إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حديـــقة الشـــاعر :: يعقوب أحمد يعقوب ::

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #46
    رد: حديـــقة الشـــاعر :: يعقوب أحمد يعقوب ::

    [frame="11 98"]
    ["] الطريق

    شعر : يعقوب أحمد يعقوب

    مع ترجمة للغة التركيه
    الطريق -Olacak


    لو مات العابرون
    o transit ölen varsa
    سيظل الطريق
    Yol kalacak
    يَضُجُ بالخطواتِ
    Abuzz adımlarla
    وبعبق الكلماتِ
    kelimelerin parfüm
    ويفوح بالرحيق
    Kokular ve nektar
    لو مات العابرون
    o transit ölen varsa
    سيظل الطريق..
    Olacak şekilde .. kalır
    *** ***
    من هنا قد مرّوا
    Buradan gitti Gönderen
    ومن هناك مرّوا
    orada geçti Gönderen
    وفرّوا Ve kaçtı
    وكرّوا Croix
    وفي هذا المكان
    Bu yerde
    او ذاك المكان
    Ya da yer
    قد سقط رفيق
    Fell Rafik
    او سقط صديق
    Ya düşmüş arkadaş
    لو مات العابرون
    o transit ölen varsa
    سيظل الطريق.
    . Olacak şekilde .. kalır
    *** ***
    وتظل الشمس تطلعُ
    Güneş doğmadan ve kalıntılar
    وتغيبُ..
    yok .. oldu
    وترجعُ Nedeniyle
    وستبقى الاعشابْ
    Ve ot devam edecek
    كسطورٍ في كتاب
    Kstor kitapta
    تقول يا أحباب
    Siz sevdikleriniz demek
    لو مات العابرون
    o transit ölen varsa
    سيظل الطريق..
    Olacak şekilde .. kalır

    شعر Saç
    يعقوب احمد يعقوب
    Yacoub /
    y acoub Ahmed


    ...
    [/frame]
    [frame="9 80"]
    هكذا أنا


    http://www.yacoub-y.com/
    [/frame]

    تعليق


    • #47
      رد: حديـــقة الشـــاعر :: يعقوب أحمد يعقوب ::

      [frame="9 10"]


      بغداديات...!!!



      يعقوب أحمد يعقوب

      ***
      [frame="9 70"][/frame]
      [frame="7 80"]
      ***
      - أسير
      تتسلق أمعاء الطرقات قدميّ
      يتساقط وجهي من البرد
      أسمع طقطقة عظام الوقت
      أخشى
      بعد الخطوة
      أن أسقط
      في هاوية المفاجأة والموت

      ***

      كيف للغيم أن يمطر دما
      وكيف للأطيار
      أن تشنق الأشجار
      وتعشعش في ثقوب جثث
      كانت ترش القمح والخبز
      أمام عتبات المساجد
      للعصافير والقطط والتعاويذ القديمة

      ***

      - كان عبد الله هذا المقطع إرباً إربا
      جد الحسين والحسن
      تلك جمجمته
      تلك شفته السفلى
      التي كانت تقطر بعسل التسابيح
      تلك عباءته بالريح
      تلك سبابته
      التي كان يلوح بها
      ليقول للحسين
      إنها الاخلاق دين
      إنه الدين حسن
      إنه الدين وطن

      ***

      - عارية تلك الشوارع
      وكل بساتين الشعر انطفأت
      والوجوه أوراق صفراء
      تتراكض بالريح
      على أرصفة الوجع العطشى
      بغداد تزحف تحت جلدي
      ترسم وجه الموت الآتي
      منحوتة وجع عربي
      تشتعل فيّ وتشعلني
      وأنا اتجاوز حد الصحو
      وأُهربها
      سيارة عشق موقوتة
      بالحب
      وبكل نبض القلب
      وبكل أوجاع الفقراء..

      ***

      - جثث
      تطفو على نهر
      كان يفيض بالقصائد والورود
      أحدهم لم يمت
      كان أنا
      صرخ بأعلى دمه
      يا أمي يا بغداد
      هذه ليست لعبة الحسين والحسن
      إنها لعبة الغرباء
      مع الوطن
      قال هذا...ثم مات
      في غرفة التعذيب
      التي أضحًت وطن

      ***
      - نعرفهم جميعاً
      عيونهم زرقاء
      كطحالب البحر الميتة
      يكرهون الله والصبح والقصيدة
      وجوههم ككاتم الصوت
      يطلقون النار على أعشاش العصافير
      ويذبحون الكتب
      على جوانب الطرقات
      ولهذا تكتظ سماء بغداد
      بريش الأطيار وأمعاء القصائد

      ***

      - تافهون أولائك الذين
      يدمنون طقوس الموت
      لأنهم الغرباء
      عن نص الحياة
      وعن نبض دجلى
      وعن فضاءات تفيض بالنخيل

      ***

      من يعرف بغداد
      يعرف أن للعشق إمتداد
      أن دجلى
      ليس ماءً للشرب فقط
      بل ماء وضوء للجهاد

      ***

      - نافذة للذكريات
      تتزوج الريح البعيدة
      وشمس بغداد تنام
      في ظلال النخل
      والشمس
      يوجعها الغياب
      حتى تصفر
      وتغدو كالنحاس
      كل الذين
      كنت أعرفهم
      لا يردون التحية
      هو الدخان
      خيمة المنفى
      والنار تلتقط أنفاسها
      تحت سماء تختنق
      لا لزوم للشعر المعلق
      لا لزوم للفتاوى
      والحفاوة
      ليس في الأمر إلتباس
      كلها اللغة تهاوت
      مثلما القلب تهاوى
      فوق أوجاع
      الطباق والجناس

      ***
      ـ من يلائم
      بين رأس و جسد
      بين أم .... وولد
      بين جرح.... وألم
      بين سطر.... وقلم
      بين عين دون ضوء
      وعيون..... لم تنم
      من يلائم
      بين لحم ـبين عظم
      بين ـ لكن / ولم
      بين لاء / ونعم ...............!!!؟؟
      ***
      [/frame]

      [/frame]
      التعديل الأخير تم بواسطة يعقوب احمد يعقوب; الساعة 08-11-2011, 10:31 PM.
      [frame="9 80"]
      هكذا أنا


      http://www.yacoub-y.com/
      [/frame]

      تعليق


      • #48
        رد: حديـــقة الشـــاعر :: يعقوب أحمد يعقوب ::

        تماسك المفردة
        وزهو العبارة
        أغرق القارئ
        في عالمك الشعري المذهل
        تقبل تحيتي واحترامي .
        يا قارئ وصديق حرفي ...
        متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
        وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
        تنطلق لتصدح بالغناء،

        هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
        في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
        وفي جنوني عشق للحب

        وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
        مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

        مـ نــ ى
        **



        حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



        هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
        http://monaaya7.blogspot.com/


        تعليق

        يعمل...
        X