Register

عزيزى الزائر اذا كانت هذه زيارتك الاولى فيسعدنا تسجيلك معنا بالضغط على الزر اعلاه .

النتائج 1 إلى 4 من 4






  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    Damascus, Syria, Syria
    المشاركات
    487
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    11

    اسياب فشل جهود الاصلاح في عالمنا العربي

    اسباب فشل جهود الاصلاح في عالمنا العربي ومنه سورية
    عبد الرحمن تيشوري
    تونس نموذجا

    وعلى الرغم من كل الجهود المبذولة والإمكانات البشرية والمادية المصروفة على عمليات الإصلاح الإداري والهياكل المستحدثة في غالبية الدول العربية ومنها سورية فإن العديد من المحللين يشيرون إلى المزيد من التعثر في أداء الأجهزة الحكومية وإلى ضعف كبير في مستوى الكفاءة الإدارية ، لقد لاحظ المختصين في الإدارة والمتابعين لحركات الإصلاح الإداري العربي خلو جهود وبرامج الإصلاح الإداري من التوجه الاستراتيجي الشامل المتكامل على مستوى عناصر الأنظمة والممارسات الإدارية ونموذج الإصلاح الإداري المستخدم على مستوى المجتمع الكلي وفسروا ذلك حسب رؤيتهم للأسباب التالية :
    - قصور وعدم تكامل عناصر إستراتيجية الإصلاح والتي تعود إلى :
    - تركيز جهود الإصلاح الإداري على بناء الهياكل والأنظمة الرسمية وعلى تنمية المعارف من خلال التدريب مما زاد من اللوائح واللجان فدارت عملية الإصلاح في حلقة مفرغة ذات طابع بيروقراطي يتوقف حلها على خلق كيانات تنظيمية جديدة لعلاج القصور في الأداء أو تطوير اللوائح بإضافة المزيد إلى بنودها
    - الاعتماد على منهج غير ديمقراطي في الإصلاح والتطوير بمعزل عن الإطراف المعنية بالتطوير وأداء الأجهزة الحكومية من داخلها أو من خارجها ، حيث تحولت برامج الإصلاح إلى طقوس دعائية ذات مضامين صورية دون وجود رقابة خارجية مما يحول أهداف الممارسات الإدارية الإصلاحية إلى الحفاظ على مصالح منظمات الإصلاح والعاملين فيها .
    - التركيز على تقنيات الإدارة العلمية على حساب الجوانب السلوكية والثقافية والسياسية والبيئية ونقل تجارب عالمية بكاملها بحجة حيادية لإدارة كما هو الحال في الخليج ومصر والمغرب العربي .
    - قصور الإستراتيجية المجتمعية للتنمية السياسية وبطء التطور الديمقراطي أمام تراجع أدوار المجالس التشريعية والشعبية والرأي العام والأحزاب السياسية في الرقابة على دور وممارسات الجهاز الحكومي وبرامج الإصلاح الإداري .
    - آثار زيادة قوة الجهاز الحكومي في ظل قصور الإصلاح السياسي الديمقراطي وتحصنه ضد المساءلة والرقابة مما قاد إلى ظهور الفساد الإداري المتمثل بسوء الخدمات المقدمة للمواطنين وارتفاع تكاليفها وندرة الموارد التي يوفرها الجهاز الحكومي للمجتمع ، وتراجع دخول المواطنين في الأجهزة العامة وغيرها .
    تأسيساً على ما تقدم فإن أساسيات برامج الإصلاح في أية دولة والتي تتمثل بالآتي :
    - توفير الرؤية الإستراتيجية وتحديد فلسفة وأهداف الاقتصاد الكلي .
    - دور قمة الهرم الإداري( رئاسة الدولة ، مجلس الوزراء ، اللجان الوزارية ، الوزراء ، المستشارون ) وهنا يجب أن يتحدد الإطار الفكري وتحديد الاتجاه العام لخطوط وبرامج الإصلاح مع توفير مستلزمات نجاحها ، شريطة عدم الغرق في الإجراءات والتفصيلات .
    - فرق تحليل السياسات ومجمعات الخبراء والتي تنحصر مهامها في تحليل وتشخيص المشكلات وتقديم بدائل الحلول لها .
    - المجالس الاستشارية بحيث يتم إشراك القطاع الخاص مع الأجهزة الحكومية في صنع السياسات الإصلاحية .
    - توفير وتطوير المعلومات لدعم القرار.
    نظم اسناد وظائف غير مخترقة تستند الى معايير الكفاءة
    نظم تعبير وافصاح شفافة حرة غير مقيدة
    - تحسين آليات تنفيذ السياسات والتركيز على التخطيط وإصدار التشريعات اللازمة وتوزيع الاختصاصات بين الأجهزة الحكومية وتخصيص وتوزيع الموارد وغير ذلك .
    - تحقيق الملائمة السياسية كالآثار الاجتماعية والسياسية لعملية الخصخصة .

