Register

عزيزى الزائر اذا كانت هذه زيارتك الاولى فيسعدنا تسجيلك معنا بالضغط على الزر اعلاه .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 8 من 15






  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    2,123
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    19

    لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع

    لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع


    ذاكرة عراقية قاسية


    [justify]منذ قيام ثورة تموز عام 1958 بدأ الثوار يهاجمون المستثمر الزراعي (الإقطاع) بشكل مباشر وبموجب النهج الثوري الجمهوري الذي قام على انقاض نظام ملكي دستوري فكانت شعارات محاربة الاقطاع متوائمة مع غليان الجماهير الناتج من الفساد الحكومي في العهد الملكي بصفته المتهم بصناعة طبقية الإقطاع والراعي له ولم تنتبه الجماهير العراقية وقتها الى ان الإعلام كان يهاجم شخصية الاقطاع في ءأدميته بصفته مصاص دماء الشعب باعتبار وجوده وجود مصطنع صفته كاي صفة كارثية مجتمعية كما ركز الاعلام على ان الاقطاع سبب مباشر لفقر الفقراء من خلال (ظلم) الجماهير .... استمر ذلك النهج الإعلامي مع توسيع دائرة الهجوم الذي يستهدف انسانية الانسان ضد أي منتج صناعي او زراعي او أي ناشط تجاري ويصفهم بصفة مصاصي دماء الناس ولا يزال الاعلام لغاية اليوم ينقر على نفس الطبول الموروثة رغم التحول الديمقراطي فكانت ولا تزال سموم ذلك الاعلام فعالة وعلى مدى اكثر من خمسين عاما يزرع الكره بين (المنتج والمستهلك) حيث يعتمد الاعلام المبرمج اسلوب تفريغ الصفة الأءدمية من المستثمر العراقي في كافة المجالات ولم يسلم منه حتى البائع المتجول واصحاب الحرف المهنية البسيطة وحملات التشهير بها وحملات الاعتقالات ومصادرة اموالهم المتواضعة صعودا الى عمليلت قاسية انسانيا مثل عمليات اعدام حشد التجار في سويعة من نهار كما شهد الربع الاخير من القرن الماضي قوانين اعدام الناشطين في القطاع الخاص تحت عنوان في فقه قانون ابلق (تخريب الاقتصاد الوطني في زمن الحرب) وراح ضحية ذلك القانون مئات من الضحايا من الناشطين في القطاع الخاص وبموجب خطة تدمير وسيلة الامة في توفير حاجاتها من خلال جهود ابنائها كما هي شعوب الارض ...!! الجهد الاعلامي تركزت فيه مهمة تحويل المسببات الخفية الى مسببات مرئية مفتعلة تقدم الى الجمهور الغافل الذي يؤمن بها نتيجة تمزيق النسيج المجتمعي القاسية واكثر الانسجة المجتمعية الممزقة كان في برامجية مختصة في تمزيق (النسيج الفكري العراقي) الذي يمثل (قيادة اللحمة المجتمعية) وحين تستعيد الذاكرة مفاصل قساوة مفصل من مفاصل برامجية التمزيق الفكري لشعب العراق فانها تعيد بالذاكرة الى منصب لـ (وزير التعليم العالي) دام زمن اسوازره لبضع سنين والذي لم يكن يمتلك شهادة جامعية اولية بل يمتلك ماضي شوارعي رخيص الى حدود قصوى (فهلوي شوارع) ..!! وزيرا للتعليم العالي ..!! فكيف ستكون لحمة النسيج الفكري في العراق في مثل تلك المنهجية ...!!

