إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الطريق الى الكنيست "كومترجيديا" يعقوب احمد يعقوب

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الطريق الى الكنيست "كومترجيديا" يعقوب احمد يعقوب

    [align=center]

    الطريق إلى الكنيست
    "كومتراجيديا"
    ***
    تأليف: يعقوب احمد يعقوب ابريل 2002

    اشخاص المسرحية

    ابو أحمد:
    عجوز قد تجاوز السبعين من عمره.. عصبي المزاج فكاهي الألفاظ.. تنتابه نوبات من الأنفعال قد يكون فلاحاً بسيطاً سلبته المدينة الكثير من بساطته وقد يكون ذا شأن قد قل وتلاشى مع المتغيرات إلا أنه لا يستسلم ويتصادم مع الواقع الجديد بعفويةٍ وببساطة تضفي على الأشياء والأحداث شكلاً من المرارة والحلاوة معاً..

    ام احمد:
    عجوز قد تجاوزت السبعين من عمرها.. زوجة ابي أحمد امرأة لا تختلف عن غيرها.. غالباً ما يكون وجودها مطابقاً ومكملاً لزوجها وكثيراً ما تضيق به وبانفعالاته وهي في الحالتين ظله الدائم الذي لا يفارقه ابداً..

    شرطي: احد حراس مبنى الكنيست..



    المكان..
    الطريق إلى الكنيست.. "البرلمان الاسرائيلي"


    الزمان..
    بداية الألفية الثالثة..




    الفصل الأول

    المشهد الأول

    "بعد ان انقضت فترة الإنتخابات او ما يُسمى بلغة ابي احمد شهر العسل او "شهر المرحبا" وبعد ان نال النواب العرب ما حلموا به من المقاعد تغيرت الأجواء كثيراً.. فانفض الديوان وبقي ابو احمد جالساً في مضافته امام كانون النار البارد ودلات القهوة الكئيبة.. والكثير من الضيق بدء يتسرب إلى صدره الرحب..
    ظن ابو أحمد ان شيء ما سيحدث وان النواب العرب الذين غمروه بزياراتهم وجياتهم وروحاتهم لا شك سيعودون حاملين الشكر والتقدير والأطراء لابي احمد على وقفته المشرفة معهم.. اذ لولاه ولولا كرمه ونخوته ووقفته معهم لما كانوا وصلوا الى اين قد وصلوا..
    لكن الأيام مرت.. ولا شيء حصل..
    وهذا الأمر بعث في نفس ابي احمد شعوراً غامراً بخيبة الأمل والاحباط.."
    ابو احمد: "وقد أفاق من نومه.. وراح يعمل على اشعال بعض النار في كانون القهوة
    وبين النفخ على الجمرات والسعال يلتقط انفاسه ويقول"
    والله يا جماعة انها قلة حيا
    مش بس قلة حيا
    لا قلة حيا وقلة دين.. اكلوني لحمة ورموني عظمة..
    هي يا ام احمد.. هي يا فطوم.. فطوم
    وين صبحت رايحه
    انا عارف وين صبحت رايحه..
    معلوم إتعلمت الحرية والمساواة..
    شو هَـ النسوان.. صايره آخر مُده مش على بعضها
    سمعها خف ونظرها خف.. وصايره تنسى
    أنا عارف شو هَـ البلاوي..
    هي يا فطوم هاتي شوية كاز.. تنا نولع هَـ النار.. هي يا فطوم
    ام احمد: "تدخل" مالك يا زلمي.. على هَـ الصبح.. يا فتاح يا عليم
    ابو احمد: وين صبحتِ رايحه.. صار لي ساعة بنادي.. شو بطلت تسمعي؟
    ام احمد: صار لي ساعة بتنحنح.. وبرفع صوتي أنت اللي مبطل تسمع..
    ابو احمد: أنا اللي مبطل اسمع؟ وإلا أنت منطرشه؟
    ام احمد: كنت أصلي
    ابو احمد: آه.. انا قلت لحالي.. بس برضُه سمعك صاير ثقيل
    ام احمد: خير شو بدك..على شو مستعجل
    ابو احمد: بدنا شوية كاز أنولع النار..
    ام احمد: ولويش..
    كل يوم بتولع النار وبتسخن القهوة وما حدا جاي
    الديوان فاضي.. نشفوا القهوات
    خلص هاي عادة الدواوين والقهوة راحت
    الله يرحم أيام زمان..
    ابو احمد: شو.. لا.. أيام زمان ما بتموت
    أنا أبو احمد.. عبد الله المحمود.. شيخ اباً عن جد
    ديواني بدو يظل مفتوح من هون تني أموت
    وبعد ما أموت بدي أوصيك وأوصي احمد.. ما يتسكر الديوان..
    ام احمد: آه هذا اللي ناقص احمد.. يقعد بالديوان..
    مش تنو يفضى وعَ القليلة يزورنا..
    ابو احمد: ياه.. يا سبحان الله..
    كيف أتغيرت هَـ الدنيا..
    انقلبت فوقاني تحتاني..
    ام احمد: شو بدك توكل زمانك وزمان غيرك..
    ابو احمد: أكلوني لحمه ورموني عظمة
    والله أكلوني لحمه ورموني عظمة!!
    ام احمد: وطي صوتك
    إسَّ الجيران بسمعوك.. وبيقولوا أبصر شو صار
    ابو احمد: القضية يا حُرمه
    قضية مبدئية ومصيرية..
    ام احمد: واللهِ مش فاهمه إشي
    ابو احمد: على علمي انت واعيه وفهمانه ومثقفه
    صار لك معاي خمسين سنة
    لازم ثقافتك صارت عاليه
    ام احمد: انا مش فاهمه لويش صبحت فايق..
    إس الناس بتسمعك بتخربط بالحكي
    بيقولوا الله اعلم ام احمد شو عامله
    ابو احمد: شو يعني بدك إتكوني عامله
    حاجي إتخربطي شعبان برمضان
    صحيح الكبر مبين عليك
    ام احمد: ليش انت ما شاالله بعدك شاب
    ابو احمد: والله اللي بشوفنا مع بعض
    يمكن.. يمكن يقول عني ابنك
    ام احمد: فكنا منك على الصبح يا فتاح يا عليم
    ابو احمد: القضية يا فطوم
    ام احمد: شو قضية ومش قضية
    ابو احمد: انت فاهمة القضية غلط
    ام احمد: بلا قضية بلا بطيخ شو قضية ومش قضية
    انت زلمي جهلان وما حدا فاهمك
    ابو احمد: شو هَـ الحرمه.. "ستيريو" والله..
    القضية انه انا انضحك علي
    وانا ما بقبل حدا يضحك علي ابداً ابداً
    هذول الجماعة طلعو قليلين حيا
    ام احمد: مين الجماعة..
    مهو خلص ابو زكي.. إجا وإتاسفلك
    ودفعلك حق الباميات
    لا انت اول واحد ولا اخر واحد
    دايما الغنم بترعى بالغلط موارس الفلاحين
    فكروا المارس مخرب..
    ابو احمد: شو باميه ومش باميه.. انت الثانية
    هاي قضية بسيطة وانحلت

    ام احمد: لكان شو القضية.. بلش الفار يلعب بعبي
    مهو انتو الزلام هيك..
    لما بتكبروا.. بتجهلوا..
    يا الله إلحق ربعك
    قلي بدك تتجوز؟
    ابو احمد: أما صباحيه إمباركه!
    شو بطلت اعرف احكي معاك كلمتين على بعض ما شاالله..
    ام احمد: لكان شو بدك..
    صبحت منرفز ومقلوب
    ام فتحي خرفتني القصة.. من أولها لآخرها
    هيك صابها مع ابو فتحي
    كان يظل طفران وخلقوا مقلوبه
    وعمال على بطال صياح وقتال
    قال طلع جهلان وبدو يتجوز
    اتجوز من هون واسم الله عليه
    صار هادي وراكز وبِظَل نايم للظهر
    وهاي انت
    ابو احمد: ولك شو صبحت بالعه راديو..
    شو ابو فتحي وابو زفت
    ابو فتحي جيل ولادي.. انا خلص مياتي معاليات
    ام احمد: لكان شو قصتك؟
    ابو احمد: انت مخليتيني اعرف احكي جمله
    اسكتي واسمعيني
    ام احمد: اتفضل
    ابو احمد: والله يا فطوم من جمعه راكبني كابوس
    ام احمد: بسم الله الرحمن الرحيم
    ابو احمد: مش عارف ليش في ناس
    هيك الله دابب فيها قلة هَـ الأصل وقلة الحيا وقلة الدين
    ام احمد: وبعدين معاك
    فهمني قطعت قلبي
    عن مين انت بتحكي
    ابو احمد: عن اعضاء الكنيست
    ام احمد: الله يقصف عمرك
    صارلك ساعة مجنني
    وجاي اتقلي اعضاء الكنيست
    مالنا ومالهن
    بعدين مين هذول اعضاء الكنيست؟
    ابو احمد: انا عارف
    يعني اذا قلتلك اساميهن بتعرفيهن..
    ام احمد: انا شو بعرفني
    هذه شغايل زلام..