    النموذج التونسي للاصلاح الافضل عر بيا

    لعل النظام الإداري العام الذي كان سائداً في تونس في فترة ما قبل 1987 كان شبيهاً بأنظمة الإدارة العامة في العديد من الدول العربية ومنها سورية ومصر ، حيث اتصف النظام الإداري التونسي بتعدد الأجهزة وتشابهها وازدواجيتها ، التوسع الأفقي في الجهاز الإداري وتضخم عدد العاملين فيه ، تراجع مستويات الخدمات التي تقدمها الإدارات العامة للمواطنين، وغير ذلك . لكن بعد عام 1987 فقد جهدت الدولة من خلال الاهتمام المباشر لرئيس الدولة في تونس بالعمل على تشخيص الوضع الراهن لمستوى أداء الأجهزة العمومية ، التحري عن أسباب تردي العلاقة بين الإدارات الحكومية والمواطنين ، ومن ثم العمل على تحسين كفاءة أجهزة الإدارة العامة بشكل عام . إن هذا الواقع غير المشجع في أجهزة الإدارة العامة التونسية دفع بالسلطات السياسية والتنفيذية لاعتماد برنامجاً طموحاً للإصلاح الإداري في البلد والذي تضمن في محتواه المحاور الرئيسية التالية :
    - علاقة الإدارة بالمواطنين : لقد تم الاهتمام بهذا المحور نظراً لتراكم الإجراءات والتشريعات دون تطويرها ، عدم تحديد المدد الزمنية اللازمة لتقديم الخدمات العامة بالشفافية المطلوبة ، تعدد التراخيص الإدارية وغير ذلك . أن هذا الواقع أكد على ضرورة اهتمام برنامج الإصلاح الإداري بالمسائل المرتبطة باستقبال المواطنين وإرشادهم وتقديم العون لهم عند مراجعتهم لأجهزة الإدارة العامة وتسهيل الاتصال معها وتحسين جودة الخدمات المقدمة وتبسيط الإجراءات الإدارية ورفض النزاعات التي تظهر بين المواطنين والمؤسسات الخاصة من جهة وأجهزة الإدارة العامة من جهة ثانية .
    - التنظيم الإداري : ومن أهم القضايا التي طرحت للمعالجة في هذا الشأن : وجود دليل لإجراءات ومسالك العمل الإداري لضبط مهام الموظفين العموميين والعمل على توحيد هذه الإجراءات وضبط المسؤوليات ، التحول إلى اللامركزية بعد أن كان مبالغاً في استخدام المركزية الإدارية رغم تفويض السلطات ، إعادة النظر بالهياكل التنظيمية ، تقليص وتوحيد أجهزة الرقابة الإدارية ، توفير المجالس الاستشارية واللجان الإدارية ، الاهتمام بالتوثيق والأرشفة وبالمطبوعات وطرق الاتصال مع المجتمع والإدارات الأخرى ، إيلاء العناية الكافية لأنظمة تقييم وضبط حجم العمل في الإدارات العمومية وتكاليف تقديم الخدمات من خلاله .
    - وسائل العمل الإداري : من حيث الاهتمام بالجوانب الإعلامية وتوفير الأدلة الإدارية وتنظيم العقود الإدارية وضبط السياسات الحكومية .
    - العنصر البشري : تم التركيز في هذا المحور على الجوانب الخاصة بالتعليم والتدريب والندب ، الترقية والتحفيز ، هيكل الرواتب والأجور ، التغطية الاجتماعية ( الضمان الاجتماعي) .
    ومن الضروري الإشارة هنا إلى أن جميع محاور الإصلاح الإداري في تونس قد أعد لها برامج تنفيذية خاصة بها .
    المتتبع لخطوات تنفيذ برنامج الإصلاح الإداري في تونس يستطيع أن يتحقق من الارتقاء بمستوى كفاءة أجهزة الإدارة الحكومية مما جعل تونس في مقدمة العديد من الدول النامية بشكل عام والعربية بشكل خاص في معدلات النمو الاقتصادي وتحسن مستوى الخدمات العامة المقدمة للمجتمع وظهور المبادرات الفردية والمؤسساتية الهادفة إلى تحسين الأداء والتشغيل الأمثل لقوى الإنتاج ، كما وبدأت تتعزز ثقة المواطنين بأجهزة الإدارة العامة ، وتتعمق وتتسع وتنتشر ثقافة الإصلاح على مستوى المجتمع وكل ذلك لم يعجب التونسيين الذين اسقطوا نظامهم


