إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فوق الحبر / ديوان -للشاعر يعقوب أحمد يعقوب- فلسطين

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فوق الحبر / ديوان -للشاعر يعقوب أحمد يعقوب- فلسطين



    [frame="9 80"]
    فـوق الـحـبــر

    فوق الحبر هناك فضاء للتأويل


    يعقوب أحمد يعقوب[/frame]


    2008


    فراشة دمع
    *****************
    ألملم دموع بكاء الحلم
    عن نوافذ جدران الليل
    أشدأرواح تسابيح الفجر إلى شفتي
    تتساقط ....عن أصابع اللحظات لغتي
    أشد على نبض القلب
    وأنتظر
    لا يفضي الدمع الى وطن
    ..وفراشات الرغبة
    تحط على كفي
    أقول:
    أيها المؤذن
    لا توقظ عصافير الصبح
    في ثقوب مئذنة القلب
    فأن الحلم طول الليل لم .... ينم...
    والفضاء.....لا يفضي
    إلى وطن
    ********


    قصيدة غزل
    **************
    لا أصدق
    حين أقرأ
    كل هذا الكم
    من شعر الغزل
    هل نسينا كل شيء
    وانشغلنا
    بالخدود
    بالنهود
    بالورود
    بالشفاه والعسل.. ؟؟!!
    ********

    ورحنا ننفخ في الرماد
    ونعري أرواح العباد
    دونما
    ... أدنى خجل
    حتى صار الوجه فينا
    مثل أرصفة حزينة
    ترتدي شكل الملل
    ********

    كم متيم
    سوف ننجب
    كم قصيدٍ
    سوف نكتب
    حتى يَتزن الخَلَل
    كم مراهقَةٍ سنحيا
    حتى تكتمل.. العلل
    ********
    كل شعب
    من شعوب الأرض.... وصل
    إلا نحن لم.. نصل
    وبقينا حيث كنّا..
    عند قيس.. خلف ليلى
    وأظن.. لم نزل.!!
    ********
    حتى صرنا
    مثل شيء
    لست أخجل لو أقول
    انه بعض الهبل...


    الدرب
    ***********************
    أيها السائرون إلى الخلف
    قفوا ...!
    لم نسر كل هذا الدرب
    كي نعود إلى الوراء
    انظروا للخلف..
    كي تروا كم تراكم
    من جراح وبكاء…ودمــاء
    ********
    هذه الشمس منذ البدء
    كانت هنا...
    تحرق كالجمر
    وكنا نسير صوبها
    كنا ننام ونقوم قربها
    دون ستر أو غطاء
    لم نسر كل هذا الدرب
    كي نعود إلى الوراء
    ********
    هو دربنا
    باتجاه الشمس يمضي
    ما به إلا الأمام
    والأمام... والأمام…
    حتى يكتمل اللقاء!
    ********

    خيط ماء
    *************************
    أرسم بالبكاء
    أرسم خيط ماء
    يبلل ثغر زهرة
    بآخر الصحراء
    وأقول لو أنني
    لو أنني
    لو أنني
    أطعمت حب عيني
    لطائر قد كف
    عن روعة الغناء
    لو أنني
    لم أسكت
    حين صار الموت
    مواطنا يعيش
    بكل بيت عندنا
    يكبر بثيابنا
    ينام بفراشنا
    يتنفس الهواء
    ********
    لو أنني
    ....صرخت
    منذ البدء صرخت
    بكل الكبار
    وبكل
    التجــار
    وبكل عباد النار
    ان شئتم الحياة
    فاتركوا أمورها
    للناس البسطاء
    لقلوب الشعراء
    فنقيض
    الموت…. الشعر
    كما نقيض العتم
    هو خيط ضياء
    ********





    أشياء متعبة
    **********************
    حبر بطعم الشعر
    والقهوة
    أسكبه على الورق
    وأمضي
    أبحث عنك/عني
    في فوضى الأشياء المتعبة
    في حقائب السفر
    والوطن والمنفى
    وتقاسيم الطرقات والوجوه
    ********
    أشد إليّ طفولة
    من اللوز والقبرات والتين والطوابين
    وحين أبحث عني/ عنك أجدك
    وحين أجدك أفقد نفسي
    هل أنت حقا
    لم تمت
    وهل أنا حقا
    ما زلت هناك
    أفترش سجادة الحقول والمواسم
    وأصلي
    لأجلك
    لأجلي
    ********
    وأقول
    يا إلهي
    كم أنا لوحده/ كم هو لوحدي
    في هذا العالم
    الأضيق من القبر
    في هذا الفجر
    الأشد وجعا من الحبر
    والبحر والجمر


    النهاية
    ************************
    كلنا نكبر بسرعة
    نلهث خلف ظلال
    وآمال كالسّراب
    لا يفضي لارتواء

    ثم نلتفت أخيرا
    ثم نشتاق كثيرا
    لو نعود للطفولة
    لو نعود للوراء

    نحضن لعبا صغيرة
    نرسم العمر
    بضحك أو بكاء
    نسأل العمر الذي
    قد ضاع منا
    أين ملابسنا الصغيرة
    من طوى حبل الغسيل
    من طوى كل أحلام
    اللقاء والنقاء والضياء
    من طوى عنا السماء
    ********
    يا لهذا العمر كم يبدو قصيرًا
    يا لكم... كنا قلقين
    فنسينا اليوم للغد
    ولم نعش لا الأمس
    ولا قبل الأمس
    من فرط الجنون
    للوصول إلى الشقاء

    هل لم يكن بالإمكان
    أن ندرك منذ البدء
    أن السعيد
    ليس من يملك الأكثر
    بل السعيد
    من يحتاج الأقل
    وبأننا لم نكن بحاجة إلى كل هذا
    ولذاك ولهذا
    كبرنا بسرعة
    ووصلنا للنهاية
    من غير أن نكون هنا
    من غير أن نبقى هناك...

    غربة..!!
    ************************
    في ظلال غربتي
    أشد السماء كمعطف ممزق
    يفيض بالأوجاع وبعتمة الطريق
    ********
    واشد ثوب أمي
    كغيمة تمر وتعيد إليّ
    رائحة الحقول وأخبار صديق
    ما عاد صديق
    ********
    وأشعل أصابعي
    رسائلاً لم تصل
    وصورا تشتعل بالروح كالحريق
    ********
    واصرخ يا وطني
    لماذا ما عدت
    تزورني في نومي..
    ولماذا ما عدت
    بجانبي تفيق
    حينما أفيق..؟!






    يا سيدي ..!!
    ************
    شكرا لك يا سيدي
    لأنك أيقظت
    فيّ عيوني شيئا
    لا يشبه الأشياء
    ********
    وجعلتني أتنفس
    واشعر بأنني
    ... أتنفس الهواء
    وسمعت نبض قلبي
    وشعرت ان بداخلي
    مع دمي كبرياء
    ********
    وشعرت بالمسافة
    تزداد ارتفاعا
    ما بين رأسي هذا........ وذاك الحذاء
    ********
    شكرا لك
    لأنك
    يا سيدي
    قربتني قليلا
    قليلا للسماء..!!!!!


    مقام حجاز..!
    **************************
    في ظلال الضوء
    ينام طيف جدي
    بشاربه الكثيف
    وقلبه النظيف
    وألسبحة الطويلة
    وكفه المسكون بقبضة العكاز
    ********
    وأراه حين أصحو
    وأراه حين أنام
    وفوق حاجبيه
    يعشش ألحمام ألعائد للشام
    من أرض ألحجاز
    ********
    ولهذا أظن أن زهر اللوز
    من شيبه بياضه
    ويسقط بسرعة
    من حزنه عليه
    كلما النسيم همس للأغصان
    مقام الحجاز

    شهوة..
    ************
    قلتم لي
    لا تشته
    حمار غيرك
    ولا
    زوجة غيرك
    ولا
    أرض غيرك
    وعندما فعلت
    اشتهيتم قلة اشتهائي
    وأكلتموني!


    لا أنكر
    ***********
    لا أنكر
    بأنني
    بأنني....أغار
    من فرحة الصغار
    ********
    حين يلعبون
    تحت ظل لوزة
    زيتونة أو تينة
    عند قاع الدار
    لا أنكر
    لا أنكر
    بأنني أغار
    وكثيرا أغار
    حين يحدث هذا
    مع أول الأمطار
    ********
    عندما ترتجف
    شفاههم
    بزرقة
    كزرقة الأمواج
    برعشة البحار
    ********


    لا أنكر
    لا أنكر
    بأنني أغار
    من فرحة الصغار
    عندما تضمهم
    لغصونها الأشجار
    ********
    وحينما بشعرهم
    ترفرف النسائم
    بآخر النهار
    وحينما لعيونهم
    بلحظة الغروب
    تعود لتنام ...أسراب الأطيار



    اللوحة الخالدة
    *************
    أنا مثلك لا أشبه
    أحدا في هذا الكون
    ولكنني قد أختلف
    مع كل الكون
    على حقك أن تكون
    بالضبط ما أنت
    ********
    وأقول: انه بإمكاننا جميعا
    أن نعيش معا
    ونكبر معا ونحاول معا
    أن نضيف
    لونا آخرا.. وظلا آخرا
    للوحة خالدة..تمتد
    و تمتد من البداية للنهاية..!!
    تضمنا جميعاً
    وترسمنا جميعاً
    بكل الاختلاف


    تعاويذ من خزف
    **********************
    تقطر أصابع روحي
    عرقا بحريا
    يكتظ بحليب اللوز
    وحمى المفردات المالحة
    ألملم
    عن العمق صمتي
    أقف عند حافة الجرح
    أقول :
    باسمك اللهم
    باسمك
    كيف تعرى الفجر
    من دمي
    ومن لغتي
    أبكي حتى اللا دمع
    أسوي بأصابع الحزن
    جسد الفرح
    أتلعثم
    وأنا أفك
    أزرار بوابات القدس
    من قبضة الملح والوقت
    أطر ق باب الرحمة
    تهرب الأرض من تحتي
    وأبكي
    على كتف ما عاد يعرفني
    وأشد على شفةِ
    ما عادت شفتي

    وأصرخ :
    يا عمر!!
    يا عمر !!
    فيسقط
    وجهي من وجهي
    وتفر من روحي روحي
    وتسقط من شفتي لغتي




    في الصباح
    **************
    أعبر فوق ظلال الحزن
    وأصلي فوق سجاد الرياح
    وأشد القلب
    جرحا ثم أمضي
    حيث هذا العتم يمضي
    في الصباح
    ********
    أحمل البحر بكفي
    أزرع البر حقولا
    من جراح
    سأموت بعد سطر
    أو قصيدة
    سأموت بعد أغنية جديدة
    لا يهم كل هذا
    المهم أن أراكم
    سائرين تحملون ألف معول
    ألف رفش ألف منجل
    توقظون ألف جدول
    ترسمون الشمس
    أجمل فوق ميلاد الصباح

    الولد
    ***************
    في كل كبير
    عميقاً
    عميقاً
    يسكن ولد
    ********
    يتمنى أشياءً
    يشتهي أسماءً
    كأي ولد
    ويضحك
    كالصيف
    ويبكي
    كالشتاء
    دون أي إذنٍ
    من أي احد
    ********
    قد يصرخ أحياناً
    لأنه ولد
    قد يسكت أحياناً
    لأنه
    ولد
    قد يظهر أحيانا
    ويغيب أحيا نا
    لكنه يظل
    يسكن عميقاً
    في ثنايا النفس
    كالروح بالجسد
    ********
    ولو
    بحثت عنه
    قليلاً..
    تلقاه
    ينام هناك
    كالعطر بالزهور
    كأسراب الفراش
    بـحقول البلد..



