إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أنشودة المطر

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أنشودة المطر


    اليوم هطل المطر في دبي وحملتني رياحه إلى بلادي
    فكان هذا النص :

    تبسم هذا الصباح مطر
    فعين السماء سرت في خفر

    وهاجت بنفسيَّ ريح الحنين
    إلى حضن أرض سماها درر

    فأغمضتُ جفنيَّ علّ الخيال
    يعيد إليه وميض الصور

    وأطلق صدريّ آهاته
    زفير اغتراب ملاه الضجر

    رأيتُ ملاذيَّ حيث نشأتُ
    وحيث ارتويت بعشق القمر

    فكنت هنالك مثل اليمام
    أطيرُ بوجدٍ يبكّي الحجر

    ألا ليتني كنتُ في موطني
    على شكل أنشودةٍ أو شجر

    إلامَ أظل سراباً عصيباً
    أخوض بروحي عباب الخطر

    خذوني إلى حضن أرض بلادي
    رفاتي هناك يصيح : مطر




  • #2
    رد: أنشودة المطر

    أختي ماسه، رائعة كلماتك..
    كلمات أخترقت عباب الصمت، وهزت أركان الهدوء
    الغربة وموطني شيئان متضادان ..
    واظل أبحث عما يجمعني بوطني كل لحظة حنين تمزق خلايا الروح
    أبحث عن طريق للرجوع
    وقد أضعت الطريق وقت الرحيل
    وها أنا أعيش في وطني وأرجو أن أعود لموطن ميلادي..

    ماسه، كلماتك لامست الشعور
    والجرح العربي الذي نحاول مداراته بالنسيان
    وكيف؟ وفي أصقاع الغربة شجون الحنين وفي برد الوطن دوي القنابل..

    أبيات رائعة وأكثر .. برغم ما في الطيات من شجن..
    محبتي.

    تعليق


    • #3
      رد: أنشودة المطر

      رائع ماسطر يراعك لأنه من قلب ينبض يحب الوطن

      لقد أثرت في النفس شجون ياغاليه
      آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

      تعليق


      • #4
        رد: أنشودة المطر

        تحية لنبض دافق وما سطر اليراع بحب الوطن
        مطر خير وبركة على امتنا ان شاء الله
        تحياتي ماسة
        اللهم

        أنّــي أُحــبُّ لقــــــاءَك فأَحبَّ لقائي

        تعليق


        • #5
          رد: أنشودة المطر

          المشاركة الأصلية بواسطة fataima مشاهدة المشاركة
          أختي ماسه، رائعة كلماتك..
          كلمات أخترقت عباب الصمت، وهزت أركان الهدوء
          الغربة وموطني شيئان متضادان ..
          واظل أبحث عما يجمعني بوطني كل لحظة حنين تمزق خلايا الروح
          أبحث عن طريق للرجوع
          وقد أضعت الطريق وقت الرحيل
          وها أنا أعيش في وطني وأرجو أن أعود لموطن ميلادي..

          ماسه، كلماتك لامست الشعور
          والجرح العربي الذي نحاول مداراته بالنسيان
          وكيف؟ وفي أصقاع الغربة شجون الحنين وفي برد الوطن دوي القنابل..

          أبيات رائعة وأكثر .. برغم ما في الطيات من شجن..
          محبتي.
          تسلميلي يا فاطيمة
          بحق اشعر هنا بينكم في هذا المكان رغم غياب البعض لحين ومن ثم عودتهم أنني في وطن أصبح لي سنداً يمدني بالمحبة ويمنح روحي التي يعذبها ما يجري في بلادي بعض الصفاء ..
          صديقتي .. لك كل الخير والسلام

          تعليق


          • #6
            رد: أنشودة المطر

            المشاركة الأصلية بواسطة قيس النزال مشاهدة المشاركة
            رائع ماسطر يراعك لأنه من قلب ينبض يحب الوطن

            لقد أثرت في النفس شجون ياغاليه

            غالي يا قيس .. تسلملي وتسلم لأهلك وبلدك العراق الحبيب

            تعليق


            • #7
              رد: أنشودة المطر

              رقيق ماقرأت هنا ياماسة , رقيق ينساب بين ثنايا كل قلب أدمته جروح الوطن الجريح

              تحياتي وتقديري

              تعليق


              • #8
                رد: أنشودة المطر

                المشاركة الأصلية بواسطة أ/عبدالوهاب الجبوري مشاهدة المشاركة
                تحية لنبض دافق وما سطر اليراع بحب الوطن
                مطر خير وبركة على امتنا ان شاء الله
                تحياتي ماسة

                المطر سخيٌ يمنحنا فرصة السفر أينما نريد دون أن يطلب منا تأشيرة وجواز

                شكراً عبد لوهاب لحضورٍمنك يشبه المطر
                تحيتي

                تعليق


                • #9
                  رد: أنشودة المطر

                  مااروع ماقراته هنا ,هلا اسستضفناك ضيفة شرف عندنا في "فرسان الثقافة"؟

                  تعليق


                  • #10
                    رد: أنشودة المطر

                    بورك هذا اليراع وهو يمطر حنينا

                    تعليق


                    • #11
                      رد: أنشودة المطر

                      رأيتُ ملاذيَّ حيث نشأتُ
                      وحيث ارتويت بعشق القمر

                      فكنت هنالك مثل اليمام
                      أطيرُ بوجدٍ يبكّي الحجر

                      ألا ليتني كنتُ في موطني
                      على شكل أنشودةٍ أو شجر

                      إلامَ أظل سراباً عصيباً
                      أخوض بروحي عباب الخطر

                      خذوني إلى حضن أرض بلادي
                      رفاتي هناك يصيح : مطر

                      الغالية ماسة:

                      لقد نزفت دما ونزفت شذى غمرت به فضاءات شاسعة كنورسٍ يجوب سقوف البحار يغني ويهطل من سحاباته في السجفِ عيون المطر!

                      تقديري الكبير لقلمٍ ينزفُ إبداعاً

                      أخوكم

                      تعليق

                      يعمل...
                      X