إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دهشة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دهشة

    تفاجأ مدرس الجغرافيا بسرعة الردّ من إحدى طالبات الصف الثانوي ، عندما شاهد رسم خيمة صغيرة
    سألها : ـ ما هذه يا رانية ؟
    ردت وفي عينيها برقت دمعة تحدٍ
    هذه خارطة بلدي!
    قال رسول الله صلّ الله عليه وسلم
    (ما من قطرة أحب إلى الله من قطرة دم في سبيله،
    وقطرة دمع في جوف الليل من خشيته)

  • #2
    رد: دهشة

    بسم الله موفق المخلصين والصلاة والسلام على رسوله الأمين
    * درس في عمق الجغرافيا والتاريخ معا، عندما يتحول الإنسان إلى غول يستحوذ على عناصر الوجود بحجة القوة.

    تعليق


    • #3
      رد: دهشة

      صورة بلاغية قوية كثفت الكثير..
      نص جميل مبنى وعميق معنى
      كأني أمام أيقونة..
      محبتي

      تعليق


      • #4
        رد: دهشة

        لو كتبت هذه القصة في عصر ا لبداوة لعتبرتها انتماء للوطن
        لكن في عصر العمران فانها الحرمان

        دمت بود

        تعليق


        • #5
          رد: دهشة

          المشاركة الأصلية بواسطة يوسف فضل مشاهدة المشاركة
          لو كتبت هذه القصة في عصر ا لبداوة لعتبرتها انتماء للوطن
          لكن في عصر العمران فانها الحرمان

          دمت بود
          اسمح لي بالتعليق مع أن الموضوع ليس لي
          في عصر القوة ..سترسم الخيم على الحدود وطناً للفارين من الظلم
          هذا ما فهمته .. وليست الخيمة تدل على البداوة فقط
          هناك من يسكنون القصور في وطننا العربي وبعد تهجيرهم نصبوا لهم الخيام .

          تعليق


          • #6
            رد: دهشة

            اخي فارس 11/6
            يرجى اعادة القراءة لما كتبته . انا لم اقل الخيمة تدل على البداوة فقط
            لقد افترضت لو ان القصة كتبت في عصر البداوة لكانت الخيمة هي الانتماء للوطن . والقصة لم تكتب في عصر البداوة بل عصر العمران الذي من معانية القوة
            الخيمة هي الحرمان . حرمان من الوطن .... حرمان اقتصادي .... حرمان سياسي .....

            دمت بخير

            تعليق


            • #7
              رد: دهشة

              وأنا لم أخالفك الرأي أخي الكريم يوسف
              بل أكدت على قولك وزدت
              شكراً لك

              تعليق


              • #8
                رد: دهشة

                إذا هو سوء فهم مني لما كتبته انت . اعتذاري

                دمت بخير

                تعليق


                • #9
                  رد: دهشة

                  هيومة لا أحد يستطيع ترسيم حدود أي بلد مهما بلغت قوته ........ فالجغرافية علم المكان أما التاريخ فهو علم المكان والزمان معاً ....... يعني من الممكن أن نعيد كتابة تاريخ مكان ما على سطح الكرة دون المساس بجغرافيته !!!!!!!! أما الخيمة والكوخ والقصر ما هي إلا تشبيهات لحياة طبقة ما من البشر سواء كانت داخل البلد أو مهجّرة !!!!! وأظنها لو رسمت سجن لكان أبلغ من الخيمة .

                  مودتي لك وشكرا للقص .

                  تعليق


                  • #10
                    رد: دهشة

                    لا اعرف السبب، لكنه الوضع الحقيقي، وكانها ارادة تاخذنا الى التشرد!!!
                    نشتاقك غاليتي..
                    طمنينا عليك





                    شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                    الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                    الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                    فهد..

                    و بدات ماساتي مع فقدك..
                    *** ***
                    اعذروا.. تطفلي على القلم

                    أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                    الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                    لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                    تعليق


                    • #11
                      رد: دهشة

                      نص رائع يا هيام ..
                      مؤلم واقعنا
                      تحية تقدير ,,

                      تعليق


                      • #12
                        رد: دهشة

                        المشاركة الأصلية بواسطة هيام نجار مشاهدة المشاركة
                        تفاجأ مدرس الجغرافيا بسرعة الردّ من إحدى طالبات الصف الثانوي ، عندما شاهد رسم خيمة صغيرة
                        سألها : ـ ما هذه يا رانية ؟
                        ردت وفي عينيها برقت دمعة تحدٍ
                        هذه خارطة بلدي!
                        نص متميز بعمقه وفنيته
                        إعجابي وتقديري

                        تعليق


                        • #13
                          رد: دهشة

                          هذا هو الوطن عندهم ..

                          عشق يحملونه اينما رحّلوهم ....

                          طوبي لاوطان تسكننا و لا نسكنها ....

                          ولاّدة
                          عيوننا اليك ترحل كل يوم

                          تعليق

                          يعمل...
                          X