    نعم نغضب..!!
    ******************
    (رداً على قصيدة متى نغضب _ حين يكون للغضب مذاق القيء)
    لقد أفسدت سكرتنا
    لقد عكرت سهرتنا
    فكيف دخلت.. عزلتنا
    لعتم الحان والمشرب..
    ********
    لتسألنا بكل وقاحة الدم
    بكل تفاهة الهم
    متى نغضب.؟! وأنت تعرف إنا
    بكل ساعة نغضب
    فنحن أمة الغضب
    مع سبب/ بلا سبب
    وأحيانا لمحض الهزل واللعب
    ندق الطبل للحرب
    نخوض الدم للركب
    ولا نتعب
    نعم نغضب بلى نغضب
    ********
    إذا مر بنا يوم
    ولم نُضرب
    نعم نغضب
    إذا اشتد بنا السكر
    ولم نصح من السكر
    لكي نشرب
    نعم نغضب بلى نغضب
    ********
    إذا لم يشنقوا رجلاً
    إذا لم يسلخوا طفلا
    إذا لم يذبحوا أملا
    وحق الشنق والسلخ
    وحق الذبح والصلب
    فقد نغضب
    ********
    إذا قام بنا احد
    ونادى القوم.. إ تحدوا
    وسووا الصف واصطفوا
    وجدوا الجد
    قد تجدوا.....
    جيوشاً ما لها عدد
    لخير الخلق تنتسب
    إذا تنسب....
    وقد تعصف بغاصبنا
    وقد تأتي بما يجب
    وتزرع قفرنا قمحاً
    وصبحاً مشمساً سمحاً
    شهياً صافي المطلب
    نعم نغضب بلى نغضب
    ********
    ونجلده ونرجمه
    كرجم بعيرنا الأجرب
    ونحتشد ونتحد
    نقول عنه إرهابي
    ولا نخجل ولا نرهب
    نعم نغضب
    ********
    نعم نغضب
    بلى نغضب
    إذا بوش
    إذا كوندي
    أشاحت عنا ناظرها
    ولم ترغب
    اذا جئنا لنسقيها
    كؤوس الدمع
    والذل
    ولم تشرب
    نعم نغضب
    ********
    وننفجر كما البركان
    إذ يغضب
    نعم نغضب
    ونلثم نعلها العالي
    كلثم الزهر
    بل أطيب
    وإن ردتنا ..ثانية
    نكسر كفنا لطماً
    على الخد
    كلطم العاشق الصب
    إذا ضاق
    به الطلب عن المطلب
    ********
    ونرتحل على ضعن
    ونطوي ألاه فوق ألاه ..
    يا ليلى ..ولا نتعب
    وويح قيس
    إن جن على ليلى
    فلا عقل
    ولا جهل به يرغب
    نعم نغضب
    ..بلى نغضب
    ********
    نعم نغضب.. بلى نغضب
    اذا الشيخ غزاه الشيب
    واشتد به التعب
    وعاد
    مراهقاً يرغب
    ولم يقو على شيء
    ولاقوه أمام الحان
    فوق القيء لحيته
    ينادي
    العشق.. يا عشق
    ينادي الشرب يا شرب
    يموت
    عاشقاً ضمئاً..
    ولم يعشق ولم يشرب
    نعم نغضب
    بلى نغضب
    ********
    نعم نغضب.. بلى نغضب
    إذا ما القدس نادتنا
    أيا شعبي..
    أيا قلبي
    وشدت عنها سترتها
    وبان لحم عورتها
    وطار شعرها الأشيب
    وقالت
    حسبي ربي
    وحسبي صمتكم حسبي
    فنبرم ذنبة الشنب
    كبرم الذيل بالعقرب
    ونغضب
    اه.. لو تدرون كم نغضب
    ********
    لماذا تفسد السبتَ ؟؟!
    وما وجبَ.. وما ثبتَ
    لماذا توقظ الموتى؟؟!
    وكان الصيد قد بان
    على قرب من المخلب
    وطار الصيد...
    ودون الصيد كم عين ستنتفض
    وكم تغضب
    وكم صقر ..
    بوقت الجد قد يغدو كما الفأر
    وكم أسد كما الأرنب
    ********
    لقد أفسدت سكرتنا
    لقد عكرت سهرتنا
    فكيف دخلت عزلتنا
    لعتم الحان والمشرب
    الم تتعب
    نراك فوق شاشتنا
    تُنغص.. خمر فرحتنا
    ألا تفهم
    الم تعلم
    بان يومنا خمر
    وان غدنا خمر
    وبعد غدنا خمر
    لآخر عمرنا خمر
    فهات وابك ما شئت
    ونخب دمعك نشرب
    فلا تغضب
    لقد قلنا لقد عدنا..
    فلا والله لن نغضب..
    ********
    وأن ناديت يا عرب..
    فلا عرب ولا جرب
    وما عدنا
    لها.. نغضب
    فلا تسأل متى نغضب
    وحق أللات والعزى
    وحق يهوذا وبوذا
    ورب السيخ والمريخ
    لن نغضب

    تفاحة لحيفا
    تفاحة في خاطري
    لا تشبه التفاح
    ودمعتي مدينة
    على مدى الرياح
    ومراكب تروح
    ومراكب تعود
    من عكا
    لحيفا
    ومن حيفا ليافا
    وتفيض بالليمون
    وتفيض بالجراح
    ********
    وبواد النسناس
    أعرف كل الناس
    وهذا البيت كان
    ذات يوم بيتي
    واليوم أراه
    محشوا بالاسمنت
    مقفل النوافذ
    إذ يراني يشهق
    بآخر الأنفاس
    ********
    فأضمه إلي
    ويضمني إليه
    ويمسح عن خدي
    كل ملح البحر
    من واد الصليب
    لقبة عباس





    محمد الدرة
    ***************
    *ليس للذكرى*
    صباح الروح
    إذ تطلع
    ولا تطلع
    صباح محمد "الغزيّ"
    إذا خرج
    من الصبح
    ولم يرجع
    ********
    صباح
    أخته الحلوة
    على الريح ضفائرها
    تشرب زرقة البحر
    ولا تشبع
    ********
    صباح أمه
    تبكي..
    تُرقع "بذلة عيد"
    من الترقيع
    لا تُرقع
    ********
    صباحُ الشمس
    إذ تأتي ولا تأتي
    لأم "محمد الدرة"
    تذكرها..
    بأن الشوك قد غطى
    وسادته بدمع البحر ...إذ يدمع
    ********
    وتحتار .. وتحتار
    فتحت الجلد
    كم حقل
    من ألجرح
    وكم حقل
    من الشوك
    وأيَّ الشوك قد تقلع


    أنا... وأنا
    *********************
    أسقط من ثوب العتمة
    كفراشة ضوء
    أشعلها لهب اللحظة الفائتة
    يتصبب من شفتيّ
    حبر الحرف
    كقطرةِ من
    زيت الخزف
    ألقي على..
    رماد الحلم تحيتي
    وأقول :
    يا أنت لماذا أغويتني
    بالحديث عن نفسي؟!
    ما كنت قبلك
    إلا نقطة حبر
    تتمنى زرقة العمق
    وترفرف كعشبه مئذنة
    لتوها اغتسلت
    من حلم الليل بالشمس
    يا أنت: حدثني عن نفسك قليلا
    إني سئمت الحديث مع أمسي
    الآن كالطفل
    أكتشف أصابعي
    وأعد عليها
    ما تساقط من نفسي.....!!!!!!!!!!

    رحيل شاعر
    **********************
    سوف أمضي ذات يوم
    سوف أرحل
    سوف أذبل
    مثلما
    الأشجار تذبل
    ********
    لكنها أبدا ستبقى
    بعض دمعاتي...
    تطل
    من بعض أبيات قصيدة
    فيها بعض البعض منكم
    تحمل ذكرى بعيدة
    مهما غبت
    ...ستظل
    فيها أنفاسي تطل
    وتحل بينكم
    حين تحل
    ********
    تغزل الفرح ظلالا
    تحتها...
    قد يستظل
    بعض عمر ضمنا
    مثلما الطير المقيم
    بثقوب شباك قديم
    يبني أعشاش فراخ
    كي يظلوا
    ********
    ولهذا
    ولذاك
    سأظل
    أشعل الشوق هلالا
    ذات عيد قد يهل
    يمسح دمعات عين
    ان هم الدمعات هلوا..
    ********
    سأكون..
    في الحكايات الصغيرة
    سأكون
    في المناديل الكثيرة
    مخبئاً بثنايا قلب
    لصغير او صغيرة
    إن هم قرأوا كتابا
    فيه أشواقي تطل
    ********
    وتقول:
    اغفروا لي
    بعض أخطائي الكثيرة
    الصغيرة والكبيرة
    لو وقفتم
    ذات ليل كي تصلوا....!!!