    خمسين عاما من النهج الاعلامي الذي مزق لحمة العراقيين في نسيجهم الفكري فهاجم شخصية المستثمر في ءأدميته والتي أدت الى قيام حالة مزقت لحمة الشعب بين المنتج من جهة وعنصر العمل والمستهلك من الجهة الاخرى من خلال زراعة كره مجتمعية عند الناس لكل ذي مال ظاهر فاصبح الناس يخفون اموالهم في استثمارات غير مرئية خارج الحدود العراقية او حسر الطموح الاستثماري عندهم وعدم توسيعه وتطويره بسبب شدة الهجمة وصعوبة الانتاج من خلال سوء عنصر العمل مع تفاقم ازمة الاغنياء مجتمعيا وسط مجتمعهم ولزمن طويل فظهر اوج السوء في فترة ما بعد الاحتلال الامريكي للعراق حيث كان كل ذي مال مستهدف للقتل او السلب او الاختطاف مقابل فدية قاسية نتيجة انتفاخ كبير في بالونة الاحتقان ضد الاغنياء مما أدى الى تفريغ الساحة العراقية من كل صنوف الاستثمار الصناعي والزراعي الا ما هو شراذم استثمارية لا تمتلك عناصر ديمموتها او تطورها واصبح الدخل القومي لشعب العراق مقتربا من درجة الصفر واصبح الاتكاء المطلق على الانفاق الحكومي الذي يعتمد على النفط بشكل شبه تام حيث توقف الانتاج الحكومي الصناعي والزراعي والسياحي والخدمي بشكل خطير وفق خطة تدميرية بيد حكام ديمقراطيون ...!!.

    عندما يبحث عشاق الحقيقة عن (أم الحكومة) المرضعة التي ارضعت تلك الصفات وعلى مساحة زمن طويل سيجد خيوط فكرية تمسك بمعالم حكومة الارض الخفية التي تتحكم في حكومات الارض كلها وتغذيها برضاعة مسمومة تنفث سموما طويلة الأجل والتي ادت في مثل شعب العراق الى ضياع وسيلة شعب العراق في توفير طعامه وملبسه وحاجاته فهو قد فقد مستقرات نشاط ريادي في وسيلة نهوضه الطبيعية كما هي شعوب الارض الا وهو نشاط القطاع الخاص الذي يعتبر عمود النهوض المجتمعي المعاصر ... الكره المبرمج المتحصل بين المنتج والمستهلك في العراق ادى الى انطفاء جذوة الانتاج في اليد العراقية وفقدت الامة العراقية امومتها فهي تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع فاصبح الموت هو حصيلة تلك الصفة التي ملأت ساحة النشاط الانتاجي فالموت المرئي في الشوارع العراقية الدامية هو موت الاجساد العراقية لكن الحقيقة المرة كان في الموت الذي سبقه وهو موت (اليد العراقية المنتجة) فلم يبق الخياط ليمارس مهنته في الخياطة ولا النجار ولا الحداد فاصبحت جماهير الناس لا تمتلك الا اليد الوظيفية وفتات متهريء من الحرفية الزراعية والمهنية التي لا تسد عشر معشار حاجات الامة ...!! جرى ذلك في بلد كان الرائد في الصناعات الحضارية فهو الاول في الانتاج الصناعي المعاصر الا ان الايادي الخبيثة فعلت فعلها وتوائمت معها استجابة جماهير قاسية الغفلة حين أستعر الكره بين المنتج والمستهلك في برامجية خفية حملت من السموم قساوة مميتة أماتت اليد المنتجة لغرض استقطابها لتكون فعالة في (واقع حال) الى يد مسلحة في وسط مجتمعي مليء حد الانتفاخ الانفجاري بالكراهية بين اطافية وتلك هي واحدة من قصة الحرب الاهلية العراقية ...!![/justify]


    شعب يكره المنتج فاصبح شعبا


    يأكل ما لا يزرع ويلبس ما لا يصنع


    الحاج عبود الخالدي


       معلومات الموضوع / المقال - المعهد العربي للبحوث والدراسات الإستراتيجية
    العنوان لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع
    الكاتب / الكاتبة حاج عبود الخالدي
    رابط المقال لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع
    المصدر المعهد العربي للبحوث والدراسات الإستراتيجية
    حقوق هذا الموضوع / المقال محفوظة مالم يكن الموضوع منقولاً إلى منتديات المعهد العربي