    اخيرا اتسائل لماذا يستطيع غيرنا تحقيق اصلاح ونحن لا نستطيع ؟؟؟؟؟؟


       معلومات الموضوع / المقال - المعهد العربي للبحوث والدراسات الإستراتيجية
    العنوان اسياب فشل جهود الاصلاح في عالمنا العربي
    الكاتب / الكاتبة عبد الرحمن عدنان تيشوري
    رابط المقال اسياب فشل جهود الاصلاح في عالمنا العربي
    المصدر المعهد العربي للبحوث والدراسات الإستراتيجية
    حقوق هذا الموضوع / المقال محفوظة مالم يكن الموضوع منقولاً إلى منتديات المعهد العربي
    من اجل ادارة مهنية احترافية تخصصية علمية تكنولوجية تعمل للناس مبادرة شفافة تنفذ مشروع السيد الرئيس التطويري وتدير اقتصاد الوطن بكفاءة عالية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    17,725
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    104

    رد: اسياب فشل جهود الاصلاح في عالمنا العربي

    ليس لان حرفيتهم عالية
    لكنهم يلغبون المصلحة العامة على المصلحة الفردية ونحن مصالحنا الشخصية اهم
    يسلمو استاذ عبدالرحمن

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    Damascus, Syria, Syria
    المشاركات
    487
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    11

    رد: اسياب فشل جهود الاصلاح في عالمنا العربي

    شكرا ميران لكن يجب وضع معايير عامة لخدمة الناس اشكركم اشكر اعجابكم اعتز بصداقتكم ارجو لكم السعادة ارجو ان نبقى على تواصل
    عبد الرحمن تيشوري – شهادة عليا بالادارة – شهادة عليا بالاقتصاد
    طرطوس – سورية – alrahmanabd***********
    من اجل ادارة مهنية احترافية تخصصية علمية تكنولوجية تعمل للناس مبادرة شفافة تنفذ مشروع السيد الرئيس التطويري وتدير اقتصاد الوطن بكفاءة عالية

  4. #4
    الصورة الرمزية أ/عبدالوهاب الجبوري
    أ/عبدالوهاب الجبوري غير متصل
    مشــرف عــام
    واحة السياسةوالبحوث و الدراسات
    مســاعـد رئيـس تحرير السياسي
    باحث واكاديمي عراقي
    تفضل بزيارة منتداي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    24,026
    المخالفات
    0/0 (0)
    معدل تقييم المستوى
    139

    رد: اسياب فشل جهود الاصلاح في عالمنا العربي

    تحية طيبة للاخ عبدالرحمن عدنان
    نتابع ما تكتب
    اللهم

    أنّــي أُحــبُّ لقــــــاءَك فأَحبَّ لقائي


المواضيع المتشابهه

  1. اصحاب ينشدوا .. و اصحاب ننشد عنهم
    بواسطة ولاّدة في المنتدى دوحة الشعر الشعبي المغاربي
    مشاركات: 60
    آخر مشاركة: 02-16-2014, 07:43 PM
  2. الإعلام في عالمنا العربي من عهد السفر برلك إلى عصر الفيسبوك
    بواسطة رهام عبدالباري في المنتدى اعلام عام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-05-2011, 11:26 PM
  3. لَمَسات إبداع في عالمنا العربي تنفي عنا صفة الغباء المستديم
    بواسطة د.عبدالغني حمدو في المنتدى المقال السياسي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-09-2010, 02:32 AM
  4. نحو سياسة مفادها لاقهر ولا تضليل في عالمنا العربي والإسلامي
    بواسطة د.عبدالغني حمدو في المنتدى المقال السياسي
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-21-2010, 02:42 PM
  5. خريف المآذن .. مرآة عالمنا العربي ... شهادة
    بواسطة محمد بن سعيد الفطيسي في المنتدى اختيارات الأعضاء السياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-02-2008, 07:42 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 03:22 PM







Powered by vBulletin™ Version 4.2.0
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.