    ثياب الحلم
    ******************
    مقفلة كل جهات الفرح
    والروح أضاعت
    مفاتيح الضوء
    ويد القلب تطرق
    كل جدران الوجع والغياب
    وأنا أتهجأ
    أعشاب الحبر
    وغبار البحر
    وألملم عن حبال الوهم
    ثياباً ضاقت
    على اللحم والحلم والجسد


    أمير المؤمنين
    ********************

    الخليفة العادل عمر بن الخطاب
    لا يزور غزة
    ********
    بآخر النهار
    حين تمضي الشمس
    وعباءة الظلام
    تغطي البحار
    تستيقظ في غزة
    أمعاء صغار
    تتلوى هناك
    بقبضة المرّار
    ********
    وتطير العيون
    كفراش ليليّ
    في عتمة الحصار
    يتساءل الصغار
    عن أمة تعدادها
    قد فاق المليار
    هل تلك الحشود
    وأرتال الجنود
    وجوه أناس
    أم محض أصفار
    ********
    وحين تعود الشمس
    مع أول النهار
    يكون الصغار
    قد ناموا جياعا
    وتكون الأحجار
    بالقدر أحجار
    ويكون وجه عمر
    مرسوما هناك
    فوق كل شارع
    وفوق كل دار
    غــــزة..!
    وما كان هو ما سيكون!!!
    فجر من الأقحوان
    يطل من بين حاجبيه النبويين
    وغزة تركض.....
    كغزالة من الوهم
    تتعرى من ثياب الأمس المهملة
    والبحر يخلع ثوب الأوساخ
    على شاطئ
    يكتظ بالإسفلت والاسمنت
    والأطفال الوسخين
    وعبد الله
    ينهر حمارته المتعبة
    ويلوح بعلم
    يحتاج للكثير من الغسل
    ويضبط ساعة الرمل
    التي تأخرت كثيرا
    تحت أقدام الجند
    وجنازير الدبابات الحاقدة
    ********
    الشمس هذا الصبح
    لا تشبه شمس الأمس
    والمخيم..
    خلع معاطفه المقطبة
    بضبط النفس
    وخرج حافيا.. عاريا
    يرحب بفجر
    له رائحة الطوابين
    يورق
    بصلوات العصافير..
    التي تكره الجنود..
    لم يكن محمد قد عاد بدراجته
    من مطاردة
    أرتال الدبابات
    ومكعبات الاسمنت
    التي غابت خلف كثبان الرمل الناشفة
    وبائع الكعك
    لم ينتظر
    أمام المعبر ذاك الصبح
    مناديا على بضاعته
    لطوابير الوجوه العاطلة عن العمل
    نادت زينب بالنسوة
    ما وقوفكن والشهداء قد ناموا؟؟!
    نظفن المقابر
    من الأشواك
    وأكاليل الورد الناشفة
    فبعد قليل
    سيصحو الشهداء من النوم
    وتكبر على هذا الرمل
    أشجار نخيل وعنب
    ****
    قال عجوز خرج لتوه
    من قبضة الصحو
    لا تستعجلن الفرح
    فان ما كان
    هو ما سيكون
    عاد محمد بلا دراجته
    ونادى يا أبي...
    يا أبي..
    خبئني.. انهم يطلقون النار من جديد...

    ثلاثــة أبواب للعبور إلى هنــاك
    1: للوقت نبض من وقع أقدام
    على أرصفة العبور
    ووجوه المفردات
    كوجوه الغيوم المبعثرة
    على شرفة الريح
    والتعب يتسلل مفاصل الأبواب
    المتأهبة للمفاجأة
    وأنا ابحث عن يديّ
    لأشد إلى برودة أنفاسي
    ملاءة زرقاء
    لارتاح من فوضى الأشياء العابرة

    2 : لا اذكر من المفردات
    إلا بعض الاستعارات المنهكة بالمبالغة
    وابحث عن ضوء خافت
    يترنح بين الصحو والإغماء
    حمقاء كانت
    كل الأعشاب التي انتظرتنا لندوسها
    كي نمسح عن أحذية الوقت
    وحل الأشياء المتشابهة
    لم أكن يوما
    أؤمن بالوضوح
    حتى قتلني الغموض
    ولم أكن يوما
    التفت إلى الخلف
    حتى أدركتني النهاية

    3 : هي الأحلام
    تظل كقطيع من البقر الوحشي
    يصعب ترتيبه
    والأجملُ..
    ستظل ثياب الطفولة
    المعلقة على مشاجب الأمس والوهم والغموض
    ويسرني كثيرا
    إنني عندما حسبت إنني القي نفسي
    خلف الباب المغلق
    لم أجد هناك
    إلا فوضى من الأوراق والثياب
    ورائحة التبغ
    والعلب الفارغة
    وسيبقى يشغلني السؤال
    الذي خانته الإجابة
    من سيغلق باب القبر
    حين يبتلع هذا البحر
    جسد اليابسة..




    النـــفـــق
    في آخر النفق
    لن نجد ضياءً
    سنجد أنفاقًا
    تفضي الى نفق
    وسنمضي فوق جثث
    ولحم وعظام
    وأحلام تفسخت
    وأشياء تفخخت
    وتفجرت
    وفجرت
    كل من سبق



    الوجه المستعار
    *******************
    لا نطلق لو رصاصة
    على أي عدو
    أو أي جدار
    ولكننا
    نحشد جيوشاً وجيوشاً
    كي نغتال .. صديقاً
    أو أخاً... أو جار
    ********
    ونكره الصغار
    ونكره الأزهار..
    ونكره الجداول
    ونكره الأنهار..
    ونكره السماء
    ونكره الضياء
    ونكره البحار
    ونحب لو إننا
    في الليل والنهار
    نغتسل بدماءٍ
    من دماء الشمس
    ودماء الأقمار
    ********
    ونفرح
    كثيراً
    لو رأينا النار
    لأننا يا إخوتي
    من عباد النار
    وعباد الأحجار
    ********
    ونصلي الأوقات
    الخمسَ الكاملات
    صلوات... جرذان
    ما لها اعتبار
    ونصوم ونحج
    كصيام... الديدان
    بعروق الأشجار
    ونحج حجيجاً
    كحجيج الجراد
    بمواسم الدمار
    ********
    القلب مستعار
    الوجه مستعار
    ودمعنا كدمع
    تمساح كئيب
    يفترس ويبكي
    كبكاء الجزار
    ولأننا كذلك ..سنبقى كذلك
    لآخر المشوار
    والفرق بسيط بسيط... بسيط
    بين المؤمنين وبين الكفار
    وبكل الاختصار
    للكافر عدو
    وللمؤمن أعداء... منهم مؤمنين
    ومنهم كفار



    تلخيص للمأساة
    ********************
    سألخص ما كنت قلت
    قبل ألفين وأكثر
    قبل موتين وأكثر
    لم يكن لي وقتها
    أي ذنب سوف يغفر
    كل ما قلت وكان
    إننا سوف نموت
    كلما قد زدنا أكثر
    وأعود وأقول ..
    وأكرر ما تكرر
    ********
    إننا سوف نموت
    ما دمنا عاصمة وأكثر
    ما دام فينا ألف عمله
    ألف جواز ودفتر
    ألف سجّان لكل
    شتلة في حوض زعتر
    ألف دبابة لكل
    روض أطفال مبعثر
    ألف مقصلة لكل
    زهرة وتفوح عنبر
    ألف سمسار لكل
    علبةٍ أو كيلو سكر

    ألف شرطي ويقف
    مكان لافتة مرور
    وجهها كان تكسر
    ********
    ويموت في كل رجمٍ
    ألف شخص في الحجيج
    دون أسباب فتذكر
    دون مسئول يُقالُ
    أو ينال أي محضر
    أو تزال عنه شحطة
    أو أي نيشان لعسكر
    لا لنصر كان فيه
    بل لأن جده قد كان عنتر
    كل هذا كنت قلت
    منذ موتين وأكثر
    واليوم أراه أمامي
    مثل حلم قد تفسر..!!



    القبر
    *************
    لم أجِدهُ
    حين زرت قبره..
    ذات صباح
    وسألتُ الزهرَ عنه.. والرياح
    أين.. راح!؟
    قالوا: اقرأ..
    "لا تحسبنّ “
    ما إن قرأت
    حتى لاح
    قُلت: أين
    أين كُنتَ؟؟!!
    قال: كُنتُ
    في صلاة الصبح
    ثم زرت حقل قمحٍ
    ورويت حوض أزهار صغيره..
    كي
    لا تغطيه الجراح

    ثم غاب
    عن عيوني
    وقرأت فوق باب القبر
    لافتة عليها...
    (لا تزعجوني..)
    إنني في الليل أصحو
    وأنام في الصباح...




    ام الشهيد
    *******************
    لا يليق بالصباح
    أن لا يبادِلكِ التحية
    كلما جاء الصباح
    ********
    لا يليق بالرياح
    أن لا تجفف
    بعض ما نشرته أم...... لشهيدٍ
    مات في ساحِ الكفاح
    ********
    لا يليق بالنجوم
    أن لا تقول ......
    كل ليل من جديد
    تصبحين بألف خير
    يا أم الشهيد
    تصبحين بألف خير
    يا أم الجراح
    ********
    لا يليق بالقصيد
    أن يسمى بالقصيد
    ما لم يخالطه الحديد والورود والوريد
    ثم يغدو الحبر دما....
    ينزف في كل ساح


    البوم الصور
    *******************

    حين تبصر حلمك
    قد غدا
    حقيقة
    كغابة الشجر
    تذكر من سقطوا
    في دروب الحلم
    وصاروا أوراقا
    بألبوم الصور
    ********
    وتذكر بأنك
    قد وصلت لأنهم
    قد شقوا هذا الدرب
    وكان يكتظ
    بحقول الأشواك
    والصخر
    والحفر


    إمرأة بالأسود
    *********************
    وجع قادم
    من عتمة لحظات يرهقها النسيان
    والطرقات باردة
    بلا مارة يتقيئون ويثرثرون
    ويسرقون عن حبال الغسيل
    ثيابا مبلولة
    بماء شتاء وسخ
    ********
    وجع قادم
    والحانة مقفلة
    ومن خلف زجاجها
    المكتظ برائحة القيء
    وبخار الأنفاس والتبغ
    يتثاءب الليل العاطل
    عن استقبال جرذان الطرقات
    وعشاق الليل الصغار
    المدمنين على الأحجار والمواعيد
    ********
    وجع قادم
    وأرملة تلتحف كل سواد البحر
    تركض بطفلين
    والدهما مات شهيدا
    تسأل
    أين أجد أبا ذر
    لأقول له
    العيش مر
    والموت مر
    والليل مر..
    والصبح مر..
    ********
    لم تكن الشمس بكل هذا السواد
    من قبل
    وكان القبر مشتعلا بكل
    أرواح الورد والملح
    وقفت هناك...
    لم تقل شيئا
    نظرت إلى قبره
    إلى قمر يطل من عتمة النهار
    وبكت

    قالت: لم اعتد غيابك
    وسأظل واقفة
    على شرفة الرحيل
    ألوح لك..بمنديل دمعي
    وابتسم لأجلك
    كيف استرحت ..ولم ترحنا
    تأكلني وجوه الأولاد والبلاد والرماد
    لم اعتد غيابك...!
    لكنني سأظل اعلق
    السماء على كتفيك
    وافترش يديك وسادتين
    وأقول لك:
    (رأسي فوضى محطات القطار..وأنا لاجئة الوقت لا الأرصفة)

    حقل سنابل
    *********************
    لغزة بروحي
    حقل من سنابل
    وغابات نخيل
    تفيض بالبلابل
    وشيء
    غير معرّف
    لا يكتب
    لا يوصف
    يجعلني غصبا عني
    متفائلا
    متفائل
    ********
    يلملم الرمال
    عن شاطئ الخيال
    ويبني قصورا
    وشوارعا ومنازل
    وكلما
    صحوت
    صاح بيّ حلمي
    فأصيح بحلمي
    إياك لا تجادل
    ********
    هنا..
    سيكون حقل
    وهنا
    تكون جداول
    وهنا سيكون صبح
    يراقص السنابل
    وهنا سيكون علم
    يرفرف
    ويخفق
    كغابة المشاعل
    برغم
    حقد الحاقد
    وبرغم
    جهل الجاهل..!!!!


