إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المقامة الفاطمية في المكيدة ال......*

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المقامة الفاطمية في المكيدة ال......*

    الحمد لله الذي علمنا الصبر ، وأبعدنا عن الجهال والجهل.. وجعل لكل مقام مقال .. وأصلح فينا الأحوال ,, وسددنا لقبول العقل واتباع أحسن الأقوال .. ونستغفر ربنا ما أمد فينا من طول الآجال..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
    بسم الله الرحمن الرحيم
    المقامة الفاطمية في المكيدة ال......*
    الأستاذ الدكتور، والشيخ الوقور ، السلام عليكم.. أما بعد .. فتقبل منا بصدرٍ حبور ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
    وقفت مدهوشة هناك وأنا أراك قد أوقفت حالك لأيام على ذا المتصفح
    .. لتثبت للناس والنساء، إنهن مكمن البلاء ،مقصرات قاصرات قصيرات، العَقل، دماغهن فيه عُقَل، من الحمق والخَبْل ، و كذا قصر النظر
    وضمور الحيل، وأبدعت في ذلك فأخرجت ما شئت من الناس عن طوره وكنت في ذلك أو تكاد كالجبل، وأبو الحصن وأبو الحسل !
    فلجأت إلى المراوغة ، بوصف الشيء بالمريب من الكلم، ودس القول المشكوك فيه؛ لتختلط الجُمل؛ على من كان في قلبه ريبة، وليسمع الصخر، وينطق الصنم...

    يا سيدي، أما استعراضك داهية ، استنجدت فيه بغابر الأقوال من السنن، حتى أقوال أبو العتاهية
    وكانت ضربات بغضك لمن عادك على المفصل، ولتمزج كلماتك المغْرِضة لمن والاك بالسكر، مغرضة بمعناها السالب ليس أكثر

    وبينت في ذلك حجتك، لتبين أن الغيرة على العرض بغيتك، وإن الرجوع إلى الدين يثير همتك
    والاستعراض ال....ي طريقتك
    ولولا أن الرسول قال إن النساء كافرات للعشير ما غفرنا .. ولولا أن لحديثي الأسنان أنياب تنمو لجزعنا وفزعنا ولكان قصر تفكيرنا أدعى لنا للعداء " لولا بقية فينا من عقل لم يغرها التغرير بها للوقوع في مواطن الداء "
    إلا إن للنساء عيوب .. ومنها تسرع أحوال القلوب .. فاليوم رأيناك بالمقلوب
    يا رجالا كان من جنسكم أبو جهل وفرعون وأبو لهب، ما لكم قد غركم علمكم فرأيتموه النهر، ولسنا برمضان ولكن في رجب، ومن رجب يأتي العجب!

    ولو تصدقتم بطيب الكلام لسمعتم الطاعة ووجدتم الاحترام في كل ساعة ولكان ذلك أكثر فائدة لكم من وصف
    عقول الناس بالسقط، ولكثرة الألفاظ واللغط، وقلة الإنصات وتعسر الفهم والشطط!

    يا أستاذنا إذا دروسك ما فهمنا فإن عصاك لم تعلمنا ليس تبلد فينا ولكن عجز منكم عن ايصال المراد كان السبب

    وما عبنا عليك الكلام لكن الالتفاف عليه وتضييع المرام والمقصود في أوساط الزحام
    فلفت الإنظار إليك يا أبانا الهمام

    سبحانك ربنا من أمرت باللين في القول والحكمة في الجدال

    قال تعالى:
    (وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ)[5] ثم قال سبحانه

    (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)

    (إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ)

    (وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا)

    (فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى)[28]

    أتدري ما المرأة
    المرأة الحائر في تفسيرها الناعي تغريرها الداعي إلى تقويمها ولك في ذلك مجلدات من ربع قرن أو يزيد تدعم تبريرها
    المرأة مخلوق كالحمل الصغير في وداعته كالحرير في رقته، كالحديد في صلابته كالذهب في بريقه كالهيليوم أوالزئبق في ميوعته
    كالقط والقطن في حنانه كبريق الشمس في وجدانه

    فإن شئت ربيته ، أو استعملته أو نسجته أو نقضته ورميته، أو أسرجت منه قنديلا ينير بيتك! أو لعنته وبكيته!

    يخونك التفسير والتبرير أن الطريق الذي تتبعه الأمثل والخطير
    خلطت كفر النعمة بالإبهام ودسست السم في الكلام لتدعو أن بنا حول أو عمى الألوان
    ولا بأس... رأينا قلبك الأبيض البيان الناصع الإحسان!!
    إنما نفرت ما استقطبت...


    من الناس عالم تعلم وعلم وليس عليم كل من تفيقه وتكلم!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    * لم أحبذ ذكر الجهة المقابلة..
    زمن الكتابة: في وقت سابق

  • #2
    رد: المقامة الفاطمية في المكيدة ال......*

    السلام عليكم أختي الأستاذة فاطيمة ..
    رد جميل راقني ، أخطأ الدكتور وأصابت إمرأة..
    بارك الله بكِ ولكِ ، تحياتي والتقدير.

    تعليق


    • #3
      رد: المقامة الفاطمية في المكيدة ال......*

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      ألف أهلًا وسهلا ومرحبا ، الأخ والزميل والأديب ، زياد الشكري..
      أتمنى لك إقامة طيبة هنا في هذا المكان الذي يليق بمقامكم
      أما عن الدكتور المحترم
      فرغم إننا مع علمه ولسنا ضده؛ إلا إننا أخذنا عليه مآخذ في مسالكه ربما قد علمت بعضها
      ومنها الترويج لموضوعه بطرق غليظة ممجوجة بالفضاضة وتمويه أقواله؛ فالقول أن الخير مقصده
      وإن الشر كان في قراءة الجهال
      وما أختلفت مع فكره في الغاية لكن كان لكل منا نهج ووسيلة
      شكرًا كبيرة لك أخي زياد، على قرائتك وتقديرك،وحضورك هنا، وأجمل تحية.

      تعليق

      يعمل...
      X