إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حُب ناشِفْ جِداً.....

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حُب ناشِفْ جِداً.....

    [frame="1 75"][frame="1 98"]حُب ناشِفْ جِداً.
    بقلم :
    يحيى الحباشنة

    امضيا يوما ساحرا ، تحدثا عن كل شيء ، كلت أقدامهما من كثرة المسير في الغابة ، لم يتركا شجرة وارفة إلا وتواريا خلفها ، حلما أحلاما وردية بنيا قصورا في الهواء ، مارسا الحب مرجا وتحسيسا وبكل ما سنحت به الظروف المحاصرة والمراقبة من قبل الفضوليين الذين شاركوهما تلك الفرحة المحرمة ، ارتشفا رضاب الفم باشتهاء ، أنجبا الأطفال عاشا معا دهرا طويلا ومارسا دور الأم والأب والجيران ،لم يتركا شيئا لم يتحدثا عنه .

    بعد أن أعيتهم الأحلام والأمنيات وفاحت رائحة "الآباط" –جمع ابط- ،وتأبط كل منهما ذراع الآخر كأحسن عاشقين أعياهما عسر اللقاء ، ألقت برأسها على صدره وتناثرت خصلات شعرها المبلول بالعرق على وجهه ، وعادا معا إلى شارع الثقافة شارع الثقافة وتحولا نحو الشارع الرئيسي العلوي حتى وصلا مطعم " كي نتاكي " حيث يزدحم الناس بكثافة غير مبررة " .

    تسمرت قدميها وكأنها زرعت في الأرض كشجرة حور متصلبة أمام مدخل المطعم الشهير ، نفضت يدها من ذراعه وابتعدت قليلا وقالت :

    ما بدي ياك توصلني ؛ بعرف وحدي طريق البيت ،ما بدي ياك تسليني، وياريت تتركني يا ريت ، بدك تمشي معي إمشي .. لكن عالسكيت عالسكيت ، أنا حساسة عندي دراسة ، يخرب بيتي ليش حبيت ليش حبيت

    تقدم منها وامسك بيدها محاولا تهدئة ثورتها وهو يقول :

    ليش زعلانه...!! ليش زعلتي .؟

    ضربت قدمها بالأرض وأجابت :

    راجع حالك شو سويت شو سويت شو سويت

    كنتاكي هيو قدامنا ؛ وما حسيت ..ما حسيت .. ما حسيت
    وما اهتميت .. ما اهتميت .. أنت مش سائل عني أبدا ... أنا من شانك؛ ما أفطرت، وما تغديت، وما أتعشيت[/frame]
    [/frame]
    شيئان في الدنيا
    يستحقان الدموع ، والنزاعات الكبيرة :
    وطن حنون
    وامرأة رائعة
    أما بقية المنازاعات الأخرى ،
    فهي من إختصاص الديكة
    _[rainbow]رسول حمزاتوف _[/rainbow]

  • #2
    رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

    أستاذ يحيى ضحكني العنوان ... يا رجل شو هاد حب ناشف ..و جدا كمان ...!!!

    حرام عليه ليش تركها بلا أكل ...و لي على آمتو شو بخيل ...

    جوع المشاعر و العقل و البطن و الروح ..لا يكفيه الحب و حده

    صباح الخير
    لايكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك , عليك أن تخطو تجاهها و التوقف عن الاختباء خلف الزمن,


    امرأة محتلة

    تعليق


    • #3
      رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

      سيدي ...


      كنت متأكدة بعد فيض المشاعر هذا ....

      و استغلال عواطفها على جميع الاوجه .....

      سيكون بخييييييييييييييييييييييييييل.....

      كم مقرف ان يمارس رجل بخيل دور العاشق ....

      عفاك الله من شح العواطف و اليد ....

