إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ذبح

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ذبح

    ذبح


    أرتشف إبطي وحيداً
    أعانق حنجرتي
    تتدحرج عليها شفاه الأصابع
    لعنقي انتظار الذبح
    هكذا أجلس داخل نفسي
    منطوياً كجنين متعب
    أترك ( الدوش )
    يرسل دمعه
    على جسدي
    أتابع خيوط الزجاج المشعور
    وجهي وحلمة الهرم
    عارياً
    أقفلت كل الأبواب
    خيّطت النوافذ جيداً
    حضنت مواسير الماء
    منتبهاً بأذني قط
    لأقدام تسترق طوفاني
    وتنجح

    ××××
    دمشق



    سلس بولي


    أمارس عمراً من التزام
    مصيراً ساكناً كموت
    وبيتاً ينهشني استقراره
    وسيدة تنخر رأسي
    بصداع الحنوّ
    وأطفالاً متفوقين أي ( بلهاً )
    لم يخني أحد
    قضيت شباباً من الحرث
    سددت فواتير العائلة
    وركعت على قدم ونصف
    وقبلت يداً ضخمة
    لم أتبين ملامح صاحبها
    الآن ....مترهلٌ قليلاً
    ولديّ شيبٌ طفيف
    أحذفه بلمسات التعزية
    وبضع تجاعيد إضافية
    لم أستعد لقبولها بعد
    على الكرسي الأخير
    في حديقة مهملة
    في ظل تمثال حياةٍ حجري
    عكازٌ يسند ارتجاف يدي
    وأتبول قليلاً
    في سراويل
    الندم

    ××××
    البحرين


    ضماد


    النهار
    مختف بضماد الشاش
    نرطّبُ شفتيه بالثلج
    ونضخُ في أوردته
    ( الأوكسجين )
    النهار الذي يلفحه الرمل
    ويجري مهرولاً في الطرقات
    خلف ليل....
    يخبئ مقصات فضائحه تحت إبطه
    اللص

    ××××

    البحرين

  • #2
    رد: ذبح

    النهار
    مختف بضماد الشاش
    نرطّبُ شفتيه بالثلج
    ونضخُ في أوردته
    ( الأوكسجين )
    النهار الذي يلفحه الرمل
    ويجري مهرولاً في الطرقات



    وفائي ,,,

    لقد أوفيت للنهار حقه
    السفن تنعم بالأمان في الموانيء، لكنها لم تصنع من أجل ذلك..!

    (جريس هوبر)

    تعليق


    • #3
      رد: ذبح

      الاستاذ وفائي ليلا
      بعض معاني بحاجة لتفسير
      النص مبهم
      لاعدمناك
      رحيق

      تعليق


      • #4
        رد: ذبح

        مرحبا وفائي

        حرف جميل يجعل لهواجس المتلقي وجود

        تعليق


        • #5
          رد: ذبح

          المشاركة الأصلية بواسطة فراس الحمداني مشاهدة المشاركة
          النهار
          مختف بضماد الشاش
          نرطّبُ شفتيه بالثلج
          ونضخُ في أوردته
          ( الأوكسجين )
          النهار الذي يلفحه الرمل
          ويجري مهرولاً في الطرقات



          وفائي ,,,

          لقد أوفيت للنهار حقه
          شكراً أيها الصديق على اهتمامك

          تعليق


          • #6
            رد: ذبح

            المشاركة الأصلية بواسطة شاكر السلمان مشاهدة المشاركة
            مرحبا وفائي

            حرف جميل يجعل لهواجس المتلقي وجود
            الاستاذ شاكر أنا ممتن لوفائك ولمتابعتك لنصوصي ...لك المحبة

            تعليق


            • #7
              رد: ذبح

              المشاركة الأصلية بواسطة رحيق مشاهدة المشاركة
              الاستاذ وفائي ليلا
              بعض معاني بحاجة لتفسير
              النص مبهم
              لاعدمناك
              رحيق
              رحيق....في شرح الشعر لا أستطيع أن أساعدك ولكن ليس مهماً أن تتوضح كل المعاني
              و شكراً لمتابعتك الدائمة لنصوصي

