إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصيدة لا

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصيدة لا

    قصيدة لا



    ................................

    أنا الآنَ لستُ أنا, لي
    لعابُ الحرائق ِ في شهوة البردْ
    وغيم ُالشمال ِ المفاجئ
    في شهقةِ الصيفْ
    أنا ابنُ الفصولِ ومن ظهرها
    يهبطً العشبُ والماءُ والوردْ
    وبين السنابل تبكي المناجلُ
    أي يدٍ سوف تحملها والبيادرُ
    إسفلتُ في طرق ِ الإلتفافْ
    ونهرُ المسرةِ دون ضفافْ
    وتشرينُ حين يصلي الضحى
    يتوضأ في دمه,أيها الماءْ
    عدْ للمزاريب ِ,للبئر ِ للنهر ِ للبحر ِ
    مما تخافْ !
    فعادَ وكانَ الجفافْ

    أنا الآنَ لستُ أنا
    وهذا الذي كانَ,ليسَ لنا

    يمامٌ تناثرَ في أفق ِ الهجراتْ
    يمامْ
    هنا شجرٌ معدنيٌّ
    وهذي الغصونُ
    مسنّنةٌ في الخصوبة
    وجارحةٌ في العذوبة
    وأقربُ رفرفةٍ للجناح ِ
    تُعابِثُها عتباتُ المجراتْ
    خيامٌ من الوبر ِ البشريِّ, خيامْ
    فلا سقفَ إلا الذي
    يصطفيه العمودُ المسنّنْ
    فأيّنَ إذاً يا غريب الهديل ِ تنامْ
    وهلْ فوقَ خازوق بيتِ الشريدِ
    يحطُّ الحمامْ !
    فكنْ في سرابِ الجزيرةِ دمعة هاجرْ
    وفوقَ الرمالِ أصابعَ هذا الذبيحْ
    ويا ماءُ كنْ لي لأبقى
    على هذه الأرضُ يُحتملُ الموتُ
    يُحتملُ الصلّبُ والسجنُ والقيدْ
    وما سيجيئ إلى أن يعمَّ السلامْ

    أنا الآنَ لستُ أنا
    وهذا الذي كانَ,ليسَ لنا


    ترابٌ يدنّسهُ الكهنوتْ
    ورفٌ من الشرفات تنامُ
    على حجر ٍ
    من دمار ِ البيوتْ
    وما بين نكبتنا ألفُ نكسة
    وما بين نكستنا ألف نكبة
    وفي الحزب ِ
    والحربِ
    والحبِ
    والحبر ِ
    غيمٌ بلا مطر ٍ
    ليلُ هذي البلادُ بلا قمر ٍ
    والمجاعة ُ تذرفُ دمعتها
    والحقيقةُ تضحكُ خلفَ التلالْ
    وريحُ المسرةِ ألفُ حرام ٍ حلالْ
    مديحٌ لهذا الخرابُ, مديحْ
    وحريةُ الروح ِ ضيّقةٌ
    فوقَ سجني الفسيحْ
    وكلَ الذي في سلال ِ أبي قبضُ ريحْ
    وفي كلِّ أغنية ٍ ألفُ كذبة
    تمجّدُ شعبي الجريحْ
    وما بينَ ما لا يُرى
    والذي ربما سيّرى ألفُ سبع ٍ عجافْ
    ومما تخافْ!
    فلو عادَ يوسفُ فالعودُ رهنُ اعتقالْ
    وألفُ زليخة تبكي أفولَ الجمالْ
    وفي دمعةِ العاشقات بنفسجةٌ
    والشذا واقفٌ يتسوّلُ
    في طرقاتِ الغمامْ
    له الآن أن يتنزّل في الأغنية
    وكيف الوصول لهذي الحقولْ
    وهذا الترابُ بلا أقنية!
    سلامٌ عليك بلادَ الزنازين والأقبية