      ولاّدة
      عيوننا اليك ترحل كل يوم

      تعليق


      • #4
        رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

        المشاركة الأصلية بواسطة مرمر القاسم مشاهدة المشاركة
        أستاذ يحيى ضحكني العنوان ... يا رجل شو هاد حب ناشف ..و جدا كمان ...!!!

        حرام عليه ليش تركها بلا أكل ...و لي على آمتو شو بخيل ...

        جوع المشاعر و العقل و البطن و الروح ..لا يكفيه الحب و حده

        صباح الخير
        سيدتي الرائعة مرمر ..


        انه بلا روح بلا عقل وبلا مشاعر .

        وهي ايضا كذلك غبية وفقيرة العقل والروح حين تركت نفسها دون إفطار وغداء وعشاء لأجل متخلف عاجز مستسلم لعجزه تبا له وتبا لها وتبا للجهل أينما حل وحيثما رحل .

        شكرا مرمر ؛ لا أراك الله مثل هؤلاء
        دمت وسلم قلبك
        شيئان في الدنيا
        يستحقان الدموع ، والنزاعات الكبيرة :
        وطن حنون
        وامرأة رائعة
        أما بقية المنازاعات الأخرى ،
        فهي من إختصاص الديكة
        _[rainbow]رسول حمزاتوف _[/rainbow]

        تعليق


        • #5
          رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

          المشاركة الأصلية بواسطة ولاّدة مشاهدة المشاركة
          سيدي ...


          كنت متأكدة بعد فيض المشاعر هذا ....

          و استغلال عواطفها على جميع الاوجه .....

          سيكون بخييييييييييييييييييييييييييل.....

          كم مقرف ان يمارس رجل بخيل دور العاشق ....

          عفاك الله من شح العواطف و اليد ....

          ولاّدة
          انه الجفاف سيدتي ...

          جفاف الفكر واروح وانفس والفؤاد ...

          حماك الله من مثل هؤلاء

          سلم قلبك
          شيئان في الدنيا
          يستحقان الدموع ، والنزاعات الكبيرة :
          وطن حنون
          وامرأة رائعة
          أما بقية المنازاعات الأخرى ،
          فهي من إختصاص الديكة
          _[rainbow]رسول حمزاتوف _[/rainbow]

          تعليق


          • #6
            رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

            المشاركة الأصلية بواسطة يحيى الحباشنة مشاهدة المشاركة
            [frame="1 75"][frame="1 98"]حُب ناشِفْ جِداً.
            بقلم :
            يحيى الحباشنة

            امضيا يوما ساحرا ، تحدثا عن كل شيء ، كلت أقدامهما من كثرة المسير في الغابة ، لم يتركا شجرة وارفة إلا وتواريا خلفها ، حلما أحلاما وردية بنيا قصورا في الهواء ، مارسا الحب مرجا وتحسيسا وبكل ما سنحت به الظروف المحاصرة والمراقبة من قبل الفضوليين الذين شاركوهما تلك الفرحة المحرمة ، ارتشفا رضاب الفم باشتهاء ، أنجبا الأطفال عاشا معا دهرا طويلا ومارسا دور الأم والأب والجيران ،لم يتركا شيئا لم يتحدثا عنه .

            بعد أن أعيتهم الأحلام والأمنيات وفاحت رائحة "الآباط" –جمع ابط- ،وتأبط كل منهما ذراع الآخر كأحسن عاشقين أعياهما عسر اللقاء ، ألقت برأسها على صدره وتناثرت خصلات شعرها المبلول بالعرق على وجهه ، وعادا معا إلى شارع الثقافة شارع الثقافة وتحولا نحو الشارع الرئيسي العلوي حتى وصلا مطعم " كي نتاكي " حيث يزدحم الناس بكثافة غير مبررة " .