    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

  2. #2
    الصورة الرمزية المصطفى الدقاري
    المصطفى الدقاري غير متصل
    اشـــراف عــام، (مُحكم)
    رئيس تحرير المنتقى
    ناقد وباحث في المناهج
    تفضل بزيارة منتداي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    ..........
    المشاركات
    21,468
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    128

    رد: لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع

    استاذي الجليل
    الديموقراطية براء من هؤلاء الجهلة المتسلطون والمخربون
    الديموقراطية هي صيرورة تحول عميق يكون لحركية الرأسمال الوطني أساسها، واجتماعيا يكون الصراع بين مالكي وسائل الإنتاج ومالكي قوة العمل الدينامو الأساسي لها.هنا سيدي لا يوجد سوى القمع. قوة روح المبادرة ومصادرة أملاك الناس ووأد كل رأسمال حر واتهام صاحبه بالتسلط وامتصاص دم الشعب.. طيب لو فقط نرى من امتص ولازال يمتص دم الشعب أو من الذي امتص أكثر هل النظام الملكي في العراق أم العسكر الذي تخفى وراء شعرارت قومية وكانت النتيجة حروربا تلو الحروب وتفقيرا للشعب تلو التفقير..
    أحييك سيدي الجليل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    901
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخ الفاضل الحاج عبود الخالدي
    سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته
    غريبة جدا - هته الحقائق - التي طالعنها الان ، لماذا كان ممنوعا أن يعمل الفرد العراقي في القطاع الخاص ، لماذا كانت تحارب كل صنعة أو زراعة أوانتاج ؟ هل كان القانون يمنع ذلك ؟ أما ماذا ؟؟
    لأني طالعت منذ فترة قصيرة مقالا موسوعيا ( وبالصور ) عن تاريخ العراق (الى وقت قريب ) وكيف كان يجلب العمالة الاستثمارية الفلاحية من المغرب والجزائر للعمل في الآراض الفلاحية واستثمارها وكان يشجع كثيرا على ذلك ...، حيث كانت أرض العراق أرض معروفة بانتاجها ورقيها ؟
    والان .. غريب ما علمناه عن ذلك التحول .. فما السبب ؟؟
    مدونة الاعجاز العلمي والحقائق العلمية
    رتبــة العلـــم أعـلــى المراتـــب

  4. #4
    الصورة الرمزية أ/عبدالوهاب الجبوري
    أ/عبدالوهاب الجبوري غير متصل
    مشــرف عــام
    واحة السياسةوالبحوث و الدراسات
    مســاعـد رئيـس تحرير السياسي
    باحث واكاديمي عراقي
    تفضل بزيارة منتداي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    24,026
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    139

    رد: لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع

    هدفهم خلق جيل مستهلك وحلب خيراتنا واستنزافنا ... ترافقا مع اثارة النعرات الطائفية والشقاق بين ابناء البلد الواحد لاضعافه وسلب ارادته كي تخلو لهم الساحة وهم ماضون في هذا .. فالمعضلة كبيرة اخي الغالي حاج عبود وشكرا لما تكتب وتنورنا بحجم معاناة بلد الحضارات كي يطلع الاخوة الاخرون فهم لا يدركون حجم المصبية وحجم المحنة العراقية .. كل عام وانت بخير

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    2,123
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    19

