إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

    قلت ما قادني إلى ألفة الأدلبي هي قصة( عصي الدمع) بعد ذلك عرفت أنّ من قادني لحب الشام هي ألفة ، مارستُ من خلال عصي الدمع طقوسا خاصة وتعلمت من يومها ، أننا نرى كثير نساء في حياتنا ،تصادفنا الكثيرات ، ولكن أن نرى مدينة في امرأة فهذا شيء لم أكن لأعرفه ،
    قالوا عندما تبدع الأنثى فإن السماء تتراقص طربا ،لكن من يقرأ ألفة لأدلبي يتراقص الكون من حوله ، فمن هي ألفة الأدلبي، وماذا قدمت ، لتغدو حكاية حب لدمشق ومدخلا للشام.

    ولادتهاوتعليمها:
    وُلِدَت إلفة الإدلبي في مدينة دمشق في حي الصالحية المتحدر من قاسيون في عام 1912 من أبوين دمشقيين هما «أبو الخير عمر باشا» و«نجيبة الداغستاني» وكانت البنت الوحيدة بين خمسة أخوة ذكور.ويعود نسبها من أبيها إلى أسرة دمشقية الأصل، ومن أمها، إلى أسرة داغستانية،
    تلقت علومها في مدرسة تجهيز البنات، وفي عام 1920 أصبح التدريس في مدرستها باللغة العربية،
    في عام 1921 أُصِيبَت بالحمى التيفية، ونجت منها بأعجوبة، مما أخَّرَها عن الالتحاق بالمدرسة سنة كاملة، ولما أسست مدرسة «العفيف» القريبة من منزلها انتمت إليها، وكانت من المتفوقات في دروسها.
    وفي عام 1927 نالت الشهادة الابتدائية وانتقلت إلى دار المعلمات. وكان من أساتذتها فيها أبو السعود مراد، وصادق النقشبندي، ومحيي الدين السفرجلاني. وكان صفها قليل العدد لا يتجاوز ستة عشر تلميذاً، أما التلميذات فلا يكاد عددهن يُذْكَر.
    خلال هذه الفترة أظهرت الطفلة ألفة ميلاً واضحاً نحو الأدب. فكانت تُقبِل على القراءة، وحفظ الشعر، وتمضي الساعات الطوال مع أمهات الكتب، التي تذخَر بها مكتبة والدها الذي لاحظ ميول ابنته، فأخذ يوجهها واضعاً بين يديها أثمن ما احتوته مكتبته، فقرأت «العقد الفريد» وقرأت «الأغاني»، وكتاب «الأمالي» واستحسنت الشعر القديم وتذوقته، وحفظت أروع القصائد وأجملها.
    في عام 1929 تزوجت إلفة من الطبيب حمدي الإدلبي، وأنجبت له ثلاثة أولاد هم: ليلى وياسر وزياد. وكانت قد انقطعت عن متابعة تعليمها بسبب هذا الزواج المبكر.
    انظمت ألفة إلى جمعيات أدبية وثقافية في دمشق التي كانت تعج بجيوش الفرنسيين ،فالتحقت بجمعية الندوة ثم جمعيةالزهراء الأدبية وملتقى سكينة هذه الجمعيات التي ساهمت في قيام إتحاد الكتاب العرب ،وكان لها أثرها الواضح في الحياة السايسة والثقافية المناوئة للوجود الفرنسي في سوريا. وكانت ألفة شعلة نشاط وطني من خلال المنابر الثقافية في تلك الجمعيات.
    و اتجهت ألفة بكليتها إلى الأدب ، وعملت في لجنة النثر في المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب مدة تقرب من عشر سنوات، كما عملت في لجنة الرقابة الأخلاقية في مؤسسة السينما العربية في سورية لمدة وجيزة. ، وخلال هذه الفترة شاركت في مؤتمرات ثقافية وأدبية عدة داخل سوريا وخارجها في الصين وتشيكوسلوفاكيا والكويت ومصر ولبنان وغيرها،
    أعمالها: أصدرت ألفة الأدلبي قصصا ودراسات عدة منها:
    1) قصص شامية، مجموعة قصصية تضم سبع عشرة قصة قصيرة، 1954.
    2) وداعاً يا دمشق، مجموعة قصصية فيها سبع عشرة قصة من القصص القصيرة، 1963.
