إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

آه لو تذكرين

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آه لو تذكرين

    آه لو تذكرين
    هيام ضمره

    لو تذكرين يوم طغى
    طيفُ الطفولة وضاءاً
    مستيقظاً من غفوة الذاكرةً
    عن وسادة طلٍ كونية
    على طوفانِ ضوضاءٍ
    معفرة بالسنين
    غيرُ آبهةٍ
    بولعِ الاستئثارات

    يوم كنا..
    وكانت تسرَحُ بنا الهواجس
    تزخرفُ هوانا
    على جداولِ بهجتِها
    وتصوغ الأحلامُ نِثارَ دُجى
    وانتصارَ زهوٍ
    وأمنيات

    يوم قطفنا زهرنا البريُّ
    نمتصُ بالنهمِ عسيله
    تتغنى بنا النايات
    وتشدو عصافير الدريُّ
    نصْعُ أوزانها
    من لحون القيثارات

    يوم جرينا..
    على حدودِ الزمن الأغر
    نتلمس قلائد جمان
    في ثنايا المساء
    تحرثُ خطواتنا أرض البدايات
    طلاً رطباً
    ليومِ النهايات

    يومَ استعرضنا صرخاتنا
    على حافة الهوة المحدقة
    ليغطينا الصدى
    من وجيب لحاظه
    بنثار كل العبارات

    يومَ كانَ المساءُ
    استرخاءاً في أحضانِ الجداتِ
    والنهارُ رحلةً
    تقطع جسورِ التلاقي
    مكللةً بنصعها
    بتيجانِ الاختبارات

    يومَ تسلقنا
    صخورَ فضاءات أحلام
    وعبرنا فوق كل نجم
    لتضْحَكنا مِنِْْ وهجِها
    براءةُ الخاطرات

    يومَ تسابقتْ خطواتَنا
    على سلالمِ المستحيلِ
    وامتشقتْ حكايا العمرِ
    فمزجنا شغاف الحروف
    حتى ثمالة العُصَارات

    يومَ كان التنهيدُ
    حرةَ شوقٍ تُرافقُ شوقاً
    غناء تلاقي
    وبوحُ همسٍ ينشد حسٍ
    يتوَقد شجاه
    على لظى الخافقات

    يومَ كنا ننشدُ بالأكفِ
    حروفَ التساوقِ
    ونُقسِمُ بذاك العهدِ
    أنْ سنشيدُ في خافقينا
    أبراجاً وناطحات
    وأحلاماً دافقات

    يومَ رسَمتْ على الرملِ أناملنا
    خارطةَ خواطرنا
    ونزعنا الحدود
    وألغينا الإنقسامات
    لنخطو على مدى مدننا
    أمدادُ طوعٍ وارفات

    يومَ قلنا نصفَ الأشياء
    وخبأنا نصفها الباقي
    في قيعان طفولتنا
    تكفينا كفاف عزم
    تصهلُ لصهيلها
    المسارات

    يومَ احتسبنا كلُّ المخاطر
    وطوينا عصفَ المآلات
    حررنا خواطِرَنا
    وقدرنا مسافات الابحار
    على أقصى الاحتمالات
    كأننا كنا على درب المستحيل
    نسجل مواقع الخطى
    دونَ لبْسٍ
    يُذهلُ حِسٍ
    يخنقُ أنفاسَ العثرات

    قد تذكرينَ حقاً..
    كلَّ هذا
    وقد تذكرينَ أننا حينها
    عطلنا الذاكرة
    لننجزُ وجيبَ العزمِ
    ونعلِنَ مولداًَ جديداً
    تتعظمُ على هوامشِ ذهولِهِ
    كلُّ الاحتواءات


  • #2
    رد: آه لو تذكرين

    أستاذة هيام
    أي در انسكب هنا؟
    تحيتي لشاعرية لا تنضب

    لو تذكرين يوم طغى
    طيفُ الطفولة وضاءً
    مستيقظاً من غفوة الذاكرةً
    هنا وجدت الكثير
    تحيتي
    [align=center]
    sigpic
    شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


    مدونتي حبر يدي

    شكرا شاكر سلمان
    [/align]

    تعليق


    • #3
      رد: آه لو تذكرين

      ما أجمل مرورك ورد فعلك أيها الحسام

      فقد قطفت الزهر النضر وتستحق عطره

      الشكر الجزيل لذائقيتك في شعري

      تعليق


      • #4
        رد: آه لو تذكرين

        ذكريات مازل في ذاكرتك عطرها يسافر . . . .


        هيام ضمرة


        أي قارورة عطر سكبتِ ههنا ؟


        دمت بروعة




        تعليق


        • #5
          رد: آه لو تذكرين

          أوفيليا أيتها المارة عبر أروقة الحروف بخفيّ ذائقة أديبة

          لو تدرين أي ثقل في يقيني توزن هذه العبارات

          كل الامتنان لهديل مدادك

          تعليق


          • #6
            رد: آه لو تذكرين

            يومَ قلنا نصفَ الأشياء
            وخبأنا نصفها الباقي
            في قيعان طفولتنا
            تكفينا كفاف عزم
            تصهلُ لصهيلها
            المسارات


            و هل قلنا حقا نصف الأشياء

            السيدة هيام ضمرة احترامي لهذا الجمال
            ..محبتي ,’.
            لايكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك , عليك أن تخطو تجاهها و التوقف عن الاختباء خلف الزمن,