    ابو احمد: اسمعت يا ام احمد
    عن الشيخ عبد المالك دهامشه
    ام احمد: ومنين بدي اسمع عنو؟
    ابو احمد: ولو شو انت حاضره غايبه
    كان عنا هون
    ام احمد: انا عارفه بيجوا عندك كثير..
    انا بدي اقعد اتطلع على اللي طالع واللي نازل؟!
    ابو احمد: عبد المالك دهامشه
    واصل طه
    طلب الصانع
    عزمي بشارة
    محمد بركة
    عصام مخول
    احمد الطيبي
    جمال زحالقة
    غالب مجادلة
    ايوب قرا
    (اسماء نواب عرب في الكنيست)
    سامعه عنهن اشي هذول الجماعة يا ام احمد؟
    ام احمد: وشو بدي اسمع عنهن دخلك
    ابو احمد: هذول الجماعة اللي صارلهن جمعه موجعين راسي
    الله وكيلك صايبني منهن زي الكابوس
    ام احمد: ومالهن هذول الجماعة شو الك عندهن وشو الهن عندك؟
    ابو احمد: هون المشكلة يا فطوم
    هون سبب البلاوي
    شو إلي عندهن وشو إلهن عندي
    إلي الهن عندي.. ضحكوا علي واخذوه
    ام احمد: شو هو؟؟
    ابو احمد: صوتي!!
    ام احمد: "ضاحكة" لا مبين عليك .. انا قلت الزلمه خَرفن والخرف صابُه بكير
    ابو احمد: واللي إلي عندهن شفطوه..
    ام احمد: وشو إلك عندهن..
    ابو احمد: ولو يا فطوم..
    هاي خيانة
    الله وكيلك خيانة
    ام احمد: وطي صوتك خياانة ومش خيانة
    إسى الجيران بيسمعوا.. وبيفكروا لا سمح الله..
    بشغلات.. وانت عارف الناس ذمتهم وسيعه..
    ابو احمد: يا فطوم حاجي اتخربطي حزيران بتموز
    انت عارفه انا زلمي ما بُسكت عن حقي..
    علشان اكام قرن باميه رعيوهن غنمات دار ابو زكي
    قومت الدنيا وقعدتها
    وما رضيت غير تنو حقي وصلني
    هون القضية اكبر اكبر بكثير
    هون اللي اتاكل مش حقي لحالي
    حق الناس حق الجماهير
    حق الضماير الحق العام
    ول.. شو هي سايبه
    والله بلعن ابو..
    ام احمد: الله يرضى عليك يا زلمي.. ضُب هَـ السيرة
    من يوم ما خلقنا وهَـ الدي هو دي
    كل اربع خمس سنين بتسوقونا على هَـ الصناديق
    ويوم صوتو هون ويوم هون.. يوم لفلان ويوم لعلان
    واحنا ما احنا عارفين اشي
    واليوم جاي تعمل من هَـ الحبة قبه.. كلها ورقة زي ورقة الحمام..
    ابو احمد: لا يا فطوم
    شو ورقة الحمام ومش حمام
    وحدي الله..
    هاي الورقة اللي قد نص كف الايد.. هي نحنا
    هاي صوتنا.. هاي ضميرنا
    الله يستر عليك وعلى بناتك لا تخربطي
    انا طول عمري بقول عنك بنت حلال وفهمانه
    واعيه ومثقفه.. وعندك رؤية نقدميه ديمقراطيه واعيه
    شو ورقة حمام

    ام احمد: انا غلطت يا ابو احمد.. بس بديش اتظلك شاغل حالك بها القصة
    ورقة مثل الورق اللي منعوف بالشوارع
    ابو احمد: لا يا فطوم
    لا انا عارفك
    ما بتسكتي على غش
    ولا بتتنازلي عن حق..
    يمكن انت شايفه انها معركتنا معركة خسرانه..
    بس لا.. حتى لو.. لازم انخوضها..
    ام احمد: وشو ناوي تعمل
    ابو احمد: انا بولع النارات.. وانت روحي اعملي كباية شاي
    هيك مع قرصين جبنه وصحن زعتر
    وعلى لفطور.. انا واياك مناقش الموضوع
    انا بحب تكون الأمور.. فيها نوع من الشورى
    ام احمد: والله قولك
    لولاد والبنات جوزناهن
    ولا قدامنا ولا ورانا
    شو عليه.. لاحق العيار لباب الدار..
    "ام احمد تغادر لاعداد الفطور"
    ابو احمد: "بينما هو مشغول باشعال جمرات الكانون"
    عتبة هاي الدار بتشهد
    ما ظل ولا واحد منهن الا وكان عندي
    من الشيخ.. للأخ.. للصديق.. للرفيق
    كلامهم كان ينقط عسل
    ملو الدنيا وعود ومشاريع
    وما شاالله.. كان وجهن وقفاهن يضحك..
    يا زلمي ما اشطرهن بالحكي..
    من وين بيجيبوا ألحكي الحلو..
    اقسم بالله هاي صارلي متجوز ام احمد خمسين سنة
    ما حكيت إلها نص اللي كانوا يحكولي إياه..
    واحد قلي.. والله يا ابو احمد انك بتنقط عسل..
    والثاني والله يا ابو احمد انك أحلى وردة..
    والثالث والله بتستاهل مليون بوسه
    والرابع يقلي أنت صاحب القرار وأنت صاحب الاختيار
    وأنت صاحب الضمير ومش عارف شو ومش عارف شو..
    وهذا يقلي روحي وهذا يقلي عيوني وهذا عمري
    والله بيني وبينكو أنا صدقت حالي
    الكذب حرام.. غشوني الجماعة..
    صرت أشوف حالي غير شكل..
    فجأة شعرت إني إنسان مهم وصاحب شأن
    وسألت حالي سؤال وجيه
    قلت.. الجماعة هذول أعضاء الكنيست جماعة عقال مزبوط
    هذول الجماعة جماعة جديين.. مزبوط..
    هذول الجماعة جماعة متعلمين.. مزبوط
    لا هني زعران ولا عواطلية
    يعني كلامهم كلام سليم..
    وإذا كانوا قالولي اني انا انسان مهم وصاحب القرار
    وصاحب الاختيار وصاحب المبدئ والضمير
    فانا لازم اكون عند قولهن
    مش لازم اخيب ظنهم في..
    ومدام انا هلقد مهم..
    ليش من سنة.. ما حدا رجع لعندي!!
    ليش اخذوا صوتي اللي هو ضميري وكياني واهميتي وتركوني..
    ليش تركوني؟!!
    الله وكيلكوا يا جماعة.. أنو إحنا ما منستاهل كل هَـ البهدلة
    أكيد انتو مثلي مضحوك عليكو..
    أكيد مثل ما عاملوني عاملوكو..
    أكيد اجو الجماعة عندكم قبل الانتخابات.. اذا انتو بدكو تسكتوا انا ما بسكت
    كانوا كثير حلوين.. نظاف ثيابهم مكوية.. جرافه حلوة..
    نظارة او ثلاثة.. واحده للقراءة.. واحدة للشوف عن قريب واحده للشوف عن بعيد..
    والواحد منهم مع انك يا دوب ابتعرفوا من صورتوا بالتلفزيون والا بالجريدة..
    من اول مرة بشوفك فيها كأنو بعرفك من عشر سنين..
    يا شو شاطرين..
    احسن اشي لما بتكون جمعه هيك وفيها مايكريفون وتصوير
    واحدهن بمسك السماعة وبوقف قدام الكاميرا.. وتع شوفوا..
    تع شوفوا.. والله قد ما سمعت الخطب.. أحفظتها..
    يقلد احد الخطباء..
    أيها الشعب الكريم..
    إننا نقف اليوم على أعتاب مرحلة مصيرية وحساسة
    هذه الانتخابات تجيء وتطل علينا.. في مرحلة خطيرة..
    إما أن نكون او لا نكون
    فلذلك علينا أن نقف سداً منيعاً أمام أطماع الطامعين
    فنحن على قدر من الوعي والمسؤولية يجعلنا نفرق بين الغث والسمين..
    بين من معنا ومن ضدنا..
    انتم تملكون القرار.. نحن على ثقة بأنكم ستعطون أصواتكم لمن يستحقها
    هم سيأتون اليكم فقط من اجل الصوت
    أما نحن فمعكم طيلة السنة طيلة الشهور والأسابيع والأيام
    هاي الجملة كلهن قالوها..
    علشان هيك حاسس إنهم كلهم لعبوا نفس المقلب
    بس أنا أبو احمد..
    انا ابو احمد..
    عبد الله المحمود
    ما حدا بضحك علي
    انا لحمي مُر
    وعلي الطلاق من فطوم بالثلاثة
    إلا اعملهن هزة رسن
    العمى بقلوبهن.. العمى يعميهن
    شو مفكرين الشغلة ضحك عَ الدقون
    انا واياهن وهاي الساحة والميدان
    الله وكيلكو يا جماعة سنة مرقت من الانتخابات لليوم
    ما واحد منهم طل
    ولو شو السيرة
    وين الشهامة.. وين القيم
    طيب يا عبد المالك ويا احمد ويا ايوب ويا عزمي
    ويا زحالقة ويا عصام ويا محمد ويا طلب
    بكنش انا ابو احمد
    اذا ماشرشحتكوا
    وما بكون جوزك يا فطوم بعد اليوم
    اذا ما جبتكو لعندي فارعين دارعين
    تستخطوني انا والناس اللي ضحكتوا عليهم..
    طيب.. اذا في حدا منكم "مشيراً للجمهور) مضحوك عليه مثلي ييجي معي..
    ام احمد: "داخلة تحمل ابريقا من الشاي وبعض الصحون"
    إن شاالله لقيت حل؟
    ابو احمد: معلوم لاقيت
    المثل بقول ما حك جلدك مثل ظفرك..
    وأنا زلمي جربان.. وما بحك جلدي غير أظافري..
    ام احمد: وشو قررت؟!
    ابو احمد: صبي الشاي واقعدي
    انا بحب أشاورك.. انت من زمان عندك اراء مليحة
    حياة ابوك كان مع الثوار.. اكيد انت مثلو ثوريه
    ام احمد: انا بقول يا ابو احمد
    انك اتدقلهن تلفون على الكنيست
    وتمسح الأرض فيهن
    ابو احمد: لا شو تلفون
    يمكن ما احكي كلمة
    وإلا هني مسكرين الخط بوجهي
    ام احمد: او بتخلي ابن ابنك السعيد يكتبلهن مكتوب مسوجر
    ولا بتخلي ولا بتبقي خليه يجرم لحمهن عن عظمهن
    ابو احمد: طيب وبعدين
    بمسكوا المكتوب وبرموه بسطل الزباله
    وشو طلعلنا
    ام احمد: خذ اشرب الشاي
    مش شايفه حل مليح لها القصة
    ابو احمد: والله يا فطوم
    الحل لازم يكون.. حل جذري
    يعني يعالج القضية من جذورها
    يعني.. "يفكر.. ويفكر"
    لاقيتو يا فطوم
    الله وكيلك لاقيتو..
    - ستار -

