إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏


    ملاحظة : إن ما يحدث في الشام الآن شيء يثير الأعصاب , و يجعل كل من يحب هذه المدينة المباركة من كل النواحي يتألم سواءً أكان من هنا أو من هناك , وهذا ما يحصل معي بالضبط كما حصل لي مع تونس و مصر و مازال يحصل مع ليبيا و اليمن ,لكن للشام حصة الأسد لعدة اعتبارات لذا فقصيدتي هذه لست أمثل فيها أيّ جهة ولا أدعم أيّ جهة و إنما هي حبة أسبرين أردتها أن تهدئ أعصابي و أن أعانق فيها الشام و ما أحلى أن نعانق حسناءً دامعةٌ عينُها , و أنا أعرف أن أهلها قد يكونون أكثر منّي علما بها أو معرفة بخباياها لكن ليس بالضرورة أن يكونوا أكثر حبّا لها مني , فالحب ليس انتماءاً بقدر ما هو توهان و انجذاب .


    [poem=font="traditional arabic,7,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="double,5,deeppink" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
    عَيْنُ الجمِيْعِ على الشّآمِ لحاجَةٍ = عيني أنا تَبكي الشَّآمَ مُصابا
    و يَسِيْلُ دَمْعي مِثْلَ سَيْلٍ جارِفٍ = كَيْفَ الهوى في القَلْبِ صارَ عَذابا
    هذي المدِيْنَةُ ما رَأَتْ يَوْماً وَغىً = إلا وُروداً تَرْتَدي أَثْوابا
    وعِناقَ أَهْلٍ باختِلافِ مَذاهِبٍ = فلَقَدْ نَسَتْ في نُطْقِها الأَلْقابا
    كُلُّ الحضاراتِ التي مَرَّتْ بها = جاءَتْ لها حَجًّا ولَيْسَ إِيابا
    يا شامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ كُلِّها = يا مَنْ تُثِيْرُ بعِطْرِها الأَطْيابا
    يا مَنْ يُعاقِرُ حُسْنَها نـورُ الجما(م) = لِ ليحتَسى منْ سِحْرِه....أنخابا
    ماذا أَرى و العَيْنُ تُرْهِقُها الرُّؤى = و لَظَى الدُّمُوْعِ يجَرِّحُ الأَحْبابا
    كَيْفَ الملِيْحَةُ لا يُثِيْرُ خمارُها = كَيْفَ الكُرُوْمُ تُقاطِعُ الأَعْنابا
    آهٍ على زَمَنٍ كنَارٍ تَأْكُلُ = الأَزْهارَ و الأَشْعارَ و الأَعْشابا
    آهٍ على عَرَبٍ رَأَيْتُ طِباعَهُمْ = كضَرائِرٍ في حُبِّهنَّ حَرابى
    فلِمَ الجُحُوْدُ و كُلُّ منْ قَبَّلْتِهِ = في فِيْهِهِ صارَتْ لَهُ أَنْيابا
    طالَ الزَّمانُ وما تَغَيَّرَ حالهمْ = بعضُ الأَكالِبِ يُصْبِحوْنَ ذِئابا
    يا سَعْدُ خُذْ منّي الكَلامَ مُفَصَّلا = مَهْما شَدَوْتَ فلَنْ تَصِيْرَ رَبابا
    فدِمَشْقُ لَيْسَتْ طِفْلَةً سَتُخِيْفُها = منْ ذا يخافُ إذا رأى سِنْجابا
    فيها رِجالٌ بالنُّهى مَسْجُورَةٌ = فيها نِساءٌ تُثْلِجُ الأَعْصابا
    الشّامُ عِطْرٌ في الحَياةِ مُقَدَّسٌ = و الشّامُ لحنٌ يَأْسِرُ الأَلْبابا
    و الشّامُ أحلى جَنَّةٍ في أَرْضِنا = أَبَداً...محالٌ أنْ تَكُوْنَ خَرابا
    أنا لا أُغازِلُ أَيَّ شَخْصٍ غَيرَها = فقَصائِدي لا تَعْبُدُ الأَنْصابا [/poem]