    يحيا الوطن..!!
    *******************
    لا يليق بالوطن
    ان يكون ضيقاً
    باردا مثل الكفن..
    قلبه قلب حذاء
    يسكن فيه العفن..!!
    ********
    وجهه
    كوجه ساعة
    واقفة
    دون زمن..
    شكله
    شكل بضاعة
    فاسدة
    دون ثمن..
    ********
    صوته صوت الإذاعة
    والطباعة
    والإشاعة
    تهتف في كل ساعة
    نصف ساعة
    ربع ساعة
    موتوا
    كي يحيا الوطن...
    موتوا
    كي يحيا الوطن...!!!





    أبو عبد الله
    أبو عبد الله
    هو أبو عبد الله
    قلبه شط العرب
    روحه غاب النخيل
    حيفا تسكن نبضه
    ويافا تسكن عينه
    وذقنه
    إذ يمشطه صباحا
    فيه أحراش الجليل
    ********
    حين مات البارحة
    جاء الرجال
    ........ ليدفنوه
    وكلما كانوا.... دلوه
    للتراب ليدفنوه
    كان يصرخ
    ............ مستحيل
    مستحيل ....مستحيل
    ********
    جاءت زوجته
    ......... للناس
    ثم صاحت اتركوه
    قد اقسم ألف طلاق
    ان لا يكون قبره
    إلا زيتون الجليل
    اتركوه!!
    ودعوه!!
    سوف يمضي
    ماشيا
    حافيا
    وعاريا
    و يصل بعد قليل..!!!




    حاسة الذوق
    *********************
    يستيقظ
    على أصابعي مذاق كفيك
    وأنت تودعني
    شيء له رائحة
    سورة الفاتحة وعطر الموتى
    يتسلق لحظات غفوتي
    استيقظ متوقدا من الحمى
    اقرأ رسالة
    كنت أرسلتها إلي
    تخبرني بها
    عن موتك المفاجئ
    ********
    اطل من النافذة
    أرى الضوء يأتي
    من حيث أنت
    اعد فنجانين من القهوة
    وافتح الباب لتدخل
    فتعبث الريح
    بكل الأوراق البيضاء
    اركض لألملم نفسي
    فاسقط بين يديك



    السنبلة!!!
    *******************
    لن نموت هكذا
    لمجرد الموت
    بل ...كالسنبلة
    ولن نبكي هكذا
    مثل البكاء
    بعض ماء
    بل قليلا سنبكي
    لنغسل من العين بعض الملح
    ثم نجتاز
    انكسار المرحلة
    ********
    ولن نفرح
    كل الفرح
    ولن ننام للصبح
    قد نغمض عينا
    ونبقي الأخرى مفتوحة
    صوب اللحظة المقبلة
    ********
    لأننا هكذا
    تعلمنا من الموت
    أن لا نحزن كثيرا
    ولا نفرح كثيرا
    كي لا نسقط
    أمام
    الأبواب المقفلة!!!
    ********
    وليس صدفة
    أن نوزع الخبز
    صدقات عن الموتى
    ليس صدفة
    بل هو منطق الحياة
    ومنطق السنبلة..!!!




    الجثة والرصيف
    ********************
    ذات ليل بارد
    مثقل بالحزن
    وبريح الخريف
    وجدوه
    هناك
    بقرب حقيبة
    جثة كئيبة
    على وسخ الرصيف..
    ********
    ففتشوا أهدابه
    وبعثروا ثيابه
    ونفضوا ترابه
    فتطايرت أوراق
    وتبعثرت أشواق
    وأخيراً بصدره
    قد وجدوا..... جوازاً
    محشوا ....برغيف
    ********
    لمنفي عربي
    ولاجئ أبدي
    بلاده أكلته
    وغيوما بعثرته
    لأنه يحبها
    ولأنه نظيف..
    وكان يُدمن عشقها
    إدمان الطيور
    لعشها البعيد
    وإدمان الأوراق
    لوشوشة الحفيف..!

    ويحك
    قال لي
    أحد العارفين
    بعلوم الحبر
    الشعراء جبناء
    يتطاولون على اللغة
    يدوسونها
    بقلوب لا تعرف الحب
    ويبكون دموعا ً
    من الحبر الكاذب
    قلت: ويحك
    لقد أ حرقت الكثير من غابات الورق....!


    يوم عادي
    **********************
    أحن ليوم عادي
    ما به أبداً أشياء
    فيه الشمس
    تأتي صبحاً
    وتغيب
    عند المساء
    فيه الأشياء عاديه
    وبسيطة كنقاط الماء
    ********
    فيه الأشجار
    أشجار
    والأطيار
    كالأطيار
    تحفظ بعض الغناء
    والسماء
    كالمرآة
    مع بعض غيوم بيضاء
    ********
    فيه الناس
    مثل الناس
    بسطاء
    مثل البسطاء
    فيه الأشياء عاديه
    فيه ألأخبار عاديه
    ما بها
    لون الدماء
    ********
    احن
    ليوم
    عادي
    عادي كطعم الخبز
    عادي
    كوجوه الناس
    وبسيط
    كنقاط الماء
    فيه الشمس
    ...... تأتي صبحاً
    وتغيب
    .......عند المساء..!!

    هذيان ثوري متقاعد
    *************************

    وأنت الآن تنظر إلى الخلف
    وتشم أصابعًا
    تضخمت من التبغ
    وملح البارود
    وتفرك عيونًا
    تقطبت بالحمى
    كانت تسكنها العصافير
    المذعورة
    وتنقب أذناً
    كانت تسمع وشوشات
    الطل للزهر
    قبل صلاة الفجر
    ********
    وتنظر إلى عمر
    بات يتعب مفاصلك
    وتقول آه
    ثم آه
    ثم آه
    وتلف ما تبقى من العمر
    لفافة تبغ مرة
    تقطع أنفاسك
    وتنظر خلفك
    هنا سقط احمد
    وهنا سقط أسعد
    وهنا علي
    وهنا محمد
    وهنا كان النجم
    وهناك كان الوهم
    وهنا اللحم
    وهنا العظم
    وهنا
    بات الطريق
    بلا طريق
    وهنا على أصابعك
    ينبت الصنوبر
    ويشتعل الحريق
    كم أنت وحدك
    والطريق
    كم أنت وحدك
    لا رفيق
    ********
    وأنت الآن تنظر للخلف
    وتغيب ما بين
    الزفير
    والشهيق
    تحدق بأخشاب العمر
    على ساحل الوجع العتيق
    أي هذا البحر
    هل تذكرني
    انه العشق على الروح يضيق
    انه الحلم على الوهم يضيق
    كم تغيرت
    الأشياء
    وكم بقيت كما أنت
    منذ الخطوة الأولى
    كان قبرك مفتوحًا
    وكنت تحمل الروح على
    كفيـــــك
    وتمضي
    وها أنت الآن
    ما زال قبرك مفتوحًا
    وتحمل الروح على كفيك وتهذي
    تنظر إلى حلمك المعلّق
    عند أبواب
    المدائن
    تدمع عيناك من لسعة التبغ
    وترى الأفق
    يغص بالسفائن
    لكنك تجلس هنا
    عند باب المخيم
    تفرك مفتاح الدار
    تفرك جمرة النار
    وتتمتم
    هل قاتلت كل هذا العمر
    لأجلس على حجر
    يطل على طريق
    بات على النعل
    يضيق
    تبصق سل رئتيك


    على
    من كان بالأمس.... رفيق
    تكره كل السيارات
    السوداء
    وأربطة العنق
    وقطاع الطريق
    ********
    من يعيد إليك
    قدمك المقطوعة
    من يعيد المفتاح
    للباب العتيق
    ********
    أعرفك
    لقد تسرعت
    حين قلت
    أولاد فلسطين
    يا أولاد الكلب
    لماذا اعتدتم تقبيل الأعداء
    بهذا الشكل
    وأطلقتم النار
    على كل من كان بالأمس صديق
    أعرفك تسرعت لكنها الروح تشب كالحريق
    إنه الجرح في القلب عميق
    ********

    الساعة السابعة..!
    أسقط من قمة ألصحو
    على لهب قنديل من الذكرى
    أتصبب
    بكل عرق اللوز والمفردات
    ألملم حروف اللون
    عن رماد الوقت
    يشتعل
    الزبد بكفي كصنوبرة عارية
    ********
    أنتفض
    كالسنبلة أمام عصفور ألرغبة
    تحط
    الشمس
    في كفي كالفراشة
    أستيقظ
    مذعورا
    تسقط الساعة فوقي
    ********
    أنظر
    أصرخ
    تأخرت
    ألساعة الآن السابعة
    يمر الناس من فوقي
    ألتصق بنعالهم ألمسرعة
    ألبعض
    ينفضني
    على أحجار الرصيف
    وأسمع
    صفير القطار الذي احترق
    ولم ينج من مسا فريه غيري




    ثياب البحر
    ***********************
    في غزة
    للبحر رائحة الحبر
    وللقصائد وجع الرياح
    والسحاب...
    وعلى الرمل
    يبني الصغار بيوتا
    لصغار الموج
    حين تنبت أعشاب الضوء
    من لحم الضباب
    ********
    في غزة
    للعتم مذاق الملح
    وللبحر
    مذاق الرصاص والتراب
    في غزة
    يفهم الصوفي
    لغة الصمت
    يفهم الأحياء
    لغة الموت
    وتفهم العصافير تعاويذ القلب
    وتفهم المآذن
    أحزان الغياب
    ********
    في غزة
    يحمل الأطفال
    في حزن الحقائب
    أعلاما...
    يلونون بها....
    زرقة البحر
    حين تشعله القذيفة
    وتمزق الريح
    عن جسد الموج
    ما أخاطوا من ثياب



    حوار مع شاعر
    *****************
    في نصف الكره الأرضية
    الآخر..!!!