    رد: لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة el mostafa doukary مشاهدة المشاركة
    استاذي الجليل
    الديموقراطية براء من هؤلاء الجهلة المتسلطون والمخربون
    الديموقراطية هي صيرورة تحول عميق يكون لحركية الرأسمال الوطني أساسها، واجتماعيا يكون الصراع بين مالكي وسائل الإنتاج ومالكي قوة العمل الدينامو الأساسي لها.هنا سيدي لا يوجد سوى القمع. قوة روح المبادرة ومصادرة أملاك الناس ووأد كل رأسمال حر واتهام صاحبه بالتسلط وامتصاص دم الشعب.. طيب لو فقط نرى من امتص ولازال يمتص دم الشعب أو من الذي امتص أكثر هل النظام الملكي في العراق أم العسكر الذي تخفى وراء شعرارت قومية وكانت النتيجة حروربا تلو الحروب وتفقيرا للشعب تلو التفقير..
    أحييك سيدي الجليل
    [justify]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الخطة أممية اخي الفاضل وتنفذ في شعوب (العالم الثالث) الا ان فاعليتها في العراق وفلسطين وافغانستان لم تكن لغرض الهيمنة على تلك الشعوب بل لغرض بتر اليد المنتجة لتكون اليد الاخرى حاملة للسلاح ..!! انها الماسونية الخفية في عناصرها الواضحة في حراكها والتي تمثل (أم الحكومات) ومرضعتها ... صحوة الجماهير تحتاج الى حراك فكري يكشف الحقيقة القاتلة لارادة الشعوب ...!!

    عندما نرى ثوار خونة او نرى ديمقراطيون سفلة او نرى حكومات غير جديرة بالحكم فذلك هو ميدان رصد الحراك الماسوني فيهم فلو ركبت الشعوب مراكب الصحوة فان الحراك الماسوني يكون بين يدي الباحثين عن نهضة حقيقية ترسم خارطة طريق خارج مصائد الماسون

    بين خيالات الكلام والحقيقة المرة صحوة من غفوة فيكون ولا بد ان يكون اول نقطة حبر في خارطة طريق الخلاص مبنية على صحوة حكماء الامة لان المصيبة تكون كارثية عندما يكون حكماء الامة اعمق غفوة من جماهير الشعوب المعذبة ومن تلك الازمة يكون الشعار الاكثر صدقا

    لا خير في أمة لا تمتك حكماء قادرين على رسم خارطة الإفلات من اعدائها


    رمضان كريم

    سلام عليك [/justify]

    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    2,123
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    19

    رد: لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحثة وديعة عمراني مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخ الفاضل الحاج عبود الخالدي
    سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته
    غريبة جدا - هته الحقائق - التي طالعنها الان ، لماذا كان ممنوعا أن يعمل الفرد العراقي في القطاع الخاص ، لماذا كانت تحارب كل صنعة أو زراعة أوانتاج ؟ هل كان القانون يمنع ذلك ؟ أما ماذا ؟؟
    لأني طالعت منذ فترة قصيرة مقالا موسوعيا ( وبالصور ) عن تاريخ العراق (الى وقت قريب ) وكيف كان يجلب العمالة الاستثمارية الفلاحية من المغرب والجزائر للعمل في الآراض الفلاحية واستثمارها وكان يشجع كثيرا على ذلك ...، حيث كانت أرض العراق أرض معروفة بانتاجها ورقيها ؟
    والان .. غريب ما علمناه عن ذلك التحول .. فما السبب ؟؟
    [justify]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    السبب اختنا الفاضلة ان الجماهير هم (غوييم) يقادون كما تقاد القطعان البشرية ويوجهون كما يريد عدوهم ان يوجههم ..!!

    هنلك خيوط غاية في الخفاء في ساحاتنا (وهنا يسمعني عراقيون) فيفهمون ما أقول ولا بد ان يفهموا لانها حقائق يعيشونها ... بعد ان اعلن الحصار على العراق عام 1991 قامت حكومة الثورة في العراق (مجاهدة ...!) في وضع برنامج (الحصة التموينية) في العراق فاصبح لكل مواطن عراقي او اي اجنبي مقيم في العراق حصة تمونية من دقيق وزيت وحليب مجفف ورز ... وصوابين ...! وكان البدل النقدي عن تلك الحصة بدراهم بخسة وكأنها مجانية والغوييم في فرح غامر لحكومة معطاء تعطي الجماهير قوتهم بالمجان الا ان نتيجة ذلك سنرى سبب (بتر اليد المنتجة) الذي وضعه الماسون وكان الغوييم منفذا طائعا وهو لا يدري كارثية ما يجري

    * توزيع الرز في الحصة التموينية كان سببا مباشرا في عدم جدوى زراعته فهجرت زراعة الرز للأستثمار الزراعي ذو الجدوى الاقتصادية المتهرئة بسبب تغطية كافية لحاجة الناس للرز ..!! اما التصدير فهو يقع تحت البند السابع اما الجهاد الذي جاهده التجار لتصدير الرز العراقي رغم الحصار تسبب في قيام حكومة الثوار بمنع زراعة الرز تحت حجة شحة المياه ...!!

