إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سوالف

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سوالف



    http://www.airss-forum.com/Details.a...والف&Id=122231

    سوالف

    لا تنتهي

    لنكمل هنا ما كنا بدأناه
    التعديل الأخير تم بواسطة مائسه ماجد; الساعة 03-14-2007, 11:29 AM.
    [align=center]
    اجمع براعم الورد
    ما دمت قادرا على ذلك

    مدونتي

    http://sahar.blogsland.net[/align]

  • #2
    سهرة حرب..

    سهرة حرب..


    الذي يحدث في لبنان جنون، لقد نزلت المعارضة الى الشارع، وقد تنزل الحكومة الى الشارع..وقد تتحول الخطابات السياسية الى لغة شوارع، والأعلام المرفوعة الى حرب شوارع، وقد لا نسمع بعد حين سوى أنين بالشوارع .. أين حكماء لبنان، أين عقلاؤه، في أي كهف في أي ضيعة يعتكفون ؟..

    الا يعرفون أن دعوة الناس للنزول الى الشارع أسهل مليون مرة من لمهم..وأن الدم الذي يخرج من الجرح لا يعود اليه أبدا، وأن الجمهور الغاضب مثل أعواد الثقاب، بمجرد أن يحتك أثنين منهم يعني الحريق الكبير الذي سيطال كل الرؤوس..

    كيف تطيعهم ضمائرهم ليجعلوا من تاريخ وهيبة وجمال وطن مثل لبنان ألعوبة بحرب المايكروفونات..ومسرحا مفتوحا للاتهامات..وميدانا للتخوين والتخويف..

    أيها الساسة لا تجرحوا وجه لبنان الجميل، لا تقلقوا منام الأطفال، لا تفزعوا الحمام النائم في الأجراس، لا توقفوا النشيد المدرسي، أيها الساسة لا تسيسوا رائحة الفلافل، ومجرى العاصي ومواعيد العشاق واهتزاز الشجر ومرور الريح ..لا تفرقوا بين مضاجع العصافير،والقباب البيضاء، لا تغتالوا القصائد بسيارات مفخخة، لا تجبروا الرصيف على الشهادة، لا تصادروا أوقات الناس وأحلامهم وأعمارهم..

    أيها الساسة لقد عقدت فيروز مصالحة تاريخية في أغنيتها (سهرة حب) لا تقل أهمية عن اتفاق الطائف..فتصالحت وردة مع حبيبها وانتهى الخلاف فسعد من حولها ونقروا الدفوف وأراقوا المواويل..لا تشوهوا سهرة الحب كأرق وأجمل وأصدق وأعذب مصالحة في التاريخ ب (سهرة حرب)، واحذروا أيها الساسة قارعي الطبول الذين يلتفون حولكم وخلفكم ..أيها الساسة، لقد أنشأت لكم فيروز دستورا في الحب والتسامح والتصالح الأبدي، فلا تستبدلوا أعطني الناي ب(أعطني الكلاشنكوف)، ولا (دخلك يا طير الوروار) ب (دخلك يا كوندليزا رايس)،ولا (حبيتك تا نسيت النوم ) ب(حاربتك تا نسيت النوم)..

    أيها الساسة، لبنان في ذمتكم، وبين أيديكم وكما انتم أبناؤه نحن أبناؤه وعشاقه..نخاف عليه مثلكم، نشتم رائحة الأرز من بيوتنا، ونشاهد في عين كل لبناني ..بحرا، ونهرا، وعيدا، وجمالا، ونرى فيروز أيضا...لا تفزعونا، فالقلب لا يحتمل..

    لبنان في ذمتكم، فلا تحولوا سهرة الحب الى سهرة حرب.. (سايق عليكوا الله).



    أحمد حسن الزعبي / عن جريدة الرأي الأردنية
    [align=center]
    اجمع براعم الورد
    ما دمت قادرا على ذلك

    مدونتي

    http://sahar.blogsland.net[/align]

    تعليق


    • #3



      هلأ أنا الي بنبش بالماضي يا روزا .؟؟؟؟!!!




      مساؤكم الخير
      روزا و

      أحمد؛ إذا كان متابعا من خلف الكواليس ...




      الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
      فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة نور الأدب



        هلأ أنا الي بنبش بالماضي يا روزا .؟؟؟؟!!!




        مساؤكم الخير
        روزا و

        أحمد؛ إذا كان متابعا من خلف الكواليس ...


