إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

    [align=center]
    .
    .
    ك ماضٍ أورقتْ أشجاره جحيما .
    ك ليلٍ أرخى سدوله سهادا .
    ك . . . أنا
    المغموس فى ماء يقينِكَّ . .
    أختلس بصات التلذذِ بخبث ِ صبى
    يُطالع وجه إكتماله فى مرآة أنثى
    فينسى واجباته المدرسية .
    ك رحيلٍ تنعق به غربان التمسح بالفضيلة .
    ك .. أنتَّ
    المُوزع بين صلاتين
    كلاهما فريضة .
    ك .. حرف
    تحيا ؛
    وتموت . .
    . . حزينا .
    .
    .
    ك ورقٍ من ذاكرة الصفصاف والتوتِ
    تأخذه الريح فى أحضانها
    تمطره وجعا يئن بحمله الوجع .
    ك لحنٍ غجرى المقاطع شعبى اللغة
    متصاعد الايقاع
    نسيته أصابع الملحن على وجه البيانو .
    ك . . معتقلٍ أسقطه السجان
    من حساباته لطول العشرةِ .
    .
    .
    ك .. منسىٍّ
    فى هامش ِالتجاهلٍ
    تبقى
    متن ماء البنتِ المستحيلة .
    .
    .
    ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) ).
    .
    إهداء :
    إلى عمر / الحلم اليقين ..
    ابن الخطاب . . عمر
    ابن عبدالعزيز . . عمر
    ابن الفارض . . عمر
    ابن أبى ربيعة . . عمر
    فهل تكتمل فيك أركان الأحلام ؟!

    ..
    وحيد المصرى
    بولاق الدكرور / القاهرة / مصر
    فجر الجمعة 3/4/2009




    [/align]
    ,
    http://wahedelmasry.blogspot.com/
    المدونة
    http://twitter.com/wahedelmasry
    تويتر

    https://www.facebook.com/WahidElmasry1

    الفيس بوك
    w-e7هوت ميل
    الاميل

  • #2
    رد: ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

    [align=center].
    .
    قرأت َ خلف الإمامِ
    جهرا ؛ وسرا
    و . .
    خالفتَّ أحيانا قراءتهِ .
    .

    أوركتَّ فى الأولى
    يُسرَّاكَّ
    وفى الأخيرةِ
    رأيناكَّ
    تفرشها .
    .

    قضيتَّ
    باليمينِ مع شاهدٍ . .
    و برجلين . .
    ورجل ؛ وإمرأتين أحيانا .
    .
    أخذتَّ
    بأهلِ الحديث .. شطرا
    وبأهل الحجة . . وقتا
    وردحا من الزمن قضيته صمتا .
    .

    رحلتَّ فى فضائِكَّ طفلا
    تقضى فيكَّ لغيرِكَّ
    تنسىَّ ظلكَّ الباكى خلفكَّ :
    مابكَّ . . تنسى حاملكَّ
    إلى قبركَّ .
    .
    .
    .
    رُحتَّ تسأل الشوارع حكَّايَّاها
    الأرصفة بوح مساها
    والحروف المياه
    من الشوارع والأرصفة
    ينبثق لظاها .
    .
    بِّتَّ تفتش زرقة المدى
    عن غدٍ
    مجهول الملامح والهوى
    يكونكَّ
    يمنحكَّ ظلكَّ المحفور
    بكتابها
    وفصول الدهر الآتية .
    .
    تعاطيتَّ سريس الذاكرة
    من غيطان الشريعة
    مع شاى الوجيعةِ
    ونمتَّ
    تحلم ببعيدٍ
    تتحقق فى مائه
    أمنيات أبالسة الصعلكة
    بــ موتكَّ
    لـــ تُرحيكَّ من ذكائهم
    وغباء
    تفاصيل
    حياة
    حرف
    يمشى على قدمين .
    .
    .

