إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مناجاة صامتة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مناجاة صامتة

    مناجاة صامتة

    قصة بقلم/يونس لعلى باتنة الجزائر


    مدخل:ـ " أنت أشهى عندما ترحلين ، ثمة نساء يصبحن أجمل في الغياب " أحلام مستغانمي .

    هل هي مصادفة أن تتقاسمي معها غرابتي ، أم أن غرابتي ستتقاسم مصادفتيـــــــكما ، وريثما تعود شفتاك محتضنة إيماني ، وريثما تخترق نظراتك ذاكرتي ، أحتفظ بالبكاء الصامت لنفسي ، هي عتمة تجاوزت فضولي وتداعياتي الغارقة في الزهد ، خلف أحاسيسي الشاحبــة كنت متلهفة لمعرفة ما تحتويه أوراقي ، وبين ابتسامتين سرياليتين عاتبتين قلت :ـ أصحيح أنك ستتركني ؟ وقررت استفزازك وأجبتك بزهو ورمزية ساخرة :ــ " أقلقني اللون الأبيض فقررت استبداله ، أنا مهيأ كي أسكن كل الألوان وهي مهيأة لتسكنني أيضا " واندفع الغضب من غينيك ولسانك يرجم صراحتي ، وانطلق جسدك الثائر والثائر لا يلوي على شــــــــــيء..
    كنت وحدك تتطابقين مع مقاييسي الاستيتيكية ، ووحدها الأخرى تستطيع أن تملك ناصيتي تثيرين أنت لغتي ، وتثير هي كل حوارات منتصف الليل ، وكنتما معا تغتصبان دفاتري بكامل الشرعية ،فهل هي مجازفة أن أقترب من أنوثتين مباغتتين وغامضتين ، تلفان حول عنقي كذبة تتعمق في إلزامي بالخسوف ، كنت أنت لا الأخرى محاولة شعرية فاشلة جدا ، ورحت تكتسحين أسئلتي وتتعبين رجولتي ، كنت الأنثى الوحيدة التي اخترعت أفضل طريقة لاغتيالي ثم تنافست معها على تذوق حضارتي البائدة ، كانت أكثر وجاهة منك ، باعد الانبهار بين حماقاتها ، وكان أكبر وهم حين توقعت في لحظة بائسة أن يصنع جرحي الغائر معجزة هزيمتك وهزيمتها في مبارزة عادلة أو غير عادلة ، لكنك لا الأخرى تتقنين التلاعب وتصنع الاشتياق ، وكل شيء يجوز في الحب وفي الحرب ، كان الصمت سلاحك في شارعنا الصامت وفي تلك اللحظات الصامتة أيضا ، مؤلم أن يكون غريمك صامتا وجميل أن يحدثك على مدار ساعتين متتاليتين ، ثم يمنحك موعدا آخر على شرفة الكتابة ، أنا واثق أن الصمت فوضى راقية جدا ، وأن التقاء نظرتين هي فوضى لذيذة تتحدى الملامح ، وتتنكر مرتدية شفافية ممعنة في الفوضى الصامتة ...
    ترفعين عينيك في تلك اللحظة بربع نظرة بعثرت نصف محتويات ذاكرتي ، ورحت تطلعين على هويتي ومحلاتي السرية ، قلت بخبث ظاهر : ــ لماذا أنت لا تفهمني ؟ سؤال أعلن حالة الحصار بداخلي ، واستنتجت المسافة المفاجئة بين رغبتي ونبرتك ، هي فلسفة سهلت عليك التنقل الحر بين مجرات صفحاتي البيضاء لتوقعي عليها أمزجتك السوداء ، كنت لونا من الصبر علي احتراف عزفه بين لحظات العمر الهاربة ..." لماذا أنت لا تفهمني ؟ هي سخرية اشترت غربتي ، ثم توقفت لتزعج أحاسيسي ، تزعج حاضري ومستقبلي ، وتجرد تساؤلك من بصمات التواصل ، بل وتغير أيضا لونك تدريجيا لأميزك عن إناث مدينتنا ، كنت نرجسية تحمل إحدى علامات الجودة والامتياز...
    بعد عمرين من عمري جاءت الأخرى مدللة عباءتها الصمت أيضا ، وشالها الرغبة في الكلام ، جاءت وأرصدتي فارغة إلا منك ، هلت كخليط من الحلم والتمرد ، كوكتال من الرونق والذهول ، وراحت تتجول في بداوتي بدون ترخيص ، وفي تقرير ــ تلقيت نسخة منه ــ كتب أعلاه :"سري للغاية " أضافت فيه لذاكرتي فيروسا نادرا ...
    أقبلت وقد تنازلت عن تقواها بتلقائية ، ونادت دفاتري كي تطل على فهارسها وتحدد لي موعدا يورطني في شريعة الحب بشرعية الصمت دائما ، حدثتها على موجة زلزالية قدرتها بالتقريب "س" على سلم ريشتر ، فبادلتني النبضة نبضتين ، وفي آخر لقاء بروتوكولي بيننا طرحت علي سؤالا غبيا عثرت عليه غيرتك في صخبها الصامت ، قلت :" هل هي جميلة ؟
    ورحت تنظرين إلي في محاولة لقراءة السطور المثبتة على أوتار ذاكرتي ، وتظاهرت بالبلاهة وقلبي يصيح :"هي دهشتي وانسيابي الشهي ، أنوثة أعادت لي هويتي ، وشكل اختياري ، وديكور قضيتي ، هي بصمة طلبت مني مرافقتها نحو بساتين الأمان ، استلمت أوراق اعتمادي وناولتني وصل الوفاء ، باختصار كانت إشعارا أعلمني بوصول مركبة الحب"
    لا أذكر كم مر من الوقت وأنت تتطلعين لصمتي المتنكر لدهشة أنثى تضبط رجلا متلبسا بحب أخرى ، من الأرجح لحظتها أنك وددت إعادة السنة في مدرستي ...
    وأذكر أنني أجبتك بخبث ومكر :" لماذا أنت لا تفهمينني ؟"