    أنا الآنَ لستُ أنا
    وهذا الذي كانَ,ليسَ لنا


    فرائسُ نحنُ, فرائسُ فاخرةٌ
    فوق مائدةِ القادمين
    لأرض العربْ
    والفرائسُ تبكي دماً
    وتعلّقُ دمعتها في قصائدِِها
    الفريسةُ تمدحُ دمعةّ صائدِها
    وتمدُّ أصابعها في الكمين ِ
    تحسُّ الشِباكِ
    فتطري ثراءِ فوائدِها
    وتقولُ: بأن المذابحَ عرضٌ
    وإمّا طلبْ
    والفريسة تعرف أنّ الصراطَ هنا
    عجبٌ في عجبْ
    وإذا ما استقام, تكون الفخاخُ
    وإنْ أخطأ الصيدُ تلعنُ شهوةَ حاسدِها
    وتمجّدُ حُسنَ نوايا الفخاخ ِ
    بأدعيةٍ وخُطبْ
    عجبٌ في عجبْ
    سلامٌ عليكِ بلادَ العربْ

    أنا الآنَ لستُ أنا
    وهذا الذي كانَ,ليسَ لنا


    حرائقُ تبدأ إنْ قلتَ: لا
    والمسدسُ يطلقُ إنْ قلتَ: لا
    والبوراجُ في البحر ِ تقذفُ إنْ قلتَ: لا
    والسفاراتُ في كلِّ عاصمة
    ستهيجُ إذا قلتَ: لا
    لا إله سوى الله, فلياتِ جيشُ الغزاة
    حصارٌ من الماء ِ للماء, والوطنُ السجنُ
    مفتاحهُ في حقيبةِ سيدتي كونداليزا
    وبلهاء هذي الغواية...بلهاء
    والآن تبدأُ من بسمةِ الموناليزا
    وفي كلِّ شاشةِ تلفاز مذبحةٌ وهزيمة
    وفي ضحكةِ الحاكم العربي رضى هامسٌ:
    صدقتْ كونداليزا العظيمة
    ولا شيءَ لي في بنودِ الجريمة
    سوى:لا.....
    ......................

    موقعي الخاص

    http://www.mazendwaikat.org/index.htm

    .......................


    لبلادنا ينحني الضوءْ
    في شرفة ِ الشمس ِ
    والجرحُ ماء الوضوءْ
    في صلواتها الخمس ِ

  • #2
    رد: قصيدة لا

    حجافل اللاءات تنقاد خلف خيول اللغة المنسقة التي هبطت من منطاد الخيال على أرض الواقع لتعصف بالدروب ولتنزع مسامير الخضوع التي ترتق الكراسي المهزوزة والتي يتربع عليها ظل رجل ولا ظل حائط يرفض الاختراق ..لاءات تشرع الأحلام تمهيدا للوصول الى حيث يستل حسام الإرادة الرفض للخنوع
    فيحاسب القامات التي تسحب الظلال على سوءاتها حينما تنكس الرؤوس وتحتض الإيجاب السلبي
    صور رائعة لــ لاءات لا يتقنها سوى الشاعر ...
    صاحب المدن القصائدية مازن دويكات رائع انت كما أنت دوما


    نجمان نحن ..شاعر وقصيدة ..ذاك الربيع على مدى الأزهار.

    تعليق


    • #3
      رد: قصيدة لا

      الميل الى الشعر الحديث-النثري- يغلب في ذائقتي
      ولكن الشعر العامودي وشعر التفعيلة ينسل ال نفسي دون استئذان عندما يحسن النبض
      ولقد شعرت بنبض قوي وجميل فيما قرأت لك سابقا
      وهذه القصيدة التي تجمع بين الرسالة الفكرية والأسلوب الشعري الحي
      في لغة تعبر..تخبر...تقول..ولكن التهذيب يغلب في العرض والسرد
      شعرت بأني امام شاعر بما تعنيه الكلمة
      شعور
      احساس
      مهارة التعبير
      كلمات مهذبة
      معان متألقة
      احساس بالجمال
      وفقك الله

