إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الكتاب العربي بلا مسرد؟: سعيد يقطين

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الكتاب العربي بلا مسرد؟: سعيد يقطين

    الكتاب العربي بلا مسرد؟

    سعيد يقطين
    SEPTEMBER 15, 2015

    اعتاد علماء التحقيق العرب تذييل الكتاب الذي يحققونه بمجموعة من الفهارس تتصل بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية والأمثال والأعلام والأمكنة، والقبائل، وصدور الأبيات… ولم تكن تتكشف لنا أهمية هذه الفهارس المختلفة لأننا لم نتلق دروسا تبين لنا أهميتها وفائدتها. فلم نكن نلتفت إليها لأن ما كان يهمنا بالدرجة الأولى والأخيرة هو النص المحقق. كما كنا نتعجب من كون بعض النصوص المحققة التي تقع في مجلدات، كيف أن مجلدا بكامله يكرس للفهارس المختلفة. وكانت هذه الضرورة تنبع من كوننا نرى أن وضع هذه الفهارس جزء من التقليد الأكاديمي الذي ينبغي أن نلتزم به في عملية تحقيق النص القديم.
    أتذكر أننا في السنة الأولى من الكلية طلب منا المرحوم الشاعر محمد الكَنوني الخمار اختيار ديوان من دواوين عصر الإسلام، وقراءة الديوان بكامله والعمل على استخراج أسماء القبائل والأمكنة والأعلام التي يتضمنها الديوان. وكان الهدف من هذا الطلب، كما استنتجنا ذلك، هو أن الأستاذ كان يريد منا الاطلاع على الديوان بكامله، وأن نقرأه بدقة لإنجاز العمل. وبدا لنا أن هذا الصنيع يعودنا على التمهل في قراءة الشعر، وأنه من التقاليد التي يصطنعها المحققون.
    سار العرب في وضع فهارس الكتب المحققة على منوال المستشرقين الذين كانوا أول من اقتحم مجال تحقيق النصوص العربية القديمة. وهم في ذلك كانوا يلتزمون بعملية التحقيق التي تكرست في الدراسات الغربية التي لم تكن تخلو منها. لكننا لم نكن نتجاوز في علاقتنا بهذه الفهارس كونها جزءا من العمل الأكاديمي. لذلك لم نتعلم لماذا يجب وضع هذه الفهارس وما هي فائدتها بالنسبة للباحث؟
    لكننا مع تطور الدراسة الأدبية المعاصرة، وظهور مفهوم التناص أو التفاعل النصي، بدأت تظهر لنا أهمية هذه «العتبات» أو «المُناصات» أو «النصوص الموازية» التي ترافق «النص» الأصلي الذي ألفه صاحبه. وأتذكر جيدا هنا قولة جيرار جنيت التي تنبهنا إلى ضرورة «الحذر من العتبات». وهو يقصد بذلك أهمية الانتباه إلى خصوصيتها. إن هذه الفهارس العامة لا تختلف عن فهارس الموضوعات التي تحيلنا إلى مواد الكتاب، وتجعلنا نتعرف على محتوياته والذهاب مباشرة إلى ما يهمنا منه. وصار بمقدورنا مع الزمن، وطول العلاقة مع الكتاب، إعطاء أهمية قصوى للكتاب من خلال فهارسه ومراجعه. بل إننا صرنا قبل الإقدام على قراءة أي كتاب نلقي نظرة على مراجعه التي كان يذيل بها، وفهرس موضوعاته لأنها تقدم لنا صورة إجمالية ودقيقة عن موضوع الكتاب ومصادره التي اعتمدها ومراجعه التي عاد إليها. فبدأنا ندرك، بكيفية غير مباشرة، أن ذاك التقليد الذي تكرس مع عملية التحقيق، لم يكن مجانيا، أو لضرورة أكاديمية، ولكنه عمل أساسي في تكوين صورة عامة عن الكتاب، والتحرك في فضاءاته، وفق المتطلبات التي يستدعيها.
    لقد ارتبط وضع الفهارس العامة في تحقيق النصوص المخطوطة مع ظهور الطباعة. إن الطباعة جددت العلاقة مع النص لأنها تتيح إمكانية أكبر للتفاعل وإقامة حوار مع النص وتيسير عملية التواصل معه. لا يعني هذا أن القدماء لم يكونوا يدركون أهمية تلك الفهارس أو ضرورتها. بل إننا وجدنا ضربا خاصا من التأليف يسمى «الفهرست»، يعرف فيه المؤلف بشيوخه والأماكن التي انتقل إليها، والمؤلفات التي اطلع عليها. لكن قيود الكتاب المخطوط لم تكن تسمح له بأن يذيل بفهارس معينة. ولهذا كنا نجد الكاتب القديم يصدِّر كتابه بوضع الاستراتيجية التي يسلكها في مقدمته فيحدد أبوابه وفصوله ومباحثه، وما يتناوله في كل باب أو فصل. لذلك نعتبر الآن هذه المُناصات (المقدمات والهوامش،،،) ذات قيمة خاصة في الكتاب.
    غير أن هذا التقليد في الكتابات الأجنبية لم يقتصر على المؤلفات القديمة المحققة، ولكنه امتد إلى الدراسات الأدبية والفلسفية والإنسانيات الحديثة والمعاصرة. وبما أن الضرورة لا تستدعي توسيع مجال هذه الفهارس وجدناها تكتفي بوضع مسارد للمصطلحات والمفاهيم والأعلام الموظفة في الكتاب. ولا يكاد يخلو كتاب من الكتب الأجنبية، ولاسيما الأنكلو ـ ساكسونية من مسرد ( Index) يذيل به الكِتاب يخصص للمفاهيم والأعلام، وقد يضاف مسرد آخر خاص بالتعريف بأهم المصطلحات الموظفة في الكتاب.
    هذا التقليد العلمي للأسف الشديد لا يلتزم به الكتاب العربي بصفة عامة. بل إننا نرى حتى الكتاب المترجم الذي يذيل بمسرد للمصطلحات لا يقدم المترجم على وضعه في كتابه. وعندما وضعت مسردا للمصطلحات في كتابي الأول «القراءة والتجربة» (1985) تعجب الناشر المغربي، وعندما أعيد نشر الكتاب في القاهرة، أزال الناشر المصري هذا المسرد.
    إن تغييب مسارد المصطلحات في المؤلفات العربية لا يدل سوى على عدم اهتمامنا بالمصطلحات وتقدير قيمتها، بل يبرز بجلاء عدم مراعاتنا لقواعد التأليف العلمي. بل الأدهى من ذلك اعتبار العديد من الـ»أكاديميين» العرب استخدام الخطاطات والأشكال التي نجد المؤلفين الأجانب يضعون لائحة رموزها في مدخل الكتاب، وقبل المقدمة، ضربا من الاستهتار والفوضى.
    عندما نهتم بمسرد المصطلحات في كتبنا، ويصبح تقليدا يصر عليه الناشر، فتلك بداية أخرى للتأليف العربي.
    * كاتب مغربي
    سعيد يقطين

    http://www.alquds.co.uk/?p=403895



يعمل...
X