    * توزيع الدقيق سرى نفس المسرى والعجيب ان حصة طفل بعمر سنة واحدة تساوي حصة شاب بعمر متقدم فكان الطحين في السوق التجاري من فائض العوائل لا يساوي قياماي همة زراعية حقيقية كما في الدول الاخرى

    * توزيع الحليب المجفف تسبب في انهيار الثروة الحيوانية فاصبح سعر الحليب الفائض من استهلاك العائلة العراقية يباع في السوق التجاري بسعر 250 دولار للطن في حين سعره العالمي كان يزيد عن 2000 دولار ... فماتت جدوى محطات انتاج الحليب في عموم القطر ...!!

    ومثله الزيت والبقوليات الاخرى التي كانت توزع في الحصة التمونية والغوييم يرقص لها طربا ولا يزال

    * الصوابين كانت اغرب قرار ثوري في وضعه في الحصة التمونية اذا انه ليس بمأكل الا ان الكميات الهائلة التي صرفت تقابلها منظومة تصريف صحي خاوية فانتشرت مركبات الصوديوم التي تمثل المادة الرئيسية للمنظفات بشكل مدمر دمر خصوبة الارض وكان من الشؤون ذات العجب ان الحكومة تعطي للبدوي والاستاذ الجامعي حصة متساوية من الصوابين كما تعطي الحكومة حصة من الصوابين لحديث الولادة وللكبار متساوية القدر مما جعل المستهلك يوغل كثيرا في استخدام المنضفات على حساب خصوبة الارض ...!! بسبب تهريء نظم المعالجة الصحية للمياه الثقيلة حيث كانت تتسرب فتحات المياه الثقيلة الى الانهر في معظم المدن العراقية ...!!

    كل ذلك والغوييم يرقص لتلك الحصة التموينية ...!!

    جاء الديمقراطيون فرفعوا سقف الاجر الحكومي لاكثر من 15 ضعف مع فتح قنوات التعيين بشكل اعجب من العجيب واغرب من الغريب ففي مصتع الحديد في البصرة مثلا كان عدد المنتسبين 2500 منتسب والمصنع صالح بنسبة 10% من برنامجه الانتاجي اما بعد الاحتلال فقد قارب عدد المنتسبين الان ثمانية الاف منتسب والمصنع لا يمتلك اي صفة انتاجية حتى العشرة في المائة القديمة متوقفة ...!! ولو رصد العراقيون لوجدوا ان عدد المنتسبين الحكوميين تضاعف في العراق بعد الاحتلال لآكثر من الضعفين بسبب الغاء الخدمة العسكرية الالزامية ذات الرواتب الرمزية فاصبت القدرة العاملة كلها في وعاء حكومي ضخم المرتبات جدا بما لا يتناسب مع اي صفة للانتاج القومي فاصبحت مهنة الزرع والفلاحة مهنة لا ترقى الى تأمين حاجات العائلة الفلاحية الا بزج اولادها في الجيش او الشرطة او العمل الوظيفي على حساب الانتاج الزراعي فاصبح الانتاج الزراعي اهزل من الهزيل وهو يعتمد الان على جهود المرأة الفلاحية التي لا تمتلك فرصة للتعيين في المؤسسات الحكومية ...