        يا نور

        هو الماضي يتنسى




        اتمنى ان يكون احمد متابعا لنا

        وياريت كمان يشارك معنا

        مساءك فل وعطر
        [align=center]
        اجمع براعم الورد
        ما دمت قادرا على ذلك

        مدونتي

        http://sahar.blogsland.net[/align]

        تعليق


        • #5

          يا نور

          هو الماضي يتنسى




          لأ. . . . . .


          الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
          فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة نور الأدب
            لأ. . . . . .

            تعرفي نور

            الماضي زي بركة المي الراكده
            ارمي فيها حجر صغير

            وشوفي شو رح يصير
            [align=center]
            اجمع براعم الورد
            ما دمت قادرا على ذلك

            مدونتي

            http://sahar.blogsland.net[/align]

            تعليق


            • #7


              وليش الحجر؟


              أفضّل أن أرمي بنفسي بالماضي/ البركة.. لئلا أنظر من بعيد للدوائر تلك ..!!


              الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
              فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة نور الأدب


                وليش الحجر؟


                أفضّل أن أرمي بنفسي بالماضي/ البركة.. لئلا أنظر من بعيد للدوائر تلك ..!!

                لا نور

                ديري بالك

                بعدين تغرقي

                وبتعرفي المنقذين فاشلين هالايام
                [align=center]
                اجمع براعم الورد
                ما دمت قادرا على ذلك

                مدونتي

                http://sahar.blogsland.net[/align]

                تعليق


                • #9
                  كاز يا ما كاز..

                  كاز يا ما كاز..


                  (رؤية : ما بعد تحرير أسعار مشتقات البترول العام المقبل)

                  * أعتقد أنه بعد التحرير لن يكون مجديا أن نصف أحدهم بأنه «ماكل ديزل»، كإشارة إلى وضعه المادي السيء أو حالته النفسية المتردية ..وذلك لأن الديزل لن يكون من الرخص بمكان ليضطر المواطن الى التغميس به كما كان في السابق...لذا فيجب تعديل الوصف أعلاه، ليصبح دليلا على انتعاش الحالة المادية، أو على ارتفاع المعنوية..كأن تقول: «وينك و وين فلان!..فلان ما شاء الله وضعه فوق الديزل»...

                  * في ذات السياق وبعد تحرير أسعار المحروقات، سيعد أحد المواطنين أولاده في نهاية هذا العام الدراسي قائلا:

                  - اللي بجيب منكم الأول على صفه بوخذه رحلة عالكازية..

                  فيهلل الأولاد ويفرحون كثيرا لهذه المكافأة ثم يقول آخر العنقود:

                  - وبتفرجينا عالعداد يا بابا ..فيقول الأب بحنان بالغ: ولا يهمك يا سيدي بفرجيك عالعداد..فيتراكض الأولاد نحو كتبهم مجتهدين طمعا بالرحلة..بينما يظل الأب يردد بينه وبين نفسه أغنية ميادة حناوي: «كاز يا ما كاز»..

                  * في الماضي، إذا ما أراد صديق ما ، طلب قرض لآخر الشهر كان يقتنص لحظة سكب الشاي ويطلب حاجته..عندها كنت تتفلت منه بشهامة نادرة و تقول : «والله لو بدك ولد من الأولاد كان أعطيتك..بس مصاري وغلاتك عندي ما ينعز»..العام القادم سيختلف الوضع، مع بقاء السيناريو كما هو ..أثناء سكب الشاي في الأكواب بإمكانك أن تتفلت منه بشهامة نادرة أيضا وتقول : «والله لو بدك «جالون» من «هالجلان» كان أعطيتك..بس مصاري وحياة كازاتك عندي ما ينعز»..

                  * كما ستنشط لغة من (هون لهون) بين المواطنين ومحطات الوقود أثناء التعبئة واللجوء الى التخجيل لإضافة ( بق ،بقين) زيادة البياع ، بحجة أن السعر سينخفض قريبا ، من جهة أخرى سيضطر كل راكب عند الصعود الى الحافلة المعتادة للسؤال عن الأجرة والتفاوض..وفرض اقتراحات جديدة مثل ( ع الواقف قديش) (ع غطا الماتور قديش) ، من هون لهون..مشيها..

                  * بعض الطلاب سيطالبون بتحرير مصاريفهم المدرسية تمشيا مع تحرير الوقود، وعلى الآباء أن يراعوا الارتفاع والانخفاض الشهري الحاصل لسعر البرميل لتحديد المصاريف اليومية ،وسترتفع السلع وتنخفض حسب شهيق وزفير البترول. وسيضطر المواطن للتفاوض حتى على شربة الماء وعلى قرص الفلافل.