    15/04/2011
    11 جمادى الأولى 1432


    سعد: شخصية كرتونية


    ..
    [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
    وفي الشقاء لذة........
    وفي اللذة راحة........
    وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
    [/ALIGN]
    [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]


  • #2
    رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

    و الشّامُ أحلى جَنَّةٍ فـي أَرْضِنـا
    أَبَداً...محالٌ أنْ تَكُـوْنَ خَرابـا
    أنا لا أُغازِلَ أَيَّ شَخْصٍ غَيرَهـا
    فقَصائِـدي لا تَعْبُـدُ الأَنْصابـا
    و الشّامُ أحلى جَنَّةٍ فـي أَرْضِنـا
    أَبَداً...محالٌ أنْ تَكُـوْنَ خَرابـا
    أنا لا أُغازِلَ أَيَّ شَخْصٍ غَيرَهـا
    فقَصائِـدي لا تَعْبُـدُ الأَنْصابـا
    و الشّامُ أحلى جَنَّةٍ فـي أَرْضِنـا
    أَبَداً...محالٌ أنْ تَكُـوْنَ خَرابـا
    أنا لا أُغازِلَ أَيَّ شَخْصٍ غَيرَهـا
    فقَصائِـدي لا تَعْبُـدُ الأَنْصابـا
    للشام في قلوبنا جميعا ما تشعربه اخ محمد حفظ الله الشام واهلها
    حسن مناصرة





    تعليق


    • #3
      رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

      بسم الله الرحمن الرحيم
      و عاد الينا عبير كلماتك بعد طول انتظار يا محمد
      جميل انت كجمال بوحك اليوم
      كنت فوق بساط سندباد السحري تجوب الافئدة الشامية و العربية بما تفضلت به
      كل التقدير اخي

      تعليق


      • #4
        رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

        لا أبهى ولا أروع
        لن أكتب فوقها دمعة

        محبتي
        [align=center]
        sigpic
        شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


        مدونتي حبر يدي

        شكرا شاكر سلمان
        [/align]

        تعليق


        • #5
          رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

          أبدعت وسحرتنا أستاذ محمد

          تستحق الشام ويستحق أهلها الطيبين هذه الكاملة

          هي الشام بوصلة النبض ومهوى الأفئدة

          تحياتي وتقديري

          تعليق


          • #6
            رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

            بسم الله الرحمن الرحيم
            الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
            تحية الاسلام
            جزاكم الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
            نفع الله بكم الاسلام والمسلمين وادامكم ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
            ارز لبنان
            ان كل مفردات ثقافتي لا تفيكم حقكم من الشكر والاجلال والتقدير
            لكم مني عاطر التحية واطيب المنى
            دمتم بحفظ المولى
            بحترام تلميذكم القعيد
            الحاج لطفي الياسيني
            شهيد المسجد الاقصى المبارك الحي باذن الله تعالى
            sigpic

            تعليق


            • #7
              رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

              والله يا محمد قد فرّجت في قصيدك الرائع هذا بعضا من كرب وألم مصابة به
              أشكرك

              تعليق


              • #8
                رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                المشاركة الأصلية بواسطة azad مشاهدة المشاركة
                و الشّامُ أحلى جَنَّةٍ فـي أَرْضِنـا
                أَبَداً...محالٌ أنْ تَكُـوْنَ خَرابـا
                أنا لا أُغازِلَ أَيَّ شَخْصٍ غَيرَهـا
                فقَصائِـدي لا تَعْبُـدُ الأَنْصابـا
                و الشّامُ أحلى جَنَّةٍ فـي أَرْضِنـا
                أَبَداً...محالٌ أنْ تَكُـوْنَ خَرابـا
                أنا لا أُغازِلَ أَيَّ شَخْصٍ غَيرَهـا
                فقَصائِـدي لا تَعْبُـدُ الأَنْصابـا
                و الشّامُ أحلى جَنَّةٍ فـي أَرْضِنـا
                أَبَداً...محالٌ أنْ تَكُـوْنَ خَرابـا
                أنا لا أُغازِلَ أَيَّ شَخْصٍ غَيرَهـا
                فقَصائِـدي لا تَعْبُـدُ الأَنْصابـا
                للشام في قلوبنا جميعا ما تشعربه اخ محمد حفظ الله الشام واهلها
                أخي حسن شكرا لك