    انها عملية بتر لليد الانتاجية لتكون اليد الاخرى حاملة للسلاح في حرب اهلية مدمرة ستكون عند تدهور الانفاق الحكومي في مداخل الحرب الاهلية المتوقعة ان تستعر في هذا العام ذلك لان القوى المتصارعة والمتقاتلة ستكون الوحيدة قادرة على منح منتسبيها شيئا من المال ومن خلال تلك الاموال التي يمتلك الماسون مفاتيح سريانها فتكون الحرب الاهلية في العراق رقعة شطرنج يتحكم بها لاعب شاطر

    ربما نكون قد اتعبنا من يسمعنا ... لاننا متعبون

    سلاك عليكم [/justify]

    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    2,123
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    19

    رد: لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أ/عبدالوهاب الجبوري مشاهدة المشاركة
    هدفهم خلق جيل مستهلك وحلب خيراتنا واستنزافنا ... ترافقا مع اثارة النعرات الطائفية والشقاق بين ابناء البلد الواحد لاضعافه وسلب ارادته كي تخلو لهم الساحة وهم ماضون في هذا .. فالمعضلة كبيرة اخي الغالي حاج عبود وشكرا لما تكتب وتنورنا بحجم معاناة بلد الحضارات كي يطلع الاخوة الاخرون فهم لا يدركون حجم المصبية وحجم المحنة العراقية .. كل عام وانت بخير
    [justify]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي الفاضل ياليت ان يكون الهدف هو (شعب مستهلك) فقد قضينا عمرنا نستهلك كل شيء ولا نمتلك صناعت اساسية الا تلك التي تساعد على الاستهلاك ... وهنا نضع بين يدي اهلنا حقيقة كانت بين ايدينا المباشرة

    منذ الخمسينات كان الكيان العائد للمرحوم والدنا يحاول الحصول على اجازة تصدير منتجات حديدية الى خارج العراق الا ان تصدير المنتجات الحديدية ممنوع تحت حجة (الحديد ثروة وطنية) ولا يجوز السماح بتصديرها وبقي ذلك القرار موروث لدى كافة الحكومات المتعاقبة حتى جاء عام 1999 حيث شارك العراق في مهرجان للصناعة العراقية في مصر فكانت لدينا الرغبة في تصدير مكائن البلاستك التي تنتج الرقائق البلاستيكية حيث تألق العراقيون في تصنيعها بما يفوق جودة المكائن الاجنبية وحين تم استخدام السبل الادارية للحصول على ترخيص المشاركة في المهرجان المصري حصلت الموافقة شرط تقديم تأمينات مالية مدعومة بتعهد لاعادة المكائن المشاركة في المهرجان بعد نهاية المهرجان فكان ردنا ما جدوى المشاركة اذن فهل المكائن سترقص على مسرح مصري فكان جواب اعلى ادارة قطاعية في ذلك الشأن ان منع تصدير المنتجات الحديدية مغطى بقرار علوي ولا يمكن تجاوزه والسبب ان الحديد ثروة وطنية...!! قدمنا طلبا رسميا الى مكتب رئيس اللجنة الاقتصادية في العراق وهي لجنة تمتلك قرار يعلو قرارات مجلس الوزراء وقلنا في الطلب اننا مستعدون لاستيراد 50 طن حديد مقابل طن واحد مصنع لغرض تعزيز الثروة الوطنية بخمسين ضعفا عن ما يخرج منها ...!! فكان الطلب مقبول عند اول عتبات اللجنة الاقتصادية وبعد متابعات ودراسة جدية الطلب رفع تقرير يوصي بالاستجابة للطلب الى رئيس اللجنة الاقتصادية وبقي الطلب مدة غير مفهومة دون اي مخاض وكانت المفاجأة ان الطلب مرفوض لاسباب تتعلق بسياسة البلد العليا ...!!

    تلك هي حكاية (بتر اليد الانتاجية) اخي الفاضل لكي تكون في اليد الاخرى بندقية قتال شوارعي وقد تم تطويق الشعب العراقي من خلال حكامه الثوريين والشعب غافل عن ما يتم الاعداد له من مذبح وطني وكأن العراقيون فطروا على الحرب ... !!