    المشهد الثاني

    ابو احمد: يا الله يا فطوم
    فطري لحمار
    وحطي كل الأغراض بالخرج
    وشوفي اذا القمباز نشف عَ الحبل
    وخلينا نتوكل
    ام احمد: "داخلة تحمل الكثير من الحاجيات التي تعدها للسفر"
    لويش الكُبه النيه؟
    الكبه النيه بتحمض احسن لو نقليها
    ابو احمد: بس لما كانوا عنا كثير حبوا الكبه النيه
    ام احمد: انا عارفه عنك القدس مليانه مطاعم
    ابو احمد: مش بس بالقدس.. الكنيست نصها كفتيريا
    هني الجماعة مش جوعانين
    بس اكيد يعني نفسهن اشتاقت لشي اكله كبة
    لشوية خبيزة.. اكام منقوشة.. أكل عربي..
    يمكن المساكين بطونهن معجنة من البوريكس والبيتسا
    ام احمد: الله يساعدك
    هذول يمكن ما بوكلو غير بمطاعم لملوك
    ابو احمد: خافي الله..
    الله وكيلك يا ام احمد مش عارف قلبي مرجعني عليهم
    يا حرام الواحد منهن تارك مرتو وولادو
    ونايم بها القدس
    الله اعلم اذا بجوع والا بعطش والا ببرد بها الليل
    شو اتفكري يمكن ظلمناهن للجماعة
    بعرفش حاسس انا ظلمناهن
    يا دوب معاشهن يكفي..
    الله وكيلك يمكن نص الشهر بقضوه مقطوعين من المصاري..
    ونايمين عَ الديشه.. ابتعرفي حطيلك اكام بطانية..
    ام احمد: لويش البطانيات؟!
    ابو احمد: اكيد يا حرام بطولهن برد.. بالقدس الليل بارد..
    ام احمد: وشو بدو يحمل لحمار تيحمل
    ابو احمد: شو حطيته بالخرج
    ام احمد: بطيختين.. شمامتين.. شوية بندورة.. شوية خيار..
    طنجرة كبه.. عشر مناقيش..
    ابو احمد: عشر مناقيش بيكفوا؟!
    ام احمد: اكام واحد هني
    ابو احمد: عبد المالك، هاشم، واصل، عصام، محمد، احمد، عزمي، صالح، طلب، نواف، عشرة
    ام احمد: ما شاالله هاي النا طقم كراسي بالكنيست
    ابو احمد: "ضاحكاً" الله يخرب بيتك كيف جبتيها
    طقم كراسي.. الله يخرب عقلك طقم كراسي
    ام احمد: بس من هون للقدس إلا كل الأكل خربان..
    ابو احمد:لا.. لفيه مليح
    ام احمد: لفيتو..
    ابو احمد: له له له.. كيف ناسين تمار
    ام احمد: مين
    ابو احمد: تمار
    ام احمد: مين تمار
    ابو احمد: تمار جوجانسكي
    ام احمد: مين هاي تمار جوجانسكي
    ابو احمد: هاي لِوْلية.. وليتنا حرمه شيوعيه بتحب الشعوب
    الله وكيلك ما في منها
    اسم الله هَـ الكسم.. و"التلتليم" (امواج الشعر:بالعبريه)
    ام احمد: لا مبين الأمور انقلبت
    هاي ما كانت بالحساب
    ابو احمد: شو انجنيت.. وحدي الله
    هاي لوليه تمار مثل رسمية بنتي
    ام احمد: وإحنا مالنا ومالها
    ابو احمد: لا يا ام احمد.. تغلطيش هاي تمار
    اله وكيلك مدشره شغالها وعمالها وواقفه معنا..