    فعلتَّ
    ما
    حبَّبّتَّ
    ومالا
    تُحبَّ
    وعُدتَّ
    لنا
    فـــ بأى غرسٍ أتيتَّ ..
    بأى ثوبٍ ؛وعُريكَّ
    فى حرفِكَّ يفضحُ
    ما تكنه الروح من وجعٍ ؛ وإنكسار .
    .
    .
    لهوتَّ
    ضحكتَّ
    بكيتَّ
    رحلتَّ
    مشيتَّ
    جريتَّ
    تعبتَّ
    وقعتَّ
    تحاملتَّ
    علينا
    ما تخلينا
    ولا نسينا
    ضعفكَّ .

    ..
    ..
    عشتَّ . .
    جربتَّ . .
    هل إنتهيتَّ الأن
    منكَّ
    من حماقات التمنى
    والتغنى بأمال عجاف
    تذروها الرياح فى كل أَّنِ
    . . .
    . . .
    أنا أمَّا أنَّ لك فى محرابى البقاء ْ ؟
    أمايزال لديكَّ
    بعض أملٍ فى
    موتاك الأحياء ؟
    . . .
    . . .

    أما قلت لكَّ
    فى البدءِ
    أنا
    وفى الخاتمة ِ
    وكل ما عدايَّا . . هباء .؟

    ..
    ..
    أمَّا أنَّ لك فى محرابى البقاء ْ ؟!
    .
    .



    [/align]
    ,
    http://wahedelmasry.blogspot.com/
    المدونة
    http://twitter.com/wahedelmasry
    تويتر

    https://www.facebook.com/WahidElmasry1

    الفيس بوك
    w-e7هوت ميل
    الاميل

    تعليق


    • #3
      رد: ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

      [align=center]
      .
      .
      أمَّا قلتَّ لكَّ : ( لا تعد عيونك عنهم ) ؟ّ!
      أمَّا قلتَّ : إن نظرتَّ فيك َّ . . رأيتنى ؟ّ
      أمَّا . .
      أَ
      مَّــ
      ــا
      أَنَّ لكَّ الثناء
      ( ولئن ْ شكرتمْ .. لأزيدنكمْ )
      ( وإن شكرتم وأفنيتم أيامكم
      ما عادلتمْ عطايَّايَّا
      ولا استطعتمْ على ما منحتكم شكرا
      وما كان لكم فينا نصيبا
      لولا رحمتنا ــ وإن أطلتمْ الرجاء .)
      .
      .
      أكبرَّ من أن تُنهيها
      ضربة سيف ٍ
      حروبك الصغيرة .
      .
      متاعبك التى تصرخها
      فى وجوه العابرين ساحكَّ
      تُبيحكَّ . فــ إنتبه ؛ وإلزمكَّ
      نُتمْ عليكَّ نعمتنا
      ونُرضيكَّ
      بتصالحِ التضادِ
      الأقنعة ؛ والسريرة .
      .
      آثار عبوركَّ درج الترقى
      تثير أحقاد الصغارِ
      والحقد ؛ والحسد ؛ والكره ؛ والغبنِ
      مُحرمات عليكَّ
      لمْ تُكتب فى دفاتركَّ
      فلا تنسى ما ذكرنانك
      فــ تطردكَّ الحصيرة .
      .
      .
      .
      شرط الخروج من الغوايةِ الإيمان
      فهل أتى الإيمان كذَّابا ؟
      هل قرأتَّ
      أو سمعتَّ
      أو رأيتَّ
      بخارجٍ عنا
      إن دعانا
      كان دعائه مُجابا ؟
      .
      .
      لا تقلْ بما لم تره
      ولا تحركَّ خفقكَّ بمحبةٍ
      قبل أن نتمَّها عليكَّ
      ولا تعجل بذِّكرٍ
      لم يطبْ توته
      نحن به أدرى
      نحن به أّولَّىَ
      هو منا لنا بنا
      وما أنت الا عبدنا
      فـ إدن وإقتربْ
      نُطهركَّ من صغائرك
      وكل كبيرة .
      السبت
      4/4/2009
      .
      .
      .
      [/align]
      ,
      http://wahedelmasry.blogspot.com/
      المدونة
      http://twitter.com/wahedelmasry
      تويتر

