إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"
    ...................
    من عين* الحلوة كان يرى الشجرة*

    يكاد يكون ناجي العلي من الرموز التي استعصت على زنزانة الذاكرة,على اعتبار أن الذاكرة, ثلاجة لحفظ الأسماء والصور والمشاهد والأحداث, فهو ليس اسماً , لأن قطرات الدم التي تقطر من ريشته أكثر تعبيراً ودلالة من اسم يذيّل في الطرف السفلي من اللوحة, وهو ليس صوراً , لأن الصورة مسكونة بالجمود ولا تراعي تطور الصراع, وهو ليس مشهداً , لأن المشهد, مجموعة من الصور تُشتت وتُجزئ الحدث, وهو بالتأكيد, ليس حدثاً ’ لأن الحدث يُصنع, وناجي العلي لم يكن في يوم من الأيام قابلاً للتشيؤ والاحتواء والتأطير أنه صانع الحدث.
    كان يحب الفوضى, لأنها نقيض النظام بجمعه الضدي" أنظمة" والتي هي مع الفقراء كالماء والزيت, لايمتزجان, إلا إذا كان أحدهما مغشوشاً بفعل الذات, والفقير عادة لا يغش ذاته, إذن فالغش كل الغش من الأنظمة, بكل تدرجها اللوني.
    كل الناس خرجوا من الأرحام إلا ناجي العلي,فقد خرج من الشجرة,زيتون, تفاح,ليمون, خروب, سنديان, لا أحد يعرف, لكن الكل يعرف أن فرعها في سماء فلسطين وجذرها معادل,لكن نزولاً في الأقاصي في الماء والذرات والصخور.
    والأسطورة الكنعانية تؤكد أن المرأة أصلها شجرة, وقد عبر عن ذلك الشاعر محمود درويش حين قال:
    "في البدء, كان الشجر العالي نساءً"
    وهذا يدل على أن ناجي العلي , ولد من المرأة قبل أن تولد المرأة,
    والآن ... الآن اكتمل المشهد وظهر سر الريشة.
    ولد داود وفي يده المزمار, وعنترة وفي يده السيف, وشيبوب وفي يده القوس, وناجي العلي وفي يده الريشة, والريشة من ضلع الشجرة.
    كم سنة أكمل ناجي العلي؟! إذا كان العمر يحسب انتقاءً وغربلة, فهو لم يعش بعد الخروج الأول ثانية ,أما إذا حسب فنّاً وعطاءً فهو عاش قبل الموت الثاني أكثر من أربعة آلاف سنة, سنة لكل لوحة فضيحة, أو لكل فضيحة لوحة.
    لم تحتمله الأنظمة, فأصبح الوطن العربي أضيق من قبر على جسده النحيل, ويخطئ من يحسب أن النظام العربي كان محتفظاً بآخر ورقة توت على سوأته حتى أسقطتها عاصفة الخليج,لأن هذه الورقة سقطت عندما حشر هذا النظام ناجي العلي في شوراع لندن عرضة لكاتم الصوت.
    وكان مخيم عين الحلوة في لبنان محطة الجسد الأولى,وقيل أنه كان من عين الحلوة يرى الشجرة وهي ترخي ضفائرها الخضراء وسادة للشاعر الشهيد عبد الرحيم محمود* الذي قال ذات يوم:

    سأحمل روحي على راحتي
    وألقي بها في مهاوي الردى
    فإما حياة تسر الصديق
    وإما ممات يغيض العدى


    ترى , كم من الانتظار يكفي ليستقر هذا الرأس الجميل على نفس الوسادة الشجرية التي ضفائرها في سماء فلسطين.

