إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسيح شهيد

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وفائي ليلا
    كتب موضوع مسيح شهيد

    مسيح شهيد

    مسيح شهيد



    أغمضوا الشاشات
    إني أرى دماً ينضح
    أطفال أكلت إرتعاشات ذبحها
    قنابل الذكاء الضرير
    جثث لوث نمش جباهها الغبار
    بشظية العدم

    أغمضوا الشاشات
    أرى موتاً يغمر المكان
    بماء خنقه
    أرى نساء غصصن بأصواتهن
    حتى الخرس
    رجالٌ تم نحرهم
    على مذبح الضرورة !
    ،
    أغمضوا الشاشات
    قلبي أصابته طلقات اليهود الألف
    وأصابع أخوتي وأولاد العمومة ( الأشاوس )
    ضغطت الزناد
    قلبي المهدم جدرانه
    طوابقه العشر
    مات كل آهليه

    عدوا الأرقام جيداً
    احصوا الجثث في ثلاجات اليتم
    لنلم موتانا من حقول القتل
    ولنبكي بصمت شديد
    صمتٍ بالغ
    كي لا نوقظ نوم العالم
    بنحيبنا الطارئ
    ،
    لنبكي كخيول بلا صهيل
    كي لا تحفّز فروسيتنا
    ضبع الجوار (...)
    لنمر
    بخُفِ حضورنا
    على رمل المكان
    دون أثر
    لتتلقفنا قنابل إسرائيل بمحبتها
    المغطاة ( بسيلوفان ) الاعتذار
    ويمشي دويها على حافة نومنا
    بأصابع اللص
    ومهارة لا تخطئ نشلها
    تَنُسلُ أعمارنا
    من جيب الله
    خلسة
    وتخفي جثث موتنا
    في أدراج اللياقة
    وخلف ذرائع الذئب كبراءة
    وجريمة الشاة .

    وما تزال
    إسرائيل
    ترمي وروداً مفخخة
    في منكوبنا الفقير
    وثمة رجال من جبس أبيض
    يُطلّون
    من فضاءات الحكمة
    يخترعون حجج واهية
    لعنين عجزهم
    وينصحون
    أن لا ننظر عين القاتل
    كي لا تفسر خطأ
    عداء
    وأن نضجع بهدوء شديد
    حضن موتنا
    الأخرس
    أن لا نرفع صوت
    حشرجة نزاعنا الأخير
    أن نخفي ضمادات النزف
    ( انبولات ) التخدير
    غرز التقطيب الواسعة الجرح
    لنداري موتنا عن أعين كلابها المدربة
    فهي لا تحتمل دبابيس الذنب
    وعلينا الاعتذار للخنجر
    الذاهب بين كتفي الغيلة
    ونختار خلاصين
    كليهما موت !
    ،
    أغمضوا الشاشات
    الدم يسيل ورده
    في أطراف المكان
    ونحن رجال ثكالى
    لا نملك إلا الدمع
    والنشيج
    شيوخنا القابعون منذ أبد
    على منصة التتويج
    ملوا.......وغطى ثلج العجز
    رؤوسهم
    عصبوها ( بعقال ) الحكمة
    وشدوا مطيهم
    باتجاه الخطأ
    شيوخنا المهتزون
    ( بزهايمر ) الخرف
    وخواتم الذكورة العنين
    يلوون رؤوسهم المثقلة تارة
    بيوم خمر
    ( و غد ٍ أمر )
    وتارة
    بحجة العُصاب
    وحر الصيف
    وقرّ الشتاء

    دعوا الدم يتغلغل البياض
    عميق هدوئنا المُقْعَد
    لا توقظوا الأعراب
    في أرض السواد
    لا توقظوا
    كافورهم القابع
    تحت هرم الخوف
    يتبول سلساً
    من ارتعاش
    ثقيل الأخوة المعطرون
    بصندل عودهم والبخور
    يزحفون على رمال الخصي
    مدن الزجاج العائم
    فوق بحر النفط
    المُدمى
    بدمعنا الخرزي
    دعوا
    ثقوبنا المفتوحة آبارها
    حتى الموت
    لتتأكدوا
    من جنوننا الشغف بالحياة

    ارفعوا جلاليبكم البيض
    سراويل ( السموكنغ )
    الأنيق
    (غيضكم ) الفائض

    ارفع ذؤابة عقالك البدوي......
    أيها الأمي
    يجرونك من (خشم ) حمقك
    إلى منصة الذبح
    ولا تعترض .
    يحكمون لجمك
    ولا تحتج
    يقودون عمي بعيرك
    إلى حتف سقوطها الكوني
    يغافلون شرودك ...الضائع
    بخنجر الانتباه

    ارفعوا أكفكم جيداً
    ولاحظوا
    خيط الدم الـ ينسل ببطء
    يهوذكم القابع في عباءات الجرذ
    ....حوارين قتلة
    ومسيح شهيد.........

    ××××××

  • شاكر السلمان
    رد
    رد: مسيح شهيد

    عودة أخرى للرفع

    تحياتي

    اترك تعليق:


  • خالد السعد
    رد
    رد: مسيح شهيد

    امر للسلام عليك استاذي وتذكيرك انه دون اهتمامك بالنص لن يلاقي التفاعل الذي يستحق

    اترك تعليق:


  • شاكر السلمان
    رد
    رد: مسيح شهيد

    مؤلمة هي تلك الصور

    ذبحنا مئات المرات وكلما رأيناها

    تحيتي

    اترك تعليق:


  • ميران
    رد
    رد: مسيح شهيد

    وفائي
    اهلا وسهلا فيك

    ارفعوا أكفكم جيداً
    ولاحظوا
    خيط الدم الـ ينسل ببطء
    يهوذكم القابع في عباءات الجرذ
    ....حوارين قتلة
    ومسيح شهيد.........
    لنا الله

    اترك تعليق:


  • رحيق
    رد
    رد: مسيح شهيد

    الاستاذ وفائي
    حللت اهلا ووطئت سهلا
    صدقت لا فض فوك
    رحيق

    اترك تعليق:


  • مائسه ماجد
    رد
    رد: مسيح شهيد

    يخيّل إليّ بعض الأحيان وأنا أشاهد الجراح تنزف ، والدماء تسيل ، بأن انتهاء المشهد الدموي يكون بضغطة زر على ريموت كونترول بكل بساطة ، لكن من يملك زر التحكم عن البعد هذا ؟! من !!!


    ،


    نسأل الله لهم الصبر في كل وقت وحين .

    أهلا بك معنا

    اترك تعليق:

يعمل...
X