إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صفحة ٌمن حكاية "التيه والنور"

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صفحة ٌمن حكاية "التيه والنور"

    بسم الله الرحمن الرحيم

















    يفرد التيه من قبضتيه ظلام التمني
    ويترك العثرات للريح أن تزدريه طويلاً
    فاغر الفاه عن آخر البحث
    كأن الخيالات من وحيها غدتْ حالكة ْ
    كعبوس الليالي التي أثقلتها التناجي
    وناءتْ إلى البوح فالإعتصام
    لتبتعث الصرخات أسطورة لا تجفُّ أحبارها
    أبد العالمين
    وتندحر الأجثاث نحو الوراء
    تواري الحجارة التي لم تعد حجرًا أبيضًا
    ويزحف الفُلكِ محتشدًا
    كصهوة الخيل ِإذا ما اعتلى قمة
    من التيه إلى التيه ينصع ضوء الخيالات
    من التيه إلى التيه يبصق الدهر عن كنّه
    من التيه إلى التيه تجلو المسافات خطوة، خطوة
    وتطوى المسافات جني المسافات
    وتشرع الخطوات إلى النور ِ
    النور ِوالتيه في صبحة الأصدقاء معًا
    في الأزلية
    في الأبدية
    يأتنسان خلوة البحث الحميم

  • #2
    رد: صفحة ٌمن حكاية "التيه والنور"

    استاذ منهل

    صباحك خير ونقاء

    تعليق


    • #3
      رد: صفحة ٌمن حكاية "التيه والنور"

      المشاركة الأصلية بواسطة شاكر السلمان مشاهدة المشاركة
      استاذ منهل

      صباحك خير ونقاء


      أهلاً وسهلاً بك هنا أستاذ شاكر

      أسعدني حقاً مرورك وتواجدك ...

      تعليق


      • #4
        رد: صفحة ٌمن حكاية "التيه والنور"

        لقد قمتُ بإصلاح القصيدة ... وها هي ذي بعد الإصلاح :



        يفرد التيه من قبضتيه ظلام التمني
        ويترك العثرات للريح أن تزدريه طويلاً
        فاغر الفاه عن آخر البحث
        كأن الخيالات من وحيها غدتْ حالكة ْ
        كعبوس الليالي التي أثقلتها التناجي
        وناءتْ إلى البوح فالإعتصام
        لتبتعث الصرخات أسطورة لا تجفُّ أحبارها
        أبد العالمين
        وتندحر الأجثاث نحو الوراء
        تواري الحجارة التي لم تعد حجرًا أبيضًا
        ويزحف الفُلكِ محتشدًا
        كصهوة الخيل ِإذا ما اعتلى قمة
        من التيه إلى التيه ينصع ضوء الخيالات
        من التيه إلى التيه يبصق الدهر عن كنّه
        من التيه إلى التيه تجلو المسافات خطوة، خطوة
        وتطوى المسافات جني المسافات
        وتشرع الخطوات إلى النور ِ
        النور ِوالتيه في صبحة الأصدقاء معًا
        في الأزلية
        في الأبدية
        في ائتناس التجلي غداة البصيرة ْ
        إلى التيه ... إلى التيه
        إلى النور ... إلى النور

        تعليق


        • #5
          رد: صفحة ٌمن حكاية "التيه والنور"

          شكرا ع القصيدة و ع الإصلاح .. بالحالتين اجمل

          يسلمو

          تعليق


          • #6
            رد: صفحة ٌمن حكاية "التيه والنور"

            المشاركة الأصلية بواسطة ميران مشاهدة المشاركة
            شكرا ع القصيدة و ع الإصلاح .. بالحالتين اجمل

            يسلمو

            شكرًا لمرورك وتواجدك هنا

            لك مني أسمى التحية ...

            تعليق


            • #7
              رد: صفحة ٌمن حكاية "التيه والنور"

              انها خاطرو جميلة لغة وفكرة
              تحيتي
              [frame="8 60"][poem=font=",6,darkred,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
              فجياد العراق تصهل ما=عثرت في الوغى له فرس
              شيد المجد في القلوب ومن=يعشق المجد جرحه عرس[/poem][/frame]

              تعليق


              • #8
                رد: صفحة ٌمن حكاية "التيه والنور"

                المشاركة الأصلية بواسطة شاكر محمود حبيب مشاهدة المشاركة
                انها خاطرو جميلة لغة وفكرة
                تحيتي


                شكرًا لمرورك وتواجدك أستاذ شاكر

                تعليق


                • #9
                  رد: صفحة ٌمن حكاية "التيه والنور"

                  نص جميل يا منهل..
                  نشتاق لك وننتظر جديدك..
                  يسعد صباحك يا غالي؛





                  شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                  الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                  الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                  فهد..

                  و بدات ماساتي مع فقدك..
                  *** ***
                  اعذروا.. تطفلي على القلم

                  أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                  الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                  لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                  تعليق

                  يعمل...
                  X