إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة قصيرة : أضغاث أحلام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة قصيرة : أضغاث أحلام

    تنبعث من كهوف الأحلام صور مروعة تطبع على جدران غرفتي ألواناَ من القلق وفصولاَ من الأرق، لم تقترب من طفولة قلبي منذ زمن ولم تصل إلى عُذرية ذاكرتي منذ أمد.

    أتعجب!! كأنها تستحضر زيارة الموت حينما قذف بجسد أمي الطاهر إلى عالم قصي، آنذاك خلف مروره جروحاَ غائرةَ، انشطرت معها أشلائي كشظايا عجلت عبر ليال ماضية وقوعي كفريسة بين أنياب " نوره ".

    أجواء غرفتي الغارقة في خندق الأحلام تتناغم مع أفكاري التائهة، تسبح الآن في فضاءات الأوهام التي لم تفارق جفوني منذ قرابة الشهر، لقد استباحت روحا وحيدة افتقرت إلى حضن دافئ، يا ليته يعود فيرتشف كل القلق المتجذر على حافة الروح بعدما أخفقت الريالات المنثورة على المنضدة في تكوين سعادة يتيمة وفرحة متشردة.

    تحاصرني صورة نوره " زوجة أخي " بعينيها اللتين تشيان بذنب قديم لم اقترفه، دائماً ما تلوح ناقمة من بعيد كعادتها، أيام عصيبة تنثال على خاطري لكي اختلس مشاهد المعاناة المرسومة على أعمدة البيت التي لم تتطهر بعد من دناسة الزمن، ووقت وهبته بسخاء لأوامر " نوره " حينما كانت الأشياء تتقاسم وقتي: كي الملابس، روائح الطبخ، تنظيف الصحون، ومذاكرة المقررات الدراسية.

    يا لها من معجزة تلك التي قذفت برجلي إلى أبواب المدرسة، حينها استبدلت الماضي برائحة الطباشير وبياض الورق حتى غدت تربة المدرسة مقدسة، مثلت لي طوق نجاة من النيران التي تصاعدت ألسنة لهيبها وأنا أقف ذليلة بين سطوة نورة وتخاذل أخي.

    فجأة! تبخرت الأسئلة وتنافرت الأفكار أمام كلمات زميلتي " كوثر" التي انهالت على مسامعي كزخات المطر ..أيقضت ذوبان ذهني عميق، وكأنها تستنهض زوايا مدفونة بداخلي لتقول: ألهذه الدرجة تغتال الأحلام الغابرة لحظات فرحك؟ ألم يقذف القدر فتات السعادة في طريقك بعد سنوات الدراسة وعقود الإنزواء؟ سكتت دقيقة ثم أضافت: " أحلام" أنتي الآن تَرتدين أثواب التدريس؟ لقد انطفأت محارق القيود، فلماذا استجلاب الوجع واستبقاء الألم؟

    أدهشتني حروفها العابرة التي انطلقت من شفتيها الحمراوتين، مما حرك داخلي رغبة ثائرة ما لبثت أن تصطدم بهمسات فارغة وتمتمات مملة كأنها تصف ما يحدث بكلمتين: " أضغاث أحلام ".

    تنغمس مرة آخرى جفوني في حمى خانقة، حتى تعود فتقرأ عيناي رماد الأحلام حيث تشتد دقائق الكوابيس ويقتحم الخيال سكون الظهيرة، قاذفاً صور متفرقة: تبختر الحواس على الجمر وسط صحراء قاحلة...تلذذ الروح بطقس آثم في سجن مظلم...انسياب زبد متدفق من جوف ذابل في لحظة قاهرة.