    3) المنوليا في دمشق وأحاديث أخرى، طائفة من المحاضرات والأحاديث التي ألقتها في كل من دمشق وحلب، 1964.
    4) ويضحك الشيطان وقصص أخرى، مجموعة قصصية، 1970.
    5) نظرة في أدبنا الشعبي: ألف ليلة وليلة وسيرة الملك سيف بن ذي يزن، دراسة، 1974.
    6) عصي الدمع، مجموعة قصصية، 1976.
    7) دمشق يا بسمة الحزن، رواية، 1980.
    8) إسرائيليات، محاضرة، 1983.
    9) حكاية جدي، رواية، 1991.
    10) وداع الأحبة، 1992.
    11) عادات وتقاليد الحارات الدمشقية القديمة، محاضرات ومقالات، 1996.
    12) ما وراء الأشياء الجميلة وقصص أخرى، 1996.
    وقد ترجمت أعمالها إلى لغات عدّة، ومن الأعمال المترجمة إلى الإنكليزية:
    «حمام النسوان»، ترجمة ميشيل أزرق، من مجموعة «ويضحك الشيطان».
    «بعد سبعين عاماً»، ترجمة سيمون فتال، من مجموعة «ويضحك الشيطان».
    «الحقد الكبير»، ترجمة منير فرح، من مجموعة «وداعاً يا دمشق».
    «دمشق يا بسمة الحزن»، ترجمة بيتر كلارك، رواية.
    ومن الأعمال الممترجمة إلى الروسية:
    «العودة أو الموت»، ترجمة د.أولغا فالورفا، من مجموعة «وداعاً يا دمشق».
    «وداعاً يا دمشق»، من مجموعة «وداعاً يا دمشق».
    «حكاية جدي»، رواية.
    وترجم لها إلى اللغة الصينية:
    «الحقد الكبير»، من مجموعة قصص «وداعاً يا دمشق».
    «قصص شامية»، المجموعة الكاملة.
    وإلى الايطالية:
    «ويضحك الشيطان» ترجمة محمود لولا، من مجموعة قصص «ويضحك الشيطان».
    وإلى التركية:
    «الستائر الزرق»، ترجمة منور موره لي، من مجموعة «قصص شامية».
    وترجم إلى اللغة الألمانية:
    «الستائر الزرق»، من مجموعة «قصص شامية»
    .كما ترجم إلى الإسبانية:
    «دمعة وابتسامة»، من كتاب «المنوليا في دمشق».
    وإلى اللغةالأوزباكية:
    «انتقام»، من مجموعة «قصص شامية».
    9) لغات أخرى:
    توجد ترجمات أخرى منها إلى اللغة العبرية، والفرنسية، وبعض لغات الاتحاد السوفياتي السابق كالأوزباكستانية، والشوفاشية، واللغة الهنغارية، والهولندية، والسويدية، والبرتغالية، والفارسية.
    عاشت ألفت في جو من عالمية الأدب ، فخرجت من دمشق وحي الصالحية إلى العالم بأسره وبعد:
    لابدّ للشمعة أن تنطفئ وللحياة أن يكتب لها نهاية،
    ففي يوم الخميس 22/3/2007 رحلت الأديبة إلفة الإدلبي عن عمر يناهز السادسة والتسعين عاماً، وتم تشييعها من جامع البدر في حي المالكي بحضور أهل الفقيدة وعدد من الشخصيات الثقافية والأدبية في سورية.
    ماتت إلفة الإدلبي الأديبة السورية الدمشقية المولد، تلك الريحانة التي يظهر في إبداعها عطر الغوطة وسحر الشرق، رحلت سيدة دمشق في مطلع الربيع الذي تغنت به كثيراً حين يلوّن دمشق وغوطتها بريشته المبدعة ويحولها إلى قارورة عطر وبستان مواعيد وأشواق.
    بهذا طويت صفحة سيدة كتبت الشام وأحبتها ، فأحبها الدمشقيون والعالم وأحببتها أنا.

    يتبع ألفة الأدلبي في أدبها وأدواتها التعبيرية
    [align=center]
    sigpic
    شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


    مدونتي حبر يدي

    شكرا شاكر سلمان
    [/align]

  • #2
    رد: حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

    باستمتاع أتابع حلقات حكايتك مع الأديبة ألفة الإدلبي ..
    شكرا حسام ..