                يوم سعيد أتمناه لك
                [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
                وفي الشقاء لذة........
                وفي اللذة راحة........
                وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
                [/ALIGN]
                [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

                تعليق


                • #9
                  رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                  الشّامُ عِطْرٌ فـي الحَيـاةِ مُقَـدَّسٌ *** و الـشّـامُ لـحـنٌ يَـأْسِــرُ الأَلْـبـابـا
                  و الشّامُ أحلـى جَنَّـةٍ فـي أَرْضِنـا *** أَبَـداً...مـحـالٌ أنْ تَــكُــوْنَ خَــرابــا
                  أنـا لا أُغـازِلُ أَيَّ شَـخْـصٍ غَيـرَهـا *** فـقَـصـائِـدي لا تَـعْـبُــدُ الأَنْـصــابــا
                  ...
                  الله الله عليك يا أخي محمد..
                  حفظ الله الشام وأهلها وأدام نعيمها..
                  وبارك الله فيك وفي قلمك..لك خالص مودتي ..
                  التوقيع...إذا لم أجد من يخالفني الرأي..خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

                  تعليق


                  • #10
                    رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                    المشاركة الأصلية بواسطة حجايجي سها مشاهدة المشاركة
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    و عاد الينا عبير كلماتك بعد طول انتظار يا محمد
                    جميل انت كجمال بوحك اليوم
                    كنت فوق بساط سندباد السحري تجوب الافئدة الشامية و العربية بما تفضلت به
                    كل التقدير اخي
                    هههههههههههه سها يا سها

                    أنا هو السعيد بمرورك و قراءتك

                    الشام تستحق الكثير الكثير و أنت ايضا

                    تحياتي و تقديري
                    [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
                    وفي الشقاء لذة........
                    وفي اللذة راحة........
                    وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
                    [/ALIGN]
                    [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

                    تعليق


                    • #11
                      رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                      لا غرو ولا عجب ان تكن هذا الحب كله للشام فهي بالفعل أم الروائع وهي _بحق_عروس الشرق الأوسط
                      استاذي القدير:
                      طاب لي التنزه بين رياض حرفكم الندي
                      حمى الله الشام خاصة وكل بلاد العرب عامة من كل شر ومكروه
                      محبتي يارائع
                      قلبي طليق ...وليس المكر من ديني


                      sigpic

                      تعليق


                      • #12
                        رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                        اخي وصديقي العزيز
                        محمد الغليزاني
                        احييك على هذه القصيده الجميله
                        وقد فهمنا حبك لها
                        دمت متألقاً
                        عرفت الله حتى كدت ابصره ........ فما من آية في الكون تنكره

                        تعليق


                        • #13
                          رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                          المشاركة الأصلية بواسطة حسام أحمد المقداد مشاهدة المشاركة
                          لا أبهى ولا أروع
                          لن أكتب فوقها دمعة

                          محبتي
                          أبعد الله عنك الدموع يابن الكريمة

                          كل الأماني و الدعوات معكم و لكم

                          تحياتي و تقديري
                          [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
                          وفي الشقاء لذة........
                          وفي اللذة راحة........
                          وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
                          [/ALIGN]
                          [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

                          تعليق


                          • #14
                            رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                            ذكرتني يا محمد بقصيدة نزار قباني

