إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

    المشاركة الأصلية بواسطة لطفي الياسيني مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    تحية الاسلام
    جزاكم الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
    نفع الله بكم الاسلام والمسلمين وادامكم ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
    ارز لبنان
    ان كل مفردات ثقافتي لا تفيكم حقكم من الشكر والاجلال والتقدير
    لكم مني عاطر التحية واطيب المنى
    دمتم بحفظ المولى
    بحترام تلميذكم القعيد
    الحاج لطفي الياسيني
    شهيد المسجد الاقصى المبارك الحي باذن الله تعالى
    أستاذي لطفي شكرا لك

    مرورك شرفني

    تحياتي و تقديري
    [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
    وفي الشقاء لذة........
    وفي اللذة راحة........
    وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
    [/ALIGN]
    [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

    تعليق


    • #17
      رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

      المشاركة الأصلية بواسطة ماسه الموصلي مشاهدة المشاركة
      والله يا محمد قد فرّجت في قصيدك الرائع هذا بعضا من كرب وألم مصابة به
      أشكرك

      ماستنا نحن و قصائدنا و كل ما لدينا فداء للشام و اهلها

      فقط كونوا بخير

      تحياتي و تقديري
      [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
      وفي الشقاء لذة........
      وفي اللذة راحة........
      وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
      [/ALIGN]
      [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

      تعليق


      • #18
        رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

        المشاركة الأصلية بواسطة محمد تمار مشاهدة المشاركة
        الشّامُ عِطْرٌ فـي الحَيـاةِ مُقَـدَّسٌ *** و الـشّـامُ لـحـنٌ يَـأْسِــرُ الأَلْـبـابـا
        و الشّامُ أحلـى جَنَّـةٍ فـي أَرْضِنـا *** أَبَـداً...مـحـالٌ أنْ تَــكُــوْنَ خَــرابــا
        أنـا لا أُغـازِلُ أَيَّ شَـخْـصٍ غَيـرَهـا *** فـقَـصـائِـدي لا تَـعْـبُــدُ الأَنْـصــابــا
        ...
        الله الله عليك يا أخي محمد..
        حفظ الله الشام وأهلها وأدام نعيمها..
        وبارك الله فيك وفي قلمك..لك خالص مودتي ..

        آمين آمين أستاذنا محمد

        مرورك شرفني و جعل القصيدة تبدو أحلى و جعلتني أثق بها

        أستاذي نشتاق قصائدك

        تحياتي و تقديري
        [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
        وفي الشقاء لذة........
        وفي اللذة راحة........
        وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
        [/ALIGN]
        [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

        تعليق


        • #19
          رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          قصيدة ولا أروع
          ومعاني سامية تجلت بأريحية وسلاسة
          لا فض فوك سيد محمد
          وربي يحفظ سورية وشعبها الطيب المضياف
          تحيتي وتقديري

          المستشرق الألماني ماربين: قدّم الحسين للعالم درساً في التضحية والفداء من خلال التضحية بأعز الناس لديه ومن خلال إثبات مظلوميته وأحقيّته، وأدخل الإسلام والمسلمين إلى سجل التاريخ ورفع صيتهما. لقد أثبت هذا الجندي الباسل في العالم الإسلامي لجميع البشر أن الظلم والجور لا دوام له. وأنّ صرح الظلم مهما بدا راسخاً وهائلاً في الظاهر إلاّ أنّه لا يعدو أن يكون أمام الحقّ والحقيقة إلاّ كريشة في مهب الريح.
          .................

          (( حاول أن تكتب همسة ....... كي تصنع منها للآخر بسمة .....وتمسح من عين الباكي دمعة ))

          أهداء من سي المهدي .. لموضوع (( همسات ))

          جزيل الشكر


          ...............

          والسَّمْعُ مَا رَاقَهُ إلّا صَدَى=حَمَامِةٍ في هَمْسِهَا تَهْدِِلُ
          أهداء من السيد محمد الغليزاني
          شعار ل (( همسات ))
          جزيل الشكر

          لــيس بـالضرورة مـاأكـتـبه يـعكس حياتي ..الشخصية
          هــي في النهاية .. مـجرد رؤيـه لأفكاري ..
          مـع كامل ووافر الحــب والتقديرلمن يمتـلك وعياً كافياًيـجـبر قلمي على أن يـحترمه



          تعليق


          • #20
            رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

            المشاركة الأصلية بواسطة aliahmed مشاهدة المشاركة
            لا غرو ولا عجب ان تكن هذا الحب كله للشام فهي بالفعل أم الروائع وهي _بحق_عروس الشرق الأوسط
            استاذي القدير:
            طاب لي التنزه بين رياض حرفكم الندي
            حمى الله الشام خاصة وكل بلاد العرب عامة من كل شر ومكروه
            محبتي يارائع
            عزيزي علي قلوبنا معكم ولا نملك أغلى من القلب

            ولك من الشام نصيب

            حياك الله يا غالي
            [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
            وفي الشقاء لذة........
            وفي اللذة راحة........
            وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
            [/ALIGN]
            [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

            تعليق


            • #21
              رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏






              ( فالحب ليس انتماءاً بقدر ما هو توهان و انجذاب )



              كيف وصلت هنا..أيه المبدع.. أتهيم عشقا في الشام لهذا الحد
              إذا لله درك

              الحب يوحي الجمال كما قصيدتك الجميلة لأن الحب تخللها فأبدعها

              وأدعو الله لجميع شعوبنا وأمتنا بالنصر والفرج


              ودمت بسلام




              تعليق


              • #22
                رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                المشاركة الأصلية بواسطة حسين محسن الياس مشاهدة المشاركة
                اخي وصديقي العزيز
                محمد الغليزاني
                احييك على هذه القصيده الجميله
                وقد فهمنا حبك لها
                دمت متألقاً
                أستاذنا حسين أهلا بك نورت القصيدة

