إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من روائع نزار قباني في السياسة : قصيدة المهرولون

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من روائع نزار قباني في السياسة : قصيدة المهرولون

    [align=center]قصيدة من إهداء عزالدين بن حسين القوطالي
    الى أبناء شعبنا العربي العظيم
    [/align]




    [align=center]المهرولون[/align]




    [align=center]للشاعر الكبير نزار قباني






    (1)

    سقطت آخر جدران الحياء

    وفرحنا..

    ورقصنا..

    وتباركنا بتوقيع سلام الجبناء

    لم يعد يرعبنا شىء

    ولا يخجلنا شىء

    فقد يبست فينا عروق الكبرياء..


    (2)

    سقطت..

    للمرة الخمسين .. عذريتنا

    دون أن نهتز.. أو نصرخ

    أو يرعبنا مرأى الدماء

    ودخلنا فى زمان الهرولة

    ووقفنا بالطوابير كأغنام أمام المقصلة

    وركضنا .. ولهثنا..

    وتسابقنا لتقبيل حذاء .. القتلة


    (3)

    جوعوا أطفالنا خمسين عاما

    ورموا فى آخر الصوم الينا

    بصلة...


    (4)

    سقطت غرناطة

    للمرة الخمسين .. من أيدى العرب

    سقط التاريخ من أيدى العرب

    سقطت أعمدة الروح وأفخاذ القبيلة

    سقطت كل مواويل البطولة

    سقطت أشبيليا..

    سقطت انطاكية

    سقطت حطين من غير قتال

    سقطت عمورية

    سقطت مريم فى أيدى الميليشيات

    فما من رجل ينقذ الرمز السماوى

    ولا ثم رجولة....


    (5)

    سقطت آخر محظياتنا

    فى يد الروم، فعن ماذا ندافع؟

    لم يعد فى قصرنا جارية واحدة

    تصنع القهوة .. والجنس

    فعن ماذا ندافع ؟؟


    (6)

    لم يعد فى يدنا..

    أندلس واحدة نملكها

    سرقوا الأبواب

    والحيطان

    الوجات .. والأولاد..

    والزيتون والزيت

    وأحجار الشوارع

    سرقوا عيسى بن مريم

    وهو مازال رضيعا

    سرقوا ذاكرة الليمون

    والمشمش.. والنعناع منا

    وقناديل الجوامع...


    (7)

    تركوا علبة سردين بأيدينا

    تسمى (غزة)...

    عظمة يابسة تدعى (أريحا)..

    فندقا يدعى فلسطين

    بلا سقف ولا أعمدة

    تركونا جسدا دون عظام

    ويدا دون أصابع


    (8)

    لم يعد ثمة أطلال لكى نبكى عليها

    كيف .. تبكى أمة

    أخذوا منها المدامع ؟؟


    (9)

    بعد هذا الغزل السرى فى أوسلو

    خرجنا عاقرين

    وهبونا وطنا أصغر من حبة قمح

    وطنا نبلعه من غير ماء

    كحبوب الأسبرين !!...


    (10)

    بعد خمسين سنة

    نجلس الآن على الأرض الخراب

    ما لنا مأوى .. كآلاف الكلاب !!


    (11)

    بعد خمسين سنة ..

    ما وجدنا وطنا نسكنه

    الا السراب.

    ليس صلحا..

    ذلك الصلح الذى أدخل كالخنجر فينا..

    انه فعل اغتصاب !!...


    (12)

    ما تفيد الهرولة؟

    ما تفيد الهرولة؟

    عندما يبقى ضمير الشعب حيا

    كفتيل قنبلة


    (13)

    كم حلمنا بسلام أخضر

    وهلال أبيض

    وبحر أزرق

    وقلوع مرسلة

    ووجدنا فجأة أنفسنا فى مزبلة!!


    (14)

    من ترى يسألهم

    عن سلام الجبناء ؟؟

    لا سلام الأقويا القادرين

    من ترى يسألهم ؟

    عن سلام البيع بالتقسيط

    والتأجير بالتقسيط

    والصفقات...

    والتجار.. والمستثمرين؟

    من ترى يسألهم؟

    عن سلام الميتين..

    أسكتوا الشارع

    واغتالوا جميع الأسئلة..

    وجميع السائلين...


    (15)

    وتزوجنا بلا حب

    من الأنثى التى ذات يوم أكلت أولادنا

    مضغت أكبادنا..

    وأخذناها الى شهر العسل..

    وسكرنا ... ورقصنا..