                  * تحرير الوقود سيفتح عيون جهات كثيرة تطالب بتحرير أجورها ومصاريفها ..مثلا ، قد وعدت أم يحيى أنها ستنفذ اعتصاما منذ اليوم الأول (للتحرير) أمام «أبو يحيى» تطالبه فيه بتعديل تعرفة خط ( المطبخ الصالون- وسط البيت وبالعكس ) أسوة بالأولاد وباقي الخطوط الخارجية..


                  جريدة الرأي 7/12/2006
                  [align=center]
                  اجمع براعم الورد
                  ما دمت قادرا على ذلك

                  مدونتي

                  http://sahar.blogsland.net[/align]

                  تعليق


                  • #10
                    غيم مهرب..

                    غيم مهرب..


                    حصل في دولة شقيقة، أن وزير الأوقاف أمر ذات عام أن تصلى صلاة الإستسقاء لتأخر المطر، فوزع التعميم على المديريات، وأعلن الخبر في أكثر من وسيلة إعلام، ونوه اليه بالمساجد، وحددت المصليات الكبيرة، والتزم الناس بالحضور،وفعلا ما أن أنهى الأئمة صلاتهم ودعاءهم..حتى بدأ المطر بالتساقط بغزارة، فعم الخير،وجرت الأودية، وتشكلت السيول في الهند وباكستان وسيرلانكا ومعظم دول شرق أسيا بينما لم تسقط قطرة واحدة في الدولة الشقيقة..وقد تندر الناس وقتها أن قلوب العمالة الوافدة كانت متجهة نحو أوطانهم لا نحو بلد إقامتهم...

                    ما حدث هناك، حدث هنا، فقبل أسبوعين أقيمت صلاة الاستسقاء في جميع مدن وقرى المملكة طلبا للغيث، وكنت قد لاحظت على بعض المصلين، يدعو تارة وتارة أخرى يتابع نوافذ المسجد ليرى أي تغير مفاجئ على الطقس، وربما قد شرد بعضهم بتفكيره قلقا على أكياس الأسمنت المكشوفة، وعلى أكوام الرمل الناعم المركونة قرب مدخل البيت، لما رأوه من مظاهر الخشوع.وبالفعل، ما انتهت الصلاة وعاد الناس الى بيوتهم، وقلبوا طناجر المقلوبة على أفواهها، وأشعلوا المدافىء وتحلقوا حولها، حتى تحركت الرياح، وتكاثف الغيم وانهمر المطر في كل دول أوروبا والمغرب العربي و الخليج، بينما لم تسقط قطرة واحدة عندنا...فوقفنا عاجزين عن التفسير..

                    لقد تأخر المطر فعلا هذا العام، بينما الجفاف الذي يحاصرنا من الاتجاهات الست أتى باكرا وقاسيا، حتى الغيم القليل الذي يمر فوق رؤوسنا، غيم كاذب مثل الحمل الكاذب..انتفاخ وتحدب وانقشاع مبكر.. كل صباح أصاب (بقحيط) داخلي.. عندما أشاهد قطة قد تكورت على قطعة خيش أو لاذت بأكمام معطف قديم وقاية من الصقيع، ويتضرر محصولي (الشعري) عندما أرى شفاه الأطفال وقد شققها الجفاف، ووجوه العجائز وهي تلمع ليلا بفعل الفازلين ، و أحزن كثيرا حتى الاكتئاب عندما يمر برد الليل على سيقان الورد ويحدث تجمدا نسبيا في نخاع الياسمين..

                    آه، لو كان الغيم يهرب ، لقمت وجميع زملائي وأصدقائي البحارة في الرمثا بتهريب الغيوم تحت السبير وبين الكراسي الخلفية، وأحضرناه من غير جمارك إليكم، ولو كنت أعرف أن المنخفضات الجوية، قد تستسلم للسطو المسلح لذهبت الى سماء روسيا وقدت قطيعا من المنخفضات على طريقة المافيا وعدت..

                    ولو كنت أشك واحدا بالمئة أن الفصول تقبل رشى لقلت أن القوى الكبيرة والدول الغنية قد استمالت شتاءنا بالترغيب والترهيب وحرمتنا من أجوائه الجميلة ..

                    لكن عزائي الخالد، أن الطبيعة لم تزل القوة النزيهة الوحيدة الباقية في هذه الدنيا "الملخبطة ..