    ام احمد: أي هو احنا ناقصنا.. بدنا حدا يوقف معنا..
    والله احنا قد العزا وأهله..
    ابو احمد: لا يا فطوم تغلطيش
    هاي الشغلات بدها دبلوماسيه..
    يعني لازم نستقطب كل القوى المتنوره معنا
    من هون واحد متنور من هون واحدة متنورة
    من هون يساري من هون يسارية
    من هون شمالي من هون شمالية
    الكثرة قوة..
    وزي ما قال الشاعر:
    تأبى العصي اذا اجتمعن تكسراًُ وتكسرت ان افترقن احادا
    ام احمد: ليش البركة بالشيخ عبد المالك
    والله انو بمسك عجل من قرونو وببطحو عَ الأرض
    ابو احمد: هاي الشغلات بتمشيش بالكنيست
    بالكنيست لازم يكون لوبي
    اللوبي يا ام احمد هو القوة..
    اللوبي الو تأثير
    ام احمد: شو لوبي ما لوبي
    يقطع اللوبيه تتصل الباميه
    والله الشيخ عبد المالك
    لازم هو يكون المسؤول عنهن كلهن
    رجل بعرف الله..
    حاجج ومعتمر
    ابو احمد: كلهن ملاح والله كلهن ما هو ناقصهن اشي
    الله وكيلك رايح ازورهن وراسي مرفوع..
    ام احمد: بس بيني وبينك يا ابو احمد..
    مش متطمنه من هَـ لوليه.. اللي حكيت عنها تمارا
    ابو احمد: لا اتطمني.. والله انها اصيلة
    ام احمد: انا بعرف الرجال
    لما بتفوت حرمه بيناتهن.. بتقلبهن.. وبتخلفهن
    ابو احمد: وحدي الله..
    وين صارعقلك يروح..
    هاي مثل اختهم
    ام احمد: بلا اختهن بلا بلوط
    طيب اتذكر وابقى ذكرني
    ابو احمد: الله وكيلك يا ام احمد
    اني مبسوط كثير
    والله بحبهن
    ام احمد: معلوم يا ابو احمد ول هو الدم بصير مي
    ابو احمد: لا والله الدم عمرو ما بصير مي
    ام احمد: مني علشان هيك بقولك خليهن يبعدو عن هَـ الحرمه الي اسمها تمارا
    بكره بتقطعهن ابعضهن
    ابو احمد: حاجي اتخرفي
    والله اشتقت للشيخ عبد المالك
    وإلا لعزمي.. بعرفش بحبو هَـ المخلوق
    والا لطلب والا لمحمد والا للطيبي
    ابتعرفي انو عزمي والطيبي الاثنين دكاتره يا فطوم
    ام احمد: دكاتره
    لكان شو بشتغلو هناك بالكنيست
    ليش ما يحكموا الناس أبلدهم..
    ابو احمد: بلكي سألتهن عن دوا او وصفة للفتاق.. صلير يتعبني آخر المدة
    ام احمد: وقلهن بلكي يوصفولك اشي للازمة والله طول ليلة امبارح ما نمت
    ابو احمد: المواطن مهم كثير يا ام احمد
    المواطن هو اساس الدولة
    هاي الكلمة قالها عزمي بشارة..
    شب متعلم وبفهم.. كثير بعجب عزمي
    والله بيني وبينك أتعلمت منو أشياء كثيرة..
    أول مرة يومها بسمع انو الشعب هو الدولة والدولة هي الشعب
    بعرفش انا دايما كنت أفكر انو الشعب اشي والدولة إشي
    ويومها شدد كثير الدكتور عزمي
    انو الدولة موجودة من اجل رفاهية المواطنين
    حلوة كثير هاي رفاهية
    ام احمد: عزمي هو ابو الشوارب مش هيك
    ابو احمد: شوارب باسم الله وما شاء الله..
    الطيبي كمان الو شوارب بس شوارب عزمي اشلب من شوارب الطيبي
    ام احمد: بس انا يا ابو احمد.. قول شو ما بدك
    انا بحب هذا الشب.. طلب الصانع.. كثير مآدب وخجول
    برضو الشيخ عبد المالك مش بطال
    ابو احمد: اذا خجول وخجول كلهن والله خجولين
    ليش عصام كثير خجول وخلوق ومحمد بركة
    كلهن والله عَ الراس والعين
    في اثنين بعرفهمش مليح صالح ونواف.. الله يهديهم ويوفقهم
    اكل لحمار يا فطوم فطريه مليح
    المشوار بعيد وطويل..
    ام احمد: والله هَـ المسكين غير ينكسر ظهروا من هَـ المشوار..
    لو تطلب من ابو حسين بغلتوا.. البغل أصبر وبتحمل اكثر
    ابو احمد: ابو حسين ما بتنازل عن بغلتو لو للمندوب السامي..
    ام احمد: يالله روح إلبس وما بتحضر حالك وإلا كلشي جاهز
    ابو احمد: شو ألبس
    من صلاة الصبح وانا لابس
    ام احمد: والقمباز اللي عَ الحبل
    ابو احمد: لا القمباز بحطو بكيس هناك بغير
    ام احمد: شو انجنيت بدك تقعد تشلح بالكنيست

    ابو احمد: لا شو بالكنيست
    قبل لا اصل القدس بوقف على جنب..
    ام احمد: والله قلبي ما هو مرتاح لها المشوار..
    ابو احمد: انت أتوكلي بالله.. وادعيلي
    ام احمد: والله لو لحمار بحمل.. كان اجيت معك
    كان انا رحت صليت بالأقصى
    وانت رحت شفت شغلك بالكنيست
    ما أتخلص شغلك مع الجماعة
    إلا وانا متقضيه غرضاتي بالسوق ومنروح
    ابو احمد: شو انت مفكره القدس الناصرة..
    القدس باخر الدنيا
    بعدين اذا جاي على بالك يا الله
    كل واحد بركب مره عَ لحمار
    ام احمد: بالك يعني
    ابو احمد: يا الله كان على بالك.. فش مشكلة
    ام احمد: بيني وبينك انا بس لعب الفار بعبي من هَـ لوليه تمار
    شو بعرفني.. الضره مرة لونها كرة..
    ابو احمد: "يضحك" هَـ لوليه مثل السكر
    اسم الله على التلتليم
    بتنزل المشنوق عن حبل المشنقة
    ام احمد: والله غير رجلي على رجلك
    ابو احمد: لكان يا ام احمد.. روحي زيدي الزوادة شوية
    اذا ركبت راسك وبدك ترافقيني
    من مرة.. خليه هَـ المشوار شهر عسل
    زهق الواحد من هَـ القرية والغبرة والبطالة
    ي الله منشوف وجه ربنا..
    ام احمد: والله إنها فكرة شلبية.. رحلة وبتستاهل
    وكيف ما كان منصلي خمس ست مرات بالأقصى
    الركعة هناك بخمس ميه
    ابو احمد: والله يا فطوم أنا حاسس حالي.. بدي اصير مهم..
    يمكن هَـ الرحلة تفتح علينا ابواب الفرج
    شو فكرك يعني
    أنا صحيح ختيرت
    بس شو المانع أصير عضو كنيست
    ام احمد: الله يرضى عليك حاجي تخربط
    انت تصير عضو كنيست
    هاي بدها كوم مصاري
    ابو احمد: لويش كوم المصاري
    ام احمد: انا عارفه بشتروا صوات
    ابو احمد: مبين انت اللي صرتي اتخربطي
    هناك قدام الجماعة مش تقعدي تحكي مثل اللط عَ النياع
    اذا سمعوك بتقولي يشتروا صوات وما صوات
    أكلت هوا.. فيها تحقيقات وبوليس ورحنا بداهية..
    عَ الطريق أنا لازم أعلمك كيف تحكي بطريقة حضارية ودبلوماسية..
    وحدي الله وتتسرعيش هناك..
    ومش تقعدي تهاهي وتزغردي.. يمكن يفكروها ازعكاه ويطخونا
    على كل حال كلو هذا عَ الطريق بعلمك اياه..
    لكان انت حُرمة ابو احمد عبد الله المحمود
    ام احمد: ليش فكرك الجماعة يستقبلونا.. ويضيفونا..
    ابو احمد: متوقعلك يا فطوم إنها هَـ الزيارة هي طاقة الفرج
    أنا حاسس انو ابو احمد على باب الشهرة والنجاح
    شايفلك لما اجمعهم هناك بالكافتيريا بالكنيست
    وبعد ما نحط الزواده واتغديهم
    وبعد ما يوقفوا صف ويستقبلونا
    أكيد رايحين يسألونا عن مطالبنا
    وأكيد رايح يكون هناك صحافيين وتلفزيون
    بدي أوقف هيك.. اعنقر لعقال
    واخطب قدام الكاميرات والمصورين
    بدي أقول:
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اسلم عليكم لان الله أوصى بالسلام
    أما أنا فانا زعلان منكم كثير
    والزعل على قد العشم
    انتو طلعتو قليلين أصل وقليلين ذمة وقليلين دين
    بدهن يزعلوا.. ويصيروا يتساءلون
    بدي اصرخ.. اسكتوا
    بديش اسمع ولا نفس
    ولا نفس خلوني أكمل خطابي
    أنا المواطن ابو احمد عبد الله المحمود
    وهاي حُرمتي فطوم حسين العوض
    صارلنا جمعة عَ الطريق أتحملنا المشقة والتعب
    اتمرمطنا واتبهدلنا تنا وصلنا لهون
    جايين انطالب بحقنا
    من عيونكو بدنا حقنا
    وأكيد يا فطوم
    ميه بالميه رايح يكون بث مباشر للمؤتمر الصحفي
    بالجزيرة بالسي ان ان وبأبو ظبي
    والعالم كلو يشوفني
    شو بتفكري بعدين رايح يصير
    كل الأعضاء رايحين يهجموا بدهن يبوسوا راسي ويراضوني
    وفكرك انا رايح اقبل
    أعوذ بالله
    رايح اوقف
    وما رايح اسمح لواحد منهم بالانسحاب
    لازم كلمتي تمشي عَ الكل
    على عبد المالك قبل تمار جوجانسكي
    ما بقبل اقل من اني اعلن عن تأسيس اللوبي العربي..
    ما بقبل لو انقلبت الدنيا فوقاني تحتاني
    عيب.. يا عيب الشوم
    كلكو عرب دمكو واحد
    كيف لحد اليوم مشتتين موزعين اشي شمال اشي يمين
    واللي برفع راسو بدو يعارض
    الله وكيلك يا ام احمد
    بشلح لقشاط وبقطعوا عليه.ز
    شو.. وبعدين عاد..
    بكفي يعني بكفي..
    ورايح اقرالهن هذا بين الشعر اللي دايما بقولوا
    تأبى العصي إذا اجتمعن تكسراً وتكسرت إذا افترقن أحادا
    ام احمد: والله يا ابو احمد انو بطلع منك شغلات
    والله أني رافعه راسي فيك
    ابو احمد: يا ام احمد
    الإنسان هو موقف
    بلا موقف لويش هي العيشة
    مش كلشي المال
    يلعن ابو المال
    أبوها لانديرا غاندي يا ام احمد
    راح على انجلترا اخذ معاه عنزة
    علشان لما يجوع يشرب من حليبها
    مش كلشي المصاري
    عبد الناصر كان ساكن غرفتين سقفهن خشب
    وشو بعرفك..
    يمكن انا واياك يا فطوم
    هاي آخر مرة نركب حمار
    بكرة.. بطلعلنا فولفو مع سواق وبرادي
    وبصير عنا مكاتب وكاتبات
    ام احمد: هذا اللي أنت داير عليه..
    والله ما بطلع من المكتب وبتركك مع كاتبه لحالكو لو اتطق وتفقع
    أنا أصلا لولا تمارا جوجانسكي هناك وأنت بتموت عليها
    كنت تركتك تروح لحالك
    ابو احمد: طيب طيب كل عقدة والها حلال
    شوفي القمباز إذا نشف عَ الحبل
    الحطة الصفرة خليها بلبسها هناك أحسن تكون مكوية ونظيفة
    الصباح رباح علقتكو سخنة
    يا انا.. يا انتو