              تعليق


              • #8
                رد: ذبح

                "أرتشف إبطي وحيداً
                أعانق حنجرتي
                تتدحرج عليها شفاه الأصابع
                لعنقي انتظار الذبح
                هكذا أجلس داخل نفسي
                منطوياً كجنين متعب
                أترك ( الدوش )
                يرسل دمعه
                على جسدي
                أتابع خيوط الزجاج المشعور
                وجهي وحلمة الهرم
                عارياً
                أقفلت كل الأبواب
                خيّطت النوافذ جيداً
                حضنت مواسير الماء
                منتبهاً بأذني قط
                لأقدام تسترق طوفاني
                وتنجح"

                هذا ابلغ حديث للجسد


                "أمارس عمراً من التزام
                مصيراً ساكناً كموت
                وبيتاً ينهشني استقراره
                وسيدة تنخر رأسي
                بصداع الحنوّ
                وأطفالاً متفوقين أي ( بلهاً )
                لم يخني أحد
                قضيت شباباً من الحرث
                سددت فواتير العائلة
                وركعت على قدم ونصف
                وقبلت يداً ضخمة
                لم أتبين ملامح صاحبها
                الآن ....مترهلٌ قليلاً
                ولديّ شيبٌ طفيف
                أحذفه بلمسات التعزية
                وبضع تجاعيد إضافية
                لم أستعد لقبولها بعد
                على الكرسي الأخير
                في حديقة مهملة
                في ظل تمثال حياةٍ حجري
                عكازٌ يسند ارتجاف يدي
                وأتبول قليلاً
                في سراويل
                الندم "

                انها مقاربة للذات واعلان ضمني من الخوف من الموت



                "النهار
                مختف بضماد الشاش
                نرطّبُ شفتيه بالثلج
                ونضخُ في أوردته
                ( الأوكسجين )
                النهار الذي يلفحه الرمل
                ويجري مهرولاً في الطرقات
                خلف ليل....
                يخبئ مقصات فضائحه تحت إبطه
                اللص"

                صورة رمزية عن الحياة ...ووجها .............


                سيد وفائي كم احببت ما كتبت
                سلم قلمك ووجدك...
                خلت نفسي امام مشهد مسرحي يشرح ادق تفاصيل الذات الانسانية.
                ارجوك لا ترحل ............سلم رمزك
                احبك يا وطني

                تعليق


                • #9
                  رد: ذبح

                  أمارس عمراً من التزام
                  مصيراً ساكناً كموت
                  وبيتاً ينهشني استقراره
                  وسيدة تنخر رأسي
                  بصداع الحنوّ
                  وأطفالاً متفوقين أي ( بلهاً )
                  لم يخني أحد
                  قضيت شباباً من الحرث
                  سددت فواتير العائلة
                  وركعت على قدم ونصف
                  وقبلت يداً ضخمة
                  لم أتبين ملامح صاحبها
                  الآن ....مترهلٌ قليلاً
                  ولديّ شيبٌ طفيف
                  أحذفه بلمسات التعزية
                  وبضع تجاعيد إضافية
                  لم أستعد لقبولها بعد
                  على الكرسي الأخير
                  في حديقة مهملة
                  في ظل تمثال حياةٍ حجري
                  عكازٌ يسند ارتجاف يدي
                  وأتبول قليلاً
                  في سراويل
                  الندم

                  وفائي ليلا



                  كطفل دعني اتشبث بثوب هذا النص


















                  ورد وود
                  الافنان
                  .






                  من صمتنا يأتي الخنوع
                  لنا الضوضاء..
                  والتوقيع ، سكينةٌ فينا وجوع

                  تعليق


                  • #10
                    رد: ذبح

                    ومرة أخرى نقرأ هذا الحرف الجميل

                    تعليق


                    • #11
                      رد: ذبح

                      تحياتي لنبض حروفك التي تنضح روعة و جمال
                      كم احببت المرور من هنا
                      ففيها حديث عن الذات و تفرد في الوصف و الابداع
                      ساره
                      [ALIGN=CENTER][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="1 98"]تسمو روحي دوماً نحو العلياء.........
                      تعانق آفاق ذاك الوطن السليب..........
                      و تمضي الى ما وراء حدود الزمان و المكان
                      ...[/frame]
                      [/ALIGN]
                      [/CELL]
                      [/ALIGN]
                      مدونتي :http://alsahira.0yoo.com/index.htm

                      تعليق


                      • #12
                        رد: ذبح

                        وفائي ليلا ,’, اشتقنا حرفك

                        هل من جديد

                        محبتي
                        لايكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك , عليك أن تخطو تجاهها و التوقف عن الاختباء خلف الزمن,


                        امرأة محتلة

                        تعليق

                        يعمل...
                        X