                            [align=center][tabletext="width:70%;background-color:black;"][cell="filter:;"][align=center]
                            أتراها تحبني ميسـون..؟
                            أم توهمت والنساء ظنون
                            يا ابنـة العمّ... والهوى أمويٌ
                            كيف أخفي الهوى وكيف أبين
                            هل مرايا دمشق تعرف وجهي
                            من جديد أم غيّرتني السنيـنُ؟
                            يا زماناً في الصالحية سـمحاً
                            أين مني الغِوى وأين الفتونُ؟
                            يا سريري.. ويا شراشف أمي
                            يا عصافير.. يا شذا، يا غصون
                            يا زواريب حارتي.. خبئني
                            بين جفنيك فالزمان ضنين
                            واعذريني إذا بدوت حزيناً
                            إن وجه المحب وجه حزين
                            ها هي الشام بعد فرقة دهر
                            أنهر سبعـة ..وحـور عين
                            آه يا شام.. كيف أشرح ما بي
                            وأنا فيـكِ دائمـاً مسكونُ
                            يا دمشق التي تفشى شذاها
                            تحت جلدي كأنه الزيزفونُ
                            قادم من مدائن الريح وحـدي
                            فاحتضني ،كالطفل، يا قاسيونُ
                            أهي مجنونة بشوقي إليها...
                            هذه الشام، أم أنا المجنون؟
                            إن تخلت كل المقادير عني
                            فبعيـني حبيبتي أستعيـنُ
                            جاء تشرين يا حبيبة عمري
                            أحسن الوقت للهوى تشرين
                            ولنا موعد على جبل الشيخ
                            كم الثلج دافئ.. وحنـونُ
                            سنوات سبع من الحزن مرت
                            مات فيها الصفصاف والزيتون
                            شام.. يا شام.. يا أميرة حبي
                            كيف ينسى غرامـه المجنون؟
                            شمسُ غرناطةٍ أطلت علينا
                            بعد يأس وزغردت ميسلون
                            جاء تشرين.. إن وجهك أحلى

                            بكثير... ما سـره تشـرينُ ؟
                            إن أرض الجولان تشبه عينيك
                            فماءٌ يجري.. ولـوز.. وتيـنُ
                            مزقي يا دمشق خارطة الذل
                            وقولي للـدهر كُن فيـكون
                            استردت أيامها بكِ بدرٌ
                            واستعادت شبابها حطينُ
                            كتب الله أن تكوني دمشقاً
                            بكِ يبدا وينتهي التكويـنُ
                            هزم الروم بعد سبع عجاف
                            وتعافى وجداننا المـطعـونُ
                            اسحبي الذيلَ يا قنيطرةَ المجدِ
                            وكحِّل جفنيك يـا حرمونُ
                            علمينا فقه العروبـة يا شام
                            فأنتِ البيـان والتبيـيـنُ
                            وطني، يا قصيدة النارِ والورد
                            تغنـت بما صنعتَ القـرونُ
                            إركبي الشمس يا دمشق حصاناً
                            ولك الله ... حـافظ و أميـنُ[/align]
                            [/cell][/tabletext][/align]
                            أحبك ِ ؟ ويغلق ُ فمي فمي
                            وتنسابين كما قصيدة حبرها دمي
                            ويسألني السؤال ُ أتحبُّها
                            أحبُّك ِ ويغلقُ بعدها فمي

                            صفحتي
                            إعترافات ْ على وجه ِ القمر ْ

                            https://www.facebook.com/pages/%D8%A...7375547?ref=hl

                            تعليق


                            • #15
                              رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                              المشاركة الأصلية بواسطة نور تركماني مشاهدة المشاركة
                              أبدعت وسحرتنا أستاذ محمد

                              تستحق الشام ويستحق أهلها الطيبين هذه الكاملة

                              هي الشام بوصلة النبض ومهوى الأفئدة

                              تحياتي وتقديري
                              أجل يستحقون هذا و أكثر منه
                              يستحقون كل جميل و رائع

                              أتدري لم تكن القصيدة كاملة إلا بمرورك أستاذة نور

                              لك التحايا و التقدير
                              [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
                              وفي الشقاء لذة........
                              وفي اللذة راحة........
                              وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
                              [/ALIGN]
                              [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

                              تعليق

                              يعمل...
                              X