إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الطاولة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الطاولة

    الخسائر الكثيرة التي ابتليتُ بها في السنوات الأخيرة من حياتي تعادل تماماً الأرباح التي حققتها خلال سنوات عمري كله، أقصدُ منذ اللحظة التي ولدت بها.
    تلك النتيجة وصلتُ لها بعد جلسة جردِ حسابٍ استغرقت مني ساعات نهار البارحة كله حتى وقتٍ متأخر من هذا الليل؛ استهلكت خلالها ما يقارب عشر مغلفات من الورق قياس (a4)، ودزينة من الأقلام ذات الحبر الأسود كتبت بها الخسائر ومثلها من الحبر الأحمر استخدمتها في ملء بند الأرباح.
    أشعرُ أنني أنجزتُ أهمّ مهمة في حياتي، الأوراق مكدسة أمامي الآن على صفين متوازيين وكذلك الأقلام. المدهش في الأمر أن الطاولة البلاستيكية الصغيرة التي نفذت على سطحها هذا العمل والتي يبلغ طولها نصف طولي زائد عشر سنتيمترات، وارتفاع قوائمها الرفيعة عن الأرض يعادل أيضاً نصف طولي تقريباً ناقص خمسة سنتمترات وعرضها نصف طولها؛ وأستطيع أن أحملها بيدٍ واحدة لأنها خفيفة جداً، ومع ذلك فقد احتملت ثِقل خسائر عمري وأرباحه معاً.

    رائعة هذه الطاولة.. أحبها كثيراً ولن أتخلى عنها أبداً، هي إرثٌ من والديّ. أذكر أنه كان لها استعمالات عديدة وتتنقل بين غرف البيت. لقد تحملت هذه الطاولة شؤوننا العائلية عبر جيلين. إنها الطاولة التي كتب عليها والدي ووالدتي وثيقة تفاهم بينهما حول طريقة إدارة شؤون المنزل والأسلوب الذي سيتبعونه لتربيتي وأخوتي وقسموا المهام بينهما بتعادل.
    كانت العائلة تجتمع حولها في غرفة الطعام، وأيضاً كنتُ وأخوتي نستعملها لكتابة وظائفنا المدرسية، استعملناها يوم توفي والدي لتسجيل الأسماء في ورقة نعيّ، وقبل ذلك في تسجيل قوائم مستلزمات الأعياد، كيّ الملابس..
    ثم بعد ذلك بعمرٍ انتقلت إلى زاوية في غرفة الضيوف وقد ألبستها والدتي شرشفاً من الغباني وزينتها بمزهرية.
    قراراتٌ مصيرية اتخذت على هذه الطاولة، وأفعالُ أمر مستقبلية تكررت كثيراً عندها. كنّا فقط نهز رؤوسنا بالموافقة كدليل طاعة دون أن نسجل أي اعتراض. المرة الوحيدة التي اعترضتُ بها على قرارٍ بخصوص دراستي الجامعية، قالت الطاولة حاسمة الأمر.. "عفوا" أقصد قال والديّ: "نحن أدرى منك بما ...... ".
    عندما قررت السفر خارج البلد هرباً من سعير الحرب، كنتُ مختبئة تحت تلك الطاولة وكانت حينها في الممر بين الغرف، لقد كانت السبب في نجاتي من قذيفة اخترقت جدار المطبخ.

    وأخيراً أحبّ أن أخبركم أن هذه الطاولة التي أجلس أمامها الآن، أسجل خسائر عمري وأرباحه بعد غربة سنوات تنقلت خلالها بين عدة بلدان ولم أستطع اتخاذ قرار موتي القادم في أي منها، هذه الطاولة هي الوحيدة التي نجت من السرقة عندما دخل لصوص الحرب المنزل في غيابي.. مضحكٌ جداً الغباء الذي هم عليه.. إنهم لا يعرفون قيمة الأشياء!

  • #2
    لاخير في حاضر لايحترم الماضي وذكرياته
    ابدعت ماسه
    تحياتي

    تعليق


    • #3
      شكرا استاذ ماجد

      تعليق


      • #4
        من لايعرف الطير يشويه..ماستنا
        هم اوباش جهله لعنهم الله

        ​الكلام يعني أن من لايعرف قيمة الصقر الثمين يذبحه ويشويه
        آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

        تعليق


        • #5
          الذي لايعرف الطير يشويه.
          هم همج وحوش لعنهم الله
          آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة قيس النزال مشاهدة المشاركة
            من لايعرف الطير يشويه..ماستنا
            هم اوباش جهله لعنهم الله

            ​الكلام يعني أن من لايعرف قيمة الصقر الثمين يذبحه ويشويه
            صحيح قيس
            الله يفرجها

            تعليق

            يعمل...
            X