    أماهُ أيتها العجوز الأرملة
    ولقد تحقق ما تحقق, والنتيجة مهزلة
    ما دام لم يعد الشهيدُ وطفله
    ناجي العلي وحنظلة*



    إشارات
    * عين الحلوة : مخيم فلسطيني في جنوب لبنان, وكان محطة اللجوء الأولى لناجي العلي.
    * الشجرة: بلدة ناجي العلي ومسقط راسه, وفوق ترابها سقط شهيداً الشاعر القائد عبد الرحيم محمود, صاحب القصيدة الشهيرة:

    سأحمل روحي على راحتي
    وألقي بها في مهاوي الردى
    فإما حياة تسر الصديق
    وإما ممات يغيض العدى

    * حنظلة: الطفل الذي يرافق كل لوحات ناجي العلي, وهو بمثابة توقيعه المعروف

  • حسام أحمد المقداد
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    نشتاقك مازن

    اترك تعليق:


  • مازن دويكات
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    المشاركة الأصلية بواسطة يعقوب احمد يعقوب مشاهدة المشاركة
    الغالي الأخ مازن دويكات لقلبك الوفي تحية
    ولناجي الرمز والإنسان تنحني القامات إجلالا وتقديرا / مودتي
    يرحم الله ناجي العلي .
    دمت أخي يعقوب بخير.

    اترك تعليق:


  • يعقوب احمد يعقوب
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    الغالي الأخ مازن دويكات لقلبك الوفي تحية
    ولناجي الرمز والإنسان تنحني القامات إجلالا وتقديرا / مودتي

    اترك تعليق:


  • مازن دويكات
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    المشاركة الأصلية بواسطة خالد دويكات مشاهدة المشاركة
    في 30 أغسطس من كل عام تمر ذكرى فنان فلسطيني عربي عبقري هو ناجي العلي ، الذي اغتالته اسرائيل عام 1987 في لندن ، فرحل عن عالمنا وقد تجاوز الخمسين عاما بقليل . وليس سر الحب والولاء الذي نشعر به نحو الفنان الكبير أنه مات على أرض المعركة فحسب ، ولكن لأن القيمة التي ذهبت كانت عظيمة جدا فنيا وثقافيا ووطنيا وإنسانيا

    مازن دويكات

    .دمت بكل ما هو رائع .

    كل الحب والتقدير لك ياخالد الرائع على هذا المرور العطر وهذا الحضور المضمخ بالزهر.

    دمت بكل حب يا صديقي.

    اترك تعليق:


  • خالد دويكات
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    في 30 أغسطس من كل عام تمر ذكرى فنان فلسطيني عربي عبقري هو ناجي العلي ، الذي اغتالته اسرائيل عام 1987 في لندن ، فرحل عن عالمنا وقد تجاوز الخمسين عاما بقليل . وليس سر الحب والولاء الذي نشعر به نحو الفنان الكبير أنه مات على أرض المعركة فحسب ، ولكن لأن القيمة التي ذهبت كانت عظيمة جدا فنيا وثقافيا ووطنيا وإنسانيا

    مازن دويكات

    .دمت بكل ما هو رائع .

    اترك تعليق:


  • مازن دويكات
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    المشاركة الأصلية بواسطة المسك مشاهدة المشاركة
    [align=center][/align]

    مسك

    مرحبا بحضورك الجميل.

    اترك تعليق:


  • مازن دويكات
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    المشاركة الأصلية بواسطة نور الأدب مشاهدة المشاركة

    عاطفه التقوى عند الشهيد ناجي العلي وعاطفة الخجل للمتتبع ،
    أولى المعطيات التي يلمسها المارق بدهشة من انتاجه.

    بوركت

    المبدعة نور الأدب

    رحم الله ناجي العلي , لقد كان في ذروة الصدق والإبداع.
    دمت بخير أيتها النبيلة
    .

    اترك تعليق:


  • المسك
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    [align=center][/align]

    اترك تعليق:


  • مائسه ماجد
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"


    عاطفه التقوى عند الشهيد ناجي العلي وعاطفة الخجل للمتتبع ،
    أولى المعطيات التي يلمسها المارق بدهشة من انتاجه.