    1 - أفتح نافذتي.. أراك
    تفتح نافذتك تراني
    لكننا
    لا نتقن إلا إقفال النوافذ
    وكأن النافذة المقفلة
    قد تلغي
    البحر
    والشجر
    والعشب والسماء..

    2 - أصادفك
    كلما خرجت
    إلى ضوء الشمس
    وكلما عدت إلى الظل
    وكلما احترت أين أجدك
    في الظل
    او في الشمس

    3 - لا أظنني أكرهك
    كما لا أظنك تكرهني
    لكن هناك مساحه كبيره بيننا
    تسكنها أشياء
    لا تشبه الحب

    4 - إلى متى سنبقى
    نمارس الحب
    كعادة حبريه
    بينما يمارس القلب
    ما لا يشبه الحب





    بين الصفا والمروة
    *****************
    كم مرة
    يا أمي
    يا هاجر يا أمي
    أدركنا الصباح
    دون أن ننام
    في قبضة الجراح
    وجنون.. الزوبعة
    ********
    وكنا انتظرنا
    وصبرًا..... صبرنا
    وجعنا معا
    وبكينا معا
    وبللنا البحار ملحاً و أدمعا
    وكنا انكسرنا
    انكسار ألفضاء
    على مدى السماء
    وتهنا كثيرا
    وضعنا معا
    ********
    وكم غيمة هناك
    كنا بكينا
    وكنا مددنا
    إليها يدينا
    وكانت تمر.... عنا مسرعة
    ********
    وحفرنا الرمال
    وحملنا الجبال
    من صفا.. لمروة
    جمرة فجمرة
    وحصوة فحصوة
    وكنا نموت
    ونحيا معا
    ********
    وتلك السماء
    كانت بعيده
    وتلك الظلال تمر وتمضي
    ودون غطاء
    نشد إلينا
    السماء...السابعة


    غابة الملح
    *********************
    أعطيك مفاتيح القلب لتدخل
    فاخلع حذاءك الثقيل
    واقترب من الوجع قليلاً
    هو الصبح...
    سيد المفردات جميعا
    يكشف أسرار العمق والمفاجأة
    يفصل بين الجسد .. والزرقة
    يفصل بين الجرح.. والطلقة
    هي غزة دائماً
    تكون لحظة طلوع الروح أجمل
    ********
    ولا يمكنك
    إلا أن تكون
    أو لا تكون
    لا يهم من منا سيسقط
    ومن منا سيمضي
    من سيحتضن الجرح
    من سيحتضن الفرح
    ومن منا سيصرخ
    يا أيها البحر
    أن ضربوك بالعصي لا تنفلق
    ويا أيها الناس
    هذي العصي
    في أيديكم
    ما عادت تشق البحر
    ولا بحر لدينا تعبرون
    ********
    وهذي الرصاصات..
    ما عادت تشق اللحم
    ما عادت تشق الحلم
    ما عادت
    كما كنتم بالأمس
    تفعلون....
    نحن الآن
    ها هنا
    على مرأى السماء المتعبة
    جئنا نرتاح قليلاً
    نزرع الشطان
    حلماً ونخيلاً
    ننزع التبن عن الحب
    كي نعري الأجوبة
    ********
    ونقول:
    هذي العصي في أيديكم
    ما عادت تشق البحر
    ولا بحر لدينا تعبرون
    هنا
    القلب يضج
    بالتفاصيل الكبيرة
    هنا الروح تغص
    بالتفاصيل الصغيرة
    هنا من مات بالأمس
    وهنا من نجا من الموت أخيراً
    هنا
    يحتشد كل الملح
    هنا يطحن الصخر طحينا
    هنا يعجن الصبر عجيناً
    هنا
    يُكتب الشعر
    بالرموش والأظافر
    وتنام الريح
    في شعر الظفيرة
    ********
    هنا محمد الدرة
    هنا الهدى
    هنا الندى
    هنا المدى
    هنا غابة الدم
    والمعلقات السبع
    وبحور الشعر
    والشفع والوتر
    وآية الكرسي
    هنا الشمس التي تترجل
    كي تضيء عتم الأزقة
    في عز الظهيرة
    ********
    هنا
    قلنا لكم
    لن ننحني
    وهنا قلنا لكم لن ننثني
    وهناك مات الشيخ جالساً
    لم يلتفت حين تمزق
    ثم طار
    في الفضاء طيوراً
    لم تفهموا
    كم مرة قال لكم
    هذي العصي
    ما عادت تشق البحر
    ولا بحر لدينا تعبرون
    ********
    ولهذا
    وذاك
    ولكل الأشياء
    ستظل الوجوه
    وتظل الأسماء..
    تنتظر الحياة
    عند كل صبح
    وخلف كل مساء
    وسيصرخ من يصرخ
    يا كل الجموع
    يا كل الدموع
    بآخر الصحراء
    قد جاء وجه الفرح
    جاء القمح جاء
    ********
    فتقدموا وتقدموا
    من كل زقاق
    من كل احتراق
    من كل النوافذ
    ومن كل الدماء
    واخلعوا السواد
    ومواسم الحداد
    وارتدوا السماء
    ********
    فهنا
    ينكسر العصي على الضلوع
    وهنا تغرق
    الأساطيل في بحر الدموع
    هنا
    فاطمة الصغيرة
    هنا ترتبك الطائرات
    في غاب الظفيرة
    هنا محمد
    هنا هدى
    هنا صرخة المولود
    وهنا السكين يقطع في المدى
    هنا يتفسر الحلم
    بكل التفاصيل الكبيرة والصغيرة
    هنا غزه أولاً
    وهنا غزه أخيراً






    أيها الحبر.!
    **********************
    أيها ألحبر لماذا تخونني
    وأنا منذ ألطفولة أكتب
    وأعيش عمراً من ورق
    يا أيها ألبحر
    هات دمعاً أكتب
    أيها ألغاب
    أعطني كل ألورق
    إنه ألجرح عميق..أعمق
    من كل جرح قد سبق
    ********
    يا محمد يا أخي
    إن يكن يخذلك نطقي..أعترف
    فلست خير من نطق
    إنما بالقلب حزن
    لو بقلب ألصخر كان ..لأحترق
    ********


    يا محمد...يا أخي
    كم كتبت قبلك
    ويح قلبي..فلماذا عندك
    يغدو الكلام كله
    محض حبر أزرق
    فوق صفحات ألورق..!؟
    خيط الضوء..!
    تسرقك اللحظة مني
    وفراشة
    من اليانسون
    تتسلق غفوتي
    أبحث
    عن طرف الخيط
    الذي قطّب عيوني
    ********
    اسقط
    وأتدحرج
    كتفاحة من الرغبة
    وألتقط
    أنفاسك
    حبةً فحبه
    وألملم أشيائي
    عن وجوه أرصفة
    تدلت قناديلها
    كرؤوس الأطيار المذبوحة
    ثم اسقط وأقف
    ثم أسقط ولا أقف...!!
    ثم ماذا ؟لا أعرف.!
    لأن ألعتمة قطعت كل ألخيوط
    وشنقتني ..!!

    سيد الفجر
    **********************
    ( إلى الأخ الصديق الأستاذ إبراهيم درغوثي / تونس)

    سيد الفجر : تحيه.!
    الساعة الآن:
    حسب توقيت الجراح
    عقرب بالقلب يلسع
    والآخر
    بالحبر يضيق
    والرأس يكتظ
    بعرق الحكايات الكثيرة
    ها أنت قد عدت أخيرا
    مثقلا بالتفاصيل
    والوجوه والمعاني
    تشعل العتم لفافة تبغ وتدخن
    تأخذ نفسا عميقا
    وتعد ما تنامى فوق أغصان الرياح
    من هموم
    وتفاصيل صغيره
    ********
    كم من العمر مضى
    كم من العمر سيمضي
    وتحاول
    كم تحاول
    أن تقول إن للحلم مراحل
    نحن باللحظة
    الأخيرة
    ********
    إنه القلب بخير
    انه الحبر بخير
    فالقلب ما زال هناك
    يخفق نبض الهموم
    يرسم حلم السنابل
    هكذا الحلم مراحل
    نحن باللحظة الأخيرة
    ********
    انك
    الآن هناك
    إنني الآن أراك
    تطبع قبلة ً
    من الحبر
    على ثغر الوطن
    وتغطيه بقصه
    ثم تسأل: هل نام الجميع
    وبإمكاني أن أصحو
    وأغطي حلمكم بالزهر
    ناموا
    سأوقظكم عند الوطن
    ناموا
    أما أنا
    فلا بد من حارس
    يحرس حلم السنابل والمنازل
    انه الحلم مراحل
    نحن في اللحظة الأخيرة
    ********
    يا لضحكتك الصغيرة
    يا لدمعتك الصغيرة
    حين تطوي بمداها
    إلف صحراء كبيره
    إنه الحرف يناضل
    مثلما السيف يناضل
    إنه الحلم مراحل
    نحن في اللحظة الأخيرة
    ********
    آه ما أقسى الكتابة
    حين تذبحنا بصمت
    حين تنزفنا بصمت
    ثم تنثرنا طيورا
    ترسم الأحلام غابة
    فيها تنساب الجداول
    فوق ميلاد الخمائل
    إنه الحلم مراحل
    نحن في اللحظة الأخيرة
    ********
    سيد الفجر تحيه
    سيد العطر تحيه
    إن يكن عز اللقاء
    إنه الشوق سماء
    إن نظرت ستراني
    سترى دمع ألمعاني
    ضحكة بعيون طفل
    زهرة بحوض فل
    شرفة بين المنازل
    شعلة بين المشاعل
    تحمل الحلم وتمضي
    قصة فيها السنابل
    تعجن الدمع رغيفا
    تكسر عظم السلاسل
    نحن في اللحظة الأخيرة
    إنه الحلم مراحل..!!!



    يافا
    ***************
    حينما اكتظت عيوني
    بمنافي الملح حزنا
    ثم صار البحر
    شيئا قاتلا
    مثل الخرافة
    صرت باللمس أسير
    علني أجد مدينة
    في شراييني تعيش
    أسمها.. قد كان يافا
    ********
    صرت أمسح
    عن شفاه الروح
    ليمونا يفيض فوق جرحي
    يشعل الذكرى ويختصر المسافة
    بين عينيك وبيني
    بين لحمي.. بين عظمي
    حين يصرخ كل شيء
    أيها البحر تعال
    أين قد خبأت يافا..؟!

