إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حُمى الرغبات..( بلا إنتهاء )

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حُمى الرغبات..( بلا إنتهاء )


    و بي رغبةٌ أنْ أنالَ الشهادةَ مِنْ غيرِ شك
    و أُمنيةٌ في اقتناءِ المساءِ المذهب
    أعبرُ في أولِ الوقتِ
    على جنةٍ تأسرُ القلبَ
    أصلُها جذوةُ الوجدِ
    فرعُها في سماءٍ مِنَ الشوق
    تحملُ زهرَ الحقيقة
    أغرقُ في حضرةِ النور
    ليس سوى النور
    لا من مكانٍ.. و لا من زمان
    فهل غيرَ الحبُ اتجاهَ الرياحِ؟
    و هل غيرَ البحرُ جدوى الترجي
    ليعدو سريعاً كما يشتهي دون خوف

    أ في موجتينِ تغيرَ كل الذي بيننا
    تلاشى الذي بيننا
    و أيُ مساءٍ يُطُلُ غريباً
    كعاصفةٍ من رؤى
    و عبر اختلاجات جفنيكِ نام السؤال
    و شيئٌ من القلبِ يطلعُ متجهاً للسماء

    كأني ... كأنكِ ظلانِ يستمرئان اشتعال الحنايا
    و سودُ الأضابير خلفَ ضبابِ المرايات
    ينهشُ خضرَ الحشايا

    غادرتُ قصركِ متجهاً نحوَ وهمٍ بعيد
    لا شئ يحملُ همي
    سوى قدمانِ مثقلتانِ بألمِ الخطايا
    و مزودة تحملُ الشوق
    شيئاً تبخرَ يسرقُ أنفاسنا
    دونَ أي اكتراث
    فيا وحشةَ الدربِ كيفَ سنعبرُ سمَّ الخياط
    و سهم الخواطر يسرقُ لحظَ النوايا

    أهربُ من أي شئٍ؟؟
    و في أي شئٍ يكون التقاؤك يا زهرةَ الأُمنيات ؟؟
    و يا شوقَ وجدي
    إلى لحظةٍ من رحيقِ البدايات
    و إشراقة منذُ فجرِ التجلي
    تُعيدُ لقلبي انطباعاته الأبجدية
    أهربُ منْ أي باب؟
    و كل المنافذ تفتحُ في باحةٍ واحدة
    ماءُ الصحارى سراب
    و عينُ الردى شاهدة

    أُحبكِ .. لا .. لا أطيق
    أصبرُ علّي أنال المحال
    أُحبكِ .. لا .. لا أنام
    سأرحلُ !!..
    عُدتُ سريعاً كما كنتُ
    أكثرَ مما مضى

    أُحبكِ
    هل عادَ يعنيكِ هذا الكلام؟
    أكثر من صرخةِ القلبِ
    مما مضى

    و ذاك الكلامُ المبعثر في ذروةِ الوجدِ
    يلمسُ وجهَ نجومِ الرجاء
    و في حضرةِ الحبِ
    يعطفُ نحو الوراء
    و في سطوةِ البُعدِ
    يثني على من يشاء
    و في غفوةِ الوقتِ
    يسقطُ في موجةِ الشك
    و في غفلةِ الحُزنِ
    يغرقُ في دوامةِ الإنتهاء

    هل عادَ يُغريكِ هذا الكلام المبعثر
    حتى تمدي إليهِ يديكِ كضوءِ الفنار
    لعائدةٍ من بعيد
    تحملُ سرَّ اليقين

    أحملُ غفلةَ صبري
    و أُلقى بحملي إلى من إليهِ تؤولُ الأمور

    وحيدينِ كنا
    و عُدنا كما كانَ في أولِ الأمر
    ضوءُ المصابيحِ يرسمُ وقعَ خُطانا
    فتزحمنا في مداه الفراش
    فتهلك وجداً
    و نصعدُ من وجدنا جنتين
    سعيدين
    كفٌ تنام و أُخرى تلف

    و بي رغبةٌ أن أطالَ الذي لا يُطال
    و بي رغبةٌ
    أن أُميزَ ما بين شعري و رسم الخيال
    و بي رغبةٌ
    أنْ أُلامسَ ذاك الفضاء المطرز
    بالعشقِ و الشوقِ
    و الإشتهاء

  • ميران
    رد
    رد: حُمى الرغبات..( بلا إنتهاء )

    جميل استاذ هشام
    نتمنى ان يلهمك رمضان السنة فضاءات اعمق

    كل عام وانت بخير

    اترك تعليق:


  • ماسه الموصلي
    رد
    رد: حُمى الرغبات..( بلا إنتهاء )

    جميلٌ هذا التعبير الشاعري عن رغبات تلامس نفس كلٍ منا ..

    هشام ,, خالص التقدير

    اترك تعليق:


  • يعقوب احمد يعقوب
    رد
    رد: حُمى الرغبات..( بلا إنتهاء )

    و بي رغبةٌ أن أطالَ الذي لا يُطال
    و بي رغبةٌ
    أن أُميزَ ما بين شعري و رسم الخيال
    و بي رغبةٌ
    أنْ أُلامسَ ذاك الفضاء المطرز
    بالعشقِ و الشوقِ
    و الإشتهاء

    الأخ هشام لقلبك المثقل بعطر الحروف تحيه

    اترك تعليق:


  • محمد عدة الغليزاني
    رد
    رد: حُمى الرغبات..( بلا إنتهاء )

    [align=center][tabletext="width:70%;"][cell="filter:;"][align=center]أستاذ هشام إن الانسان كله رغبات

    لكن بين الرغبة و الأخرى يظهر الفن

    قصيدة جميلة من شاعر جميل

    تحياتي و تقديري
    [/align]
    [/cell][/tabletext][/align]

    اترك تعليق:


  • هشام المعلم
    رد
    رد: حُمى الرغبات..( بلا إنتهاء )

    نور.. سيدة الحضور البهي.. مساؤك اجمل الامنيات
    على مائدة التوق يصعب التميز ما بين المشروع و الا مشروع في دعوى العشق..
    شكرا لسطورك الندية العاطرة

    اترك تعليق:


  • هشام المعلم
    رد
    رد: حُمى الرغبات..( بلا إنتهاء )

    صديقي الشاعر الرائع علي..مساؤك مزهرٌ ندي..
    لك من التحايا ما يملا القلب بأعراس الجمال
    شكرا لك صديقي

    اترك تعليق:


  • نور تركماني
    رد
    رد: حُمى الرغبات..( بلا إنتهاء )


    و بي رغبةٌ أن أطالَ الذي لا يُطال
    و بي رغبةٌ
    أن أُميزَ ما بين شعري و رسم الخيال
    و بي رغبةٌ
    أنْ آلامسَ ذاك الفضاء المطرز
    بالعشقِ و الشوقِ
    و الإشتهاء

    رغبات مشروعة

    رسمت حروفها بعذوبة

    تحياتي وتقديري

    اترك تعليق:


  • علي ابريك
    رد
    رد: حُمى الرغبات..( بلا إنتهاء )

    هشام ..
    نص ممتع ..
    تحية لقلمك الجميل..
    لك جزيل التحايا ..
    دمت رائعا

    اترك تعليق:

يعمل...
X