    بوركت

    اترك تعليق:


  • مازن دويكات
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    المشاركة الأصلية بواسطة شريفة العلوي مشاهدة المشاركة
    صاحب المدن القصائدية مازن دويكات

    بناء على ما تقدم باسلوب سلس جذاب ناجع في توجيه انتباه القارئ لهذا التقديم الذي يتقدم الانطباع الاولي للقارئ قبل ان يرسم خطا مستقيما لمحصلة القراءة لهذا النص الجميل , ليجد هذا القارئ أنه يتعامل مع النص ككيان حي ويبدأ باسئلة تشاكس وعيه وتصب سيول الفضول في ذهنه بغزارة .. واناهنا اعاني من هذه الحالة بما اني لا انس نفسي غالبا عندما اقرأ ولن اخرج يوما من بوتقة التلميذة التي ترفع سبابتها على استحياء بمبادرة استاذها لتطرح سؤالا .....كما ان الكاتب هنا أديب يحمل في جعبته ارادة ومسؤولية تجاه الادب وفنونه بكفاءة المتمرس في ممارسته , إذ أن المكتوب عنه النص "فنان" مفرط الحساسية لقضية وطنه ودفع الغالي ثمنا لها ,, سؤالي ...اذا كان الفن الكاريكاتير فرع من الادب وهو كذلك فعلا , و الذي يمثل التشكيل و تصور الكوميديا معا حيث سبق هذا الفن و سيطر في الحضارات القديمة ابتداء من عهد الفراعنة /السومريين و الاشوريين /حضارة الرومانية /اليونانية /وحتى في اثار امريكا الجنوبية مازال التاريخ يخبرنا بان هذا الفرع من الادب الساخر الذي يناقش اهم قضايا ويتعرض لها برسم صورة وافية لا تختلف عن مقالة او قصة هل تطور هذا الفن او تمثيله للواقع بدقة وصرامة" يعود الى تطوير مؤسسات ومناهج الفنون المتنوعة على ايد متخصصين من خلال رؤية ماخوذة من تطوير العام في مجالات عدة ؟ ان هذا الفن لم يكن يقل بالرغم من عدم توافر هذا الزخم في ذلك الزمن بحيث استوفى تفسير وسرد ورسم معاناة بصورة لا تقل عن فن اليوم ؟
    فانا اشعر دائما بأن الفن الكاريكاتيري اكثر تعبيرا عن مقالة درامية بما انه يحمل هوية الكوميديا

    تحياتي ايها المبدع بقدر ابداعك
    شريفة

    نص على نص, قرأة متمكنة وتحليل بالغ الثراء, رؤية متمكنة من نضوجها, أفرزها فهم للواقع وإدراك للمحتوى السياسي لهذا الواقع, وكل هذا لا يتأتي إلا من مبدعة بحجم شريفة العلوي.
    فن الكايكاتير موغل في القدم كما تفضلت, وإن لم يكن بهذه الشكلانية وبهذه المضامين وبهذه التسمية ولا حتى بهذه الرسالة التي يحملها الآن, قد تكون الفطرة هي من أحدث هذا الفن والحاجة للتخاطب في وقت لم تكن فيه الأبجدية متواجدة, مما لا شك فيه أن هذا الفن تطور جدأً من خلال اكتشاف أهميته وهناك مراحل عدة مرّ بها إلى أن أصبح حاجة إعلامية وصحافية ماسّة ولا غني لأي صحيفة عن تواجدة حتى على صفحتها الأولى.

    اترك تعليق:


  • مازن دويكات
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    المشاركة الأصلية بواسطة علي بن يوسف مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لمسة وفاء من فنان نبيل لإمضاء يجمع حوله كل فلسطين وكل عشاقها حرة ، تصر على الثبات رغم كل محاولات الاحتواء.
    * ناجي العلي وحنظلة : مثنى في صيغة المفرد ... مضى ناجي شامخا و بقي حنظلة موليا ظهره لكل من يفكر لحظة واحدة
    في إمكانية تحول الضباع إلى حمائم.