    القرار الأخير
    *****************

    حين دفناه وعدنا..
    نهتف..
    ونقول.. عاشَ
    ضَحِكَ في القبر الصغير
    قال:ويحكم..!
    ماذا فعلتم؟!
    كفوا عن هذا ألشهيق
    كفوا عن هذا ألزفير
    بحياتي ما كنت عشت
    إلا في النفسِ الأخير
    ********

    أنا
    متُّ منذ ولدتُ..
    وكبرت
    في قبر كبير
    وجهه وجه المخيم
    قلبه قلب جهنم
    كل ما كنت عرفت
    كان أشلاء حصير
    كان ثوباً قد ورثت
    عن أخٍ
    قد مات شهيداً
    قبلي.. وبوقت قصير
    ********

    فلماذا
    تهتفون عني عاش ويعيش؟!..
    لا أُريد
    أن أعود
    لا أريد
    أن أعيش
    هذا قرار أخير
    ********

    لم يكن عندي
    ........بحياتي
    والآن
    لي قبر صغير..!!








    فصل المقال
    *********************

    ان الحيـــــاة موقـــف ومقــــــال
    لا شكـل ثـوب ترتديـه بغـــــــال
    قد يلبس الجسد المريض مخا ملا
    تخفي القروح وقرحها سيّــــال
    قد يلـبس السـيف المقطع حـلة
    فيـها اللآلئ لؤلؤ يخـتـــــال
    لا يقـطـع السـيف بشـكل غـمــده
    إن السيوف مقابض ونصـــــال
    والحــق سـيــف والفعــــال حـده
    سـيـف علــي لهو خير مثـــــال
    السـيـف كـــان في يديه قـــاطـعـا
    يهـوي تـئـن تـحتـه الأثقال
    ما ضـر عنترة أن يكـون اســودا
    والروح بركان وقلبه الزلـــزال
    ما أكثر ما يخفي التبـرج عــورة
    ما أكثر ما تخفي الجمال ظلال
    إني كرهــت فـي الحيــاة منافقــا
    فيه النفـــاق جوهـــر وخصـــال
    الحـر كالـذهب ليـس يصـدأ قلبــه
    إن الجـمـال في القــلوب جمــال
    والعـبد يبقـى في القيـــود مقـيـدا
    فالنـجـم نـجـم والنـعـال نعـــــال
    إن المــلــوك فـي زمــاننـا كثــرة
    لــكــن ارونــي هـل لهم أفعال
    ان الرجــــال لا تكــون عمــائـمـا
    بــل مـوقــف لا يعــتريــه زوال
    ان الحـيــاة قــد سـبـقت وقـلـتـها
    لا شـكـل ثــوب ترتـديـه بغــــال






    لسان العرب ..!
    ************************

    ضاق الكلام
    على لساني
    وضاقت على الروح
    ثياب الحلم ضاقت
    والمعاني
    ********
    وتكسرت على وجه الزمان
    ساعتي
    وتكسر على وجه المكان
    مكاني
    ********
    فهل تراني
    حين أناديك أخي
    أم قد عميت
    فلا تراني
    ********
    هذا دمي
    صبغ السماء بوهجه
    منه يلتهب اللهيب حارقاً
    منه ترتسم الغيوم والدخان
    ********

    في القدس
    في بغداد
    دمي ينزف
    نزفا يخضب
    وجنة الأوطان
    ********
    ما الصمت هذا
    والعواصم أغلقت
    باب الغياب
    والعتاب
    حتى تساوى
    الماء بالدم
    ولسان الحذاء
    قد تساوى
    باللسان..

    حنظلـه
    *************************
    (إلى ناجي العلي)

    ما ُمت
    إذ ُمت
    فان حنظله
    هو روحك الأبدية
    تتحدى الغياب
    وحزن المرحلة
    ********
    وسيبقى طويلا
    طويلا طويلا
    صغيرا نحيلا
    يكسر الزجاج
    ويلاطم الأمواج
    ويعض المقصلة
    ********
    ويرجم
    المحتل ...
    بثياب مهملة
    ويكنس بيديه
    رفات المحتل
    وزبل المزبلة
    ********
    ليزرع الدموع
    فتصير سنبلة
    يأكلها الصغار
    وتأكلها الأطيار
    ليعبر النهارُ ليل المرحلة
    ********
    وهناك يا ناجي
    ستكون أنت هناك
    مفتاح الأقفال أقفال الأغلال
    وجواب الأسئلة
    كل الأسئلة..



    أهل الكهف
    ********************

    " ليست القصيدة الحديثة مجرد شكل من أشكال التعبير وإنما هي أيضاً شكل من أشكال الوجود" - أدونيس.


    كل الذين خرجوا
    ليغتسلوا في شعاع الشمس
    عادوا إلى الكهوف من جديد
    أحرقت جفونهم
    رياح الملح
    والمفاجأة
    وتقاسيم المجهول
    ********
    لملموا أجنحة أحلامهم العارية
    وأطراف أصابعهم الباردة
    وركضوا
    باتجاه الأجوبة الجاهزة
    واحرقوا الأسئلة
    ودفاتر الفوضى
    وناموا تحت أغطية
    وباقات زهر
    بلا رائحة
    ********
    قريبا من السطح
    بعيدا عن الأعماق
    في طقس مفعم
    بالتوابل
    والبخور
    دون علامات استفهام
    عن أي شيء
    يحرض على القلق
    أو يوحي بالوجود
    ********
    هذا لأنهم
    خططوا منذ البدء للفرار
    ولم يبتعدوا
    عن طريق اللا عودة قليلا
    لأنهم يخافون
    مم لا يشبههم..
    ********
    بعضهم
    ينام فوق ساعدي
    ويلبس ثيابي
    وأراه
    كلما بحثت في العتمة
    عن غطاء
    سحبه عني
    جسد أكثر برودةً عن جسدي





    الأصنام

    في الغد
    أو بعده
    أو بعد أيام
    سيبول الأطفال
    على كتب التاريخ
    على كل العواصم
    على كل الحكام
    ********
    حينما يأتون
    في الغد ويسألون
    لماذا تركتمونا
    في غزة
    دون ماء
    ودونما غطاء
    ودونما طعام
    ********

    وسيخلعون صنادلا
    صنادلا صغيرة
    ويضربون ضمائرا
    ووجوه أصنام
    ويبصقون عليها
    ويمضون بعيدا
    دونما كلام
    ********

    لأنهم أطفال
    لا يعرفون شيئا
    عن عالم الإفتاء
    وعالم الإنشاء
    وعالم الكلام
    فماذا أنت فاعل
    يا سيدي
    الإمام..



    هــاجر
    *********************

    هي
    هاجر.. أمي
    حضنها النخيل
    وعيونها البكاء
    هي فرح الجداول
    وأوجاع النخيل
    وعمر حزن الماء
    ********
    ولدتني وماتت
    فوق ثوب البحر
    وزرقة السماء
    ولست
    اذكر منها
    سوى عين تفيض
    بعد كل صيف
    بأحزان الشتاء
    ********
    وتظل تجيء
    وتظل تروح
    كلما أفقت
    من غياب الصحو
    لحضن الإغماء
    ********
    فتلملم
    أوجاعي
    وتشد شراعي
    وتزرع في دمائي
    الآف الأشياء
    والآف الأسماء





    قال الشيخ
    **************************

    قال الشيخ:
    إذا كنتم لم تصلوا إلى الفرح
    فهذا لأنكم
    قد تهتم في الدرب
    لا يهم
    لا تتوقفوا
    لا أبواب للبحر
    كل زرقة
    قد توصلكم إليه
    ********
    ما عليكم
    إلا
    أن ترسموا حلما
    يرافقكم
    كالبدر
    في السماء
    ********
    قالوا : هل نترك للريح
    وجه الشراع
    قال: لا
    اتركوه
    لمن يؤمن منكم
    بأن الحلم.... من لحم ودم
    وله قلب ونبض
    وله رئة كبيرة
    تتنفس كل الفضاء






    لقاء عابر للدموع
    **************************

    "نحن الموقعون أعلاه شعوب الدول العربية نقول لكم إننا لا نكره بعضاً
    بل نكرهكم يا أيها ألزعماء"


    سألته :من أين؟
    قال:من الكويت
    وأنت من أين..؟
    قلت:من العراق
    ********
    وبكى..وبكيت
    بجمر واحتراق
    وأتى وأتيت
    وطال العناق
    ********
    وعندما ودعني
    وعندما مضيت
    شعرت بغربة
    تمتد كالصحراء
    ما بين الكويت
    وما بين العراق
    صحراء مثل العلقم
    مرة المذاق
    ********
    وعندما انحنيت
    وللصلاة نويت
    وقرأت.... وسميت.!
    وركعت.... وناديت.!
    ناديت يا الله
    قد طال الفراق
    إنني مشتاق..... يا أخي مشتاق..!!!!






    ضباب
    *********************

    ألملم
    دمع الماء
    عن خد الزجاج والغياب
    وأخدش
    بأصابع الشهوة
    انحناءات اللحظة المقبلة
    لأعود مثقلا
    بطفولة اللوز
    في ثوب الضباب
    ********
    آه كم أتمنى
    يا أنا
    أن لا تعرفني
    وكم أتمنى
    أنني....
    لا اكتب الشعر
    ليكون... كل الذي قد قلت
    بعضاً..... من صواب






    قصائد لبيروت
    ************************

    بيروت (1)

    على مدى الرياح
    ودفاتر الصباح
    شعرها يسافر
    ويسكن الغابات
    ومداخل
    البيوت
    ********
    صغيرة الصغار
    عروس
    البحار
    حبيبتي بيروت
    ********
    من غارة لغارة
    من حارة لحارة
    تبحث عن يديها
    وجهها خديها
    وتشد عليها
    اللوز والرمان
    وغابة الألحان
    وغصة السكوت
    كي لا تظل عارية
    من جرحها بيروت
    ********
    وبعد كل غارة
    تنفض الغبار
    والموت والحجارة
    وتقول ها قد عدت
    ورفضت ...أن أموت.!
    ********
    بيروت (2)
    **************************

    بين الغارتين
    تستيقظ من صحوها
    وتنام بيروت
    ********
    وبين الطلقتين
    تمرر اليدين
    لتمشط نخيلا
    فوق الشاطئين
    بلحظة تفوت
    ********
    وبين الدمعتين
    تفرك العينين
    بمنديل رياح
    أمسكت عويلها
    واختارت السكوت
    ********
    وبين الغيمتين
    تستريح شمسها
    وتزحف قليلا
    تتفقد البيوت
    ********
    وبين روحي وقلبي
    ابحث عن مسافة
    لأبعد الرصاصة
    كي تدخل بقلبي
    قبلها ........
    ..... وأموت
    أحبها
    أحبها
    أحبها بيروت
    ********
    بيروت (3)
    ************************