                    (اللهم ارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين)
                    [align=center]
                    اجمع براعم الورد
                    ما دمت قادرا على ذلك

                    مدونتي

                    http://sahar.blogsland.net[/align]

                    تعليق


                    • #11
                      سوالف

                      Red Rose
                      جميل ما كتبت
                      تحياتي
                      alholem

                      [align=center][frame="1 50"][align=center]تألمت ولم ينفع الألم
                      وانسكبت دموع العين واعتصر القلب
                      [/align]
                      [/frame][/align]

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة alholem
                        Red Rose
                        جميل ما كتبت
                        تحياتي
                        alholem


                        Alholem

                        الأجمل هو حضورك

                        شكرا لك
                        [align=center]
                        اجمع براعم الورد
                        ما دمت قادرا على ذلك

                        مدونتي

                        http://sahar.blogsland.net[/align]

                        تعليق


                        • #13
                          أرجوحة العيد..


                          أرجوحة العيد لهذا العام كانت مختلفة ، أرجوحة سقفية لا قوائم لها ، منصوبة في حديقة الموت، تحت الأرض، تحت تسوية الألم ، تحت البشاعة بنصف ميل، حيث لم يفكر العشب بالتكاثر هناك ، ولم يفكر الفراش بالاقتياد مكتوف الجناحين ، حيث لم تتدحرج كرة ، أو تتسلق حولازانة ، حيث لم تمر الريح ، ولم تخترقها أصابع نخلة..

                          عفن مر ، أعقاب سجائر ، هياكل لعصافير محلقة ، جلد نمر مجفف ، وسلاسل غليظة ، تلك هي حديقة الموت السفلية ، حيث يذوب الحق كما يذوب الملح في الحلق، وتطفو غرغرة الموت على واضح الصوت ،هناك تزور الأرانب فصيلتها ، وطبيعة جلدها ، وتستأسد على من سواها ، هناك يتأرجح مخترعو لاءات العرب ، وزارعو قمح الكرامة ومصنعو قنابل الرفض .. هناك طلع غاز الموت النيء وسيل الأوجاع العربية..

                          أرجوحة هذا العيد كانت مختلفة:فالزمان قد فرغ من محتوياته الوقتية ،والمكان وقد تقلص الى بعد واحد ، سلم حديدي، ظلال سوداء لأجساد داكنة ،وجوه مقنعة لأسباب غير مقنعة ،جيولوجي شهير ليقيس أعماق الحقد وطبقاته وقت الزلزلة، حبل يشبه علامة الاستفهام ،يشبه لا العرب ، و قائد لم يرمش ولم يرسم علامة تعجب واحدة. منتظرا عجينة الموت حتى تختمر...

                          مرت لحظة أولى ملفوفة بخرقة الغل، ولحظة أخرى منزوعة الشرعية توقف بعدهما الزمن ،وفجأة فتحت بوابة الاغتيال ، تأرجح المعطف الأسود ، وتأرجح التاريخ مكشوف الوجه، وارتعش الماء في زوايا العين، بينما صرير الحبل لا زال يمر بالمخيلة كصوت أفعى عجوز ،تأرجح المعطف الأسود راسما على الحائط ظلا عملاقا يبتلع باقي الظلال،مرتفعا حتى في الموت على رؤوس الآخرين..

                          ذاب صاحب المعطف وامتزجت رائحة الدفء برائحة الروح ،وأنزل كنخلة شهيدة لم يتعبها الوقوف أو مبارزة الريح..وتلون بلون خبزه الذي عشق تراب العراق ..

                          لم تكن النهاية .. فلا زلنا ننتظر حكم الإعدام على الفرات بتهمة الجريان..!!!!!



                          أحمد حسن الزعبي
                          [align=center]
                          اجمع براعم الورد
                          ما دمت قادرا على ذلك

                          مدونتي

                          http://sahar.blogsland.net[/align]

                          تعليق


                          • #14
                            كل عام وأنتم بعزّ


                            إذا أراد الله بقومٍ شرّاً أورثهم الجدل وقلة العمل

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة مكي النزال
                              كل عام وأنتم بعزّ

                              العزيز مكي

                              كل عام وانتم بشرف وكرامة
                              [align=center]
                              اجمع براعم الورد
                              ما دمت قادرا على ذلك

                              مدونتي

                              http://sahar.blogsland.net[/align]

                              تعليق

                              يعمل...
                              X