    - ستار -













    الفصل الثاني

    المشهد الأول

    "في مؤخرة المسرح.. جدار من خلفه تبدو ام احمد فوق الحمار..
    وابو احمد يسير من امامها
    ويظهر انهما قد سارا طويلاً..
    على خلفية المسرح البعيدة.. من خلال الاضاءة
    تظهر صورة للقدس "على شاشة فيديو كبيره"
    بحيث تظهر في الطرف الأول صورة للمسجد الأقصى
    وفي الطرف الآخر صورة للكنيست"
    ابو احمد وخلال اقترابهما للقدس يكمل غناءه بمجموعة من الأغنيات:

    مشي يا حرمة يا الله
    عَ الكنيست زيارة
    تنا نزور جماعتنا
    وعز الزيارة غاره

    بدنا نشوف طلب الصانع
    دهامشة وعزمي بشارة
    الطيبي عصام وبركة
    ووليتنا تمارا

    في النا بالكنيست
    يا ام احمد.. طقم كراسي
    لازم انروح نتفقد
    وانذكر هَت ناسي
    ليش اخذوا الكرسي منا
    وما عادوا زاروا الحارة

    وعدتونا.. تا اشبعنا
    قنعتونا واقنعنا
    قلتوا إل بصوت معنا
    رح ندخلو الحضارة

    جايين وجايبين فراش
    تنا نحل القضية
    بدنا نشوف كشف المعاش
    وشو بتشتغلوا يوميه
    ليش ما عنا ولا وزير
    ولا نائب ولا مدير
    فهمونا شو بصير
    تنطمن اهل الحارة

    وام احمد جابت معها
    جبنة ولبنة ومنقوشه
    وكبه نيه وخبيزة
    وبطيختين وحروشة
    عشاكو الليلة عنا
    من بشارة لتمارا..
    والله وحياة طربوشي
    



    ام احمد: خلاص طرشتني وانت تمارا وتمارا..
    شو عامل حالك قيس ابن الملووح المجنون
    ابو احمد: ياه يا ابو احمد
    والله بعدك شباب
    والله يا فطوم ماني حاسس بالتعب
    ولا جوعان ولا عطشان
    والله اني حاسس حالي ابن عشرين
    ام احمد: انكسر ظهري
    لو عارفه هلقد هَـ المشوار صعب
    والله ما اجيت
    ابو احمد: هانت يا فطوم هانت
    ياه والله الواحد لما بشوف القدس
    كانه شايف الجنة
    ام احمد: سقا الله نصل
    عارف يا ابو احمد.. علوا اتنزلني انا عند الأقصى
    وانت تروح عَ الكنيست
    أو
    ابو احمد: ها يا ام احمد
    بدكيش توصاي
    احكي قديش بتقدري باللغة الفصحى
    وخصوصا إذا سألوكِ أسئلة
    مثلاً اذا سألوك
    شو رأيك بالتميز شو بدك تجاوبه
    ام احمد: شو قلتلي التميز
    ابو احمد: هذا اللي كانت حاسب حسابه
    عشرين مرة قلتلك التميز يعني التفرقة
    وقلتلك انو التميز مش مليح
    واحد عندو عشر اولاد مش لازم يميز بيناتهن
    لازم يعاملهن نغس الشي
    ام احمد: والله راسي مفلوق من الحم والشمس
    شو بدك اتذكر تتذكر طول الطريق وانت ساعة غناني ساعة محاضرات
    ابو احمد: من اليوم لازم تحسبي حساب كل كلمة
    اللي فات مات بحاسبكيش عليه اما اللي جاي لازم تكوني قد المسؤولية
    ام احمد: هاتلك خيارة من الخرج
    نشفت ريقي
    والله بيني وبينك انا مش متطمنه..
    لو بلاش نروح عَ الكنيست أحسن
    انا بشوفهن بالتلفزيون
    لما بتكون مظاهرة حد الكنيست
    بهجم البوليس وبكسرهن بالعصي..
    وانا والله عصا واحدة ما بحمل

    ابو احمد: فشر..
    اللي بمد ايدو عليك بكسرها..
    بعدين شو أنت بتخبصي
    إحنا هون بدولة ديمقراطية
    فهمتك شو يعني ديمقراطية
    احنا مش بدولة دكتاتورية
    وهاي كمان فهمتك شو معناها
    إحنا رايحين عَ البرلمان عارفه شو يعني برلمان
    قمة احترام الإنسان والحقوق أصلاً هون بالبرلمان
    بسنوا القوانين
    وبدك يضربونا هون وإلا يبهدلونا بتكون كارثة ومصيبة
    ام احمد: والله شايفتهن شوف عيني
    هاي اللي بيقولولها ديمقراطية هاي كذبة وقلة حيا
    ابو احمد: بلشنا بالبهدلة والحكي لعوج
    وأنا شو كنت افهم فيك طول الطريق
    لا صار بدك محاضرة جديدة
    ام احمد: لا غني أحسن... راسي انفلق من دروسك
    ابو احمد: طيب كلها ساعة ومنصل
    يا الله اسمعي هَـ الغنوية..