            تسمرت قدميها وكأنها زرعت في الأرض كشجرة حور متصلبة أمام مدخل المطعم الشهير ، نفضت يدها من ذراعه وابتعدت قليلا وقالت :

            ما بدي ياك توصلني ؛ بعرف وحدي طريق البيت ،ما بدي ياك تسليني، وياريت تتركني يا ريت ، بدك تمشي معي إمشي .. لكن عالسكيت عالسكيت ، أنا حساسة عندي دراسة ، يخرب بيتي ليش حبيت ليش حبيت

            تقدم منها وامسك بيدها محاولا تهدئة ثورتها وهو يقول :

            ليش زعلانه...!! ليش زعلتي .؟

            ضربت قدمها بالأرض وأجابت :

            راجع حالك شو سويت شو سويت شو سويت

            كنتاكي هيو قدامنا ؛ وما حسيت ..ما حسيت .. ما حسيت
            وما اهتميت .. ما اهتميت .. أنت مش سائل عني أبدا ... أنا من شانك؛ ما أفطرت، وما تغديت، وما أتعشيت[/frame]
            [/frame]
            ****************
            أضحكتني جدا ً ولكنني لن أقول أين بالتحديد .. أجزم أنك تعرف أين ..؟
            على كل حال ......... سندويشة فلافل على الأقل .. ولوووووووو .!!!
            تحياتي أيها الساخر .
            {يوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم }

            تعليق


            • #7
              رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              الاستاذ الفاضل يحيى الحباشنه ... حضور للسلام بعد غيبه ..

              يعني (الكي نتاكي) كان ثمنا للحب .. او ثمنا لاستمرار الحب ..!!

              اين هم دعاة المساواة بين الرجل والمرأة ..؟؟ لماذا لم تطعمه هي ..؟؟ اليست مساواة ..!

              سلام عليك
              sigpic
              قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

              تعليق


              • #8
                رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

                الأستاذ يحيى
                أضحكتني أيها العذب ، وفاجأتني: أيمكن أن لا يغني عن الجوع كثير القبل ؟!
                سخرية جميلة حملها النص،
                غبية هي ، بخيل هو ،ولكن يبقى للحب طعمه الذي لا ينتهي أبدا إلا إن حل زمن الجفاف،،
                نص متحرك محبك ببراعة ، حمل حبّا رطبا ،وجوعا مميزا ، لكنه أظهر خللا ما في العاشقة والمعشوق..

                تحيتي وأكثر
                [align=center]
                sigpic
                شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                مدونتي حبر يدي

                شكرا شاكر سلمان
                [/align]

                تعليق


                • #9
                  رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

                  المشاركة الأصلية بواسطة خليل صارم مشاهدة المشاركة
                  ****************
                  أضحكتني جدا ً ولكنني لن أقول أين بالتحديد .. أجزم أنك تعرف أين ..؟
                  على كل حال ......... سندويشة فلافل على الأقل .. ولوووووووو .!!!
                  تحياتي أيها الساخر .
                  [frame="1 98"]صديقي الرائع خليل صارم

                  بالتأكيد كلانا يعرف فالمسألة هي جفاف المشاعر على عتبات الكبت والرغبة والجوع ، من الفضوليين الذين شاركوا في الوليمة بنظراتهم الجائعة والكبت المزمن ، الجميع شارك في هذه الاحتفالية بين الأشجار .

                  أما الجوع أمام كنتاكي كان فجائيا وربما مفتعلا وربما يعكس الجوع المزمن والفضول لرؤية ممارسة الأكل فيه كتعبير عن السخط على ساندويشة الفلافل تماما كما مارس "خيالات" الغابة عملية للتنفيس من خلال التلصص على عاشقين ملتهبين .
                  تأتي النتيجة = جوع خطير جدا فالجوع في كلتا الحالتين يعبر عن مأساة .

                  فبطلنا لم يهنأ بمعشوقته جيدا وبقي يمضي النهار يتوارى ويتوارى في حين بقي الجائعين للحب يراقبون ويراقبون وانتهت اللحظة كعملية "قيصرية " كان المفعول به المعشوقة التي تعرضت إلى أكثر من عملية ممارسة اللحظة بكل أبعادها مع العشيق وحده بل كانت مباحة لأعين الكثير .