    العراقيون حازوا معولا ماسونيا ليحفروا قبور اولادهم وهم لا يشعرون ... ان كان العراقيون قبل الاحتلال تحت حكم راديكالي الا انهم كانوا اداة ذلك الحكم في ادق مفاصل تنفيذية لحفر القبور ...!! اما بعد الاحتلال فان الحبر البنفسجي في اصابعهم يشهد انهم في غفوة عميقة ليس لها صحوة قريبة ..!!

    لا خير في أمة لا تمتلك حكماء يرسمون طريق الخلاص


    قد نكون اتعبناك اخي الصابر ... لاننا متعبون

    سلام عليكم [/justify]

    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    901
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    13

    رد: لا خير في أمة تأكل ما لا تزرع وتلبس ما لا تصنع

    اهلنا في العراق وقعوا في فخ ( عبيد )
    لـ ِ.....
    ( حلبة مصارعة) رومانية أخرى !!



    أظن أن الخطة الماسونية القدرة التي خططت لها أيادي قذرة قبل احتلال العراق وبعده .. لا تختلف اطلاقا في طريقتها على ما كانت تقوم به قديما الامبرطورية الرومانية في لعبتها المفضلة (حلب المصارعة) التي اشتهرت بها ، في استغلال واستعباد المجرمين والعبيد داخل ( حلب صراع ) ليتقاتلوا بينهم حتى الموت ؟؟


    فلقد كانت تلك الامبراطورية تحرص على حشو (المصارعين ) بالطعام وتسمينهم كالثيران والخراف ... و تتربع - بعد ذلك - فوق مسرح حلبة الألعاب الأولمبية والمصارعة .. لتتلذذ ... باقتتالهم ... وتدميرهم ....بعضهم بعضا ؟؟


    فهكذا فعل الاحتلال الأمريكي بأهلنا في العراق ... أهدوا لهم طعاما ( شبه مجاني ) حتى اتخموهم سمنة ( جسدية وعقلية ) ... وفرغوهم من أرضهم وحرثهم ومصانعهم .... وأمدوهم بالسلاح ... وهيئوا لهم حلبة الصراع ..وجلسوا بعد ذلك فوق الحلبة يتفرجون عليهم !!


    لا فرق بين ( الامبراطورية الرومانية ) و استغلالهم للعبيد في ( خلبة المصارعة ) وبين الاحتلال ( القذر ) للعراق ... واستغلالهم للشعب العراقي الطيب كالعبيد في ( حلبة مصارعة ) وفرجة ؟؟


    [gdwl]
    انها مقارنة قاسية .. وهته الصورة .... لابد ان يعيها الشعب العراقي ليرمي كل سلاح من يده ... ويرجع سريعا لآرضه يفلحها .. ولصنعته ينقدها ... ولنفسه ويحافظ عليها ..أن يقع عبدا يستغل في ( حلبة مصارعة رومانية اخرى ) ؟؟
    [/gdwl]


    مدونة الاعجاز العلمي والحقائق العلمية
    رتبــة العلـــم أعـلــى المراتـــب


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تسرع/ حسن حجازى
    بواسطة حسن حجازى في المنتدى بـــرديــــة الـقـصـــة الـقـصـيـــرة جـــداً
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-14-2010, 03:15 PM
  2. الفلوس تصنع نفوس
    بواسطة حاج عبود الخالدي في المنتدى دوحة الثقافة الاسلامية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-30-2009, 11:50 AM
  3. يـدا تصنع الحرب ..!!
    بواسطة رداد السلامي في المنتدى منتدى: رداد السلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-16-2009, 01:48 AM
  4. مؤثرات تصنع سلوكيات
    بواسطة عبدالله بن علي السعد في المنتدى دوحــة الـمـقــال الأدبـي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-16-2008, 01:46 AM
  5. تسرع/ حسن حجازى
    بواسطة حسن حجازى في المنتدى بـــرديــــة الـقـصـــة الـقـصـيـــرة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-16-2008, 08:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 04:14 PM







Powered by vBulletin™ Version 4.2.0
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.