    ذوقوا اللبنة والزعتر
    وذوقوا البصل لمحمر
    ذوقوا ذوقوا ما تقرفوش
    بس اوعوا ما تسموش
    الزعتر والله واحسن
    من البوريكس لمحمَّر
    وبعد الآخر في تحلاي
    في بطيخة وكاسة شاي
    يا دهامشة وين رايح جاي
    حاجي تمشي وتتمختر

    مالحونا يا جماعة
    احنا توصلنا لهون
    اتمرمرنا وضعنا ضياعة
    وام احمد طاقق خُلقا
    ومعدتها صابا حرقا
    من فرحتها يا عيني
    ناسيه الدوا والهوية
    يا الله بسرعة يا جماعة
    شوفوا شو جبنا بضاعة
    نادوا رجال التلفزيون
    والصحف والاذاعة


    وهذا هوي السيد هاشم
    من نومه لسَّ قايم
    يا دوب مفتح عينيه
    الفين اسم الله عليه
    شو متكبر. فظاعة

    واسم الله السيد عزمي
    بقرا جرايد بالرزمه
    من ايطاليا البنطلون
    ومن سوريا هَـ الجزمه
    شواربوا شوارب بيه
    كل شارب قد الحزمه

    وهذا هوي محمد بركة
    اسم الله فيو البركة
    ماشي وبحدو عصام
    اثنين جدعان وزلام
    ووراهم احمد طيبي
    روحي وعمري وجيبي
    ترك دكترت النسوان
    كرمال هَـ البرلمان
    ويا هلا بطلب الصانع
    مادب خلوق ولامع
    ويا هلا بسيد واصل
    وإلا بعده مش واصل
    ويا هلا بالزحالقة
    لازملو خرزة زرقه
    ويا هلا بكل الاخوان
    نوارة هَـ البرلمان
    
    ابو احمد:يا الله مُراجعة للي اتعلمناه
    إحنا يا فطوم عايشين بدولة
    ام احمد: ديمقراطية
    ابو احمد: مزبوط
    شو يعني؟
    ام احمد:يعني فيها حرية
    ابو احمد: عفارم
    شوي يعني دكتاتورية؟
    ام احمد: هاي ما حكينا عنها
    ابو احمد: حكينا شوي
    عكس الديمقراطية
    ام احمد: يعني ما فيها حرية
    بس كيف الناس بدها تعيش بلا حُرية
    ابو احمد: هاي يا ام احمد زمان كانت
    زمان زمان..
    مش متذكر وينتا
    بس أنا علمتك عنها علشان التاريخ..
    إحنا وين رايحين؟!
    ام احمد: عَ البرلمان
    ابو احمد: مين بالبرلمان
    ام احمد: أعضاء البرلمان
    ابو احمد: اللهم اجعلنا منهم يا رب
    اللهم لا تحرمنا البرلمان
    ولا زيارة البرلمان
    ام احمد: خلاص أتعبت أتكسروا رجلي
    بطلت اقدر
    نفسي انقطع
    ابو احمد: شدي حيلك
    ام احمد: وبعدين مطولين؟
    ابو احمد: هانت يا فطوم هانت
    شو بعدك معمدي تروحي عَ الأقصى
    وأنا عَ الكنيست
    ام احمد: لا بعيدي عليك
    رجلي على رجلك
    بعدين منضوع بعض.. والله ما بعود يجمعنا
    ابو احمد: طيب..
    معناه لازم نروح عَ اليمين
    ام احمد: ليش عَ اليمين؟
    ابو احمد: من هون الكنيست
    عند الضيات هناك
    شايفه السياج
    ام احمد: وكيف بدنا نفوت من السياج أنا بقدرش انط
    ابو احمد: لا شو اتنطي
    منربط لحمار عَ البوابة ومنفوت
    ام احمد: والأغراض.. بعد الخُرج مليان
    انا ما بقدر احمله
    ابو احمد: بالأول منفوت
    بعدين انا برجع بجيب الخرج
    ام احمد: بلكي سرقوه؟
    ابو احمد: لا شو يسرقوا.. قلتلك هذا برلمان
    ام احمد: أحسن نحمله معانا
    اوجب يشوفونا جايبين هدية
    ابو احمد: بالك.. في منو حكيك
    يا الله قولي يا الله
    إنزلي هاي وصلنا..
    ام احمد: يا الله.. اتكسروا رجلي
    ابو احمد: بدكيش وصاه يا فطوم.. بلا فضايح.. وبلا حكي فاضي
    خلي جوابك على قد السؤال
    ام احمد: واللهِ إتخربط راسي
    شو قلتلي إحنا بدوله دكتاتورية وإلا ديمقراطية
    ابو احمد: هذا اللي كنت عامل حسابه
    احنا بدولة ديمقراطية
    الدكتاتوريه فيهاش حرية
    وإحنا هون عنا حرية وعال العال
    ام احمد: يعني انا حرة شو بدي احكي بقدر احكي
    ابو احمد: احكي شو ما بدك
    بس باطار القانون
    القانون فوق الجميع
    يعني انت وغولدا مئير مثل بعض
    ام احمد: مش منقي غير غولدا مئير..
    الله وكيلك شكلها شكل العفريت
    ابو احمد: يا ستار تسترنا
    إتغمقيش يا فطوم.. وبلاش إتعكي عك..
    انت احكي بالقضايا النسائية
    ام احمد: شو يعني..
    ابو احمد: يعني طالبي بمساواة النسوان
    بفرص عمل
    بهيك شغلات نسوانيه
    او اقلك أحسن ظلك ساكته
    إذا كان الكلام من فضة فالسكوة من ذهب..
    وصِلنا وبطل وقت اشرحلك..
    يا الله أتوكلي على الله..

    المشهد الثاني

    "ام احمد وابو احمد أمام بوابة الكنيست"
    ابو احمد: وأخيراً وصلنا
    ام احمد: الكندره يا ابو احمد بالخرج
    ابو احمد:"يبحث في الخرج الذي يحمله على كتفه"
    خذي يا فطوم
    إلبسي بسرعة مش حلو يشوفك حافيه
    ام احمد: "تحاول انتعال الحذاء"
    مش عارفه مش قابله أتفوت برجلي
    اتورمو رجلي من المشي
    ابو احمد: شو يعني
    مجبورة تلبسيها
    يشوفوك خافيه فضيحة
    ام احمد: شو اعمل يعني
    ابو احمد: مشكلة.. أبتعرفي البسيها مطعوجة
    ام احمد: بس صعب المشي هيك
    ابو احمد: ابتقدري تحملي الخرج
    ام احمد: شو انجنيت.. يا دوب احمل حالي
    ابو احمد: بس مش لايقة الزلمة يحمل الهدية
    لازم انا اكون ماشي من قدام
    وأنت ماشيه من ورا وحامله الهدية
    ام احمد: مهو ما حدا شايف
    ابو احمد: فكرك يعني
    طيب يا الله
    بديش أوصيك يا ام احمد
    كوني هيك جدية
    وكلماتك زينيهن مليح قبل ما تحكي
    ام احمد: يا الله.. لازم دغري أفوت عَ الحمام
    ابو احمد: يا الله بسرعة
    ام احمد: بس والله لازم ازغرت واهاهي
    "تزغرد"
    ابو احمد: اتوقعيناش بورطة
    وطي صوتك
    ام احمد: شو ورطة ومش ورطة
    والله غير اهاهي
    هي يا بي دهامشة
    يا تاج الى على راسي
    ويا عزمي ويا طيبي
    يا اهلي ويا ناسي
    ويا بركة ويا عصام
    يا خلخال الماسي
    ابو احمد: خلص الله يخرب بيتك
    شو طول الطريق كنت افهم فيك
    ام احمد: شو
    كيف بدهن يعرفوا أنا وصلنا
    بعدين يا الله
    يا الله أنا محشوره
    وبدي أروح عَ الحمام
    ابو احمد: شدي حالك
    زبطي منديلك
    وشوفي شراشيب لعقال اذا مزبوطين
    ام احمد: بس الحطة مطعجة شوي
    ابو احمد: زبطيها..
    يا الله اتوكلي..
    يمكن الجماعة صاروا جاهزين يستقبلونا..
    "ما ان يهما بدخول البوابة حتى تنطلق صافرة الإنذار
    وتضيء الكثير من الأنوار في وجوههما"
    ام احمد: والله إسَ غير اعملها على حالي
    ابو احمد: شو السيرة
    هاي ازعكاه
    شو فكرونا حراميه
    ام احمد: مش قلتلك
    الله يعين اللي برافقك
    كلو شغلك شغل المجانين
    ابو احمد: اسكتِ
    ام احمد: بوليس
    يا خراب بيتك يا فطوم
    ابو احمد: ومنين بدنا نفهم عليه
    الشرطي: عتسور
    تريم يدايم لمعلا
    ابو احمد: شو بحكي
    الشرطي: "يقترب ويتفحص الأمر.. يدرك من الأشخاص"
    ارفع أيدك لفوق.. "مشيرا إلى الخرج"
    شو هذا متفجرات
    أنت كمان "مشيرا لام احمد" ارفع أيدك لفوق
    "ابو احمد وام احمد يرفعان أيديهما إلى أعلى"
    ابو احمد: شو هَـ المعاملة
    إحنا جايين زيارة عَ الكنيست
    الشرطي: شو زيارة
    كنيست مش سوق
    أنت إرهابي