    المبدع المتألق
    علي بن يوسف

    لا شك أنك تمثل جانباً مهماً من الوفاء على صعد كثيرة وأهمها هذا الانتماء القومي الثابت وإخلاصك للثقافة والإبداع والفكر, بحالة تعبيرية مدهشة عنهما من خلال إرث ثقافي متسع.
    دمت صديقي بكل هذا البهاء وهذا العطاء
    .

    اترك تعليق:


  • مازن دويكات
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    المشاركة الأصلية بواسطة الاميرة الساحرة مشاهدة المشاركة
    الشهيد ناجي العلي
    قدم للقضية الفلسطينية ما لم يقدمه أحد بأسلوبه الفني الساخر
    تحياتي لك اخي
    بوركت
    ساره

    صدقت أخت سارة , لقد كان الشهيد عميق الانتماء في وطنيته وقوميته وكونيته.
    لك التقدير والاحترام أيتها النبيلة.

    اترك تعليق:


  • شريفة العلوي
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    صاحب المدن القصائدية مازن دويكات

    بناء على ما تقدم باسلوب سلس جذاب ناجع في توجيه انتباه القارئ لهذا التقديم الذي يتقدم الانطباع الاولي للقارئ قبل ان يرسم خطا مستقيما لمحصلة القراءة لهذا النص الجميل , ليجد هذا القارئ أنه يتعامل مع النص ككيان حي ويبدأ باسئلة تشاكس وعيه وتصب سيول الفضول في ذهنه بغزارة .. واناهنا اعاني من هذه الحالة بما اني لا انس نفسي غالبا عندما اقرأ ولن اخرج يوما من بوتقة التلميذة التي ترفع سبابتها على استحياء بمبادرة استاذها لتطرح سؤالا .....كما ان الكاتب هنا أديب يحمل في جعبته ارادة ومسؤولية تجاه الادب وفنونه بكفاءة المتمرس في ممارسته , إذ أن المكتوب عنه النص "فنان" مفرط الحساسية لقضية وطنه ودفع الغالي ثمنا لها ,, سؤالي ...اذا كان الفن الكاريكاتير فرع من الادب وهو كذلك فعلا , و الذي يمثل التشكيل و تصور الكوميديا معا حيث سبق هذا الفن و سيطر في الحضارات القديمة ابتداء من عهد الفراعنة /السومريين و الاشوريين /حضارة الرومانية /اليونانية /وحتى في اثار امريكا الجنوبية مازال التاريخ يخبرنا بان هذا الفرع من الادب الساخر الذي يناقش اهم قضايا ويتعرض لها برسم صورة وافية لا تختلف عن مقالة او قصة هل تطور هذا الفن او تمثيله للواقع بدقة وصرامة" يعود الى تطوير مؤسسات ومناهج الفنون المتنوعة على ايد متخصصين من خلال رؤية ماخوذة من تطوير العام في مجالات عدة ؟ ان هذا الفن لم يكن يقل بالرغم من عدم توافر هذا الزخم في ذلك الزمن بحيث استوفى تفسير وسرد ورسم معاناة بصورة لا تقل عن فن اليوم ؟
    فانا اشعر دائما بأن الفن الكاريكاتيري اكثر تعبيرا عن مقالة درامية بما انه يحمل هوية الكوميديا

    تحياتي ايها المبدع بقدر ابداعك

    اترك تعليق:


  • مازن دويكات
    رد
    رد: إلى الشهيد فنان الكاريكاتير"ناجي العلي"

    المشاركة الأصلية بواسطة ophilia hamlet مشاهدة المشاركة
    يستحق الأستاذ الشهيد ناجي العلي منّا هذه الوقفة

    شكرا ً لك مازن على لفتتك الحلوة وكلماتك الأحلى

    ربما علينا أن نقرأ ماكتبت كل حين ....

    ليبقى الأستاذ ناجي العلي بصبص نجم في الذاكرة

    أوفيليا

    المبدعة أوفيليا

    الشكر لك , شهادتك ثمينة بحق الفن والإبداع.

    دمت بكل ما هو رائع وجميل ومبدع.

    اترك تعليق:

يعمل...
X