    آنذاك يصرخ جسدي: هل قدرتي الخرافية أخذت بالنفاذ دون أن تتصدى للفوضى الأسطورية التي تستمتع الآن بإذلال الذاكرة؟ فجأة!! يتوقف تدفق الأحلام في داخلي بفعل نزغ تحملني ذروته إلى اليقظة الحاسمة، أكتشف ثمة عرق طافح ينمو بين قسمات جبهتي، يسمح بتأوه الأنفاس حتى أهرع في ثانية ساخنة إلى المرآة، أتساءل:أهي صدفة؟ فكلما تأملت شعري المتفرق وحمرة خداي وذبول وجهي الملائكي أدركت فظاعة ما يدور بداخلي من ألم، كأن الألم قرر أن يتشبث في الأوردة كي يداعب نبضات قلبي التي لم تشأ سلب البشاشة من وجوه الصغار، لينحسر الوجع قليلاً أمام أصوات الأطفال التي تعالت فرحاً وأنا أقتطع لهم من راتبي الأول أشهى الهدايا وألذ الألعاب، مما دفعني لاحتساء الصمت طويلاً أزاء ما يحدث دون أن أخدش طيبة " أخي " المصطنعة أو أنتزع الزيف الذي يلف وجه " نوره ".

    عند ذلك وبخبث فائق تتلصص " نوره " النظر قبالة الباب، ثم تفتحه، كي تتفوه ببرودها القاتل: أخاك يود الحديث معك، جسدي يستجيب ثم يتخطى الأشياء الصامتة حتى يستقر على الطاولة المستديرة في الشرفة المفتوحة.

    على الطاولة الخشبية يفتتح " أخي " سرده بإبتسامة عاجلة قلما رُسمت على ملامح وجهه، تتشظى دهشتي أمام غموض كلماته وهو يتحدث عن قائمة رغبات يُمني نفسه بها، سحبت نفساً عميقاً من رئتاي وأنا أتأمل وجه " نوره "، عند ذلك يلسع أخي مفاصلي الغضة بعبارة صادمة ونظرة مستفزة قائلاً: أسألك اقتراض مبلغ مقداره عشرون ألف ريال من بنك....؟
    أحتاج اقتناء سيارة......و.......و......و........

    شرارة عبارته كذبت القدر الذي أوهمني يوما بالخلاص من قيود المعاناة، ينتابني بعدما انفكت شفرة أحلامي مزيج من الخوف والذهول والغثيان، تنطلق مقاومة ذاتية داخل أنسجة الروح كون الصدمة أذابت عظامي على الكرسي الخشبي، حاولت أن انتهز عتمة اللحظة حتى أتأمل لوحة عتيقة معلقة فوق رأسيهما حيث طفلة جميلة تتشبث ببراءة والدتها.

    تنسلخ يرقات السكون، تهذي أعماقي بصرخة مدوية: أيكون هذا العذاب مُبرراً لأحلامك وأمنيات " نوره " ؟ وهل يُجيز العرف الخنوع لأوامرك القاسية؟

    يغتال غضبي أبواب هدوءه لكي تطفو خشونة صوته وغلظة قلبه على جسر العبارات، ثم تلوح يداه بإشارة مستنفرة قاصداً إنهاء الحوار فارضاً بذلك استبداده، في غمرة التضاد ينتفض جسدي من عبأ الكرسي وكأنني انتشلت كياني من القاع، أخطو نحو الغرفة بعدما إنبعثت روائح الوجع من كل الزوايا وكلمتي " كوثر" " أضغاث أحلام " تفرضان وجودهما بقوة فهٌما تنهشان أوعية ذاكرتي.

    قتامة اللحظة تدفعني للجلوس على حافة السرير كأنني أسترخي على أطراف القدر لكي انحت على ذاكرة الجدران قرار صعب ..باذخ الألم، فإما إشعال النار في دفاتر " الثقافة الإسلامية " وتمزيق ما تضمنته من دروس وعظية، أو استقبال حرائق هائلة وانتعال قيود ثقيلة ربما ستنال الكثير من ذاتي في قادم الأيام.