    ابو احمد: شو إرهابي ومش إرهابي
    إحنا جاين زيارة عند جماعتنا "أبو احمد ينزل يديه المرفوعتين"
    الشرطي: ممنوع دخول
    ارفع أيديك ممنوع تنزل أيديك
    ابو احمد: "يرفع يديه"
    أنت روح قول للجماعة انو أبو احمد وام احمد وصلوا..
    الشرطي: مين جماعه
    ابو احمد: عزمي بشارة
    عبد المالك
    طلب الصانع
    احمد طيبي
    الشرطي: أكيد أنت مجنون
    ام احمد: أنا بدي أروح عَ الحمام
    الشرطي: هون كنيست.. مش حمام
    انتو اكيد مجانين
    ابو احمد: وبعدين.. كيف بدنا نفهموا
    أنت روح قول للجماعة وبس
    قلهن ابو احمد وام احمد
    جايين يطالبو بحقوقهن العمى..
    إذا الواحد بدوش يحصل حقو هون بالكنيست
    وين لازم يروح
    الشرطي: شو انت بتفهمش؟
    اشلح اواعيك علشام افتشك
    وانت كمان مشيرا "لام احمد"
    ام احمد: سامع يا أبو احمد سامع هاي أخرتها
    بدو يشلحني الأواعي
    ابو احمد: تشلحيش يا فطوم
    إذا شلحت أنت طالقة
    ام احمد: وأنت تشلحش
    بعدين بيقولوا بالبلد ابو احمد شلح اواعيه
    ابو احمد: فشروا
    الموت ولا المذلة
    وينك يا خواجا
    بدك اتطخ طخ
    أنا نشلح مش شالحين
    وأنا نرجع مش راجعين
    إحنا جماعة إلنا حق
    وجايين أنطالب بحقنا
    ولو الدم بده يصير للرُكب
    بعدين أنت يا بوليس بتحب مناكيش
    خذ واحد منقوشه

    الشرطي: أنت مش فاهم
    أنت مش فاهم؟!
    هذا هون كنيست ممنوع دخول أنت بتفهم عبراني
    ابو احمد: معلوم بفهم انت بعرف واحد اسمه
    شيخ عبد المالك دهامشة
    وبعرف واحد اسمه اخمد طيبي
    واحد اسمه عزمي بشارة
    هذول ولادي
    الشرطي: او.. او ولأدك
    أنت أبوهم
    احمد وعزمي وشيخ دهامشه إخوة!؟
    ابو احمد: معلوم إخوة..
    اخوة بالمبدأ والطريق والهدف
    الشرطي: ضاحكاً
    مزبوط إخوة.. إخوة عن جد
    يا هيك يا بلاش
    طيب لازم أتروح من هون
    ابو احمد: وين اروح
    انا جاي من آخر لبلاد
    صارلي اسبوع ماشي

    الشرطي: ممنوع الدخول
    لازم واحد عضو كنيست ييجي
    ويقول أنت ضيف عنده علشان ادخلك
    غير هيك ممنوع
    ابو احمد: طيب
    شو مشكلة يا خواجه
    ناديلي الشيخ عبد المالك
    او عزمي بشارة
    أو الطيبي..
    أو محمد بركه..
    إحنا إلنا هون طقم كراسي
    أنا ضيف عندهم كلهم
    روح ناديهم
    قلهم عمكم أبو احمد وعمتكم ام احمد وصلوا
    الشرطي: آه.. خلاص حليتها
    اس بحكي تلفون وبنادي عليهم أنت شو اسمك "الشرطي يتجه الى غرفة الحارس"
    ابو احمد: والله ابن حلال قلهن عبد الله المحمود الشيخ عبدالله المحمود
    مش قلتلك يا فطوم
    دولة ديمقراطية
    ام احمد: دكتاتورية
    ابو احمد: لا.. لا تغلطيش اللي فيها حرية ديمقراطية اللي فيهاش حرية دكتاتورية
    ام احمد: والله إن شاالله هانت
    ابو احمد: إسَّ الجماعة بدهن ينعجقوا
    لما بيجوا يا حرمه بتسلمي ومثل ما فهمتك
    لا زغاريد ولا بوس
    وخصوصاً الشيخ عبد المالك بتسلمي عليه من بعيد
    علشان شيخ وما بِسَلم عَ الحريم
    وبتقولي هيك وهو راسك مرفوع
    إحنا جايين إلنا طلب واحد
    وان شاالله ما اتخيبوه
    إحنا بدنا نشكل اللوبي العربي
    واتركي الباقي علي..
    أنا بشرح وجهة نظري وبقنعهم بخطورة الانهزامية
    والتشرذم وهدر القوى والتبعية
    أنا رايح إن شا الله
    أوضح الصورة بكل أبعادها
    ورايح اقلهم عيب عليكم أتقاطعوا الشعب
    الشعب وصلكم لهون
    عيب تتنكروا للشعب
    عيب تنسلخوا عن الشعب
    عيب العمى يعميكوا
    وين المصلحة العامة..وين المبادئ.. وين الأخلاق
    وين الضمير.. وين؟؟
    الشرطي: ولا واحد بعرف عبد الله محمود
    ولا واحد بدو يشوفك قالوا لازملك بسيخياتر
    ابو احمد: مش فاهم؟
    الشرطي: تعال معاي احكي بالتلفون معهم
    ابو احمد: "يرافق الشرطي إلى غرفته الصغيرة بجانب البوابة ويتكلم بالهاتف"
    أنا عبد الله المحمود
    أنا المواطن عبد الله المحمود
    أنا الإنسان عبد الله المحمود
    أنا الحيوان عبد الله المحمود
    "يسمع صوت ضحك عبر الهاتف واصوات تقول مجنون.. واحد مجنون..
    ابو احمد والشرطي يعودان.. تظهر على أبي احمد علامات الإحباط والغضب واليأس"
    ابو احمد: يا الله يا حُرمه..
    إحنا اطلعنا مجانين
    ام احمد: لوين
    ابو احمد: عَ الدار
    ام احمد: ليش
    ابو احمد: ولاد.. حرام
    كلهم طلعوا ولاد حرام
    ولا حدا عرفني
    ولا حدا أتذكرني
    ولا حدا جرب يعرفني
    ولا حدا جرب يتذكرني
    كنت سامع أصواتهم بضحكوا
    وبيقولوا عنا مجانين..
    كانوا يضحكوا
    ضحكوا كثير
    سمعتهم كانوا يقولوا واحد مجنون
    أنا طلعت مجنون يا فطوم
    أنا مجنون يا فطوم
    شفتِ.. شفتِ
    الشرطي: يا الله لازم أنت روح عَ البيت
    ابو احمد: مزبوط
    أنا لازم أروح
    أنا تعبان.. تعبان
    أنا.. زعلان
    زعلان.. زعلان كثير
    لما أتشوفهم يا بوليس قلهم ابو احمد وام احمد زعلانين كثير كثير
    وقلهم يا أسفي عليكم.. يا أسفي
    ام احمد: وقلهم.. أم احمد كانت حابه أتشوفكم
    ابو احمد: وقول.. قول للاوادم
    عيب عليكم والله عيب

    ام احمد: وقول للدكتور احمد وللدكتور عزمي
    ام احمد
    كثير كانت حابه تسأل عن دوا
    دوا للمفاصل.. ولضيقة النفس
    ابو احمد: وسلملي عليهم كثير
    وقول.. قلهم ابو احمد ما بنضحك عليه مرتين
    والأيام جاي..
    الشرطي: "صوت من اللاسلكي הפסיכיאטר הגיע
    الشرطي يتكلم عبر جهاز اللاسلكي"
    مش لازم بسيخياتر
    لا مش مجنون
    أكيد مش مجنون
    مش لازم بسيخياتر
    أكيد
    مش مجنون.. مش لازم بسيخياتر..
    " ابو احمد وام احمد يغادران بحزن وإحباط بينما الإضاءة تبدء بالتعتيم"


    ستار[/align]
    التعديل الأخير تم بواسطة يعقوب احمد يعقوب; الساعة 12-30-2007, 11:02 PM.
    [frame="9 80"]
    هكذا أنا


    http://www.yacoub-y.com/
    [/frame]

  • #2
    رد: الطريق الى الكنيست "كومترجيديا" يعقوب احمد يعقوب

    هي قصه من واقع حياة فلسطين 48
    قد يكون اليوم غير الامس
    ولكن للأسوء فقط
    [frame="9 80"]
    هكذا أنا


    http://www.yacoub-y.com/
    [/frame]

    تعليق


    • #3
      رد: الطريق الى الكنيست "كومترجيديا" يعقوب احمد يعقوب

      الأخ الأديب الرائع يعقوب أحمد يعقوب ..

