم سوى ضميركم وإن كنت لا أراكم فالله يراكم.وخرجت بعد أن منحتنا ثقة تقتل كل ذرة تخاذل فينا.أذكر هذا اليوم وأذكر ألامي التي خلقت معه،مبادئك،قيمك وهاأنا أبدأ معلمة الأيدي الخفية.
                  الحافلة تكمل طريقها وسط عاصفة من الغبار وأنا في مقعدي لا أشعر بشيء كأنني في مكان ثابت أمام شاشة كل ما فيها متحرك ، صور متتالية تأتي وتمضي في رحلة الوصول إلى البداية و النهاية.
                  اليوم وقفت أمام طلابي أريد أن أبدأ معهم درسي الأول،لم أستطع،إحساسي بالكذب والخداع في كل كلمة سأقولها جعلني أشعر بشياطين تنبعث من أطفالي تلف جمر المدفأة وتحتضنني محرقة روحي،خرجت مسرعة من المدرسة لأصعد أول حافلة تعترض طريقي.
                  أين أنت؟..أين أنت الآن؟..سأقتلك لا محالة،سأنثر شظايا جداري البلوري في وجهك الملائكي لعلك تشعر بعويل تمردي وهو يلطم أمواجه الهمجية في زوايا روحي داخلي وخارجي محاولاً أن ينتزعني من نفسي أن يخرجني من جلدي لينهيك من فكري وينهي صراعي لصالح الأيدي الخفية.
                  الحافلة تمضي في دورتها،أين أنا لا أدري،ماذا أرى لا أدرك،لكنني أشعر بشخص بجانبي إنه معلمي!..إنه أنت!..الآن سأمزقك وأملأ نوافذ الحافلة بدمائك،سأحيلك قطعاً مكسرة تبوح بسرها القديم لتنزف بغزارة تروي ظمئي ، إن دماءك شفافة متلألئة تحيط بي تتسرب عبر مسامي تملؤني.ابتعد عني أرجوك ابتعد عني.
                  - اهدئي يا ابنتي وانظري إنها تمطر والمطر يغسل كل شيء.العواصف في كل مكان تبدأ بصراخ ودمار نسبي لكنها تنتهي بالمطر.هيا اقتربي مني،استعيدي صورتك الأولى واحتضني طفلتك الصغيرة.
                  - تابع خلصني من عويل يسكن نفسي..ضمني..بقوة أكثر..إنك تتلاشى تختفي في جسدي والحراب تنضمر،تذوب وتنتهي في هدوء روحي.
                  بعد دورة كاملة الحافلة تتوقف قرب مدرستي،انتهت رحلتي.أوتار الحياة تنفض غبارها عن صدري،باب المدرسة أمامي،لقد حان وقت الدرس الأول.
                  أهلا و سهلا و مرحبا بك بيننا...
                  نرجو أن يطول مقامك في هذا البيت الكبير ...أعجبني نصّك الأوّل و درسك الأوّل ... لغة قوية و أسلوب جميل و مشوّق ، ننتظر جديدك بشغف كبير .
                  مودتي
                  محمد القبي
                  " بنيّ لا تنحن أمام أيّ كان ،
                  و لا تركع إلاّ أمام خالقك جلّت قدرته."

                  حامد القبّي
                  والدي تغمّده الله برحمته

                  تعليق


                  • #10
                    رد: الدرس الأول ......قصة قصيرة

                    [align=center][/align]





                    شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                    الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                    الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                    فهد..

                    و بدات ماساتي مع فقدك..
                    *** ***
                    اعذروا.. تطفلي على القلم

                    أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                    الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                    لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                    تعليق


                    • #11
                      رد: الدرس الأول ......قصة قصيرة

                      لما..

                      رغم طول الغياب إلا أنا لا نزال نحتفظ لك بذكرى و امل في عودة..

                      تحياتي؛





                      شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                      الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                      الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                      فهد..

                      و بدات ماساتي مع فقدك..
                      *** ***
                      اعذروا.. تطفلي على القلم

                      أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                      الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                      لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                      تعليق

                      يعمل...
                      X