      https://www.facebook.com/WahidElmasry1

      الفيس بوك
      w-e7هوت ميل
      الاميل

      تعليق


      • #4
        رد: ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

        صلواتك سيدي حزينة .......
        مؤلمة ...........متعبة .....مرهقة .....ثائرة ........موجوعة مفجوهة ....
        ركعاتها دامية ....سورها ناقمة ... دعوات مظلوم ...
        محراب بهاك.......... وجع ...
        سلم قلمك وقلبك من الالم
        كل الاحترام لكل حرف كتبته ...
        احبك يا وطني

        تعليق


        • #5
          رد: ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

          الاستاذ الوهج الدامي
          اكيد بان صلواتك لم تنتهي بعد
          لذا ساتابع
          لافض فوك
          رحيق

          تعليق


          • #6
            رد: ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

            أيّ إيمان هذا؟
            عجبت لابن آدم كيف يدرك الله ويفر منه.

            وقفة مع عمر في عدله - نقائه - صفائه - حبه لله
            فلك اسم من مسماه نصيب.
            انتقال للوحة الغفران
            عجيب أمر ابن أدم يخطئ وينسى أن هناك غفار ذنوب
            لتأتي اللوحة المكملة:
            الرجاء مع الشكران
            والله هو المحيط بكل شيء وإليه العود وإن طال المقام


            الوهج الدامي

            رحلة إيمان عميق

            تحية لقلمك
            [align=center]
            sigpic
            شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


            مدونتي حبر يدي

            شكرا شاكر سلمان
            [/align]

            تعليق


            • #7
              رد: ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

              ك .. أنتَّ
              المُوزع بين صلاتين
              كلاهما فريضة .
              ك .. حرف
              تحيا ؛


              كلمات تنبض بالحياة التي يعيشها الكاتب،
              سررت بقراءة ما جاد به يراعك
              ساره
              [ALIGN=CENTER][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="1 98"]تسمو روحي دوماً نحو العلياء.........
              تعانق آفاق ذاك الوطن السليب..........
              و تمضي الى ما وراء حدود الزمان و المكان
              ...[/frame]
              [/ALIGN]
              [/CELL]
              [/ALIGN]
              مدونتي :http://alsahira.0yoo.com/index.htm

              تعليق


              • #8
                رد: ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

                ألم في محراب الصلاة

                حزن عميق وشجن

                الله يرحمنا برحمته

                والحمد لله رب العالمين

                تحيتي وتقديري

                تعليق


                • #9
                  رد: ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

                  حرف مورق من أنت

                  رائع ما قرأت هنا و انتظر جديدك

                  تحياتي و تقديري

                  في نصوصي طلاسم و تعاويذ، و تمتمات
                  و رائحة بخور أستحضر بها حالاتي..
                  لكن لا يعني ذلك أني ساحر أو مشعوذ؟!

                  ،،و في كلماتي نسبة كحول عالية
                  لذلك ترونني أترنح ذات اليمين و ذات الشمال
                  لكن لا يعني ذلك أني سكير؟!

                  و في حرفي تخبطات صرعية،
                  و تشنجات و رغوة جنون مع هذيي
                  لكن لا يعني ذلك أني مختلاً..!!!

                  بقلمي

                  تعليق


                  • #10
                    رد: ( ( . . صلوات فى محراب البهاء . . ) )

                    أينك وحيد المصري

                    اشتقنا للمزيد من هذه الصلوات الخاشعة

                    كل الود

                    همس الشوق

                    تعليق

                    يعمل...
                    X