                دمت يخير نشتاق لجديدك فلا تنسَ

                تحياتي و تقديري
                [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
                وفي الشقاء لذة........
                وفي اللذة راحة........
                وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
                [/ALIGN]
                [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

                تعليق


                • #23
                  رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                  المشاركة الأصلية بواسطة رائد ابو مغصيب مشاهدة المشاركة
                  ذكرتني يا محمد بقصيدة نزار قباني

                  [align=center][tabletext="width:70%;background-color:black;"][cell="filter:;"][align=center]
                  أتراها تحبني ميسـون..؟
                  أم توهمت والنساء ظنون
                  يا ابنـة العمّ... والهوى أمويٌ
                  كيف أخفي الهوى وكيف أبين
                  هل مرايا دمشق تعرف وجهي
                  من جديد أم غيّرتني السنيـنُ؟
                  يا زماناً في الصالحية سـمحاً
                  أين مني الغِوى وأين الفتونُ؟
                  يا سريري.. ويا شراشف أمي
                  يا عصافير.. يا شذا، يا غصون
                  يا زواريب حارتي.. خبئني
                  بين جفنيك فالزمان ضنين
                  واعذريني إذا بدوت حزيناً
                  إن وجه المحب وجه حزين
                  ها هي الشام بعد فرقة دهر
                  أنهر سبعـة ..وحـور عين
                  آه يا شام.. كيف أشرح ما بي
                  وأنا فيـكِ دائمـاً مسكونُ
                  يا دمشق التي تفشى شذاها
                  تحت جلدي كأنه الزيزفونُ
                  قادم من مدائن الريح وحـدي
                  فاحتضني ،كالطفل، يا قاسيونُ
                  أهي مجنونة بشوقي إليها...
                  هذه الشام، أم أنا المجنون؟
                  إن تخلت كل المقادير عني
                  فبعيـني حبيبتي أستعيـنُ
                  جاء تشرين يا حبيبة عمري
                  أحسن الوقت للهوى تشرين
                  ولنا موعد على جبل الشيخ
                  كم الثلج دافئ.. وحنـونُ
                  سنوات سبع من الحزن مرت
                  مات فيها الصفصاف والزيتون
                  شام.. يا شام.. يا أميرة حبي
                  كيف ينسى غرامـه المجنون؟
                  شمسُ غرناطةٍ أطلت علينا
                  بعد يأس وزغردت ميسلون
                  جاء تشرين.. إن وجهك أحلى

                  بكثير... ما سـره تشـرينُ ؟
                  إن أرض الجولان تشبه عينيك
                  فماءٌ يجري.. ولـوز.. وتيـنُ
                  مزقي يا دمشق خارطة الذل
                  وقولي للـدهر كُن فيـكون
                  استردت أيامها بكِ بدرٌ
                  واستعادت شبابها حطينُ
                  كتب الله أن تكوني دمشقاً
                  بكِ يبدا وينتهي التكويـنُ
                  هزم الروم بعد سبع عجاف
                  وتعافى وجداننا المـطعـونُ
                  اسحبي الذيلَ يا قنيطرةَ المجدِ
                  وكحِّل جفنيك يـا حرمونُ
                  علمينا فقه العروبـة يا شام
                  فأنتِ البيـان والتبيـيـنُ
                  وطني، يا قصيدة النارِ والورد
                  تغنـت بما صنعتَ القـرونُ
                  إركبي الشمس يا دمشق حصاناً
                  ولك الله ... حـافظ و أميـنُ[/align]
                  [/cell][/tabletext][/align]

                  رائد هلا بالزين

                  مرورك ابهجني كما يبهجني نسيم الشام العليل

                  تحياتي و تقديري
                  [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
                  وفي الشقاء لذة........
                  وفي اللذة راحة........
                  وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
                  [/ALIGN]
                  [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

                  تعليق


                  • #24
                    رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                    المشاركة الأصلية بواسطة السيدة الملكة مشاهدة المشاركة
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                    قصيدة ولا أروع
                    ومعاني سامية تجلت بأريحية وسلاسة
                    لا فض فوك سيد محمد
                    وربي يحفظ سورية وشعبها الطيب المضياف
                    تحيتي وتقديري
                    ملكتنا شكرا لك

                    مرورك أبهجني و زاد من وهج حروف القصيدة

                    لك التحايا و كل المودة
                    [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
                    وفي الشقاء لذة........
                    وفي اللذة راحة........
                    وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
                    [/ALIGN]
                    [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

                    تعليق


                    • #25
                      رد: الشّامُ يا أُمَّ الرَّوائِعِ‏

                      المشاركة الأصلية بواسطة حرف مشاهدة المشاركة





                      ( فالحب ليس انتماءاً بقدر ما هو توهان و انجذاب )



                      كيف وصلت هنا..أيه المبدع.. أتهيم عشقا في الشام لهذا الحد
                      إذا لله درك

                      الحب يوحي الجمال كما قصيدتك الجميلة لأن الحب تخللها فأبدعها

                      وأدعو الله لجميع شعوبنا وأمتنا بالنصر والفرج


                      ودمت بسلام





                      هههههههههه ومن يدرى بحب الحبيب إلا قلبه
                      الشام فيها كل شيء جميل ولا نريده ان يخرب بأي حال من الأحوال

                      أختاه حرف إن كل الحروف لها و لبلداننا العربية تموت قبل أن تصل هاماتهم

                      تحياتي و تقديري و مودتي
                      [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
                      وفي الشقاء لذة........
                      وفي اللذة راحة........
                      وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
                      [/ALIGN]
                      [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

                      تعليق

                      يعمل...
                      X