  • #2
    رد: مناجاة صامتة

    الاستاذ يونس لعلي
    دُمّ قاصا مبدعا
    لافض فوك
    رحيق

    تعليق


    • #3
      رد: مناجاة صامتة

      كثيرا ما يرهقنا الصمت لأن بداخله بركان يكاد أن ينفجر

      في الصمت نقرأ مالا نستطيعه بالكلام

      يونس لعلى

      اهلا ومرحبا بك في بيتك

      ننتظر مزيد من حرفك الجميل

      تحياتي
      [align=center]
      اجمع براعم الورد
      ما دمت قادرا على ذلك

      مدونتي

      http://sahar.blogsland.net[/align]

      تعليق


      • #4
        رد: مناجاة صامتة

        ما أصعب الصمت حين يكون في داخلنا الكثير من الكلام
        تحياتي لك
        ساره
        [ALIGN=CENTER][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="1 98"]تسمو روحي دوماً نحو العلياء.........
        تعانق آفاق ذاك الوطن السليب..........
        و تمضي الى ما وراء حدود الزمان و المكان
        ...[/frame]
        [/ALIGN]
        [/CELL]
        [/ALIGN]
        مدونتي :http://alsahira.0yoo.com/index.htm

        تعليق


        • #5
          رد: مناجاة صامتة

          اهلا بك في المنتدى و ارجو ان تطيب لك الاقامة
          تحياتي لك
          نص جميل يستحق القراءة
          عبد

          تعليق


          • #6
            رد: مناجاة صامتة

            لم يكن الصمت مايميز النص ،بل ماميزه هو هذا الهمس الخافت الذي تتدفق منه مشاعر تتحدث عن نفسها بدقة عالية .. شكراً ليونس وتحياتي

            تعليق


            • #7
              رد: مناجاة صامتة

              مصادفة أن تتقاسمي معها غرابتي ، أم أن غرابتي ستتقاسم مصادفتيـــــــكما ، وريثما تعود شفتاك محتضنة إيماني ، وريثما تخترق نظراتك ذاكرتي ، أحتفظ بالبكاء الصامت لنفسي

              هل جف حبر هذا القلم الرائع..........؟

              ويحي كيف لم اراها من قبل,,,,,,,,,,


              تحية و تقدير أستاذ يونس ... نشتاقك
              لايكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك , عليك أن تخطو تجاهها و التوقف عن الاختباء خلف الزمن,


              امرأة محتلة

              تعليق


              • #8
                رد: مناجاة صامتة

                [FONT="Century [align=center]Gothic"][[/align]SIZE="5"]أهلا بك أستاذ يونس ..
                اشراقة تستحق التشجيع..
                ننتظر منك المزيد

                لا تحرمنا

                محبتي
                [/SIZE][/FONT]
                [align=center][/align]
                [align=center][align=center]شغلنا الورى وملئنا الدنا
                بشــعر نرتله كالـــــصلاة
                تسابيحه من حنايا الجزائر[/align][/align]

                تعليق


                • #9
                  رد: مناجاة صامتة

                  أهلا بك أستاذ يونس ..
                  اشراقة تستحق التشجيع..
                  ننتظر منك المزيد

                  لا تحرمنا

                  محبتي
                  [align=center][/align]
                  [align=center][align=center]شغلنا الورى وملئنا الدنا
                  بشــعر نرتله كالـــــصلاة
                  تسابيحه من حنايا الجزائر[/align][/align]

                  تعليق

                  يعمل...
                  X