      تحياتي
      [frame="10 90"]ليس في حياة الأفراد ولا في حياة الشعوب خطأ لا يمكن اصلاحه ، فالرجوع إلى الصواب يمحو جميع الأخطاء
      .....................
      المهاتما غاندي[/frame]

      تعليق


      • #4
        رد: قصيدة لا

        [align=center]وكلَ الذي في سلال ِ أبي قبضُ ريحْ
        وفي كلِّ أغنية ٍ ألفُ كذبة
        تمجّدُ شعبي الجريحْ[/align]

        قراءة تلو الأخرى وفى كلّ قراءة أجد هذا الحرف نفسه جديدا .. مختلفا ..

        مازن دويكات ..

        مذهل حرفك وقصيدك

        تقدير بعمق السماء
        [align=center]


        أعطني إعلاميين بلا ضمير ،، أعطيك شعبا بلا وعي

        جوزيف جوبلز
        وزير إعلام هتلر


        [/align]

        تعليق


        • #5
          رد: قصيدة لا

          بسم الله الرحمن الرحيم
          تتقدم القصيدة ثابتة نحو خطوط المواجهة الأمامية . هذه قصيدة مدربة على فنون القتال مبنى ومعنى.
          أنا الآن لست أنا
          وهذاالذي كان ، ليس لنا.
          لم يعد الإنسان الفلسطيني ذلك اللاجئ المسكين الذي يستدعي شفقة الأقوياء. "أنا الآن لست أنا"... أنا الآن القذيفة المرتدة إلى نحر العدو تصيبه فينزاح الظل الموهوم عمن كان يقف مختيئا يحرضه عليّ: أن تخلص منه بسرعة حتى ننعم وإياكم بالسلام . ياسلام على السلام . انفتاخ ... سياخة... سهرات ... رقص وغناء حتى الصباخ ... ياسلام على السلام... "ماأقصر العمر حتى نضيعه في النضال" ... " هاتي كاس الراح واسقيني الأقداح" ترتفع الكأس نحو الشفاه المتورمة ... يتحول الراح إلى دم ... يغلي ... تتيبس اليد فتعجز عن إبعاد سعيره ورائحته ... تصل حرارته درجة الغليان فينفجر محولا تلك الملامح الحرباوية إلى شظايا.
          المعركة الآن في غزة على أشدها ... أصداؤها تملأ العالم ... الأحرار يهبون من كل مكان.
          الثبات ...الثبات يا مازن دويكات.

          تعليق


          • #6
            رد: قصيدة لا

            المشاركة الأصلية بواسطة شريفة العلوي مشاهدة المشاركة
            حجافل اللاءات تنقاد خلف خيول اللغة المنسقة التي هبطت من منطاد الخيال على أرض الواقع لتعصف بالدروب ولتنزع مسامير الخضوع التي ترتق الكراسي المهزوزة والتي يتربع عليها ظل رجل ولا ظل حائط يرفض الاختراق ..لاءات تشرع الأحلام تمهيدا للوصول الى حيث يستل حسام الإرادة الرفض للخنوع
            فيحاسب القامات التي تسحب الظلال على سوءاتها حينما تنكس الرؤوس وتحتض الإيجاب السلبي
            صور رائعة لــ لاءات لا يتقنها سوى الشاعر ...
            صاحب المدن القصائدية مازن دويكات رائع انت كما أنت دوما
            شريفة

            كعادتك في كل رد, تصوبين الذائقة على ما وراء النص, لقناعتك أن الظاهر منه, تتجاوزه الذائقة سريعاً, لأنه في الواقع من أختصاص الذائقة البصرية التي مهمتها النظر فقط, وبعد غياب المشهد يذهب كل شيء إلى حاله, وعادة أنت تذهبين بعيداً بقرائية عميقة من مهام الذائقة الذهنية, ولا شك أن البصرية قد تقود للذهنية شريطة أن لا نتوقف عندها ونكتفي .
            ......................

