إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لم أعرفك بشكلك الجديد!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لم أعرفك بشكلك الجديد!!


    لم أعرفك بشكلك الجديد!!

    قصة: نبيل عودة


    أشرقت الشمس دافئة لطيفة من بين الغيوم، فارتاحت نفسية مملوك القباطي، قل توتره، وقف يتلقى أشعة الشمس بشاربيه المنحدرين بدرجة انحدار لا تتجاوز أل 20% لتعطيه مظهرا يقربه من شخصيات اشتهرت بشواربها وعلى رأسها الرفيق ستالين العظيم.. وذقنه المنقولة نسخة طبق الأصل عن ذقن لينين.
    كان مملوك يطمح ان يتوج كاتبا عظيما لذا قرر ان يبدأ مشواره نحو التتويج.
    ذكاء مملوك الذي نسيه كتاب جينيس للأرقام القياسية، كان محط إكبار، وهو الأمر الأهم لكاتب يطمح بالجلوس على أعلى قمة الثقافة في زمنه ولو على خازوق.
    بعد تفكير وتخطيط استراتيجي قرر مملوك ان يبدأ مسيرة حياته نحو قمة مكانته الثقافية.
    أولا، سيتطاول على كل صاحب قلم وعلى رأسهم ذلك النبيل الذي اصطف ضد شخصياته الكاريكاتورية.
    ثانيا،قرر ان يغير أسلوب حياته .. سيبدأ بتغيير حياته وشكله من البداية إلى النهاية...
    ثالثا، بدا بتغيير برامج حياته اليومي، متبعا خطة تخفيض الوزن الجسدي والعقلي على حد سواء.
    رابعا، قص شعر رأسه قصة شبابية حديثة، عبأ الفراغات وشعرات الشيب ببعض الأصباغ وخصل الشعر.
    خامسا، استأجر حراثا خبيرا لنكش حقل شاربيه وذقنه وتعشيب النباتات الضارة من وسطهما.
    خامسا، ذهب سرا إلى مونيكور نظفت له ما تحت الأظافر من قذارة مترسبة طال عهدها.
    سادسا، وصل لطبيب أسنان وطلب ان ينظف له القذارة الصفراء التي تراكمت فوق أسنانه بفعل التراكم الجرثومي.
    سابعا، فكر بتفصيل بدلة جديدة يتمختر بها مثل الطاووس بين المثقفين والمثقفات، خاصة وان البدلة جزء لا يتجزأ من المكانة الثقافية الرسمية. سأل عن خياط جيد، قالوا له ما لك إلا خياطي سوق الناصرة، هم ألأفضل بين العرب... وصل فورا إلى السوق، بعد الاستفسار أرسلوه لزقاق يسمى "زقاق الخياطين"، كان هناك أربعة خياطين. نظر للمخيطة الأولى ووجد نصا يقول: "أحسن خياط في الناصرة"، حين قرر الدخول انتبه إلى ان الخياط الثاني كتب على زجاج مخيطته نصا يقول: "أحسن خياط في الدولة"، حمد ربه لأنه لم يدخل لأحسن خياط في الناصرة، فأحسن خياط في الدولة هو المراد.. وضع رجله على عتبة المدخل.. حين قرأ ما فاجأه على مدخل مخيطة الخياط الثالث الذي كتب على باب مخيطته: "أحسن خياط في العالم". أمسكته الحيرة .. واستغفر الله وتمنى لو كان معه من يستشيره بهذا الأمر. كان في حيرة من أمره: أي خياط هو أفضل؟ سار نحو مخيطة الخياط الرابع، ويا هول ما قرأ، كانت تلمع فوق واجهة محله جملة مثيرة تقول: "أحسن خياط في هذا الزقاق".

    الله أكبر .. الشطارة والذكاء بارزان من الواجهة، فاندفع إلى مخيطته مسرورا بأنه اختار الأفضل بين خياطي زقاق الخياطين، انفرجت أساريره سعادة، ولولا ما يتميز به الخياط من ذكاء موروث لما استطاع ان يفهم مطلب مملوك القباطي من شدة ما أمسك الفرح بتلابيبه.

    أخذ الخياط المقاييس المطلوبة، قال له ان يرجع بعد يومين ليخرج من المخيطة مملوكا جديدا لامعا.