    تعليق


    • #3
      رد: حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

      [align=center]مرحبا بالاخ العزيز حسام .. ونحن نعتز بكتابنا ومبدعينا العرب في كل مكان لكن بودي ان اعرف ما ترجم لالفة الى اللغة العبرية

      وساكون شاكرا لو تكرمت بتزويدي بهذا المؤلف او المؤلفات المترجمة ... كل عام وانت بخير
      [/align]
      اللهم

      أنّــي أُحــبُّ لقــــــاءَك فأَحبَّ لقائي

      تعليق


      • #4
        رد: حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

        الاستاذ حسام المقداد
        توحشناك
        رحيق

        تعليق


        • #5
          رد: حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

          المشاركة الأصلية بواسطة رحيق مشاهدة المشاركة
          الاستاذ حسام المقداد
          توحشناك
          رحيق
          متمنياتنا أن تكون بخير
          تحياتي

          تعليق


          • #6
            رد: حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

            أخي العزيز حسام :
            كلّ عام و أنت بألف ألف خير...
            شكرا لك على ما قدّمته لنا من معلومات حول الأديبة السورية إلفة الإدلبي.
            امتناني و تقديري
            التعديل الأخير تم بواسطة حسام أحمد المقداد; الساعة 10-05-2009, 11:04 PM.
            " بنيّ لا تنحن أمام أيّ كان ،
            و لا تركع إلاّ أمام خالقك جلّت قدرته."

            حامد القبّي
            والدي تغمّده الله برحمته

            تعليق


            • #7
              رد: حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

              المشاركة الأصلية بواسطة ماسه الموصلي مشاهدة المشاركة
              باستمتاع أتابع حلقات حكايتك مع الأديبة ألفة الإدلبي ..
              شكرا حسام ..
              ماسة
              أشكر لك المتابعة
              وسأعود لألفة في حكاية أخرى

              تحيتي
              [align=center]
              sigpic
              شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


              مدونتي حبر يدي

              شكرا شاكر سلمان
              [/align]

              تعليق


              • #8
                رد: حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

                المشاركة الأصلية بواسطة أ/عبدالوهاب الجبوري مشاهدة المشاركة
                [align=center]مرحبا بالاخ العزيز حسام .. ونحن نعتز بكتابنا ومبدعينا العرب في كل مكان لكن بودي ان اعرف ما ترجم لالفة الى اللغة العبرية

                وساكون شاكرا لو تكرمت بتزويدي بهذا المؤلف او المؤلفات المترجمة ... كل عام وانت بخير
                [/align]
                أهلا دكتور عبد الوهاب
                مرورك من هنا عنى لي الكثير

                في حلقة جديدة سأرصد إن تمكنت ما ترجم لها ،
                تحيتي
                [align=center]
                sigpic
                شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                مدونتي حبر يدي

                شكرا شاكر سلمان
                [/align]

                تعليق


                • #9
                  رد: حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

                  المشاركة الأصلية بواسطة رحيق مشاهدة المشاركة
                  الاستاذ حسام المقداد
                  توحشناك
                  رحيق
                  رحيق
                  وأنا بي من الشوق ما بكم

                  تحيتي
                  [align=center]
                  sigpic
                  شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                  مدونتي حبر يدي

                  شكرا شاكر سلمان
                  [/align]

                  تعليق


                  • #10
                    رد: حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

                    المشاركة الأصلية بواسطة el Mostafa Doukary مشاهدة المشاركة
                    متمنياتنا أن تكون بخير
                    تحياتي
                    الدوقاري الحبيب

                    دوما معي أنت

                    تحيتي
                    [align=center]
                    sigpic
                    شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                    مدونتي حبر يدي

                    شكرا شاكر سلمان
                    [/align]

                    تعليق


                    • #11
                      رد: حكايتي مع ألفة الأدلبي 2

                      المشاركة الأصلية بواسطة محمد حامد القبي مشاهدة المشاركة
                      أخي العزيز حسام :
                      كلّ عام و أنت بألف ألف خير...
                      شكرا لك على ما قدّمته لنا من معلومات حول الأديبة السورية إلفة الإدلبي.
                      امتناني و تقديري
                      أستاذ محمد
                      عامك خير
                      والشكر لك لجمال وقفتك

                      تحيتي
                      [align=center]
                      sigpic
                      شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                      مدونتي حبر يدي

                      شكرا شاكر سلمان
                      [/align]

                      تعليق

                      يعمل...
                      X