            موقعي الخاص

            http://www.mazendwaikat.org/index.htm

            .......................


            لبلادنا ينحني الضوءْ
            في شرفة ِ الشمس ِ
            والجرحُ ماء الوضوءْ
            في صلواتها الخمس ِ

            تعليق


            • #7
              رد: قصيدة لا

              الاستاذ مازن دويكات
              احسنت وابدعت
              لا فض فوك
              رحيق

              تعليق


              • #8
                رد: قصيدة لا

                مازن

                كلمات تعبر عن كثيرين


                يسلمو

                تعليق


                • #9
                  رد: قصيدة لا

                  المشاركة الأصلية بواسطة ابن الجزيرة مشاهدة المشاركة
                  الميل الى الشعر الحديث-النثري- يغلب في ذائقتي
                  ولكن الشعر العامودي وشعر التفعيلة ينسل ال نفسي دون استئذان عندما يحسن النبض
                  ولقد شعرت بنبض قوي وجميل فيما قرأت لك سابقا
                  وهذه القصيدة التي تجمع بين الرسالة الفكرية والأسلوب الشعري الحي
                  في لغة تعبر..تخبر...تقول..ولكن التهذيب يغلب في العرض والسرد
                  شعرت بأني امام شاعر بما تعنيه الكلمة
                  شعور
                  احساس
                  مهارة التعبير
                  كلمات مهذبة
                  معان متألقة
                  احساس بالجمال
                  وفقك الله

                  تحياتي

                  أخي النبيل

                  ابن الجزيرة

                  كم أنا سعيد بهذا المرور المطرز بالعذوية

                  وهذا الحضور المؤثث بالخصوبة.

                  قراءة باذخة أنجزنها ذائقة متمكنة بتعاملها مع النصوص

                  وحس قرائي متميز بوصوله لدلالات النص.

                  دمت أخي بكل هذا الثراء وهذا العطاء
                  .
                  ......................

                  موقعي الخاص

                  http://www.mazendwaikat.org/index.htm

                  .......................


                  لبلادنا ينحني الضوءْ
                  في شرفة ِ الشمس ِ
                  والجرحُ ماء الوضوءْ
                  في صلواتها الخمس ِ

                  تعليق


                  • #10
                    رد: قصيدة لا

                    المشاركة الأصلية بواسطة محمد الحبشى مشاهدة المشاركة

                    قراءة تلو الأخرى وفى كلّ قراءة أجد هذا الحرف نفسه جديدا .. مختلفا ..

                    مازن دويكات ..

                    مذهل حرفك وقصيدك

                    تقدير بعمق السماء
                    الأخ العزيز محمد الحبشي

                    شهادنك الباذخة موضع اعتزازي وتقديري

                    دمت بكل ما هو رائع وجميل أيها النبيل.

                    مع ودّي واحترامي.
                    ......................

                    موقعي الخاص

                    http://www.mazendwaikat.org/index.htm

                    .......................


                    لبلادنا ينحني الضوءْ
                    في شرفة ِ الشمس ِ
                    والجرحُ ماء الوضوءْ
                    في صلواتها الخمس ِ