    جاء اليوم الموعود، كان مملوك القباطي متوتر الأعصاب ينتظر بدلته الجديدة على أحر من الجمر. كان واثقا ان البدلة الجديدة ستجعله سوبر ستار بين المثقفين والمثقفات وستجلب له النور والبخور وترفع من قيمته الثقافية ومكانته الكتابية!!
    لبس البدلة، تأمل نفسه أمام المرآة.. وجد ان أكمام البدلة أطول من اللازم بخمسة سنتيمترات على الأقل .
    • أيها الخياط الغالي، ألا ترى ان الأكمام أطول من اللازم ؟
    • إطلاقا لا... قال الخياط بثقة ، وأضاف :
    • عندما تثني مرفقي يديك يا مملوك، سترى ان الكمين يصبحان بالمقاس الصحيح. لأن ثني المرفق يسحب الكم إلى الخلف.
    ثنى مملوك مرفقه الأول فقصر الكم فعلا.. أصبح بالمقاس، فثنى الثاني.. لكن عندها تحركت القبة نحو الخلف بشكل يسيء لشكل البدلة.
    • انظر أيها الخياط العظيم.. القبة بهذه الحالة تنسحب نحو الخلف بشكل سيئ؟
    • ما الغرابة عزيزي مملوك.. ارفع رأسك جيدا وشده إلى الخلف انت انسان ثوري.. يجب ان تفخر أنك تلبس بدلة جديدة.. بالضبط.. تماما مثل زعماء حزبك، الآن أنت رائع، تستحق الدعوة لتكريمك، حضر قصيدة لهذه المناسبة العظيمة.
    تأمل نفسه بالمرآة .. وامتعض :
    • يا أمير الخياطين.. بهذا الوضع كتفي الأيسر منخفض عن كتفي الأيمن بعدة سنتيمترات؟
    • عزيزي الرفيق مملوك، أنت بين يدي أحسن خياطي العالم.. لا تقلق .. هذه مشكلة سهلة .. انحني من وسطك بشدة نحو الجهة اليمنى ، وسيبدو كل شيء رائعا. هكذا بالضبط، الآن الكتفان بنفس المستوى ... رأيت ؟
    بمرفقين مثنيين بزاوية 90 درجة ورأس مرفوعة بشدة إلى الخلف، وخصر منحن بقوة نحو اليمين، خرج مملوك مرتديا بدلته الجديدة مستصعبا السير، شاعرا أنه يقلد البطة العرجاء في مشيتها وكل ذلك حتى تبدو البدلة مطابقة تماما لمقاسه.
    مر على شخصين يشربان فنجاني قهوة في احد المقاهي ، لفت مملوك انتباههما ببدلته الجديدة ومشيته الغريبة، وجسمه المعوج بشدة وغرابة.
    قال الأول : أنظر إلى هذا المشوه المسكين .. يؤلمني قلبي لحالته الصعبة.
    قال الثاني : هذا صحيح مؤلم، لكن خياطه الذي فصل له بدلته عبقري، أنظر كيف فصل البدلة ملائمة تماما لجسمه المشوه !!
    كان مملوك القباطي سعيدا بالتغيير الكبير وكأنه ولد من جديد. ها هو يخطو بسعادة وثقة في الشارع، لولا الضيق الذي اجبره عليه الخياط ليبدو كامل الأوصاف بالبدلة الجديدة.
    كان سعيدا بما أنجزه ينتظر ان يصل إلى البيت لينشر صورته ببدلته الجديدة في الفيسبوك، فجأة وقع حادث .. صدمة قوية رمته أرضا وآلام شديدة عنيفة اخترقت جسده وأحالته إلى كومة دامية أمام عجلات سيارة لم تنتبه إليه وهو يقطع الشارع، نظر إلى السماء متسائلا:
    • لماذا يا الله؟
    قبل ان يقفل عينيه للمرة الأخيرة، سمع همسا في أذنيه:
    • آسف يا مملوك، لم أعرفك بشكلك الجديد...؟

    nabiloudeh***********




  • #2
    أما أنا أستاذ نبيل فقد عرفتك، وبالخصوص عرفت أني سأستمتع بالقراءة كما هي عادتي مع نصوصك الرائعة!
    محبتي

    تعليق


    • #3
      نص رائع يحاكي الواقع وشيق الأسلوب جداً ..
      تحياتي أستاذ نبيل

      تعليق

      يعمل...
      X