    سكوت
    سكوت
    يا أحباب القلب
    سكوت …وسكوت
    واخلعوا نعالكم
    فالمكان
    مقدس
    والتراب
    مقدس
    والناس والبيوت
    ********
    وتلمسوا
    وتحسسوا
    واصمتوا
    لا تهمسوا
    فأنتم فوق لحم
    ودم
    وعظم
    انتم
    في بيروت
    ********
    عاصمة العواصم
    وملحمة الملاحم
    وارض
    وسماء..
    ترفض أن تموت
    ********




    عن ظهر حب
    *********************

    لا تعشق الأرض
    إلا أصحابها
    هم
    يعزفون فوق جسدها
    مواضع الفرح والحزن …والمواسم..
    ********
    الغرباء..
    *************************
    أحذية
    تمضي للغياب
    كثيرون
    شربوا من هذا النهر
    وكثيرون استظلوا هنا
    في ظلال الأشجار التي تكرههم
    كلهم عادوا
    أحياءً
    أو أمواتاً
    من حيث أتوا
    مسح المطر آثار نعالهم
    ومسح الطقس طقوس وجوههم
    ولم يأمنوا
    على شيء
    ********
    ولهذا حملوا الأشياء
    وما عادوا هنا..
    هنا .. هو ما كان هنا
    وما سيكون هنا
    هو ما كان هنا..
    كلمات بسيطة
    تدركها العصافير
    والأعشاب
    والفلاح الذي لا يأبه
    إلا بأرض تحبه ويحبها
    وتحفظه
    ويحفظها
    عن ظهر قلب
    عن ظهر روح
    عن ظهر حب

    الرمال
    *********************

    في الوطن العربي
    يموت الأطفال
    ويزداد الشيوخ
    ويكثر الشعراء..
    ********
    ويقل الرجال
    وتكثر النعال
    ويكثر البغاء
    والنفط يزيد
    والجوع والعبيد
    وتجارة النساء
    ********
    وتزداد الجرذان
    وأعداد الغلمان ..
    والشرطة السرية
    وسجون الخفاء..
    وتزداد أسماء
    من هم في القبور
    ما زالوا أحياء
    ********
    في الوطن العربي
    ما اصغر الجبال
    ما أثقل الهواء
    في الوطن العربي
    ما أضيق السماء
    ما أوسع الحذاء..



    ِملاحظه كبيره !!
    ***********************

    (بعض هذا حدث في جنازة شهيد واشهد على ذلك)

    بعد أن أتم خطبته الطويلة
    كبير الخطباء
    كبير المسئولين
    وشدد كثيرا
    على معنى الشهادة
    بالوطن والدين
    أهالوا عليه
    أكوام التراب
    وهرولوا مسرعين
    ********
    لم يقرؤوا لروحه
    لا سورة الرحمن
    ولا نصف ياسين
    وكل ما قرؤوه
    نصف/ربع فاتحه
    من غير صدف الله
    ومن غير آمين
    ********
    فوقتهم مكتظ
    بأمور كثيرة
    وأشياء كثيرة
    غير أمور الدفن
    وغير أمور الدين
    أشياء كبيره وأشياء صغيره
    من عمل المسئولين
    ********
    ومن كل الجنازة..
    وما بعد الجنازة..
    وما تلا الجنازة
    لم يلفت انتباهي
    من كل ذاك وهذا
    سوى منظر الشهيد
    وهو يركض خلفنا ويقول انتظروني
    سوف أعود معكم
    لأقاتل
    وأموت
    وأقاتل
    وأموت وأقاتل
    وأموت ولكن هذه المرة
    كبار الأعداء
    وكبار المسئولين !!!
    *

    لقاء
    ******************
    أكتب
    حتى يكون لي
    في القبر
    شباك يطل على السماء
    فالحبر
    يرسمني كبدر
    خلف المدارات يدور
    يشعل العتم
    بأشواق الضياء
    ********
    أكتب
    حتى أظل
    في حبيبات الورود
    إذ تعود
    حين
    يوقظها الشتاء
    ********


    أكتب حتى تراني
    حينما يسكت لساني
    ويجف
    في نبضي الدماء
    أكتب حتى أكون بينكم
    حين تأتون بدوني
    حيثما
    اعتدنا اللقاء..





    مظفر النواب على أبواب القدس
    ***************************
    يا مظفر
    يا مظفر
    أين أنت
    بأي سجن
    بأي قبر
    أو معسكر
    باللهِ طمئنا عليك
    نصفنا ما عاد يقدر
    أين منفاك الأخير
    وهل تعود ذات يوم
    أم انه المنفى تسكًّرْ
    باللهِ طمئنا عليك
    إن فينا البعض منك
    لو نسيت
    فتذكر
    ********
    إننا في القدس.. صرنا
    قاب قوسين وأدنى
    من ليلِ حناء العروس
    تاجها الأقصى المعطر
    فهل.. تزف وأنت غائب
    وهل.. تُصفى في المزاد
    وهذا أخطر
    ********
    كل شيء بات جاهز
    من عريف المهرجان
    لشيوخ البرلمان
    لكل مطلوب وزانِ
    ولكل وجه في الخطايا
    قد تحجر...
    يا مظفر أين أنت يا مظفر
    ********
    فتعالَ
    كي تبولَ
    فوق أكوام البغايا
    وتعالَ حتى تسكر
    وتعالَ كي تقولَ
    أهلا.. أهلا
    بالنشامى...
    أهلا بعبير الخزامى
    ********
    "لله ما تلد البنادق
    من قيامه
    إن جاع سيدها وكف عن القمامة
    إن هب نفح مساومات كان قاحل قاتلاً
    لا ماء فيه ولا علامة
    هو السلاح المكفهر دعامة
    إذا نفذ الرصاص هو الدعامة
    قاسى فلم يتدخلوا
    حتى إذا شهر السلاح
    تدخل المبغي ليمنعه اقتحامه
    خلوه صائما موحشا فوق الزناد
    فان جنته صيامه
    قالوا مراحل
    قولوا قبضنا سعرها سلفاً
    ونقتسم الغرامة"
    ********
    القدس عروس العُرب
    فلم ليل الزفاف
    مثله يوم القيامة
    إن في الأمر افتراء
    بطنه امتد أمامه
    ليس للقدس اختيار
    كل الخيارات قمامة
    ********
    ماذا تختار
    لتلبس.... ثوبَ عرس
    وكل الثياب دون أكمام
    دون خيط من كرامه
    ********
    هل تزف
    هكذا والصدر عارٍ
    وعورة الأقصى
    تطل...... والقيامة
    ********
    إنها القدس يتيمة
    وحدها
    والأفق غص
    بالنكات والنعاس
    والطباق والجناس
    والعناق والندامى
    ********
    حولها
    ليل ورمل
    حولها قمل ونمل
    فيه أحلام العباد والبلاد
    تحمل رأس النعامة
    أهلاً بالأحلاف أهلاً
    أهلاً
    بالأشراف أهلاً
    أهلاً بالقمم
    وأهلاً ثم أهلاً
    بالقمامة
    ********
    ليس في الحب ملامة
    ليس في الموت ملامة
    إنها النار ستحرق
    حين يبقى اللحن
    لحن القائمين
    من قبور الموت تلك
    ثم يمضون لبحر
    يحرق النار اضطراما
    ********
    إنها القدس عروس
    انه للقدس مهر
    أدنى ما فيه الكرامة
    لا يليق بأن تزف
    هكذا مثل أرمله ذليلة
    دون عطر
    دون زهر
    دون جمر
    دون ذبح يشبع الدنيا طعاما
    ********
    لا يليق أن تزف
    وتلف
    تحت أسمال وخرقٍ
    فيها أوساخ
    تبول فوق هامات النشامى
    أهلاً
    أهلاً بالأحبة
    والسكارى
    والحيارى والندامى
    ********
    أين كنتم
    حين كانت تصرخ
    ثم ياما
    استنجدتكم
    حين أبكته الغمام
    أين كنتم
    بأي وكر.. بأي قبر
    ثم قمتم بالسلامة
    ********
    يا مظفر
    إن اسم الله اكبر
    وهو وجه النصر فينا والدعامة
    إن القيامة حين تأتي
    ليس تمنعها الزعامة
    كيف نخذلها ونحن
    نصف دنيا تملأ الدنيا
    حجيجا وطوافا
    وسجوداً وركوعاً وقياما
    أن يكن للأعمى عذر
    فأي عذر
    قد يكون لمن تعامى
    ********
    لغير النصر
    هذي القدس لن تزف
    ولو قامت
    على الدنيا القيامة

    القصيدة – من قصيدة الخوازيق للشاعر العربي المناضل الكبيـــر مظفر النواب

    تقاسيم على نخيل الصحراء
    ************************************************
    قمر يسافر في دماء الأغنيات
    وقد تعب الفؤاد..
    من الغناء
    وعصافير تفر
    من عيون الشوق
    أرقها من الوجد
    حدائي
    وأنا أقلب.. كتاب الرمل
    وأسأل الكثبان
    والصفحات
    هل شهدت شقاءً
    مثله كان شقائي
    ********
    هي الشمس
    قد غابت بجرحي
    أيكون ذاك الأفق
    يلهث بحنين روحي
    أيكون
    ذاك الشفق
    بعضاَ من دمائي
    أمتطي
    صهوة الريح جنوناَ
    ليس سوى الريح تزمجر
    وتبعثر
    عبثا أظن
    إن في الريح لقائي
    ********
    لم يكن من الفرح بد
    ولهذا
    أسلمت للصحراء وجهي
    ليس غير الرمل
    يفهم شكل دمي
    شكل
    تفكيكي وضمي
    ليس غير الرمل.. يعرف
    أين يمتد
    بالوجع ..انتمائي
    انه الزمن رديء
    إنها الأطلال تروي
    بعض ما كان
    وغاب فيها مني
    انه النخل يميل
    ليس للريح ولكن
    ليخفف بعضَ بعضٍ
    من شقائي
    ********
    إنها الأحجار تبكي
    إذ تراني
    انفخ تحت الرماد
    علّ فيها بعض جمر
    لم يبلله بكائي
    وأظل قرب ذاك القبر
    أعزف لحن موت
    قد يلملم ما تبعثر
    من همومي
    ومن رجائي
    ********
    انه القوس
    سينكسر
    على لحم الربابة
    حين يشتد
    من الشغف انحنائي
    ها إنني....
    ها أنحني
    وأقبل الأرض التي
    حملت هناك أحبتي
    حين أنكرني الزمان
    ثم أودعني....لجرح
    ليس ترويه دمائي
    هي نغمة أخرى
    تفيض من وجع الربابة
    ثم أعلن للأوتار
    كيف يكتمل انحنائي
    ********
    أين القوافل
    بالتوابل تشتريني
    أين المعلقات السبع يغسلها بكائي
    أين أم أنجبتني
    ورمتني
    لحظة كان ابتدائي
    أيها الزمن الرديء
    أين تمضي
    أين ترسم
    شكل موتي وانتهائي
    ********
    انه اللحن
    يفيض
    مثلما الليل يفيض
    انه العتم نديمي وردائي
    يشرب الدمع بكأس
    فيها قد ذاب ضيائي
    إنني
    أدمنت جرحي
    مثلما كل الهموم أدمتني
    فلســــــــــــت
    أعرف
    من منا المسجى
    على فراش موت
    ومن منا
    المسكون بالسواد والشقاء
    ********
    تأتي الريح
    فتشربني وتمضي
    بكل ما بالملح
    من طعم العزاء
    لا تسل عني لماذا
    أعشق النجم وأذبل
    ثم أمضي
    وجه جدول
    عن جذور النخل يسأل
    ثم يبكي بعض دمع
    بعض عشق
    ثم يرحل
    انه النجم لروحي
    قد تسلل
    منذ أدمنت رحيلي
    فوق أوتار الغناء