    واستعدنا كل ما نحفظ من شعر الغزل

    ثم أنجبنا - لسوء الحظ - أولادا معاقين

    لهم شكل الضفادع

    وتشردنا على أرصفة الحزن

    فلا من بلد نحضنه

    أو من ولد !!


    (16)

    لم يكن فى العرس رقص عربى

    أو طعام عربى

    أو غناء عربى

    أو حياء عربى

    فلقد غاب عن الزفة أولاد البلد.

    لن تساوى كل توقيعات أوسلوا خردلة!!..


    (17)

    كان نصف المهر بالدولار

    كان الخاتم الماسى بالدولار

    كانت أجرة المأذون بالدولار

    والكعكة كانت هبة من أمريكا..

    وغطاء العرس والأزهار والشمع

    وموسيقى المارينز...

    كلها قد صنعت فى أمريكا ...


    (18)

    وانتهى العرس... ولم تحضر فلسطين الفرح

    بل رأت صورتها مبثوثة عبر كل الأقنية

    ورأت دمعتها تعبر أمواج المحيط..

    نحو شيكاغو .. وجيرسى .. وميامى..

    وهى مثل الطائر المذبوح تصرخ:

    ليس هذا العرس عرسى..

    ليس هذا الثوب ثوبى..

    ليس هذا العار عارى..

    أبدا... يا أمريكا...

    أبدا ... يا أمريكا ...

    أبدا ... يا أمريكا ...
    [/align]

  • #2
    رد: من روائع نزار قباني في السياسة : قصيدة المهرولون

    مبارك انت أخي على هذا الأختيار البديع...

    فهل من نزار آخر يضيف للرواية روايات...؟؟

    رواية العراق المفقود بين أمريكا وايران واسرائيل...

    رواية شعب يسكن في السجون ..والمخيمات..

    رواية امهات...
    آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

    تعليق


    • #3
      رد: من روائع نزار قباني في السياسة : قصيدة المهرولون

      الاستاذ عز الدين بن حسين القوطالي


      رحم الله نزار قباني..

      كان كلامه.... صياح في وادي...!!

      سمع نداءه كل شيء..!!

      ألا ..الساسة...كانوا..كجلهتي..الوادي...!!

      شكرا لك استاذنا الغالي

      على اختيارك الموفق

      محبتي
      [frame="7 80"]الفـــكرةُ..العالـــيةُ

      لا.. تحــــــــــــتاجُ

      لصــوت ٍ..عـــــال ٍ
      [/frame]

      تعليق


      • #4
        رد: من روائع نزار قباني في السياسة : قصيدة المهرولون

        ابارك لك ذكاءك في اختيار ونقل تللك الرائعة لشاعرنا الراقي نزار ...بوبو العراق

        تعليق


        • #5
          رد: من روائع نزار قباني في السياسة : قصيدة المهرولون

          رحم الله نزار
          شكراً على اختيار
          يا قارئ وصديق حرفي ...
          متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
          وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
          تنطلق لتصدح بالغناء،

          هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
          في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
          وفي جنوني عشق للحب

          وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
          مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

          مـ نــ ى
          **



          حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



          هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
          http://monaaya7.blogspot.com/


          تعليق


          • #6
            رد: من روائع نزار قباني في السياسة : قصيدة المهرولون

            من ترى يسألهم

            عن سلام الجبناء ؟؟

            لا سلام الأقويا القادرين

            من ترى يسألهم ؟

            عن سلام البيع بالتقسيط

            والتأجير بالتقسيط

            والصفقات...

            والتجار.. والمستثمرين؟

            من ترى يسألهم؟

            عن سلام الميتين..

            أسكتوا الشارع

            واغتالوا جميع الأسئلة..

            وجميع السائلين...

            تعليق


            • #7
              رد: من روائع نزار قباني في السياسة : قصيدة المهرولون

              شكرا لاختيار موفق

              سلمت

              تعليق


              • #8
                رد: من روائع نزار قباني في السياسة : قصيدة المهرولون

                أختيار جميل
                جزيل الشكر لك

                تعليق


                • #9
                  رد: من روائع نزار قباني في السياسة : قصيدة المهرولون

                  اختيار جميل
                  محبتي


                  كل الأشياء متواطئة كل الوسائد متواطئة ضحايا نحن لكل شيء ضحايا أي ذكرى أي صدفة أي كلمة غير مقصودة يرميها الزمان على مسامعنا ليختبر فقط قدرتنا على حبس الدموع ضحايا نحن لزماننا المتواطئة ضحايا لأشواقنا المستترة.

                  شكرا شاكر السلمان

                  تعليق

                  يعمل...
                  X