                  وواضح أن كلا العاشقين فقير لذلك جاء موقف المعشوقة حادا وثوريا وهي تمارس مراقبة من يمارسون الأكل .

                  اشكر مرورك الباسم
                  محبتي ومودتي [/frame]
                  شيئان في الدنيا
                  يستحقان الدموع ، والنزاعات الكبيرة :
                  وطن حنون
                  وامرأة رائعة
                  أما بقية المنازاعات الأخرى ،
                  فهي من إختصاص الديكة
                  _[rainbow]رسول حمزاتوف _[/rainbow]

                  تعليق


                  • #10
                    رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

                    المشاركة الأصلية بواسطة حاج عبود الخالدي مشاهدة المشاركة
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                    الاستاذ الفاضل يحيى الحباشنه ... حضور للسلام بعد غيبه ..

                    يعني (الكي نتاكي) كان ثمنا للحب .. او ثمنا لاستمرار الحب ..!!

                    اين هم دعاة المساواة بين الرجل والمرأة ..؟؟ لماذا لم تطعمه هي ..؟؟ اليست مساواة ..!

                    سلام عليك


                    الحاج عبود الخالدي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                    اسعدني مرورك وعبق حرفك

                    المخفي هو أعظم يا سيدي الجميل

                    تحيتي وتقديري
                    شيئان في الدنيا
                    يستحقان الدموع ، والنزاعات الكبيرة :
                    وطن حنون
                    وامرأة رائعة
                    أما بقية المنازاعات الأخرى ،
                    فهي من إختصاص الديكة
                    _[rainbow]رسول حمزاتوف _[/rainbow]

                    تعليق


                    • #11
                      رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

                      المشاركة الأصلية بواسطة خليل صارم مشاهدة المشاركة
                      ****************
                      أضحكتني جدا ً ولكنني لن أقول أين بالتحديد .. أجزم أنك تعرف أين ..؟
                      على كل حال ......... سندويشة فلافل على الأقل .. ولوووووووو .!!!
                      تحياتي أيها الساخر .

                      الأخ العزيز خليل صارم


                      نعم يا صديقي أعرف ذلك بل نعلم جميعنا .

                      تحية محبة وتقدير يا صاحبي
                      شيئان في الدنيا
                      يستحقان الدموع ، والنزاعات الكبيرة :
                      وطن حنون
                      وامرأة رائعة
                      أما بقية المنازاعات الأخرى ،
                      فهي من إختصاص الديكة
                      _[rainbow]رسول حمزاتوف _[/rainbow]

                      تعليق


                      • #12
                        رد: حُب ناشِفْ جِداً.....

                        المشاركة الأصلية بواسطة حسام أحمد المقداد مشاهدة المشاركة
                        الأستاذ يحيى
                        أضحكتني أيها العذب ، وفاجأتني: أيمكن أن لا يغني عن الجوع كثير القبل ؟!
                        سخرية جميلة حملها النص،
                        غبية هي ، بخيل هو ،ولكن يبقى للحب طعمه الذي لا ينتهي أبدا إلا إن حل زمن الجفاف،،
                        نص متحرك محبك ببراعة ، حمل حبّا رطبا ،وجوعا مميزا ، لكنه أظهر خللا ما في العاشقة والمعشوق..

                        تحيتي وأكثر

                        اهلا بك اخي حسام

                        تشرفت بمرورك الجميل
                        دمت بمحبة مفعمة بالعطاء صديقي

                        محبتي وتقديري
                        شيئان في الدنيا
                        يستحقان الدموع ، والنزاعات الكبيرة :
                        وطن حنون
                        وامرأة رائعة
                        أما بقية المنازاعات الأخرى ،
                        فهي من إختصاص الديكة
                        _[rainbow]رسول حمزاتوف _[/rainbow]

                        تعليق

                        يعمل...
                        X