إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحد ( قصة قصيرة )

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحد ( قصة قصيرة )

    بسم الله الرحمن الرحيم

















    [align=justify]لم يصدِّق ذلك! أخيراً، صار أباً بعد أن شارف العقد الثالث من زواجه دون أن يُرزق بطفلٍ يؤنسه في وحشته. بل لم يصدِّق أحداً ذلك! وخاصة، ممن آزروه في محنته تلك ردحاً طويلاً من الزمن ليدركوا مدى استحالة حدوث ذلك. ولمَّا أخذ الرضيع من يديّ الممرضة لأول مرة، ضاماً إيّاه إلى صدره، خالجه شعور غريب لا يوصف، كأنما نزلتْ عليه صاعقة فأفقدته القدرة على الكلام. ولعلَّه حينها آثر الصمت لبرهةٍ من الزمن، ممعناً النظر في الوجه الصغير المحمر وذينك اليدين الضئيلتين اللتين لا يتعدى حجمهما حجم إصبع سبابته، ليردف عقب ذلك قائلاً في صوتٍ متحشرجٍ وبتأثرٍ بالغٍ لزوجه المنهكة المستلقية على السرير المقابل له: "أرأيتِ كم هو جميل؟!".

    وأحسَّتْ زوجته بتينك العينين اللتين احتوتْ أغوارهما بريقاً حاداً وهو يتأمل وجه الرضيع مقبِّلاً إيّاه في عاطفةٍ جيَّاشةٍ لم تدع لها شكًّا إزاء صدق عاطفته وقوتها. وللوهلة الأولى، لم تدرِ أيهما أكثر تأثيراً على نفسها: وجه الرضيع المدوّر المورد الوجنتين، ذو الشفتين الرقيقتين، أم ذلك الشعور المثير للدهشة الذي استوحتْ تعابيره من وجه زوجها حينذاك!. ثم إذا به يرفع بصره نحوها، وآيات السعادة الخالصة تتفجر على محياه، قائلاً في غبطةٍ وسرور: "لا أصدِّق! إنه هو! ابني! ابني من لحمي ودمي!".

    وتوالت الأيام سريعاً، وأن ظلَّ حبَّه الشديد لابنه كما هو: متّقداً كهجير الرمضاء، سعيداً به أيما سعادة. فقد سعى طيلة الأعوام المنصرمة ينذر نفسه لأجله؛ فقلما كان يؤوب إلى داره عقب انتهاء عمله في الظهيرة دون أن يتسنى له الجلوس معه ومؤانسته لبرهةٍ من الزمن، أو تشتهي نفس الصبيّ حاجة فلا يُستعصى عليه تنفيذها. رغم ذلك، كان لا يفتأ يتبادر إلى ذهنه بين الفينة والأخرى غمغمات مبهمة تنبئه بصوتها الخافت غير المألوف، مترددة في فحيح أنفاسه المضطربة، وغصَّة مريرة تخنق دمعاً حاراً بين مقلتيه: "لماذا لا يشبهني!!". [/align]


    [align=center]- انتهت - [/align]

  • #2
    رد: الحد ( قصة قصيرة )

    أستاذ منهل
    لفتني ذلك السرد الجميل ، وتلك اللغة الساحرة ، ثم جاءت تلك الخاتمة التي أتت على غير المتوقع لتظهر كذبة عاشها رجل عقيم ، أراد الذرية ، لكنها أتته بالفعل الحرام,, فرضي عن حب للذرية لا عن قناعة بوجود الشبه.

    تحيتي
    [align=center]
    sigpic
    شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


    مدونتي حبر يدي

    شكرا شاكر سلمان
    [/align]

    تعليق


    • #3
      رد: الحد ( قصة قصيرة )

      سرد رائع الله يعطيك العافية
      كلمات أقل ما يقال عنها جواهر


      شكرا محمد الحبشي

      تعليق


      • #4
        رد: الحد ( قصة قصيرة )

        المشاركة الأصلية بواسطة حسام أحمد المقداد مشاهدة المشاركة
        أستاذ منهل
        لفتني ذلك السرد الجميل ، وتلك اللغة الساحرة ، ثم جاءت تلك الخاتمة التي أتت على غير المتوقع لتظهر كذبة عاشها رجل عقيم ، أراد الذرية ، لكنها أتته بالفعل الحرام,, فرضي عن حب للذرية لا عن قناعة بوجود الشبه.

        تحيتي
        أهلاً بك هنا أستاذ حسام

        سررتُ كثيراً أن أعجبك النص ...

        تعليق


        • #5
          رد: الحد ( قصة قصيرة )

          المشاركة الأصلية بواسطة zineb مشاهدة المشاركة
          سرد رائع الله يعطيك العافية
          كلمات أقل ما يقال عنها جواهر
          أهلاً وسهلاً بكِ هنا أختي الكريمة ... لقد أسعدني أن أعجبك النص

          تعليق


          • #6
            رد: الحد ( قصة قصيرة )

            توقعت النهاية...لكن هل من الضروري ان يشبهه....؟
            أستاذ منهل تمتعني القراءة لك...

            تقديري و المحبة
            لايكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك , عليك أن تخطو تجاهها و التوقف عن الاختباء خلف الزمن,


            امرأة محتلة

            تعليق


            • #7
              رد: الحد ( قصة قصيرة )

              سرد قصصي متمكن أنتج نصاً عميق الرؤيا

              يثير الكثير من التساؤلات

              كل التقدير

              تعليق


              • #8
                رد: الحد ( قصة قصيرة )

                قصة جميلة شكلا ومضمونا وواقعية.

                تعليق


                • #9
                  رد: الحد ( قصة قصيرة )

                  منهل ..
                  كل التقدير للنص الجميل ..
                  حرفك رائع ..
                  دمت بود
                  " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

                  تعليق

                  يعمل...
                  X