إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الطلاق .. صعوبات ومتغيرات وحتميات تجاوزها

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الطلاق .. صعوبات ومتغيرات وحتميات تجاوزها

    الطلاق .. صعوبات ومتغيرات وحتميات تجاوزها

    كثيراً ما نرى تحول الطلاق بين الزوجين إلى طلاق دامٍ
    فالطلاق ذلك الانفصال العسير لاثنين ما ، كانا كياناً واحداً يحدث شرخاً وانقساماً في مجمل العائلة المتهالكة
    وكثيرا ما تتعسر معالجته .. وكلما كان كبر حجم الألم رغب احدهما على الأقل في ايذاء الآخر أكثر
    طرق الانفصال الغير حضارية تلقي بتبعاتها على تفسخ العلاقة بشكل غير مرضي لجميع الأطراف

    الطلاق خسارة لطرفين اثنين وجب محاولة الخروج منه بأقل الخسائر ولطالما يحدث الخوف عند الطلاق منها
    الخوف والقلق من المستقبل وعواقب الأمور يسيطر ومشاحنات وصراع امتد طوله ومداولات يحاول فيها كل طرف الخروج
    بنتائج مرضية لا تكبده خسائر جسيمة كفقدان الأولاد أوالمنزل وحتى المكانة الإجتماعية المتمتع بها
    بالإضافة للخسارة الروحية في فقد شريك مساند كان جزءا لصيقا وتوأماً للروح بغض النظر عما تخلل تلك الفترة من مساؤى

    خلال اتخاذ تلك الخطوات تدخل المحيطين أمر له سلبياته وايجابياته إذ يستطيع المحيطين مد العون الذي يحتاجه الشريكان والدعم
    أو إيقاد نار الكراهية بعد العجز عن تقديم الحلول

    لحظة الطلاق علامة فارقة فيها من الأذى الكثير لجميع أفراد العائلة ـ ذلك الكيان المنفصل ـ
    لحظة تترتب عليها أشياء ومتغيرات يتحتم معاملتها بروية فيما بعد بعيداً عن عاطفة مشروخة
    والملاحظ خلو مجتمعاتنا في الغالب لمؤسسات اصلاح اجتماعية وفي العديد من دولنا وفقد
    دور حكيم من أهلها و أهله المنصوص عليها في الكتاب والمتوارثة في التقاليد القيمة والأهمية

    تأخذ المحاكم دورا مهم للفصل بين الطرفين
    بما فيه من شهرة وأذى للطرفين في سبيل حقوق مشروعة وانصاف يرتجيه كل طرف لنفسه

    تحول عملية الطلاق إلى معركة يجهل كلا الطرفين عواقبها ويحاول الانتصار فيها أمر مؤسف
    فأقل الاطراف خسارة خاسر بطبيعة الحال
    وحيث تفشل الأمور في كثير من الأحيان في عدم تحويل الألم المترتب على عملية الطلاق إلى إيذاء للآخر

    التصرف بحكمة يأتي بإيجابيات للجميع في المستقبل و التصرف الراقي أفضل من اتباع سبل عقيمة بل مسرطنة أمكنها أن تتفاقم
    وسلوك غير إيجابي وعامل لما تبقى من عرى هذه العلاقة المهدمة المتفككة في الأصل

    لا بد من الخسارة المادية والإجتماعية ونحوه لكن يتحتم الوعي بأنه يمكن تجاوزها بكل حيثياتها

    المحافظة على عدم زعزعة كيان الطفل أو المراهق الصغير أمر بالغ الأهمية فتخلخل هذه النفسية الهشة وهذا الكيان الملائكي أمر يصعب اصلاحه فيما بعد

    الكثير من حالات الطلاق تتحول إلى صراع مرير عسير بين الزوجين ولا يهتما في هكذا حالة للتأثيرات المحيطة بهما
    فما هما فيه يعمي انظارهم عن رؤية الأهم.. اللبنات الصغيرة

    تقديم تنازلات من الأطراف وإن كان صعبا في بدايته إلا أنه أكثر نفعا وفائدة ...
    الوعي بأنه مهما كانت الآلام في اللحظة فأن الطرق الغبية في التعامل ستشكل آثار أكثر خطورة في المستقبل
    محاولة التعافي في هذه الفترة الحرجة التي تبلغ فيها الخسارة النفسية ذروتها ..

    التنازل يبدأ بالقدرة على الكلمة الطيبة وعدم إيذاء الطرف الآخر مهمت حدث


    لا داع لإعادة فتح الضوء على عيوب الطرف الآخر وأخطاءه أو إلزامه بالذنب في موجات الغضب المتكرر

    التنازل يبدأ من الابتسامة في احلك الظروف في تلك اللحظات التي تكون الدمعة فيها الأقرب والصراخ هو الحل الاسهل

    التنازل عن بعض ما تعتبره حقوق لك كاعتذار ونحوه للوصول لبر آمن يرسو فيه الجميع
    تمالك أعصابك وابتعد عن العواطف وحكم عقلك
    كن واثقاً أنك إذا فعلت ما هو صائب تتخطى هذه المرحلة الأصعب ولن تندم وستكون لك المقدرة على التخطي والتجاوز ..

    يخطئ أي زوجين باعتقادهما أنه من الأنسب التخلي عن وجود الطرف الآخر في حياة الطفل مهما بذل من جهد فالطفل لن يسهد بذلك

    ومن الاجحاف الحكم من المحيط بموت احد الأبوين في حياة الأطفال

    الحياة دون ظل أحد الأبوين قاسية ومتعبة لذا يفترض من الزوجين عدم التخلي عن مسؤلياتهما تجاه اطفاله
    ودعم عائلته التي لم تعد عائلته على نحو ما لكنها بكل حال جزء منه لا يستطيع إي أحد إلغاء وجوده في أي لحظة
    فالوالدين يبقيان دوما موجودين ولو في الذاكرة

    التفاهم حول تربية الأولاد عند الطلاق ووجود جسر حوار بين الزوجين عند مداولات الطلاق من السبل
    التي تجعل عملية الطلاق جرح يمكن التئامه في نفوس الجميع ..
    ربما لها تتمة ..
    2012/11/2
    التعديل الأخير تم بواسطة fataima; الساعة 01-06-2014, 08:37 PM.

  • #2
    رد: الطلاق .. صعوبات ومتغيرات وحتميات تجاوزها

    موضوع جد هام
    وصراحة لا يعرف الواحد منا مفهوم الطلاق حتى يكتوي بناره..
    وأرى أن الطلاق يجب هيكلته إجرائيا كأن يتكلف به محام وألا يصبح بين الزوج والزوجة وهنا أقصد الإجراء وليس المضمون..
    شكرا على هذا الموضوع فاطمة

    تعليق


    • #3
      رد: الطلاق .. صعوبات ومتغيرات وحتميات تجاوزها

      رائع موضوعك هذا فاطمة ومهم جداً
      شكراً لك عليه
      لك أمنياتي بمزيد من التألق وكل عام وأنت بخير

      تعليق


      • #4
        رد: الطلاق .. صعوبات ومتغيرات وحتميات تجاوزها

        شكرا الأستاذ المصطفى الدقاري
        حياك الله.

        تعليق


        • #5
          رد: الطلاق .. صعوبات ومتغيرات وحتميات تجاوزها

          كل عام وأنت بألف خير الراقية ماسه
          شكرا لاهتمامك وذوقك الكريم.

          تعليق

          يعمل...
          X