    قـصــة قــصــيــرة
    عنوانها : أضغاث أحلام
    سلسلة: *عزف على أوتار الوجع*
    بقلم هيثم البوسعيدي

  • #2
    رد: قصة قصيرة : أضغاث أحلام

    هيثم ..
    نص رائع لمعاناة مكبوتة في الأعماق ..
    تستحي أن تصرخ ..
    دمت بود ..
    " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

    تعليق


    • #3
      رد: قصة قصيرة : أضغاث أحلام

      أستاذ علي

      تحياتي الكبيرة لك وتشكر على التعليق الجميل

      تعليق


      • #4
        رد: قصة قصيرة : أضغاث أحلام

        هيثم البوسعيدي..
        نصُّك حملني في طيّاته.. حيث فرض علي السّارد متابعته إلى النهاية، وطوى أضغاث الأحلام طيّا عجيبا في تلافيف من القلق والتوتّر أحيانا.. لكن فعل السّرد أو نسج المتن الأقصوصي.. دفع بي أمام مجسّات معنوية عميقة، حيث تحوم حول الإقدام أو التراجع.. البوح أو الصمت.. إلا أن القلم والعبء "القولي" أبيا إلا أن يكشفا لنا عاشقا لقنص اللحظات المضيئة التي تستعصي في الغالب الترويض.. وإذا بي أقف مشدوها أمام " طفولة القلب " و " عذرية الذاكرة" وانسياب زبد متدفق من جوف ذابل في لحظة قاهرة".. و " كأني أسترخي على أطراف القدر لكي أنحت على ذاكرة الجدران قرارا صعبا "..
        شكرا على إبداعك
        تحياتي وتقديري
        تفرشُ الأحجارُ دربي :::: وأنا بالرّغـــمِ أمشـي

        تعليق


        • #5
          رد: قصة قصيرة : أضغاث أحلام

          المشاركة الأصلية بواسطة محمد حسن بن جماعة مشاهدة المشاركة
          هيثم البوسعيدي..
          نصُّك حملني في طيّاته.. حيث فرض علي السّارد متابعته إلى النهاية، وطوى أضغاث الأحلام طيّا عجيبا في تلافيف من القلق والتوتّر أحيانا.. لكن فعل السّرد أو نسج المتن الأقصوصي.. دفع بي أمام مجسّات معنوية عميقة، حيث تحوم حول الإقدام أو التراجع.. البوح أو الصمت.. إلا أن القلم والعبء "القولي" أبيا إلا أن يكشفا لنا عاشقا لقنص اللحظات المضيئة التي تستعصي في الغالب الترويض.. وإذا بي أقف مشدوها أمام " طفولة القلب " و " عذرية الذاكرة" وانسياب زبد متدفق من جوف ذابل في لحظة قاهرة".. و " كأني أسترخي على أطراف القدر لكي أنحت على ذاكرة الجدران قرارا صعبا "..
          شكرا على إبداعك
          تحياتي وتقديري
          عزيزي كم انا ممتن لهذه السطورة الرائعة التي تزينت ها هنا...شارحا بعض جماليات هذا النص

          تحياتي الكبيرة لك

          تعليق


          • #6
            رد: قصة قصيرة : أضغاث أحلام

            تيمة جميلة ، لغة متقنة.
            اقدام واحجام، رغبة وتراجع,

            تحيتي
            [align=center]
            sigpic
            شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


            مدونتي حبر يدي

            شكرا شاكر سلمان
            [/align]

            تعليق


            • #7
              رد: قصة قصيرة : أضغاث أحلام

              المشاركة الأصلية بواسطة حسام أحمد المقداد مشاهدة المشاركة
              تيمة جميلة ، لغة متقنة.
              اقدام واحجام، رغبة وتراجع,

              تحيتي
              تحية لك ايها الكبير على هذا التعليق

              تعليق


              • #8
                رد: قصة قصيرة : أضغاث أحلام

                المشاركة الأصلية بواسطة هيثم البوسعيدي مشاهدة المشاركة
                تحية لك ايها الكبير على هذا التعليق
                والتحية لك.

                نشتاق تواجدك
                [align=center]
                sigpic
                شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                مدونتي حبر يدي

                شكرا شاكر سلمان
                [/align]

                تعليق


                • #9
                  رد: قصة قصيرة : أضغاث أحلام

                  قصة عن معاناة واقع نعيشه


                  شكرا ً لجمال السرد وجميل العبارة


                  دمت بودّ




                  تعليق


                  • #10
                    رد: قصة قصيرة : أضغاث أحلام

                    استاذ هيثم
                    قلم نابض بالجمال
                    ننتظر جديدك دائما

                    تعليق

                    يعمل...
                    X