                    تعليق


                    • #11
                      رد: قصيدة لا

                      المشاركة الأصلية بواسطة علي بن يوسف مشاهدة المشاركة
                      بسم الله الرحمن الرحيم
                      تتقدم القصيدة ثابتة نحو خطوط المواجهة الأمامية . هذه قصيدة مدربة على فنون القتال مبنى ومعنى.
                      أنا الآن لست أنا
                      وهذاالذي كان ، ليس لنا.
                      لم يعد الإنسان الفلسطيني ذلك اللاجئ المسكين الذي يستدعي شفقة الأقوياء. "أنا الآن لست أنا"... أنا الآن القذيفة المرتدة إلى نحر العدو تصيبه فينزاح الظل الموهوم عمن كان يقف مختيئا يحرضه عليّ: أن تخلص منه بسرعة حتى ننعم وإياكم بالسلام . ياسلام على السلام . انفتاخ ... سياخة... سهرات ... رقص وغناء حتى الصباخ ... ياسلام على السلام... "ماأقصر العمر حتى نضيعه في النضال" ... " هاتي كاس الراح واسقيني الأقداح" ترتفع الكأس نحو الشفاه المتورمة ... يتحول الراح إلى دم ... يغلي ... تتيبس اليد فتعجز عن إبعاد سعيره ورائحته ... تصل حرارته درجة الغليان فينفجر محولا تلك الملامح الحرباوية إلى شظايا.
                      المعركة الآن في غزة على أشدها ... أصداؤها تملأ العالم ... الأحرار يهبون من كل مكان.
                      الثبات ...الثبات يا مازن دويكات.

                      أخي النبيل علي بن يوسف

                      مجرد مرورك على النص هو مكسب لهذا النص ولصاحبه, فكيف حضورك هذا المتألق حتى أقاصى المفردة!
                      رؤية ناضجة وقراءة متمكنة من أدواتها وتعامل راق مع الدلالة وصولاُ للإحالة سواء بقصديتها أو بموازاتها أو بتقاطعها, كل هذا يشير على ذائقة قادرة بتمكن على تطويع وترويض هذا النص.
                      سعدت كعادتي بتواجدك المثمر أيها الرائع.
                      نسأل الله الثبات والصمود على هذه الأرض, لأن" على هذه الأرض ما يستحق الحياة"
                      دمت بكل ما هو رائع وجميل.
                      ......................

                      موقعي الخاص

                      http://www.mazendwaikat.org/index.htm

                      .......................


                      لبلادنا ينحني الضوءْ
                      في شرفة ِ الشمس ِ
                      والجرحُ ماء الوضوءْ
                      في صلواتها الخمس ِ

                      تعليق


                      • #12
                        رد: قصيدة لا

                        المشاركة الأصلية بواسطة رحيق مشاهدة المشاركة
                        الاستاذ مازن دويكات
                        احسنت وابدعت
                        لا فض فوك
                        رحيق

                        خالص الورد والتقدير لهذا المرور

                        دمت بخير وإبداع يا رحيق.
                        ......................

                        موقعي الخاص

                        http://www.mazendwaikat.org/index.htm

                        .......................


                        لبلادنا ينحني الضوءْ
                        في شرفة ِ الشمس ِ
                        والجرحُ ماء الوضوءْ
                        في صلواتها الخمس ِ

                        تعليق


                        • #13
                          رد: قصيدة لا

                          المشاركة الأصلية بواسطة ميران مشاهدة المشاركة
                          مازن

                          كلمات تعبر عن كثيرين


                          يسلمو

                          تحياتي ميران

                          دمت بخير وإبداع.
                          ......................

                          موقعي الخاص

                          http://www.mazendwaikat.org/index.htm

                          .......................


                          لبلادنا ينحني الضوءْ
                          في شرفة ِ الشمس ِ
                          والجرحُ ماء الوضوءْ
                          في صلواتها الخمس ِ

                          تعليق


                          • #14
                            رد: قصيدة لا

                            المشاركة الأصلية بواسطة ميران مشاهدة المشاركة
                            مازن

                            كلمات تعبر عن كثيرين


                            يسلمو

                            شكراً ميران

                            تقديري واحترامي لحضورك الرائع.
                            ......................

                            موقعي الخاص

                            http://www.mazendwaikat.org/index.htm

                            .......................


                            لبلادنا ينحني الضوءْ
                            في شرفة ِ الشمس ِ
                            والجرحُ ماء الوضوءْ
                            في صلواتها الخمس ِ

                            تعليق


                            • #15
                              رد: قصيدة لا

                              هذه القصيدة بجمالياتها تحتاج الى دراسة وليس الى رد سريع

                              تعليق

                              يعمل...
                              X