      أول مرور على مدونتك الرائعة ، ولأول مرة أقرأ كناباتك ..
      نص يحتاج للوقوف طويلا أمامه .. مشاهد حبكت بعناية ، صور لواقع أليم يعيشه المواطن الفلسطيني خاصة ..
      مشاهد حية عشناها معك ومع شخصيات عرفناها ..

      أعتذر لتأخري عن متابعة روائعك ..
      سعدت بتواجدي بين سطورك ..

      بحق أبدعت أيها الأديب ..

      تحيتي ..
      [align=center]دخــ / ــون
      [/align]

      تعليق


      • #4
        رد: الطريق الى الكنيست "كومترجيديا" يعقوب احمد يعقوب

        ايها الاخ ذو القلب الكبير
        اسعدني ان ارتوي قليل اعمالك
        التصويريه هذه
        لك مني
        تحياتي
        سلامي
        اسرار
        (عمر أبو رمان)

        تعليق


        • #5
          رد: الطريق الى الكنيست "كومترجيديا" يعقوب احمد يعقوب

          الغالي اسرار
          لروحك الطيبة الف تحيه
          [frame="9 80"]
          هكذا أنا


          http://www.yacoub-y.com/
          [/frame]

          تعليق


          • #6
            رد: الطريق الى الكنيست "كومترجيديا" يعقوب احمد يعقوب

            [frame="9 90"]قصيدة غزل
            ***
            يعقوب أحمد يعقوب
            ***
            لا نصدق
            حين نقرأ
            كل هذا الكم من شعر الغزل
            هل نسينا كل شيء
            وانشغلنا
            بالخدود
            والنهود
            والورود
            والشفاه والعسل ...؟؟؟!!!
            ***
            ورحنا ننفخ
            ...في الرماد
            ونعري أرواح العباد
            دونما أدنى خجل
            حتى صار الوجه فينا
            مثل أرصفة ...حزينه
            ترتدي شكل الملل
            ***
            كم متيم
            سوف ننجب
            كم قصيدٍ
            سوف نكتب
            حتى يَتزن الخَلَل
            كم مراهقَةٍ سنحيا
            حتى تكتمل.. العلل..؟؟؟!!!
            **
            كل شعب من شعوب الأرض
            .. وصل
            إلا نحن لم.. نصل
            وبقينا حيث كنّا..
            عند قيس.. خلف ليلى
            وأظن.. لم نزل.!!
            ***
            حتى صرنا
            مثل شيء
            لست أخجل لو أقول
            انه بعض الهبل...!!!
            [/frame]
            [frame="9 80"]
            هكذا أنا


            http://www.yacoub-y.com/
            [/frame]

            تعليق


            • #7
              رد: الطريق الى الكنيست "كومترجيديا" يعقوب احمد يعقوب

              [frame="11 98"]

              شعر وقهوه/ سلسلة مقالات بين الشعر والقهوة / يعقوب أحمد يعقوب

              القهوه:أنا عارف

              من الصعب في القرن الواحد والثلاثين أن نتكلم عن النظام القبلي
              فنحن نعيش عصر ما بعد ما بعد الذرة , فالعصر الألكتروني هو عصر ما بعد الذره
              وبعض العارفين بعلوم الفيزياء يعرفون أن الألكترون مركب صغير من الذره هو وإخوته
              من النيترون والبروتون والنواة والله اعلم عالم لا نعلم عنه بقدر علمنا بعلم الأنساب
              والبطون والأفخاذ ومن باقي علوم البادية وطب الأعشاب وما يتبع
              المهم/ اننا فكرنا بطريقة ما اننا اجتزنا تلك المرحلة وانتقلنا من القبيلة / الى الحزب
              والحزب كما يعرفه الحزبيون مجموعة سياسية لها مصالح مشتركة نابعة من مصالح الشعب
              يعملون على تحقيقها خدمةً للشعب الذي اختارهم لتمثيله
              وتعالوا شوفوا- الله وكيلكم اشتقنا لشيخ القبيله


              الحزب:


              بالوطن اللي إسمه عربي
              من شرقه للغرب
              كل شغلة وعملة بتحصل
              بقرار من الحزب
              ***
              وما بتتدبر أي حاجة
              ولا بتنطبخ مرقة جاجة
              ولا بتسخن دفاية
              ولا بتبرد ثلاجة
              الا حتى تكون بحاجة
              لقرار من الحزب
              ***
              وما بتفتح حتى زهرة
              أو تحمل شجرة بثمرة
              إلا وعقفى كل تمرة
              مختوم ختم الحزب
              أحسن ما تبقى مؤامرة
              تتآمر عالحزب
              ***
              وما بتنطبع أي جريدة
              ولا كتاب
              أو حتى قصيدة
              ولا جملة أو كلمة مفيدة
              إلا تا يمسك بايدا
              مخبر سايقها لسيدا
              وسيدا يقراها ويعيدا
              من اللجنة للحزب
              ***
              كله على كله بتدبر
              وكله على كله بيتقرر
              بالغرف السرية جدا
              والمحروسة جدا جدا
              في دهاليز الحزب
              ***
              وهناك بالملفات
              في شغلات
              وفي عملات
              حقيقة ومش كذب
              بتناقش حلم الصناعه
              والسياحة والزراعه
              من زرع الحشيشة يعني
              حتى زرع القلب
              ***
              وهناك
              كل واطي وسافل
              إسمه ثوري وإسمه مناضل
              ومشغول دايما
              طالع نازل
              طالع واكل
              ونازل واكل
              وبدل المية
              بيشرب دم
              وبيحله بوسكي مصنوعة
              من دموع الشعب
              ***
              وأبدا ما بيتجمعوا ثنين
              أو يحبوا شي قلبين
              إلا وثالثهن والرابع
              مندوب من الحزب
              ***
              ولو نفرض في واحد عنده
              حالة إكتئاب
              ودايما قاعد لحاله
              ومسكر هالباب
              هالحاله بتتقدم دغري
              للجنة مختصة تدرس
              ليه الاكتئاب؟
              - مستورد وإلا محلي
              بخوف وإلا بسلي
              حقيقة أو مش حقيقة
              بعلم الأنساب
              سببه واضح أو مش واضح
              أو خلفه اذناب
              اذناب وعاملة مؤامرة
              ووراها أحزاب
              لانه بقرار الحزب
              ممنوعه الأحزاب
              وممنوع ينفرد لو واحد
              ما عنده أسباب بتقنع
              علماء الأسباب
              والعلما كلاتن يعني
              من أعضاء الحزب
              ***
              []
              [/frame]
              [frame="9 80"]
              هكذا أنا


              http://www.yacoub-y.com/
              [/frame]

              تعليق


              • #8
                رد: الطريق الى الكنيست "كومترجيديا" يعقوب احمد يعقوب

                شتان بين الجالسين على الكراسي والناس البسطاء
                [frame="9 80"]
                هكذا أنا


                http://www.yacoub-y.com/
                [/frame]

                تعليق


                • #9
                  رد: الطريق الى الكنيست "كومترجيديا" يعقوب احمد يعقوب

                  [frame="9 80"][/frame]
                  [frame="9 80"]
                  هكذا أنا


                  http://www.yacoub-y.com/
                  [/frame]

                  تعليق

                  يعمل...
                  X