    إنني عم قليل
    سوف تكسرني الربابة
    أيكون في الكسر لقائي
    انه الجمر
    بروحي
    يكوي أوجاع الوفاء
    هل يكون الكي داء؟؟
    أم هو
    الكـــــــــــي دوائي
    ********
    اشتهي
    فك رموز
    تتدلى مثل نجمات الصباح
    يقطر منها
    بعض صهيل الخيل
    عبر صمت الليل
    لو خاب رجائي
    أشتهي وجها جميلا
    قرب واحات تفيض بنخيل
    قد يميل
    أشتهي بعض القليل
    من دماء الزنجبيل
    تجعل وتر الربابة
    عندما القوس يميل
    يشتهي بعض اشتهائي
    ********
    فاقترب
    يا نخل مني
    وانكسر
    يا نخل في
    وتعرى
    للنسيم
    من رداء الكبرياء
    لا يكون العشق
    عشقا
    إلا حين يتعرى
    ثم يحترق بشمس
    مثل شمس الاستواء
    ********
    هو النجم تثاءب
    في عيون الشوق
    وقد عاف الدروب...و الشعاب
    يرهقه من الوجع
    حدائي
    قلت تعال
    ارتح قليلا
    إن ريح الليل
    قد خلعت ردائي
    لا تسل يا نجم
    أين امضي
    إني أنا البدوي
    أنا عمر النخيل
    وأنا عمر القتيل
    وأنا الذي
    لا يعرف عنه القليل
    إلا من اكتوى
    بداء مثل دائي
    ********
    فتعال
    إن الربابة
    سوف تبكي
    حين انحني
    ومثل القوس
    يشتد انحنائي
    اشرب... فهذا الدمع دمعي
    اشرب حتى يفيض الماء
    من ماء ارتوائي
    اشرب
    فان الخباء
    الذي أحببت
    ما عاد خبائي
    اشرب فان ليلى
    قد عافت الصحراء
    وارتحلت
    لقصر يطل على بـحر
    وان البحر
    يا ليل بكائي
    ********
    اشرب يا أخ الهم
    فان القلب
    أضحى كالوعاء
    اشرب يا رفيق الدرب
    فان
    الدرب
    قد تطول
    وقد يطول به ابتلائي
    إني
    أنا البدوي الوفي
    فهل يكون في البداوة
    بعض عشق
    فيه من شيم الصحاري
    كالوفاء
    ********
    اشرب
    هذا دمع القلب
    اسكبه لك
    فأملأ البحر
    بكأس فيه من عبق الخزامى
    والبعض من بعض
    دمائي
    إني أحلفك
    هل رأيت من الهم هما
    مثل همي
    قد يكون
    به القليل من عزائي
    ********
    قمر يسافر في دمي
    مثل سكين بجرح
    وهل؟؟....
    في السكين للجرح حنين
    غير ما سال عليه
    من الدماء
    وهل يرتوي السكين يوما..
    قبل ارتواء الأرض
    من عشق الشتاء
    اشرب!!
    يا نخيل الهم اشرب
    وانحن حتى الثمالة...
    نحن في الهم
    سواء ...بسواء
    ********
    أنت عافتك الصحاري
    وأنا مثلك أنكرني انتمائي
    اشرب
    إن في الكأس
    فراغ
    أطبق على الأشياء
    ببحر
    كل ما فيه من الموج
    من ملح بكائي
    كل المقامات عزفت
    كل المقامات عرفت
    كلها يا نخل
    حين يأتي اللحن
    ترقص فوق قبر
    فيه بعض من عظامي..
    فيه بعض من وفائي..
    ********
    أبكي على قبر العروبة
    بعض دمع
    وأدرك أن في القبر
    بعضاً من دمائي
    واعزف على أوتار قلبي
    بعض لحن
    فيه الصبا
    كالسم يسري
    في شرايين انتمائي
    يا أمتي
    إني أنا البدوي
    تيمه الحنين
    إني الوفي
    فلماذا يقتلني وفائي
    ********
    إني حزين
    مثل زهرة ليلك
    عافت صباها
    بليلة ظلماء
    إن النجوم لا تحس
    بوحشتي
    ليل العروبة
    لونه لون
    ردائي
    لا الصبح يأتي
    ليشتريني بفرحة
    لا الدمع يغسل
    في العيون شتائي
    ********
    ماذا أقول
    حين تسأل غربتي
    أين الأحبة
    أم أين ألقاه لقائي
    إني
    على سعف النخيل أعزف
    لحن الحداد
    بليلة الحناء
    هذي الأصابع
    باللهيب تحرقت
    بالملح يقطر
    من عيون شقائي
    إني لدجلى
    اعزف لحن ضمآن
    وأقول
    يا نيل اسقني
    إني عطشان
    إن الجفاف
    قد أفنى شتائي

    إن الأخوة
    حين تغدو لعنة
    تغدو الدماء
    في العروق محض ماء
    ********
    الله كم هذي البلاد
    فسيحة
    إني أراها..
    في الحزن.. أضيق
    من حذائي
    ********
    الله كم هذي الجموع كثيرة
    إني أراها في الصمت أكثر
    من شقائي
    بعد قليل
    سوف أرفع رايتي
    وأقول يا هذا البحر
    امض ورائي
    ********
    نحن الحفاة
    والعراة والجياع
    فيا أبا ذر
    يا أبا ذر
    يا عاشق الفقراء..
    والصحراء
    هذي الربابة
    فوق رأسي كسرتها
    وهذا القوس
    للنبال ينحني
    فاعزف على قلبي
    مقام الموت
    لحن النصر
    للبؤساء
    اعزف على روحي
    مقام الصبح
    لحن الفرح.... للغرباء

    ************************************************** *******************************
    الفهرس
    فراشة دمع 3
    قصيدة غزل 4
    الدرب 6
    خيط ماء 7
    أشياء متعبة 9
    النهاية 11
    غربة..!! 13
    يا سيدي ..!! 14
    مقام حجاز..! 15
    شهوة.. 16
    لا أنكر 17
    اللوحة الخالدة 19
    تعاويذ من خزف 20
    سقوط..! 22
    الولد 24
    نعم نغضب..!! 26
    تفاحة لحيفا 35
    محمد الدرة 37
    أنا... وأنا 39
    رحيل شاعر 41
    ثياب الحلم 44
    أمير المؤمنين 45
    غــــزة..! 47
    ثلاثــة أبواب للعبور الى هنــاك 50
    النـــفـــق 53
    الوجه المستعار 54
    تلخيص للمأساة 57
    القبر 59
    ام الشهيد 61
    إمرأة بالأسود 63
    حقل سنابل 66
    يحيا الوطن..!! 68
    أبو عبد الله 70
    حاسة الذوق 72
    السنبلة!!! 73
    الجثة والرصيف 75
    ويحك 77
    يوم عادي 78
    هذيان ثوري متقاعد 80
    الساعة السابعة..! 91
    ثياب البحر 93
    حوار مع شاعر 95
    بين الصفا والمروة 97
    غابة الملح 99
    أيها ألحبر.! 106
    غربة 108
    خيط الضوء..! 110
    سيد الفجر 112
    يافا 117
    القرار الاخير 118
    فصل المقال 120
    لسان العرب ..! 122
    حنظلـه 124
    اهل الكهف 126
    الأصنام 129
    هــاجر 131
    قال الشيخ 133
    لقاء عابر للدموع 135
    ضباب 137
    عن ظهر حب 143
    الرمال 145
    ِملاحظه كبيره !! 147
    لقاء 150
    مظفر النواب على أبواب القدس 152
    تقاسيم على نخيل الصحراء 160

    [frame="9 80"]
    هكذا أنا


    http://www.yacoub-y.com/
    [/frame]

  • #2
    رد: فوق الحبر / ديوان -للشاعر يعقوب أحمد يعقوب- فلسطين

    يعقوب أحمد يعقوب


    دمت بكل الألق




    تعليق


    • #3
      رد: فوق الحبر / ديوان -للشاعر يعقوب أحمد يعقوب- فلسطين

      متى نقتلع الدمع من جذوره ؟؟؟؟


      يسلمو استاذ يعقوب

      تعليق


      • #4
        رد: فوق الحبر / ديوان -للشاعر يعقوب أحمد يعقوب- فلسطين

        الاخت الغاليه اوفيليا الف تحية كانت دين على القلب اسددها بكل الحب
        [frame="9 80"]
        هكذا أنا


        http://www.yacoub-y.com/
        [/frame]

        تعليق


        • #5
          رد: فوق الحبر / ديوان -للشاعر يعقوب أحمد يعقوب- فلسطين

          الاخت الغاليه ميران لك من القلب الف تحيه زادها التأخير عطرا
          [frame="9 80"]
          هكذا أنا


          http://www.yacoub-y.com/
          [/frame]

          تعليق


          • #6
            رد: فوق الحبر / ديوان -للشاعر يعقوب أحمد يعقوب- فلسطين

            بنقاء الروح اغتسلت حواسي
            من قطرات ذرفتها حروفك البهية
            تقبل تحيتي واحترامي
            يا قارئ وصديق حرفي ...
            متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
            وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
            تنطلق لتصدح بالغناء،

            هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
            في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
            وفي جنوني عشق للحب

            وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
            مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

            مـ نــ ى
            **



            حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



            هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
            http://monaaya7.blogspot.com/


            تعليق

            يعمل...
            X