            امرأة محتلة

            تعليق


            • #7
              رد: آه لو تذكرين

              مرور جميل يا مرمر

              تزيدين أجواء القصيد نضارة

              مرحى بك

              تعليق


              • #8
                رد: آه لو تذكرين


                يومَ كان التنهيدُ
                حرةَ شوقٍ تُرافقُ شوقاً
                غناء تلاقي
                وبوحُ همسٍ ينشد حسٍ
                يتوَقد شجاه
                على لظى الخافقات

                يومَ كنا ننشدُ بالأكفِ
                حروفَ التساوقِ
                ونُقسِمُ بذاك العهدِ
                أنْ سنشيدُ في خافقينا
                أبراجاً وناطحات
                وأحلاماً دافقات

                الاستاذة الجميلة هيام....ما اجمل وجودها في امة..وفي شعب وفي متصفح...ما اجمل وجودها حيث تكون..
                فحيثما حلت يحل الجمال...
                ما اجملها وما اجمل جدتها وما اجمل طفولتها وما اجمل براءتها...
                ما اجمل مكانها وما اجمل زمانها....وهي الجميلة التي تصنع الجمال في الزمان والمكان...
                سيدتي الكريمة ..نحن سعداء جدا بوجودك هنا...الف اهلا وسهلا بك...
                وتعبير ( مستجد ) هنا ..بالطبع ..دون ريب الذي لا يصف الاديبات الكبيرات من امثالك سوف لا نفهم منه الا ضيفا
                جديدا..او حديثا..اي له وهج الحضور وضياء السرور....
                ايتها النشمية العربية الحاتمية الجميلة...دمت في قلوبنا شعاعا للسعادة والفرح والحبور...
                [frame="4 60"]أنا في الحبّ ِتلميذٌ ... لدالية ٍوبستـان ِ
                وسنبلة ٍلها عرشٌ ... بخصب ٍمائر ٍدان ِ
                أنا ما جئت ُللدنيا ... لكي أزهو بأردان ِ
                ولكن أطرح الثّمرا ... كزيتون ٍورمّـان
                [/frame]

                تعليق


                • #9
                  رد: آه لو تذكرين

                  العزيز وأديبنا وشاعرنا المقيم في سويداء القلوب فتحي عوض بإطلالة الجمال

                  أينما جابهني حرفك أحسب أنه يمنح لطائف ما تصبو إليه النفس من دعم منال

                  فسقيا لإطلالتك الزاخرة دوماً بما يزهو به الهلال والزلال

                  كيف لا تنتشي النفس أمام عباراتك الفخيمة وتثير اللحون والجمال

                  فإليك مزيج العطر كلما توضأ نهار لأنوار الجلال

                  وأنت سيد الشعر سيدي لا يماريك إلا قامات طوال

                  كل الشكر لك سيدي مشفوعاً بأسراب الأمال

                  تعليق


                  • #10
                    رد: آه لو تذكرين

                    آه لو تذكرين
                    سيدتي نص رائع فيه ما فيه من جمال
                    المفردة ما يكفي لأ قول ذلك ..
                    عرفت الله حتى كدت ابصره ........ فما من آية في الكون تنكره

                    تعليق


                    • #11
                      رد: آه لو تذكرين

                      الفاضل حسين محسن الياس مرورك أفاض نبع الخواطر في حناجرنا

                      فأنعش لحن الامتنان في خواطرنا

                      كل الشكر بقدر ما يسعني قول ذلك

                      تعليق


                      • #12
                        رد: آه لو تذكرين

                        لا والله يا سيدتي الكريمة ما كان قصدنا مجاملة..ولا خطرت ببالنا...وقد تألق في اعيننا هذا الاسم الفخيم ( هيام ضمرة )
                        فنحن لا نجهل تألق حرفها ووهج عبارتها وجمال خصالها في طيب وأصالة منبتها...
                        فمثلك يا سيدتنا الكريمة شامة وطن وقوم وامة...وعنوان فخار واعتزار ..في رجال ونساء امة
                        يعز ان ترتقي لمثلهن النساء...
                        دمت أستاذتنا الكريمة بكل الخير والاحترام والتقدير الذي تستحقين...
                        [frame="4 60"]أنا في الحبّ ِتلميذٌ ... لدالية ٍوبستـان ِ
                        وسنبلة ٍلها عرشٌ ... بخصب ٍمائر ٍدان ِ
                        أنا ما جئت ُللدنيا ... لكي أزهو بأردان ِ
                        ولكن أطرح الثّمرا ... كزيتون ٍورمّـان
                        [/frame]

                        تعليق


                        • #13
                          رد: آه لو تذكرين

                          نعم الأخ والسند أيها الفاضل والمتفضل الشاعر والأديب فتحي عوض
                          كلماتك حافز قوي يعبؤني بالمسؤولية تجاه الكلمة التي أخط
                          ورأيك هذا تاج من جواهر يزين هامتي
                          كم أنا سعيدة بشهادتك
                          بل فخورة

                          تعليق


                          • #14
                            رد: آه لو تذكرين

                            السلام والجمال والذكرى وعبيره
                            راق لي ما كنت اقرأه هنا

                            ابداع لا يوصف

                            استاذتي

                            تحيتي ودعائي
                            وسلامي
                            عمر ابورمان
                            (عمر أبو رمان)

                            تعليق


                            • #15
                              رد: آه لو تذكرين

                              توقيعك الزاهي أفاض بضيائه أركان النفس
                              ويسعدني أن ما قرأت هنا راق لك
                              ومس ذائقيتك بالجمال
                              شكراً على التوقيع وعلى التحية

                              تعليق

                              يعمل...
                              X